ترجمة حياة فقيد الجد والإقدام المغفور له حسين باشا واصف

إن غاب عنا بجوف الرمس محتجبًا
فرسمه من أمام العين ما حجبا
ولا يدور لنا في مجلس سمر
إلا نرى شخصه في الوهم منتصبا
وذكره كلما جال الحديث به
أثار فينا جراحًا برؤها صعبا
كم من فؤاد حسين بات منسحقًا
حزنًا عليك وقلب ذاب منعطبا
أواه من جور دهر في تقلبه
إن سر يومًا فيبكي بعده حقبًا
figure
فقيد الجد والإقدام المغفور له حسين باشا واصف عضو الجمعية التشريعية عن العاصمة سابقًا.
قضف المنون رجلًا من رجال مصر المعدودين، وركنًا من أركانها العاملين على رفع شأنها، والمجاهدين في سبيل نهضتها، ألا وهو المرحوم «حسين واصف باشا» فقيد الجد والإقدام، وقليل بين آحاد مصر من يشابه الفقيد الراحل همة وعزمًا وعلمًا وكفاءة، فهو من الأفراد الذين نالوا من الرقي شأوًا كبيرًا.

مولده ونشأته

ولد الفقيد في القاهرة سنة ١٨٥٧م من أبوين شريفين غذياه بلبان التربية العالية، وربياه على بساط العز والنعمة، فشب ذكيًّا أديبًا فاضلًا، وأدخل المدارس فكان مثال الجد والذكاء والنشاط، وبعد أن تخرج منها قلد منصب النيابة العمومية في المحاكم المختلطة، وهي في فجرها الأول فكان أول منصب قلد لوطني، فأظهر من النبوغ والاقتدار ما جعله موضع احترام القضاة الأجانب ومطمح أنظارهم، لا سيما ذاك المشرع المشهور والقانوني الضليع المسيو روكاسيرا، وقد أدهشته فصاحته وبلاغته في اللغة الفرنسية في المرافعات وقوة حججها في هيئات مركبة من فحول الرجال الأجانب، إذ قال: «إذا كانت هذه كفاءة المصريين فلا حاجة لهم إلينا في بلادهم».

وقد كان الفقيد سكرتيرًا عامًّا لوزارة الحقانية مذ كان السكرتير يعتبر كوكيل للوزارة، وله اليد الطولى في وضع قوانين المحاكم الأهلية وترتيبها، وتعين رئيسًا لمحكمة إسكندرية الأهلية في أول تشكيلها، فكان مثال العدل والنزاهة، ثم عين بعدئذ مستشارًا لمحكمة الاستئناف الأهلية، فأبدى من ضروب الكفاءة القانونية ما أدهش القضاء، ثم رأت الحكومة المصرية الانتفاع بمواهبه وكفاءته النادرة في الوظائف الإدارية، فشغل منها كما شغل من وظائف القضاء عدة مناصب، إلى أن نيطت به وظيفة محافظ عموم القنال، فكان في كل هذه الوظائف التي تولاها مثال الاقتدار الشرقي، وأنموذج الموظف الأمين الحازم الذي يقدم الواجب المفروض عليه نحو بلاده بكل معنى الكلمة.

نبوغ الفقيد في الفنون الجميلة

وإذا قلنا إن المرحوم حسين واصف باشا كان من نوابغ رجال الإدارة والقضاء، فإن ذلك لا يمنعنا من القول: بأنه كان من رجال الفنون الجميلة ومن أكبر أنصارها والعاملين على ترقيتها علمًا وعملًا، فهو الذي أنشأ المعهد الموسيقي فصارت إليه رئاسته، وهو الذي كان يشجع معاهد الفن بكل وسائل التشجيع، فإذا بكاه الأهل والأصدقاء فإن العلم والفن يشتركان في هذا البكاء، وفي ترديد الزفرات حزنًا وأسفًا على ذلك الراحل العظيم.

خدماته الجليلة في الجمعية التشريعية

وقد رشح الفقيد نفسه لعضوية الجمعية التشريعية عن دائرة بولاق بعد أن تنازل دولة سعد باشا زغلول عن تلك الدائرة وقتئذ، فانتخب بإجماع الناخبين نظرًا لما له من الشهرة العامة التي جعلته موضع ثقة الأمة ومحط أمالها، ولو أطال الله في أجل تلك الجمعية، ولم تحل الحرب الأوربية العظمى دون موالاة انعقادها لأدى الفقيد للبلاد وللأمة أجل الخدم نظرًا لما جمع في شخصه الكريم من جليل المزايا، وكان الفقيد أيضًا من كبار المزارعين فتمكن من إنماء ثروة طائلة فكان القدوة الصالحة للرجال العاملين.

والذي يؤسف له كثيرًا أن الفقيد لم يعقب ذرية، وإنما الآمال كبيرة في صاحب العزة المفضال حسن بك واصف شقيقه، الذي يرى رسمه الكبير فيما بعد في تخليد ذكر الفقيد بخير الأعمال، وليس هذا الأمل على همته بعزيز.

وقد عاش الفقيد طول حياته مع زوجه الوحيدة البارة كريمة المرحوم إبراهيم باشا حليم ووحيدته، وهي من فضليات السيدات، عرفت بعمل البر ومساعدة البؤساء والبائسات.

وفاة الفقيد والاحتفال به

وقد انتقل الفقيد من دار الفناء إلى دار البقاء بالإسكندرية يوم السبت الموافق ١٤ سبتمبر سنة ١٩٢٣م، واحتفل بتشييع جنازته بمنزله بشارع القصر العيني بالقاهرة، وكان يتقدم نعش الفقيد ثلة من رجال البوليس السواري والبيادة والمولوية التركية وحملة القماقم وتلامذة المدارس، وقد أوفد دولة يحيى باشا رئيس الوزراء في ذاك الحين مندوبًا من قبل الحكومة المصرية للسير في مشهد الفقيد كما سار فيه عموم الوزراء، وجمع غفير من علية القوم حتى جامع قيسون حيث صُلي عليه، ومن ثم دفن بقرافة الإمام رحمه الله بعدد أعماله ومآثره الجليلة.

وقد رثاه الشعراء بقصائد بليغة آثرنا أن ننشر قصيدتين منها من نفثات المخلص في وده وعهده حسن بك الدرس مأمور مركز أبو تيج سابقًا.

كل من عليها فان

عزاء المكارم والمعالي في فقيدهما الجليل وكوكبهما الذي خلد ذكرًا ساطعًا ساكن الجنان «حسين واصف باشا»:

رثائي حسينًا واصفًا ذا الشهامة
أؤدي به بعض الوفا وذمامَهْ
ومن جزعي قد ألجم الوجد منطقي
وأرسل من جفني الحسير ركامه
وهل تدرأ الأحزان صيحة آسف
إذا ما قضاء الله أمضى سهامه
ولكن عزاء الأكرمين فريضة
فقد فقد المأموم منهم إمامه
(حسين) على حب الفضائل والعلا
وأسمى السجايا ربه قد أقامه
إلى الله لبى داعي القرب واللقا
وخلف في قلب الحزين ضرامه
ومن صرفت في المكرمات حياته
له الفخر في الدنيا ويوم القيامه
وإن (حسينا واصفًا) كلما سعى
إلى الخير سباقًا ووالى اهتمامه
وبالخير يجزي الله أجرًا مضاعفًا
لمن رام وجه الله فيما استدامه
وما مات من دامت مآثر مجده
وترعى المعالي فضله واحترامه
لمأواه في الجنات حسن مآبه
وتحمد في دار الكريم الإقامه
وفي الملأ الأعلى تكرم روحه
بروح وريحان وأسنى فخامه
ومذ فاز بالرضوان قلت مؤرخًا:
لواصف بالجنات مرقى الكرامة
سنة ١٣٤٢ﻫ ١
٢٧٠ ٤٨٧ ٥٣٠ ٢٩٧
لذي الفضل شكران الورى يتجدد
فلو فارق الدنيا ثناه يخلد
لقد غاب عنا فرقد المجد والنهى
وهل يستضيء الأفق إن غاب فرقد
أجاب نداء الله شوقًا لقربه
وآثاره بالفضل في الكون تشهد
فكان نصير العدل في كل منصب
وكان لبذل الجاه يرجى ويقصد
وكان لنيل الفخر مغتنمًا كما
بهمته تسمو العلا وتشيد
وما الفخر لفظ يستهان بنطقه
ويرغى به من لا يعيه ويزبد
ولكنه صدق النهى ومروءة
وإسداء جاه والوفا والتودد
بموت فقيد المكرمات تيتمت
وريع بهول الخطب صحب وحسد
وليس وبالًا موت ألف وإنما
وبال على الآلاف إن مات سيد
على موته في كل حي مآتم
ومن كل قلب زفرة تتصعد
ولولا التأسي بالتقى لحقت به
نفوس عليها منه كم أنعمت يد
به رحبت دار النعيم وأرخت
حسين بجنات الخلود ممجد
سنة ١٣٤٢
١٢٨ ٤٥٦ ٦٧١ ٨٧
حسن الدرس
مأمور مركز أبي تيج سابقًا

آثار الفقيد الخالدة

ولسعادته مآثر عديدة ومفاخر جليلة على العلم وأهله والوطن وبنيه، ومن جملة هذه المآثر إنشاؤه في بور سعيد المدرسة الواصفية الموسومة باسمه الكريم، وخصص لها ريعًا من ماله الخاص، وأيضًا بناؤه منازل ومساجد كثيرة في نواحٍ عديدة لعماله، وقد شاد مسجدًا فخمًا بأول شارع القللي بالقاهرة هو آية من آيات الجلال والرواء، وفرشه بثمين الأثاث، وله عدا ذلك مآثر أخرى قام الفقيد بها لا تنسى له مدى الأيام وكرور الأعوام.

صفاته وأخلاقه

كان رحمه الله على جانب عظيم من الذكاء الفطري وأصالة الرأي والهمة والشجاعة الأدبية، وغزارة العلم وحسن الإدارة مع كرم حاتمي رحمه الله رحمة واسعة، وأطال في حياة حضرة شقيقه الذي تؤمل الأمة في شخصه الكريم كل الخير.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.