ترجمة حضرة صاحب العزة الشهم الإداري حسين بك وهبي

كلمة المؤرخ

يحق لنا أن نأسف شديد الأسف لحرمان الحكومة والأمة معًا من خدمات هذا الشهم الإداري الحازم، الذي لزم عقر الدار وهو في مقتبل الشباب وزهرة العمر، لا لجريمة ارتكبها، إنما هي الغايات والحزازات قضت بإبعاده من أعماله الحكومية، وأوجبت إحالته على المعاش دون أن يبلغ السن القانونية، فلقد كان صاحب الترجمة في كل أدوار حياته مثالًا للنزاهة والجد والإقدام والكفاءة الشخصية، ولم يضره سوى كبير وطنيته وقوام مبدئه وثقته بالزعيم الجليل صاحب الدولة سعد زغلول باشا. وإن الأمة المصرية على بكرة أبيها لن تنسى له تلك الخدمات الشريفة التي أداها بكل شمم لخدمة الوطن المفدى، وهو إن ابتعد عن مركزه الحكومي فله في قلب كل مصري المقام السامي والمركز اللائق بشهامته وغيرته الوطنية.
figure
حضرة صاحب العزة الشهم الإداري حسين بك وهبي باشمفتش النظام بوزارة الداخلية سابقًا.

مولده ونشأته

الدنيا جنة أغصانها النشء، وثمار تلك الأغصان أعمال رجالها المجدين، هذا الشهم أثيل المجد عريق المحتد حسين بك وهبي أينع غصن في شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء، فهو سليل عائلة عربية كريمة في مصر شب على الأدب والفضل والاستقامة، ودخل المدارس الابتدائية فالثانوية وتربى على الآداب الإسلامية العالية فتراه لا يفوته فرض من فروض الصلاة، وقد صبت نفسه العالية منذ الصغر إلى الجندية ومفاخرها، فدخل المدرسة العسكرية وخرج منها برتبة ملازم ثان عام ١٨٩٣م، وكان عمره في ذاك الحين ثمانية عشرة عامًا وانضم إلى فرقة السواري.

أعماله في السودان

وذهب إلى السودان بقيادة إرل كتشنر سردار الجيش المصري وقتئذ لمحاربة المهدويين، وتطهير السودان من الفوضى التي عمت ربوعه، وأبدى من البسالة والشجاعة والذكاء ما أعجب المرحوم إرل كتشنر به، وأثنى عليه غير مرة بنشرات رسمية، وعندما انتهت هذه الحرب الشعواء كان اسم الملازم الثاني حسين أفندي وهبي في مقدمة أسماء الضباط الشجعان في هاتيك الحرب، ونال وقتئذ مكافأة على بسالته وشجاعته حيث منح الوسام المجيدي العالي الشأن وكذا ميدالية الحرب السودانية.

وعندما ساد السلام في السودان واستتب الأمن بين ربوعه كان صاحب الترجمة في جملة الضباط والشجعان، الذين اختارهم المرحوم كتشنر بفراسته المعهودة لإدارة البلاد وحكمها وتجديدها، فتولى حضرته عدة وظائف قام بها خير قيام مما أكسبه رضاء وثناء المرحوم إرل كتشنر، وخلفه الجنرال ريجينلد وينجت حاكم السودان العام السابق الذي كان كثير العطف على صاحب الترجمة، وأخذ يطريه ويمتدحه مدحًا جزيلًا كلما ذكر أسماء الضباط الذين خدموا بمعيته في تجديد السودان، وما انفك السير وينجت يثني عليه ويذكره بالخير إلى أن غادر الديار المصرية.
figure
صاحب العزة حسين بك وهبي وهو بالبدلة الرسمية.

ترقياته العسكرية

ثم رأت الحكومة المصرية أن تكافئه على حسن جهاده، وشريف خدماته في السودان حربيًّا وإداريًّا فرقي إلى رتبة يوزباشي، ونقلته من السودان إلى مصر وأناطت باقتداره العمل في سبيل الأمن العام بتنظيم نظام الخفر، فقام بهذه المهمة على أحسن ما يمكن، وأدخل على مصلحة الخفر من النظم ما استوجب ثناء سعادة مستشار الداخلية، ومن ثم رقي حكمدارًا لمديرية القليوبية على أثر تكاثر الجنايات فيها، فحقق نظر الوزارة وأعاد إلى البلاد الأمن والطمأنينة، ثم انتدبته وزارة الداخلية إلى مثل هذه المهمة بمديرية أسيوط، فترك بين أهلها الذكر العاطر والأثر المحمود، وكذا أوفدته وزارة الداخلية لهذه الغاية وعينته حكمدارًا لمديرية الغربية، وهي كما لا يخفى أكبر مديريات القطر المصري، فأبدى فيها من الهمة وحسن الإدارة ما أعجب وأطرب، ولما اتصلت هذه الأعمال الفائقة والكفاءة النادرة بمسامع جلالة المليك المعظم فؤاد الأول أنعم عليه برتبة ميرالاي الرفيعة، وأبلغه رضاءه العالي بصورة مخصوصة.

ثم أناطت به وزارة الداخلية وظيفة باشمفتش النظام، وهي الوظيفة التي كان يشغلها أخيرًا وقد تفضل جلالة مولانا المليك المعظم، فمنحه نشان النيل الرابع ثم الثالث، وأنعم عليه أيضًا بنشان الإمبراطورية البريطانية لسياسته الحكيمة التي استعملها أثناء وجوده بمديرية الغربية في اضطرابات عام ١٩١٩، حيث كانت هذه الأعمال موجبة لثناء الأمة والسلطة واستوجبت رضى الجميع.

إحالته على المعاش

ونظرًا للمنافسات التي كانت بين صاحب الترجمة ومدير مديرية الغربية عند وجوده بها، والذي كان وزيرًا في عهد الوزارة الزغلولية، فقد انتهز فرصة تأييد صاحب الترجمة لمبدأ الزعيم الجليل لا سيما من إرساله البرقية التي قال فيها لدولة الزعيم: اقبل الوزارة ولا تتردد وأدر دفة الحكومة بيدك اليمنى وباليسرى زمام قياد الأمة. فقد نكل به هذا الوزير أشر تنكيل، إذ ما انعقد مجلس الوزراء لأول مرة في ذاك العهد حتى قرر إحالة صاحب الترجمة على المعاش دون أن يصل للسن القانونية، وهكذا حرمت الأمة المصرية من خدماته الجليلة وكفاءته النادرة.

صفاته وأخلاقه

الدعة التي لا ينفك لسان الرائي يلهج بالثناء عليها، ولين الجانب وحسن المعاشرة ودماثة الأخلاق والميل الكلي لإيصال عيش أولي الفاقة والعاطلين، للفقراء والمحتاجين، وبالإجمال فهو على جانب عظيم من التقوى والصلاح والصفات العالية والمواهب السامية.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.