ترجمة حضرة صاحب المعالي الوزير الجليل يوسف سليمان باشا

هو ذلك الشهم الذي بصفاته
تثني عليه مشارق ومغارب
صافي السريرة لا يزال على المدى
كرمًا على الفعل الجميل يواظب
يحوي الوداعة والخلوص مع التقي
في طي قلب للإله يراقب
متواضع سام علت شرفًا له
في ذروة الكرم الأشيل مراتب
لا عيب فيه غير أن بلطفه
هو للقلوب بكل حين ناهب
حفت به العليا فزان بهاءها
حسنًا كما زان السماء كواكب
إذا شاء الفخر أن يذكر في موضعه، والإقدام في مركزه، والنجابة في شخصها، والشهامة في إنسانها، فلا تجد غير صاحب الترجمة حضرة صاحب المعالي الجليل يوسف سليمان باشا، فهو سليل بيت المجد كريم المحتد، شريف الحسب، طاهر النسب، تغذى بلبان الفضيلة، وشب على إغاثة الملهوف، ومحض على الخير، وظهرت كفاءته، وتجلت عبقريته في الشؤون القضائية والإدارية، فبلغ بهما أسمى وأرفع الرتب في الحكومة المصرية حتى قبض على زمام وزارتي الزراعة والمالية يومًا ما.
figure
حضرة صاحب المعالي يوسف باشا سليمان وزير المالية سابقًا.

مولده ونشأته

ولد معالي صاحب الترجمة ببلدة سندبيس من أعمال مركز قليوب قليوبية في ١١ فبراير سنة ١٨٦٢م/٢ شعبان سنة ١٢٨٧ﻫ، وقد تركه المرحوم والده طفلًا صغيرًا فعني بتربيته شقيقه الأكبر المرحوم عطا الله أفندي سليمان، فأدخله في مدرسة الأقباط الكبرى بشارع كاوت بك بمصر، حيث تلقى فيها التعليم الابتدائي والثانوي، وأتقن من اللغات العربية والفرنساوية والقبطية، وكان مثال الذكاء والنشاط، فاكتسب رضاء أساتذته وعطف زملائه، وبعد أن أتم دراسته بها كان المتبع وقتئذ أن المرحوم فيدال باشا ناظر مدرسة الإدارة «مدرسة الحقوق الآن»، يمتحن في كل عام الطلبة المنتهين الذين أتموا دراستهم في هذه المدرسة لإلحاق من يختاره منهم في مدرسة الإدارة، وفي عام ١٨٧٨م وقع اختيار الباشا المومى إليه على صاحب الترجمة ضمن الطلبة الذين اختارهم، كما آنس فيه من الذكاء المفرط والجد والاستقامة والنبوغ الفطري للالتحاق بمدرسة الإدارة، فالتحق بها في السنة عينها، وذلك بعد أن أدى امتحانًا ثانيًا بها أمام لجنة مؤلفة من ناظر المدرسة المشار إليه، والأستاذ الأكبر الشيخ حسونة النواوي، فاز فيه على جميع أقرانه، ودرس في هذه المدرسة اللغة الطليانة أيضًا، ونال منها شهادة «ليسانس» في سنة ١٨٨١ بدرجة أعلى، حيث كانت الدرجات وقتئذ على ثلاثة أقسام أعلى وعال ومناسب.

أشغاله الحكومية

وفي تاريخ نواله هذه الشهادة ألحق بوظيفة كاتب ظهورات بمحكمة مصر المختلطة بمرتب شهري خمسماية قرش، ثم عين كاتبا مستديمًا في تلك المحكمة في ٣٠ يونيو سنة ١٨٨٢ بمرتب قدره ستماية قرش، ثم نقل في ١٣ نوفمبر سنة ١٨٨٣ إلى المحاكم الأهلية بالوظيفة عينها، بمرتب قدره ثمانماية قرش وفي ١٢ أبريل سنة ١٨٨٤ عين مساعدًا للنيابة، وألحق بنيابة محكمة مصر الابتدائية الأهلية، ثم ترقى إلى درجة وكيل بالنيابة عينها، وصار يتدرج في هذه الوظيفة من الدرجة الثالثة للثانية إلى أن عين وكيلًا من الدرجة الأولى، واستمر في هذه الوظيفة بجده المشهود، ونزاهته المعروفة إلى أن رقي رئيسًا لنيابة محكمة مصر في ٣٠ ديسمبر سنة ١٨٩٠، وكانت النيابة وقتئذ يتبعها في الإدارة القضائية العاصمة ومديريتي الجيزة والقليوبية، وفي هذا العهد كان مركز رئيس النيابة غيره في العهد الحاضر، فإن كثيرًا من الأعمال التي تقوم بها إدارة الأمن العام المنشأة حديثًا في وزارة الداخلية، والتي تقوم بها حكمدارية البوليس كان محولًا على النيابة، فكان صاحب الترجمة قائمًا بهذه الأعمال أحسن قيام بجد ونشاط، ساهرًا على مصلحة القضاء والأمن العام مدة سنوات، حتى انتدب رئيسًا بنيابة الاستئناف في سنة ١٩٠٢م، ومن ثم نقل قاضيًا بمحكمة المنصورة المختلطة في ٩ مارس سنة ١٩٠٦، وظل شاغلًا لهذه الوظيفة في المحكمة المذكورة إلى أن نقل قاضيًا في محكمة مصر المختلطة في ٢١ نوفمبر سنة ١٩٠٩، واستمر فيها إلى أن رقي إلى وظيفة مستشار بمحكمة الاستئناف الأهلية في ٦ مارس سنة ١٩١٦، وقد قدرت له الحكومة المصرية هذه الخدمات الجليلة، وتحققت من علو كعبه في المسائل القانونية والإدارية، ونزاهته وعدله وجده وكفاءته، فولته وزيرًا للزراعة في ٢٢ مايو سنة ١٩٢٠ في عهد رئاسة حضرة صاحب الدولة محمد توفيق نسيم باشا الأولى، واستمر آخذًا بشؤونها معليًا من شأنها ساهرًا على رقيها إلى أن استقالت الوزارة المذكورة في ١٦ مارس سنة ١٩٢١، وعند تشكيل وزارة الرئيس المشار إليه للمرة الثانية أعيد معالي صاحب الترجمة وزيرًا لوزارة المالية في ٣٠ نوفمبر، سنة ١٩٢٢ إلى أن استقالت في ٩ فبراير سنة ١٩٢٣.

عضويته بالوفد الرسمي

ولما تقلبت القضية المصرية في السنتين الماضيتين لهذا التاريخ إلى أدوار مختلفة، كان آخرها أن عين جلالة الملك فؤاد الأول وفدًا رسميًّا برئاسة صاحب الدولة عدلي يكن باشا؛ ليتولى مفاوضة الحكومة الإنكليزية؛ بغية الوصول إلى الاتفاق المنشود، ولما دعي هذا الوفد الرسمي إلى لندن قام عدلي باشا بمهمة الوسيط بينه وبين لجنة ملنر.

ومما يذكره التاريخ لرئيس هذا الوفد أنه على أثر تعيينه لمجلس الوزراء سنة ١٩١٩، نشر برنامجًا سياسيًّا بين فيه للأمة الخطة التي ينوي اتباعها، ولم تكن مصر تعهد من قبل مثل ذلك البرنامج، الذي يعد فوزًا للروح الديمقراطية، وقد جاء فيه:

إن الوزراء ستجعل نصب عينيها في المهمة السياسية، التي ستقوم بها لتحديد العلاقات الجديدة بين بريطانيا العظمى وبين مصر، الوصول إلى اتفاق لا يجعل محلًّا للشك في استقلال مصر، وستجري في هذه المهمة المتشعبة بما تتوق إليه البلاد ومسترشده بما رسمته إرادة الأمة، وستدعو الوفد المصري الذي يرأسه سعد زغلول باشا إلى الاشتراك في العمل لتحقيق هذا الغرض.

غير أنه بعد الأخذ والرد وبالرغم من المساعي الكثيرة، التي بذلت للتوفيق بين عدلي باشا وسعد زغلول باشا لم يحصل الاتفاق المرغوب، فعين الوفد الرسمي برئاسة عدلي يكن باشا مؤلفًا من حسين رشدي باشا وإسماعيل صدقي باشا ومحمد شفيق باشا وأحمد طلعت باشا ويوسف سليمان باشا صاحب هذه الترجمة، وغيرهم من الماليين والمهندسين بصفة خبراء ومستشارين.

وهناك أخذ الوفد الرسمي يناضل ويجادل ويناقش بما أوتي من دراية وحنكة سياسية عظمى، ومقدرة كبرى، حتى أدهش أقطاب ساسة الأمة الإنكليزية، ولكن رغمًا مما أتاه هذا الوفد الرسمي من الأدلة الناصعة، والبراهين القاطعة والبيانات الهامة عدا التصريحات الرسمية التي قطعتها الحكومة الإنجليزية على نفسها، وسبق وعودها أسفر كل ذلك عن عدم قبول الإنجليز مطالبه، والإذعان إلى قبول مشروع اللورد كرزون، فلم يجد الوفد الرسمي إزاء هذا التعنت سوى رفض قبول أي مطلب من مطالب اللورد كرزون، وقفل عائدًا إلى مصر فوصلها في ديسمبر سنة ١٩٢١، وعقب حضوره قدم دولة رئيسه استقالته المعروفة وبقيت البلاد بلا وزارة حتى أول مارس سنة ١٩٢٢، حيث دعي عبد الخالق ثروت باشا لتأليفها محتفظًا لنفسه برئاسة مجلس الوزراء ووزارتي الداخلية والخارجية. وقد سئل حضرة صاحب المعالي يوسف سليمان باشا فيما إذا كان يقبل الدخول في هذه الوزارة، فرفض وفضل عدم الدخول فيها، وقد استقالت هذه الوزارة وأخلفتها وزارة دولة نسيم باشا الثانية، التي دخل فيها حضرة صاحب المعالي صاحب هذه الترجمة وزيرًا للمالية.

وقد برهن معاليه وحضرات زملائه الكرام على شمم عال، ولم يتهاونوا في حقوق البلاد، كما رفعوا منزلة مواطنيهم في أعين الأمم الغربية، وزاد احترام الكل لهم.

خدماته ومآثره الجليلة بالمجلس الملي العام والجمعيات الخيرية وغيرها

وقد يرتاح ضمير المؤرخ من إثبات الحقائق الواقعة، وتجنب التزلف والتملق لغايات دنيئة في النفس، كما قد يسر إذا هو دون لأصحاب المروءات مروءاتهم، ومآثرهم الخالدة أمثال أعمال معالي صاحب هذه الترجمة، وهي صحيفة بيضاء، نثبتها له تظل ناطقة له بالفضل والإعجاب بين دفتي التاريخ ما دامت السماوات والأرض.

وإننا نفخر بتسطير جلائل أعماله، وعظيم خدماته لأبناء طائفته وكذا المعاهد العلمية والجزئية التي مدها بثاقب فكره وغزارة ذكائه؛ ليقف عليها أبناء الأجيال المقبلة فيسدونه ما يستحقه من الشكر والثناء.

انتخب معاليه عضوًا بالمجلس الملي العام للأقباط الأرثوذكس عام ١٨٩٠م بطريق الانتخاب، وكان هذا المجلس مركبًا من اثني عشر عضوًا واثني عشر نائبا، يختارون بطريق الانتخاب في جمعية عمومية تعقد بالدار البطريركية من أبناء الطائفة القبطية عمومًا، ثم انتهت مدة عضوية هذا المجلس في سنة ١٨٩١، واستعيض عنه باللجنة الملية، التي اختير فيها أيضًا معالي صاحب الترجمة لأن يكون عضوًا فيها في سنة ١٨٩٢، ثم انتخب عضوًا بالمجلس الملي العام للمرة الثانية عام ١٩٠٦ بطريق الانتخاب بالكيفية السالفة الذكر، وكان المجلس أيضًا حافظًا لعدد أعضائه ونوابه السابق بيانه، وعند الانتخاب نال صاحب الترجمة أكثر الأصوات، فكان أول المنتخبين لجدارته، وعظيم كفاءته في تصريف الأمور بحنكة ودراية، وحل المشكلات القضائية حلًّا مرضيًا بضميره الطاهر وبعده عن التحيزات الشخصية، ثم استمر إلى أن انتهت مدة هذا المجلس، وتجددت بالكيفية عينها إلى سنة ١٩١٢، حيث صدر دكريتو بأن يكون الأعضاء المنتخبون ثمانية فقط، فانتخب معاليه ضمن هؤلاء الأعضاء، كما انتخب أيضًا بعد انتهاء هذه المدة في سنة ١٩١٨ عضوًا بالكيفية ذاتها، واستمر في هذه العضوية يفصل في القضايا والإشكالات بعين ملؤها العدل والنزاهة، إلى أن حاز رتبة الوزارة سنة ١٩٢٠، فطلب الإقالة وقتئذ من عضوية المجلس الملي العام لما رآه من عدم ملاءمة استمراره في عمله هذا مع الأعمال الجديدة التي أسندت إليه بمسند الوزارة.

ولا يمكن لنا أن نحصر كثرة أعماله المجيدة، والمآثر الفريدة التي قدمها للجمعيات الخيرية، التي يعتبر معاليه عضوًا ومؤسسًا لها، حيث قدم لها من ماله الخاص الشيء الكثير، وقام بإصلاح المختل من نظامها، فأطلق الألسن بالشكر والثناء والدعاء بحفظ ذاته الكريمة من كل سوء.

استقباله لسمو عقيلة ولي عهد المملكة الحبشية والاحتفاء بها

وقد دل احتفاؤه العظيم ومروءته العالية يوم أن شرفت حضرة صاحبة السمو الإمبراطوري الأميرة منن عقيلة صاحب السمو ولي عهد المملكة الحبشية في سراي معاليه بعد زيارتها للقدس الشريف.
figure
حضرة صاحب المعالي يوسف باشا سليمان وزير المالية سابقًا بملابسه الملكية.

وذلك أنه عندما زارت سموها القدس الشريف أرسلت كتابًا لغبطة بطريرك الأقباط، تظهر فيه رغبتها في زيارة مصر حال عودتها لاستمداد دعواته، وبركاته الصالحة من فمه الطاهر، وإنها ستقيم من أسبوع إلى عشرة أيام وفي الوقت نفسه أرسلت لسكرتير غبطته يوسف لما الحبشي تلغرافًا تكلفه فيه بأن يحجز لها ولحاشيتها المؤلفة من أميرة من أمراء البيت المالك هي الأميرة ويزرو كاسلاورك والدحاز ماتوس «الجنرال» هيلا ثلاثي وبلانا هروي رئيس محكمة الأجانب، والأب ولد مريم كاهن الأميرة وغيرهم جناحًا في منزل شبرد، فلما أطلع غبطة البابا على هذا التلغراف أرسل لسموها كتابًا أعرب فيه عن مزيد سروره بمقدمها السعيد إلى القطر المصري، وإن غبطته يرى أن تنزل على الرحب والسعة والإجلال في سراي معالي صاحب الترجمة الكائنة بالعباسية «وهي تلك السراي التي قل وجود نظيرها في فخامة البناء، وجمال الموقع وطلاقة الهواء، ذات الحديقة الغناء البعيدة عن الغوغاء»، فجاء من سموها الرد في الحال تشكر غبطته ملبية الطلب، وحلت وحاشيتها فيه يوم السبت الموافق ١٤ أبريل سنة ١٩٢٣ الساعة ١١ مساء، حيث استقبل سمو الأميرة في محطة مصر مندوب من قبل جلالة الملك هو معالي سعيد ذو الفقار باشا كبير الأمناء، ومندوب آخر من قبل فخامة اللورد اللنبي وهو جناب السير سكوت مستشار دار المندوب السامي وصاحب النيافة الأنبا متاؤس مطران المملكة الحبشية، الذي كان قد جاء لمصر من قبل قدومها للتبرك من غبطة البابا المعظم والاستشفاء من مرض ألم به، وكذا جناب قنصل إيطاليا وجناب قنصل فرنسا، وعدد كبير من أعيان الأقباط، وفتح لسموها الباب الملكي، فخرجت منه ويممت سراي حضرة صاحب المعالي يوسف سليمان باشا صاحب هذه الترجمة، حيث نزلت هي وحاشيتها ضيوفًا أعزاء على مضيفهم الكريم، وفي صباح وصولها وكان يوم الأحد ١٥ أبريل سنة ١٩٢٣ بكرت سموها وحاشيتها لحضور الصلاة في الكنيسة المرقسية الكبرى، التي اكتظت بألوف من أفراد الشعب القبطي رجالًا وسيدات، وكانت الأعلام الحبشية والمصرية تخفق على الدار البطريركية.

وقد زين المدخل وفناء المدرسة القبطية الكبرى بزينة تبهر الأبصار، وبعد انتهاء القداس صعدت سموها إلى القصر البطريركي يحفها الوقار والإجلال، فاستقبلها غبطة رئيس الأحبار مرحبًا بها مهنئًا إياها بسلامة الوصول مباركًا إياها داعيا لها، ولجلالة الإمبراطورة، ولسمو ولي العهد ولجميع رجال المملكة الفخام.

وقد أقامت سموها بالعاصمة في سراي معالي صاحب الترجمة أسبوعًا زارت في خلاله قصر عابدين، ودار فخامة المندوب السامي البريطاني، حيث أدب لها مأدبة فخمة ثم طافت بالكنائس القبطية الأثرية والمعاهد العلمية، كالمدرسة الكبرى البطريركية والمشغل البطرسي، ومدرسة البنات التابعة لجمعية التوفيق، كما أنها زارت البطريركية الأرمنية وكنيستها، وسافرت إلى الأقصر في قطار خاص أعدته الحكومة المصرية خصيصى لسموها، حيث شاهدت آثار وادي الملوك، والآثار التي اكتشفت من قبر توت عنخ أمون، وكانت في كل هذه الزيارات موضعًا للحفاوة والإكرام.

وفي يوم الأحد التالي «٢٢ أبريل سنة ١٩٢٣» حضرت سموها صلاة القداس بكنيسة المعلقة بمصر القديمة، وتناولت الأسرار المقدسة من يد نيافة الحبر الجليل الأنبا متأوس مطران المملكة الحبشية، والذين رأوها في الكنيسة الكبرى، وفي كنيسة المعلقة واقفة بكل ورع وخشوع من أول صلاة القداس إلى نهايتها، يتمنون أن جميع الناس يقتدون بها في احترام بيوت العبادة، وفي تقديس أوقات الصلاة. وفي عصر ذلك النهار جاءت الأميرة إلى الدار البطريركية؛ لكي تودع قداسة الحبر الأعظم، فاقتربت من قداسته حاسرة الرأس وركعت عند قدميه بكل أدب واحترام، وكذلك فعل كل رجال حاشيتها فباركهم غبطته، ودعا لهم ولبلادهم بالخير والنجاح، وكلف سموها تبليغ تحياته، ودعواته لجلالة الإمبراطورة ولسمو ولي العهد، ولجميع رجال الحكومة الحبشية وسائر الشعب الحبشي.

مأدبة الكونتننتال

وفي مساء الأحد المشار إليه أقامت سمو الأميرة مأدبة في فندق الكونتننتال لعدد من أكابر الأقباط وعقائلهم؛ لكي تعرب لهم عن شكرها على احتفالهم بها، وكان في مقدمة الذين لبوا دعوتها لحضور هذه المأدبة صاحب النيافة الأنبا متاؤس مطران المملكة الحبشية، والأنبا يوساب مطران كرسي الفيوم، وجناب الأب المحترم القمص بطرس عبد الملك رئيس الكنيسة الكبرى، وأصحاب المعالي يوسف سليمان باشا مضيفها الكريم صاحب هذه الترجمة، والسيدة الجليلة كريمة قرينة حضرة صاحب العزة المفضال كامل بك إبراهيم المستشار بمحكمة مصر الأهلي، وفوزي باشا المطيعي وزير الزراعة والسيدة عقيلته، ونجيب غالي باشا والسيدة عقيلته، وغيرهم من كبار وأعيان الأمة القبطية، ولما انتظم عقد المدعوين دخلوا قاعة المائدة التي كانت مزينة أبدع زينة، وفي صدرها العلم الحبشي بين علمين مصريين، وبعد تناول العشاء وقف معالي فوزي باشا، فألقى كلمة شكر فيها سمو الأميرة لهذه الزيارة المباركة، التي كان من طلائع يمنها على مصر أن دستور الاستقلال أعلن في خلالها، وأشار إلى الحبشة ومحافظتها على استقلالها منذ فجر التاريخ، وتمنى لها مزيد التقدم والنجاح، وبعدما دعا لجلالة ملك مصر الدستوري طلب لسمو الأميرة سفرًا سعيدًا وعمرًا مديدًا.

خطبة معالي صاحب الترجمة

ومن ثم وقف حضرة صاحب المعالي الجليل صاحب الترجمة، فألقى بين يدي سموها خطبة شيقة حازت قبولًا واستحسانًا لديها، وإننا نثبتها هنا ضمن ترجمة معاليه؛ ليقف القراء على مكانته السامية في عالم الخطابة والتاريخ.

تعلمون حضراتكم أن تاريخ بلاد الأحباش قديم جدًّا ومجيد، واشتهر ملوكهم منذ القدم بالتدين وحب الحكمة وطلبها أينما وجدت، فقد جاء في التوراة أن ملكة سبأ «الحبشة» لما سمعت عن حكمة سليمان الملك ابن داود ملك إسرائيل، جاءت من أقصى بلادها رغمًا عن صعوبة الأسفار في هاتيك الأيام، وتحملت مشاق الأتعاب لتسمع وتتحقق بنفسها حكمة سليمان، وقد امتحنته بمسائل عديدة وطوبته وطوبت رجال حاشيته، وقد مدحها السيد المسيح على عملها هذا في الإنجيل المقدس، ويدلنا التاريخ أن الأجانب اعتنقوا الديانة المسيحية منذ الجيل الرابع على يد فرومنيوس، الذي رسمه القديس أيناسويس الرسولي أسقفًا عليها، وسماه الأنبا سلامه ومن ذلك العهد حتى الآن ومبادئ المسيحية حية نامية في تلك البلاد، حتى اشتهر شعبها بشدة تمسكه بالدين، واشتهر ملوكها وأمراؤها بهذه المزية المحبوبة، وهي شدة التقوى والمحافظة على مبادئ الدين، فهم مثال في التقى والفضيلة والعبادة، ومن أخص المزايا التي يمدحون عليها استمساكهم الوثيق بعرى المبادئ الأرثوذكسية، فبينما ترى كثرة المذاهب المسيحية وانتشارها في جميع الممالك، وترى العالم المسيحي متفرقًا إلى مذاهب عديدة، وشيع كثيرة تجد الأحباش لا يزالون على عهدهم الأول، ولا تجد بينهم من يميل إلى تغيير عقيدته أو التحول عنها بأية حال من الحالات، وليس تمسك الأحباش بعقائدهم ومبادئ دينهم بالقول فقط، بل إنهم متدينون بالفعل تدينًا حقيقيًّا، فلهم إيمان وثيق حي ويحافظون على إتمام فروضهم، وواجباتهم الدينية بكل حرارة لا فرق في ذلك بين الأمراء وعامة الشعب، ولقد سمعنا كثيرًأ عن تدين وتقوى جلالة الإمبراطورة زودينو ملكة ملوك الحبشة، وورع ولي عهدها الرأس طفري، وهو ذا أمامنا ومعنا المثال العالي على ذلك حضرة صاحبة السموالإمبراطوري الأميرة منن فان سموها، والحق يقال: خير مثال للفضيلة والكمالات المسيحية والورع والعبادة، كما شاهدنا ذلك في سموها، وكم أنا سعيد عندما أعرب عن سروري واغتباطي بالحظوة الشريفة، التي نلتها بتنازل سموها وقبولها بتشريف داري، وإني أعلن بمزيد السرور أنها أعظم حظوى نلتها في حياتي، فلقد كسبت فوق الشرف الذي شرفتني به بتنازلها هذا أن أضحت أعظم قدوة، وأفضل مثال نحتذيه من تقوى الأمراء، وسيبقى هذا المثال حيًّا أمامي وأمام أولادي وأحفادي يذكرونه جيلًا بعد جيل، ويقتبسون منه أثمن الفضائل والأخلاق العالية.

ولقد سمعت كثيرًا من سموها حسن تقديرها، ومحبتها للعلاقة الثابتة التي تربط الأحباش بالأقباط، ولا شك أن جميع الأحباش يذكرون ذلك، ويقدرون هذه العلاقة الروحية المتينة حق قدرها.

ولا يفوتني في هذه الفرصة أن أنصح لسيداتنا وبناتنا أن يتخذن هذه الأميرة الجليلة الفاضلة خير قدوة لهن في التربية المسيحية، والحشمة، والورع والفضائل، وتربية الأولاد على المبادئ المقدسة، ويتبعون خطواتها لخير العائلة القبطية.

واختتم معاليه خطبته هذه بأن قال:

وأرجو من سمو الأميرة أن تتفضل وتبلغ عنا احترامات الأمة المصرية، وأماني الشعب المصري لحضرة صاحبة الجلالة الإمبراطورة زوديتو، وحضرة صاحب السمو ولي العهد الرأس طفري، ولجميع الأمراء والشعب الحبشي، وأسأل الله تعالى أن يديم سلامة المملكة الحبشية، ويؤيدها بكل قوة وسعادة من لدنه، ويحفظ لنا جلالة مليكنا فؤاد الأول المعظم وسمو الأمير فاروق ولي عهده فهو السميع المجيب.

وأعقب معاليه سعادة مرقص سميكة باشا، فألقى كلمة حازت رضاء سموها وقوبلت بالاستحسان.

ثم وقف بعد ذلك سعادة بلاته هروي نائبًا عن سموها، وخطب بالحبشية شاكرًا للأقباط خصوصًا وللمصريين عمومًا، ما لاقت الأميرة من عظيم الحفاوة بها، وقال: إنها ستخبر أهالي بلادها بهذه المحبة الفائقة، وهذا الإخلاص الوافر وإنها لن تنسى ما لاقته من مروءة معالي يوسف سليمان باشا صاحب الدار، وتوفر أسباب الراحة لها ولحاشيتها، مما سيدوم ذكره عالقًا في فؤادها ما عاشت.

وأنه والحق يقال لقد أتى معالي صاحب الترجمة من ضروب الكرم، وحسن الضيافة والحفاوة المتناهية بسموها ورجال حاشيتها الكرام ما جعلهم يلهجون بالشكر والثناء لمعاليه.

تشريف جلالة الملك بسراي معاليه

ولما كان معالي صاحب الترجمة من أكبر المخلصين لجلالة مليك البلاد مولانا صاحب الجلالة فؤاد الأول، وحائزًا على رضائه العالي، فقد تفضل جلالته حفظه الله فشرف سراي معالي صاحب الترجمة بالعباسية، بعد زيارة سمو الأميرة منن أثناء وجودها في سراي معاليه، وقد تفضل جلالته فصافحه معربًا له عن ارتياحه باشًّا في وجهه، وقد قابل معاليه هذه المنة الكبرى والتعطف السامي بالدعاء بحفظ جلالته، وسمو الأمير ولي العهد، وعاد كما جاء بالإجلال والتعظيم إلى سراي عابدين العامرة.

الرتب والنياشين التي حازها معاليه

وقد حاز معاليه من أوسمة الفخار أكبرها وأعظمها ورتب المجد أرفعها وأفخرها، إذ منح الرتبة الثانية في ٢٦ سبتمبر سنة ١٨٩٢، والنيشان العثماني من الدرجة الرابعة في ٢ فبراير سنة ١٨٩٦، ورتبة البكوية من الدرجة الأولى في ٢٠ مارس سنة ١٩١٦، ورتبة الباشوية في ٣١ مارس سنة ١٩٢٠، ورتبة الوزارة في ٢٢ مايو سنة ١٩٢٢، ووشاح النيل الأكبر في ٢ محرم سنة ٣٣٩، ورتبة الامتياز في ٢٢ ربيع الثاني سنة ١٣٤١، وفي كل ذلك أكبر دليل على ما لمعاليه من الجدارة والكفاءة والنزاهة.

صفاته وأخلاقه

وأما مكانة حضرة صاحب المعالي الجليل في الأمة المصرية عامة والأقباط خاصة، فقد نالت الدرجة القصوى من الاحترام والإكبار والإجلال، وذلك بفضل سمو أخلاقه وعالي مروءته، وتواضعه المتناهي والدعة التي لا ينفك لسان الرائي يلهج بالثناء عليها، فقد عرف بين جميع الطبقات بالبشاشة، وحسن اللقاء وطيب الحديث، فيستميل نفوس مجالسيه جاذبًا إليه قلوبهم بعذوبة لفظه، ورقة عبارته، ولا نستطيع إثبات أعماله الخيرية الكثيرة، التي يجهد معاليه في كتمانها عن الناس عملًا بنص الإنجيل المقدس، ولكن رغمًا من هذا الاجتهاد، فقد شهد له عموم أبناء الأمة القبطية بأنه يمسح دموع الأرملة، وعبرات الشيخ بيد الإحسان، ويتوجع للحزين، ويتفجع للكئيب، ويجد ويكد في تفريج كروب المتضايقين، وإغاثة الملهوفين وإيصال عيش أهل البيوت التي كانت عامرة، فجارت عليها صروف الزمان، وأناخت بفنائها كوارث الحدثان فانطلقت ألسنتهم بالدعاء والابتهال للعزة الإلهية أن يحفظ معاليه وعائلته الكريمة من كل سوء، وقد انتخب معاليه عضوًا بمجلس النواب المنحل عن دائرة الأزبكية، وفاز بأغلبية الأصوات وكنا نود أن يظل المجلس منعقدًا لتحقق مطالبه، ونسمع آراءه السديدة وأفكاره الصائبة لو لم تفاجئه عواصف السياسة التي قضت بحله.

بعض مآثره المعروفة

وأما عن مآثره المعروفة لنا فقد قام معاليه وأفراد عائلته الكرام بتشييد كنيسة كبرى ببلدته «سندبيس»، وهي من أعظم الكنائس رونقًا وبهاءً، وأحسنها طرازًا وهي على النمط «البيزنتي» القديم كما شيد أيضًا وعائلته في البلدة عينها مدرسة للبنين، وأخرى للبنات ملحقتين بدائرة الكنيسة لتعليم العنصرين، وهما الآن تحت إشراف مجلس مديرية القليوبية.

وبالإجمال فإننا إذا عددنا مآثر هذا الشهم النبيل، وفضائله العديدة على الإنسانية لضاق بنا المقال، فنكتفي بهذه النبذة تنويها بفضله.

ومن نعم الله الكبرى على معاليه أن رزقه أنجالًا كرامًا على جانب عظيم من الرقي الأخلاقي، والأدب الجم والخصال السامية منهم حضرة صاحب العزة القاضي النزيه العادل فهيم بك سليمان، القاضي بمحكمة مصر الأهلية، فإنه والحق يقال مثال معالي والده الجليل من كل الوجوه، ولا يدع في ذلك فمن شابه أباه فما ظلم.

أدامه الله تعالى وحضراتهم وباقي أفراد لعائلة الكريمة رافلين في بحبوحة السعادة والهناء، وأكثر من أمثالهم في أبناء الأمة العاملين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.