في سبيل حرية الفكر

أنشدت في حفلة منتدى التهذيب السنوية ببغداد بتاريخ ٢ أيار سنة ١٩٢٦.

كتبتُ لنفسي عهد تحريرها شِعْرا
وأشهدت فيما قد كتبت لها الدهرا
ومن بعد إتمامي كتابة عهدها
جعلت الثُّريَّا فوق عنوانه طُغرا١
وعلَّقته كي لا تَناوَلَهُ يدٌ
بمنبعث الأنوار من ذروة الشِّعرَى٢
لذاك جعلت الحقَّ نُصْبَ مقاصدي
وصيَّرت سرَّ الرأي في أمره جهرا
وجرَّدت شعري من ثياب ريائهِ
فلم أَكْسهُ إلا معانيَه الغُرَّا
وأرسلته نظمًا يروق انسجامُه
فيحسبه المصغي لإنشاده نثرا
فجاء مضيئًا ليلُه كنهارهِ
وإن كان بعض القوم يزعمه كفرا
أضمِّنه معنى الحقيقة عاريًا
فيحسبه جُهَّالهُ مَنطقًا هُجرا٣
ويحمله الغاوي على غير وجهه
فيُوسعني شتمًا وينظرني شزْرا٤
رُوَيدَك إن الكفر ما أنت قائل
وإن صريح العُرف ما خلته نُكرا٥
هل الكفر إلا أن ترى الحق ظاهرًا
فتضرب للأنظار من دونه سترا
وأن تبصر الأشياء بيضًا نواصِعًا
فتظهرها للناس قانية حُمرا
إذا كان في عُري الجسوم قباحةٌ
فأحسن شيء في الحقيقة أن تعرى
فيلمُسُها من مارست عينه عمى
ويبصرها من كابدت أذنه وقْرا٦
أحبُّ الفتى أن يستقل بنفسه
فيصبح في أفكاره مطلقًا حرَّا
وأكره منه أن يكون مقلدًا
فيحشر في الدنيا أسيرًا مع الأسرى
وما هذه الأوطان إلا حدائقٌ
بها تُنبِت الأفكار من أهلها زهرا
وما حبُّها إلا لأجل تحرُّرِ
يكون إلى العلياء بالناس مُنجرَّا
وما حسنها إلا بأنَّ سماءها
تضاحك من أحرارها أنجمًا زُهرا
إذا كان في الأوطان للناس غايةٌ
فحرية الأفكار غايتها الكبرى
فأوطانكم لن تستقلَّ سياسةً
إذا أنتمُ لم تستقلوا بها فكرا
إذا السيفُ لم يعضُدْهُ رأي محرَّر
فلا تأملنْ من حدِّه ضربةً بكرا٧
سواء على الإنسان بعد جموده
أحلَّ بقفر الأرض أم سكن المصرا
إذا لم يعش حرًّا بموطنه الفتى
فسمِّ الفتى ميتًا وموطنه قبرا
أحرِّيتي إني اتَّخذتك قبلةً
أوجِّه وجهي كل يوم لها عشرا
وأمْسِكُ منها الركن مستلمًا له
وفي ركنها استبدلت بالحجَرِ الحجْرا٨
إذا كنتُ في قفْرٍ تخذتكِ مؤنسًا
وإن كنت في ليلٍ جعلتكِ لي بدرا
وإن نابني خطبٌ ضممتكِ لاثمًا
فقبَّلت منك الصدر والنحر والثغرا
وإن لامني قومٌ عليك فإنني
لَملتمِسٌ للقوم من جهلهم عذرا
١  الثريا: نجم مؤلف من عدة أنجم صغيرة. والطغراء، ويقال لها الطرة: هي علامة توضع في كتب الملوك شعارًا لهم، والنقش يجعل في حاشية الثوب.
٢  ذروة الشيء: أعلاه. والشعرى: كوكب نير، يطلع في شدة الحر.
٣  الهجر: الفحش في الكلام.
٤  الغاوي: الضال أو الجاهل. ويوسعني شتمًا: يبالغ في شتمي. وينظرني شزرًا: يرمقني باحتقار بمؤخر عينه.
٥  رويدك: تمهل ولا تعجل. والنكر: المنكر ضد المعروف.
٦  الوقر: ثقل السمع.
٧  لم يعضده: لم يؤازره. والضربة البكر: التي لم يضرب قبلها مثلها.
٨  الحجر، بتحريك الجيم: هو الحجر الأسود الذي في ركن من أركان الكعبة. والحجر، بكسر الحاء وتسكين الجيم، مكان بجانب الكعبة، وفي اللفظ تورية؛ لأنه يطلق أيضًا على العقل وهو المراد به في البيت.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢