ترجمة حضرة الأستاذ القدير والكاتب النحرير عباس أفندي محمود العقاد

الصحفي المعروف والمحرر بجريدة البلاغ الغراء

كلمة للمؤرخ

لمعرفة نفسية هذا الأستاذ القدير، وقوة اقتداره في عالم الصحافة والأدب، وما لقلمه السيال من البراعة والإجادة وحسن الأسلوب، واختيار المفيد من الموضوعات عليك بتصفح مقالاته الرئيسية الطلية التي يصدرها عادة في افتتاحية جريدة البلاغ الغراء، وما تحويها من عبر وحكم سواء أكانت هذه المقالات سياسية وطنية أم أدبية أم اجتماعية، فإنك تجد برهانًا قويًّا على كبير علمه، وغزارة مادته، وسمو مبدئه، وعالى نفسيته، ولولا ضيق المقام هنا لآتينا بالكثير من مآثره الغراء وأياديه البيضاء على العلم والأدب بوجه عام والصحافة بوجه خاص.

مولده ونشأته

ولد الأستاذ العقاد ببندر أسوان سنة ١٨٨٩م من والد قوي الإيمان والإرادة، أورث ولده استبداد الطبع وقوة اليقين والتعصب للمبدأ، ووالدة يشوب دمها عنصر كردي، أخذ عنها امتداد القامة والصبر على الوحدة والصمت الطويل، ولأسرته وأهله تجارة كبيرة في مديرية أسوان.

figure
تلقى دروسه الابتدائية بمدرسة أسوان الأميرية، فتخرج منها سنة ١٩٠٣م وكان والده يصحبه أيام دراسته الأولى إلى مجلس الأستاذ الأديب الشيخ أحمد الجداوي، أحد فضلاء الأزهريين الذين لزموا السيد الأفغاني أثناء مقامه بمصر، فكان يسمع مطارحاته الشعرية التي كان يرويها عن المتقدمين والمتأخرين، فشوقه ذلك إلى مطالعة الكتب الأدبية فكان أول ما وقع في يده منها كتاب «المستطرف في كل فن مستظرف»، وديوان البهاء زهير وقصص ألف ليلة وليلة، ثم مجلد من دائرة المعارف للبستاني وأعداد مختلفة من صحيفة الأستاذ لصاحبها الأستاذ السيد عبد الله نديم، وكان يسمع اسمه كثيرًا في مجلس الأستاذ الجداوي ومن ثم أقبل بجملته على المطالعة العربية فالإفرنجية، ونظم الشعر، ولم يتلق علومًا في المدارس بعد انفصاله من مدرسة أسوان غير أبواب محدودة في الكهرباء والطبيعة، حضرها بمدرسة الصنائع والفنون، وقد عاقته عوائق شتى عن متابعة التعليم المدرسي كما كان يود يومئذ.

ومن ثم اشتغل بعدة وظائف حكومية استقال منها الواحدة بعد الأخرى نفورًا من قيودها الثقيلة، وتكاليفها ورغبة في الدعة والعلاج لما كان ينتابه أحيانًا من الضعف والسقم.

اشتغاله بالصحافة

وكان أول عمل صحفي له في جريدة الدستور التي أنشأها الأستاذ وجدي، ثم كتب في صحف أخرى هي المؤيد، والأهالي، والأهرام، وفي خلال ذلك كان يزاول التدريس تارة بالقاهرة وتارة بأسوان، وقد مكث شتاءين متواليين للاستشفاء من مرضه الذي أقعده عن العمل عامًا ونصف عام.

غير أن الله تعالى أمده بنعمة الشفاء وعاد إلى العمل في الصحافة بجريدة البلاغ الغراء، وللأستاذ العقاد حملات شديدة الوقع على كل حائد عن جادة الصواب والحق، وللجمهور شغف عظيم بمطالعة مقالاته الشيقة لما تتضمنه من حجج الإقناع، ومتانة التعبير والجرأة والحماس ونقد كل ما يراه ماسًّا بمصلحة الوطن وقضيته الكبرى.

صفاته وأخلاقه

والأستاذ العقاد رقيق الشعور عصبي المزاج يتأثر من أقل مؤثر، وله أزمات نفسية يكون فيها على تماسكه وتلطفه مهتاج الأعصاب سريع الامتعاض، وله في هذه المؤثرات وقائع تاريخية وقعية مع بعض إخوانه آثرنا عدم ذكرها، وجميعها ترمي إلى رقيق إحساسه، ونفسه العالية.

ألبسه الله تعالى ثوب العافية ومتعه بطيب الحياة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.