حديث ذو شأن خطير لصاحب السمو الأمير الجليل عمر طوسون للتوفيق بين الأحزاب

وقد كان في عهد الوزارة الزغلولية ومن قبل ومن بعد ثلاثة أحزاب مخالفة لمبدأ الوفد المصري، وكان كل منها يرمي إلى غاية مخصوصة، وهي: حزب الأحرار الدستوريين، والحزب الوطني، وحزب الاتحاديين، ولهذه الأحزاب صحف يومية خاصة بها تعبر عن آرائها، وكثيرًا ما كانت تحمل على الوفديين من أنصار الزغلوليين، وكانت هذه الحملات الشديدة نراها بارزة في أعمدة تلك الصحف، مما دعا لتداخل سمو الأمير الجليل عمر طوسون وإرساله دعوة خاصة لرؤساء هذه الأحزاب الثلاثة بقصد التوفيق بينهما، وجمع الكلمة ليتيسر لمصر مناهضة السياسة الاستعمارية بقوة الاتحاد، فقوبلت هذه الدعوة بما تستحقه من التجلة والاحترام، ونحن ندون لسمو الأمير الجليل تلك الدعوة الهامة شاكرين لسموه هذا المسعى الجميل، فقد قصد سموه مندوب من قبل جريدة الأهرام الغراء، واستأذن سموه في محادثته في هذا الشأن، فأذن له ودارت بينهما المحادثة الآتية:
س: هل توافقون سموكم على عقد مؤتمر وطني عام للنظر في الحالة الحاضرة؟

فأجاب سموه: «الصحيح أني أحللت هذا المقترح محل الاعتبار والنظر، ويمكن بعد ذلك البحث فيما إذا كان ممكنًا أم لا.»

س: وما هو رأي سموكم بعد النظر فيه؟

ج: رأيي أن التكلم في عقد المؤتمر الآن سابق لأوانه، فإذا زالت الخصومة القائمة بين الأحزاب زوالًا حقيقيًّا، وذهب هذا الانقسام الضار بالوطن وضحيت الشهوات الحزبية في سبيل المحبة الحقيقية للبلاد، فعندئذ يحسن أن يترك الأمر لرغبة الأحزاب، فإذا هي وافقت على عقد المؤتمر أو على شيء آخر كان كذلك؛ لأنه لا يمكن ما دامت الخصومة باقية أن يجيب الدعوة إليه من لا يزال مصرًّا عليها، وإذا عقد والأحقاد مستقرة في النفوس كان ضرره أكبر من نفعه.

س: وهل ترون سموكم أن الصلح بين الأحزاب ممكنًا؟

ج: هو طبعًا ممكن ولكنه غير سهل على النفوس، ولا تزال في طريقه عقبات كثيرة ليس من الهين تذليلها، ولقد دعا إليه بلاغ الأمراء الذي نشر في ٢٧ ديسمبر سنة ١٩٢٣م، فلم تثمر الدعوة في ذلك الحين، غير أن طول اختبار الأمة والمصائب التي حاقت بها من جراء الاختلاف ربما سهلت هذا المطلب العسير.

س: إن الأمة متوجهة إلى سموكم لتحقيق هذه الأمنية العظيمة، فهل سموكم مستعدون للسعي في هذا الصلح على الرغم مما في طريقه من العقبات الكأداء؟

ج: إننا مستعدون للسعي في هذا الصلح لما نرجو فيه من الخير العميم للبلاد، ولكن ذلك لا يكون إلا إذا رأينا من رؤساء الأحزاب استعدادًا لقبوله، وآنسنا منهم رغبة فيه وتناسيًا لسيئات الماضي، وتنازلًا عن شخصياتهم لشخص واحد هو الوطن المفدى، ولقد كتبنا فعلًا إليهم لاستطلاع آرائهم في هذا الشأن.

س: وما هو رأي سموكم في الأحوال الحاضرة؟

ج: إن الأحوال الحاضرة سيئة جدًّا، وهي ظاهرة غير خافية على الناس، ولكن الشيء الذي يؤسف له أشد الأسف أنه وجد ويوجد مصريون يقبلون مناصب الوزارة في هذه الظروف السيئة.

س: ألا تعتقدون سموكم أن طلبات الحكومة البريطانية كان لا بد من تنفيذها، سواء أوجد من يقبل الوزارة أم لم يوجد؟

ج: نعم ولكن الفرق عظيم بين تنفيذها بقوة بدون رضانا، وقبول الوزارة لها وتنفيذها باسمها، فالأول بلا شك أفضل وكان هو الأجدر بوطنيتنا.

س: لا شك في صحة ذلك ولكن الحكومة تقول: إنها بهذا القبول حصلت على أمر مهم ألا وهو رفع الاحتلال عن الجمارك.
ج: لقد جعلت الحكومة أهمية كبرى لاحتلال الجمارك، كأنها احتلت من دولة أجنبية ليس لها جنود تحتل هذا القطر، وبسعيها زال هذا الاحتلال مع أن الأمر بخلاف ذلك، فالقطر جميعه تحتله جنود الحكومة البريطانية، وكل بقعة من أرضه في حكم المحتل بهم، وإن لم يوجدوا فيها بالفعل فسيان احتلالهم الجمارك وجلاؤهم عنها ما دام في البلاد جندي واحد من الإنجليز، وقد كان الأجدر بالوزارة السابقة أن تعلق قبول ما قبلته من طلبات الحكومة البريطانية على رضاها بسحب باقي المطالب، فإن لم يتم لها هذا الرضا كان لها العذر في رفض الجميع.
figure
حضرات أصحاب الدولة رؤساء الأحزاب المؤتلفة: لقد كان لحديث صاحب السمو الأمير الجليل عمر طوسون باشا المنشور بالصفحة ١٥٧، للتوفيق بين أقطاب الأحزاب السياسية أثر محمود لصيانة الدستور، وعودة الحياة النيابية باتحاد حضرات أصحاب الدولة سعد زغلول باشا وعدلي يكن باشا وعبد الخالق ثروت باشا، بعد انعقاد المؤتمر الوطني العام بسراي سعادة محمد محمود سليمان باشا، وكيل حزب الأحرار الدستوريين في ١٩ فبراير سنة ١٩٢٦.
س: وما هو رأي سموكم في طلبات الحكومة البريطانية؟

ج: إنني مع أسفي الشديد وحزني العظيم لاغتيال حياة السردار الذي كانت له منزلة خاصة عندي، لما امتاز به من حسن الأخلاق، أرى أن طلبات الحكومة الإنكليزية فاقت كل حد معقول، ولم يبق ريب عند الجمهور أن هذه الحادثة التي تألمت لها كل الهيئات المسئولة في البلاد، قد اتخذتها الحكومة البريطانية وسيلة لتنفيذ رغائبها.

س: وماذا ترون سموكم في قرار بلدية الإسكندرية الأخير؟

ج: هو قرار على جانب عظيم من الصواب من الوجهة الحقوقية، وفضلًا عن ذلك فإنه في غاية الوجاهة؛ وإني أفتخر به لأنه صادر من أبناء بلدتي الإسكندرية، وهنا انتهى الحديث وخرج المندوب شاكرًا حسن تفضله بالإجابة عن كل سؤال بصراحته المعهودة ووطنيته العالية.

وكانت النتيجة الأولى لهذا التصريح ولدعوة الأمير الجليل أن جاء صاحب السعادة وكيل الوفد المصري إلى الإسكندرية، وحظي بمقابلة سموه وباحثه في الموضوع باسم الوفد، وورد على سموه تلغراف من حضرة صاحب السعادة محمد باشا محمود وكيل حزب الأحرار الدستوريين، وكتاب من حضرة صاحب العزة محمد حافظ بك رمضان رئيس الحزب الوطني، ويلوح لنا أن ورود هذه الأجوبة على سموه يوافق مقتضى الحال، وكنا نتمنى أن يكون بعض الصحف المتحزبة أقل حدة في الحمل على خصومها، مما هي عليه إذا كانت تحبذ المسعى المبذول في سبيل الاتحاد وجمع الكلمة، ولكن مع الأسف الشديد، رأينا منها العكس إذ وقفت دعوة سمو الأمير الجليل إلى هذا الحد، ولم تقدم هذه الأحزاب يدها للتضامن المنشود.
figure
حضرة صاحب العزة الأستاذ حافظ بك رمضان رئيس الحزب الوطني: وكان بينهم أيضًا حضرة صاحب العزة الوطني الغيور الأستاذ محمد بك حافظ رمضان، رئيس الحزب الوطني، وهو من الأحزاب المؤتلفة. وسنأتي إن شاء الله في الجزء الثاني على ترجمتي حضرة صاحب الدولة عبد الخالق ثروت باشا والأستاذ حافظ بك رمضان.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.