إهداء الكتاب

إلى حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم فؤاد الأول ملك مصر والسودان وطد الله عرشه وحرس ملكه وأدام ولي عهده.

لك التاج في مصر والصولجان
ومجد الفراعنة الأولينْ
وعرش توطد أركانه
بمصر محبة شعب أمينْ
وأنت فؤاد مليك البلاد
وحامي حماها من الطامعينْ
أبوك ممدين مصر الفتاة
وجاعلها بهجة الناظرين
وبيتك بيت رفيع العماد
عظيم بأبنائه الفاتحين
(محمد) انهض بمصر وأنت
صعدت بها للمكان الأمين
وشيدتها دولة حرة
برأي حصيف وعقل رزين
وبالعلم والعدل جددتها
فقامت وأدهشت العالمين
وكانت لها نهضة بالمليك
كنهضة آبائه الأوَّلين
وأسعدت مصر بدستورها
لتحيا بنوابها العاملين
وعصرك رد شباب الفنون
بخصب العقول وخصب السنين
وساد الأمان وفاض الرخاء
وأنت الكفيل وأنت الضمين
إليك كتابي مليك البلاد
ولا زلت تزداد دنيا ودين
ومثلك يسعدني بالقبول
وأنت العزيز القويّ المتين
«فصفوة عصرك» فيه تجلت
على القارئين كصبح مبين
وجودك فاض فعمّ البلاد
وكلّ البلاد به تستعين
وكعبة مصر وآمالها
ستبقى مدى الدهر في عابدين
عبدكم الخاضع
زكي فهمي

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠