ترجمة صاحب العزة مصطفى بك سيف النصر

هو صاحب العزة مصطفى بك سيف النصر نجل المغفور له سيف النصر باشا الريدي نجل المغفور له محمد الريدي، يتصل نسبه بسيدي عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنه.

ميلاده ونشأته

figure
صاحب العزة مصطفى بك سيف النصر.
ولد هذا الحسيب النسيب ببلدة ملوي من أعمال مديرية أسيوط سنة ١٢٩٣ﻫ، وظهرت يوم ميلاده بشائر خير لوالده تلد على أن سيكون لذلك المولود السعيد صاحب الترجمة شأن عظيم، فتفاءلت الأسرة بمولده ونشأ في حجر المجد الأشيل والشرف الرفيع، وعني المغفور له والده بتربيته التربية المنزلية السامية، التي تعتبر الأساس المتين الذي يشيد عليه صروح مكارم الأخلاق، فلما ترعرع اختار له والده من خيرة المعلمين الأكفاء المعهود فيهم اليقين الثابت والعلم الغزير والإلمام التام بشؤون التربية، وعهد إليهم أمر تلقينه العلوم النافعة وأصول الدين، وبدت عليه معالم النباهة وسيما الجد وسار في طريق العلوم بوثبات نادرة، وساعدته مواهبه التي منحه الله إياها على نوال القسط الأوفر من العلوم، فأدخله والده المدارس الابتدائية وأتم دراستها بنجاح عظيم، وتفوق باهر على الأقران حتى كان موضع إعجاب الجميع، وتجلت مواهبه، واستمر والده على الاهتمام بتعليمه التعليم الخاص بواسطة معلميه، فصار الرجل الجدير بكل اعتبار واحترام، وبما أن والده رحمه الله كان بعيد النظر سديد الرأي، ورأى ما هو عليه ابنه من ذكاء نادر، ورأى أن حياة الأمة تتوقف على الزراعة؛ فقد اهتم بتعليمه العلوم الزراعية، حتى تنصرف أفكاره إلى خدمة وطنه العزيز من هذا الطريق، ولقد تم لذلك النجل ما أمله فيه والده من خير وصلاح، ودربه على الشؤون الزراعية، فسلمه إدارة مزارعه الواسعة فأحسن إدارتها، وقام بما عهد إليه خير قيام، حتى برهن بأجلى برهان على مقدرته العظيمة، وحقق رجاء والده فيه، ولما ذاع صيته ولهجت الألسن بأطيب الثناء عليه انتخب عضوًا بمجلس ملوي الحالي، فكان المثل الأعلى في الحكمة والسهر على ما فيه المصلحة، والعمل على ما يرقى بحالة البلاد الأدبية والعلمية، ولما كان عليه من أصالة الرأي وبعد في النظر وقوة تأثير، واستمساك بالحق ونصرته فقد اختير عضوًا في لجنة المصالحات والمجالس الحسبية، ورئيس محكمة خط تنده، فأظهر من الدراية ما جعل الناس تلهج بالثناء عليه، وتقدره الحكام ورجال الإدارة، فأنعم عليه سمو الخديوي السابق بالرتبة الثانية سنة ١٩٠٨م، وهكذا يكون جزاء المخلصين العاملين، ولقد أنعم الله عليه بنعمه الجزيلة ومنها أنه رزقه بذرية صالحة؛ لتكون زينته في الحياة ومن أكبر العاملين لرفعة مصر ورفاهيتها، فاهتم بأمر تربيتهم التربية العالية، وأكبر أنجاله المحروسين بعناية الله هو حضرة صاحب العزة محمود بك مصطفى سيف النصر، ذلك القانوني النابغة الذي اشتغل بالمحاماة بعد أن أتم دراسة الحقوق بمدرسة الحقوق الملكية، ذلك المحامي البارع والقانوني الفاضل الذي ظهر مقدار كفاءته، وكان على حد قول القائل: إن هذا الشبل من ذاك الأسد، ولما ظهرت مكانته القانونية استدعاه النائب العمومي وعينه وكيلًا لنيابة سوهاج، فهو يؤدي عمله بكل جد واهتمام ونزاهة، وأما نجله الثاني حضرة فؤاد أفندي مصطفى سيف النصر، فإنه يدير حركة مزارع والده الواسعة بهمة لا تعرف الملل، وعقل راجح، وأما باقي الأنجال فبالمدرسة التوفيقية بمصر.

صفاته

صاحب المروءة والهمة، كثير الاهتمام بالمصالح العامة لا يبالي بالصعاب في سبيل خدمة مصر، لطيف المعاشرة، دمث الأخلاق، مثال الحلم عند الغضب، شديد البأس في الحق، رفيع المقام مهاب الجانب، حفظه الله لأمة مصر ولا أحرمها جميل خدماته.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.