ترجمة حضرة صاحب العزة السري أسعد بك عبد الشهيد

مولده ونشأته

ولد حضرة صاحب الترجمة بإحدى قرى مركز ببا مديرية بني سويف عام ١٨٨١ ميلادية، من أبوين شريفين عريقين في الأصل والنسب والجاه العريض، فوالده المرحوم الخواجه عبد الشهيد بطرس السري المعروف بمديرية بني سويف، والذي اشتهر بالتقوى والصلاح وطهارة الذمة ومكارم الأخلاق ومساعدة البؤساء والفقراء، فأدخله أبوه في مدرسة البلدة، فتعلم فيها العلوم الابتدائية، ونشأ ذكي الفؤاد حاضر القريحة قوي الذاكرة، وهي مواهب سامية خصه بها الرحمن، وميزه عن كثيرين من ذوي الألقاب والرتب الضخمة.
figure
حضرة صاحب العزة السري المفضال أسعد بك عبد الشهيد من كبار وجهاء مركز ببا مديرية بني سويف.

دخوله في معترك الحياة

وقد رأى حضرة المترجم له أن يستخدم هذه المواهب الفائقة، والهمة الشماء فيما يفيد نفسه ومواطنيه، وأبت نفسه العالية الطموحة بطبيعتها إلى المجد إلا العمل، فشمر عن ساعد الجد وبدأ في الاشتغال بتجارة الأقطان، فأفلح فلاحًا عظيمًا، ونال منها قسطًا وافرًا، وكان عمره إذ ذاك أربع عشرة سنة، وما ذاك إلا بفضل طهارة ذمته وحسن تربيته المنزلية التي غرسها في فؤاده ذاك الوالد البار «رحمه الله». وقد اقتنى أطيانًا كثيرة بفضل كده واجتهاده، حتى أصبح من كبار الموثرين الذين يشار إليهم بأطراف البنان في عموم مديرية بني سويف، كما وقد زانه الله تعالى وكمله بجمال الخلق والأدب الجم، وحلّاه بالمروءة والإنسانية والرجولية الصحيحة.

وللتاريخ وحده نثبت أن حضرة المترجم له كان متزوجًا بسيدة فاضلة، وزوجة طاهرة هي المرحومة كريمة حضرة صاحب السعادة الشيخ الوقور إسكندر فهمي باشا مدير عموم السكة الحديد المصرية سابقًا، والعضو بمجلس إدارتها الأعلى حالًا، ورزق منها بشبل هو الآن في دور العلم، وثلاث كريمات، وقد أدركتها المنية وهي في زهرة صباها وريعان شبابها «أسكنها الله تعالى فسيح جناته» وأقر عينيه بالمحروسين أولاده.

وقد خدم حضرة المترجم له عموم مزارعي مركز ببا بإقامته وابورًا لحلج أقطانهم، فكفاهم مئونة ومشقة الانتقال إلى البلاد الأخرى، كما وأنه خدمهم خدمة تذكر له فيشكر عليها، بإيجاده الماكنة الكبرى لطحن غلالهم، وهذا بعض مآثره التي نخلدها لعزته بالشكر والثناء العاطر.

هذا وقد تفضل سمو الخديوي السابق عباس حلمي باشا، فأنعم عليه برتبة البكوية من الدرجة الثانية عام ١٩٠٣ اعترافًا بفضله وجليل خدماته.

صفاته وأخلاقه

وإننا نثبت هنا عن حق وصدق واختبار أن حضرة المترجم له الوحيد في مديريته لعمل الخير والعطف على الفقراء، بعيد عن حب الفخفخة، والظهور الكاذب، مدفوع إليه بعامل الشعور الحي والوجدان الصحيح المورثين له عن المرحوم والده، وها هي داره العامرة في بندر ببا ملأى بالقصاد من كل حدب وصوب، وما منهم أحد إلا وتراه يلهج بالشكر والثناء والدعاء بحفظ ذاته الكريمة من كل سوء.

أما عن أخلاقه فغاية في الرقي والكمال والأدب الجم، تراه دائمًا بشوش الوجه صبوحه، ظريف المحاضرة، لطيف المحادثة، لين الجانب، وقد نشأ مفطورًا على حب الخير ومؤاساة الفقراء، أكثر الله من أمثاله بين رجال مصر الكرام.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.