ألف

  • الأبَر Les Avares ou Avars: قوم من الهياطلة Les Huns أي من شعوب التتار الذين أغاروا على أوروبا في القرون الأولى للميلاد، وبقيت أمة الأبر إلى القرن التاسع من الميلاد، فأبادها «شرلمان» ملك الفرنج، وشتَّت شملها. وكانت إقامتها على نهر الطونة المعروف أيضًا بالدانوب Le Danube، وفي الأقاليم الشمالية منه، وسهول بلاد المجر التي يسميها مؤرخو العرب «الأنجار». وقد أقامت بأوروبا أكثر من ثلاثة قرون، ومع ذلك بقيت على بداوتها القديمة؛ أي قبائل رحالة لم يستقر لها ملك، ولم تترك أثرًا من العمران. وكان رئيسها يُسمَّى «خان».
  • الأُبُلَّة: بلد غرب البصرة، بقربها كانت واقعة الجمل بين عليٍّ وطلحة والزبير، ونهرها معدود من أجمل متنزهات الدنيا، وطالما تغنَّى به شعراء العرب.
  • أَبْهَر: مدينة ببلاد الجبال، وهي غرب قزوين، يُنسَب إليها أثير الدين الأَبْهَرِي صاحب التآليف الجليلة في المنطق والإلهيات وعلم الهيئة، توفي سنة ٦٣٣ﻫ.
  • أبُو صِير: راجِعْ (بُوصِير).
  • أُبَّدَه Ubeda: بلدة بالأندلس بكورة جيَّان Jaen.
  • أَبِيوَرْد: مدينة بخراسان، في الشمال الغربي من «مرو الشاهجان»، يُنسَب إليها أبو المظفَّر الأَبِيوَرْدِي الشاعر الراوية النسَّابة، توفي سنة ٥٥٧ﻫ.
  • أَخْمِيم: مدينة بصعيد مصر، اسمها بالمصري القديم «خمينو»، وعند اليونانيين «بانو بوليس» Panopolis أي مدينة «بان»، وهو المعبود «مينو» عند قدماء المصريين.
  • أُدْفُو: مدينة بصعيد مصر، اسمها عند الفراعنة «دبو»، وبالقبطية «أتبو»، وعند اليونان «أبولينو بوليس الكبرى» Apollinopolis Magna أي مدينة المعبود «هور» المسمى عند اليونان «أبُّولون»، وفيها معبد شهير لبطليموس الرابع، وإليها يُنسَب العلَّامة الأدفوي صاحب كتاب «الطالع السعيد في نجباء الصعيد»، المتوفى سنة ٧٤٨ﻫ.
  • أذْرَبيجان: أرض واسعة الأرجاء اسمها القديم «أتروباتان» Atropatène، وهي بين بلاد الجبال جنوبًا، وبلاد الكرد غربًا، والديلم وبحر قزوين شرقًا، وأرمينية وموقان شمالًا، وأشهر مدنها: أردبيل، مراغه، تبريز، شيز، وكانت بها الدولة السلارية (٣٣٠–٤٢٦ﻫ).
  • أَرْبُونَة Narbonne: كانت أقصى ثغور المسلمين على البحر الرومي بالأندلس، وإليها انتهت فتوحات موسى بن نصير، وخرجت من يدهم في سنة ١٣٠ﻫ.
  • أُرْبَة Aureba: قبيلة من البربر كانت سائدة على جبال المغرب الأدنى لعهد الفتح الإسلامي، وكان أميرها يُدعَى كُسَيْلَة الأُرْبِي، وهو صاحب الحادث العظيم مع عقبة بن نافع الفهري.
  • إِرْبِل: من بلاد الكرد، قرب الموصل، بين الذاب الأكبر والأصغر، فيها وُلِد قاضي القضاة شمس الدين بن خِلِّكَان سنة ٦٠٨ﻫ، وبقربها انتصر الإسكندر الأكبر على دارا الثالث سنة ٣٣١ قبل الميلاد.
  • أَرَّجَان: مدينة بفارس، يُنسَب إليها ناصح الدين الأرجاني الأديب المشهور، ولي قضاء تُسْتَر، وتوفي سنة ٥٤٤ هجرية. قيل: إن أول مَن أنشأها قباذ بن فيروز والد أنُوشِرْوَان العادل، أسكن فيها سبي مَيَّافارِقين وآمِد لمَّا غزا الروم، وتُسمَّى الآن «باباهان».
  • أَرَّان: ناحية واسعة الأرجاء، بين أَرْمِينِيَّة وأذربيجان وبلاد الكُرْج وبحر قزوين، وأشهر مدنها: موقان، وبَرْذَعَة، والبيلقان، وبين أران وإقليم الكرج نهر الكُرِّ Cyrus، ومنها اشتق اسم دولة «إيران» في عصرنا هذا.
  • الأَرَك: مدينة ببلاد قُشْتَالَةَ Castille اسمها عند الإفرنج Alarcos كانت بها موقعة من أكبر المواقع بين الموحدين وأميرهم يعقوب المنصور، وبين الفرنج وأميرهم ألفونس التاسع ملك قشتالة سنة ٥٩١ هجرية.
  • الأَرْدُنُّ: نهر بفلسطين، يُسمَّى عند العرب «الشريعة الكبرى»، يخرج من جبال لُبْنَان الشرقية، ويمر ببحيرة طَبَرِيَّة، ويصب في بحر لوط «البحر الميت»، وفيه عَمَّدَ يوحنا المَعْمَدَان سيدَنا عيسى عليه السلام، ويوحنا هذا هو المعروف عندنا باسم يحيى بن زكريا عليهما السلام.
  • أَرْمِينِيَّة: إقليم عظيم بين أرَّان شرقًا، وبلاد الروم غربًا، وبلاد الكرج شمالًا، وأذربيجان والجزيرة جنوبًا، وأشهر مدنه: أرجيش، بَدْلِيس أو بتليس، خلَاط، قاليقُلا، آنى، موش، قارص، حصن زياد «معمورة العزيز الآن».
  • أَرْوَاد: راجِعْ (رواد).
  • الإسكندرية Alexandrie: مدينة وثغر على بحر الروم، بناها الإسكندر المقدوني سنة ٣٣١ قبل الميلاد، وكان لها منارة عالية يبلغ ارتفاعها ٤٠٠ قدم على جزيرة فاروس «طابية قايتباي الآن»، تضيء ما حولها ليلًا إلى مسافات بعيدة لهِداية السفن، وكانت في عصر البطالسة دارَ العلوم والفنون بالمشرق؛ إذ انتقلت إليها آداب اليونان وحضارتهم. وكان فيها مكتبة شهيرة لا نظير لها في العالم، أحرقها عساكر يوليوس قيصر، فالتهمت النار جزءًا عظيمًا منها، ثم احترقت ثانيًا سنة ٣٩٠ ميلادية، وما بقي منها بعد الحريق الثاني زعم بعضهم أنه أُحْرِقَ بأمر الخليفة عمر بن الخطاب سنة ٦٤١ ميلادية! ولكن هذا الزعم دحضه المحققون. وفيها دُفِن الإسكندر، ولعل قبره الآن تحت كوم الدماس.
    ومكان مدينة الإسكندرية كان بلدة قديمة تُعرَف باسم راقوده Rakotis، أو Rhacôtis، ومكانها الآن كوم الشقافة.
  • أَستُرْقَه Astrogo: بلد بالأندلس بإقليم ليون.
  • أَسْتَرَابَاد Asterabade: مدينة كبيرة من أعمال طبرستان Tabristan بمملكة الفرس، وكانت تُسمَّى قديمًا هركانيا Hyrcania، وبقربها قرية اسمها «تاكو»، وُلِد فيها السيد الشريف الجُرجاني سنة ٧٤٠ هجرية، وهو من أكابر علماء القرن الثامن، وصاحب المؤلفات الجليلة.
  • أُسْنَا أو أُسْنَى: مدينة بصعيد مصر، اسمها بالمصري القديم «سنى»، أو «سانيت»، وعند اليونان Latopolis أي مدينة السمك «لاتس»، وهو الحيوان المقدس عند أهلها يومئذٍ.
  • أُسْوَان Assouan: أكبر مدينة على حدود مصر من الجنوب، قُرْب الشلال الأول، واسمها بالمصري القديم «سوان»، ولذلك يسميها اليونان والرومان Syéne.
  • أَسْيُوط أو سُيُوط: حاضرة الصعيد، اسمها بالمصري القديم «ساووت»، وعند اليونان Licopolis أيْ مدينة الذئب، وقد كان معبودَ سكانِها.
  • أشتورش Asturies: أي بلاد الصخرة، شمال الأندلس على البحر المحيط، واسمها عند الإسبانيين Asturias.
  • أَشْبِيلِيَّة Séville: مدينة عظيمة على شاطئ نهر الوادي الكبير، وهي المدينة الرابعة في الأندلس، وصفها الروَّاد والسائحون بما لم تُوصَف به إلا حواضر الملك الفخم، والخلافة العظمى بالمشرق، ويقال أنْ كان لها ١٦٦ برجًا على سورها الذي بناه الرومان، وكان بها محمد بن عبَّاد من ملوك الطوائف «رأس الدولة العبَّادية»، وبُنِي فيها أول مرصد فلكي إسلامي، وأول مرصد في أوروبا بأسرها، وفيها وُلِد محمد بن هانئ الأندلسي الشاعر الملقَّب بمتنبئ المغرب. وكان بها أبو بكر بن قزمان القرطبي إمام الزجَّالين، وهو أول مَن أبدع في الزجل، وكان لعهده من كلام العامة. وفي إحدى ساحاتها حُرِقَ ثمانون ألف كتاب من مصنفات العرب بعد خروجهم من الأندلس بأمرٍ من الكردينال شميتر، جزاه الله.
  • أشدود Azotus: مدينة بفلسطين قرب عسقلان.
  • أَشْمُونَيْن «على صيغة المثنى»: مدينة بصعيد مصر، اسمها بالمصري القديم «خمونو»، وعند اليونان «هرمو بوليس الكبرى» Hermopolis Magna أي مدينة الأرنب، وكان الحيوان المقدَّس عند أهلها.
  • أَصْبَهَان: هي مدينة قديمة ببلاد الجبال كانت تُسمَّى Aspanada، دخلها الإسكندر المقدوني، وأسلمها للنهب والسلب. وهي وطن أبي الفرج الأصبهاني المتوفى سنة ٣٥٦ هجرية، صاحب كتاب الأغاني، وكانت قاعدة ركن الدولة ابن بويه الذي استوزر ابن العميد الكاتب المشهور، كما استوزر ابنه فخر الدولة الصاحب بن عباد. وإليها يُنسَب الفتح بن علي البنداري مترجم الشاهنامة الفارسية المتوفى في سنة ٦٢٣ هجرية، وأبو القاسم الراغب الأصفهاني من أئمة اللغة والأدب المتوفى سنة ٥٠٤ هجرية، وعماد الدين الأصبهاني الكاتب المشهور المتوفى سنة ٥٩٧ هجرية.
  • إصْطَخْر: مدينة بفارس قُرْب مدينة برسبوليس «مدينة الفرس» التي كانت عاصمة تلك البلاد قديمًا، وهي واقعة في الشمال الشرقي من شيراز، على ٣٥ ميلًا منها في الطريق إلى أصبهان، دخلها الإسكندر المقدوني، وحرق قصر ملوك الفرس فيها سنة ٣٣١ قبل الميلاد. وفي إصطخر نبغ أبو إسحاق المعروف بالإصطخري صاحب كتاب «مسالك الممالك» في الجغرافيا، وهو من أقدم الكتب لدى العرب، واسمها الآن «تشهيل منار» أي ذات الأربعين عمودًا.
  • أصيلا أو أصيلة: هي مدينة «زيلس» القديمة إلى الجنوب الغربي من طنجة بالمغرب الأقصى، وكان لها أهمية في عصر الرومان، وعُرِفت قديمًا ببصرة المغرب، وتُعرَف عند الإفرنج باسم Arzila أرزيلة، أو Azila أزيلة.
  • أغادير Agadir: وتُكتَب أكادير، وهي أقصى فرضة بالمغرب الأقصى على البحر الأخضر الأطلنطي ببلاد السوس، ومرفأها من أحسن المرافئ، تُعرَف عند البرتقال باسم «سانتا كروس».
  • إِفْرِيقِيَّة: هو القسم الشمالي من بلاد تونس سمَّاه الرومان «أفريكا»، وعنهم سمَّاه العرب «إفريقية»، وهو إقليم زجتان القديم Zeugitane، ثم أُطلِق عندهم على ما يُعرَف الآن بولايتَيْ تونس وطرابلس.
  • أَفْرَاغَه Fraga: مدينة بالأندلس في إقليم أرغونة Aragon.
  • أفروجِيا Phrygie: من أقسام آسيا الصغرى قديمًا.
  • أَفْسُوس أو أَفَسُس Euphése: مدينة قديمة بقرب أزمير، كانت عامرة في زمن اليونان والرومان، وهي مدينة أصحاب الكهف، وفيها وُلِد الشاعر اليوناني الطائر الصيت «هوميروس» على ما جاء في بعض الروايات. وفيها هيكل «ديانا» الذي يُعَدُّ من عجائب الدنيا، ومكانها الآن «أياسُلُوق».
  • أَقْرِيطِش: جزيرة عظيمة ببحر الروم، اسمها الآن «كريد».
  • ألبانيا: اسم إقليم الشيراوان القديم، شمال أذربيجان، وهو غير ألبانيا بلاد الأرناؤد المعروفة الآن في أوروبا.
  • أَلَبَة Alava: والعرب يقولون دائمًا «ألبة والقلاع»، وهي إقليم بشمال الأندلس، بجوار نَبَرَّة من غرب، يسكنه أمة البَشْكُنْس، وهي عند الإفرنج Les Basques، وعند الإسبانيين Vascougados.
  • آمُل، والعرب يقولون أيضًا عامُل: هي قاعدة طبرستان، وُلِد فيها سنة ٢٢٤ هجرية ابن جرير الطبري صاحب جامع البيان في تأويل القرآن، والتاريخ المشهور أيضًا. وإليها يُنسَب بهاء الدين العامُلي صاحب «الكشكول». وكانت قاعدة الدولة العلوية «من ٢٥٠ إلى ٣١٦ﻫ».
  • آمِد: مدينة ديار بكر الآن، وسُمِّيَتْ بهذا الاسم منذ الفتح العثماني.
  • الأنبار Anbar: هي «فيروز سابور» مدينة بالعراق، بينها وبين بغداد ١٠ فراسخ على نهر الفرات قُرْب مخرج نهر عيسى، وكانت تُسمَّى قديمًا Aneobartis، واختلف المؤرخون فيمَن بناها، فقيل: هو سابور بن هرمز «ذو الأكتاف». وقال ابن الأثير: بُنِيت الحيرة والأنبار أيام بختنصر. وفُتِحت هذه المدينة في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، سنة ١٢ من الهجرة على يد خالد بن الوليد، وكانت منزلًا لأبي العباس السفاح، انتقل إليها من الحيرة سنة ١٣٤ هجرية، وتوفي فيها. ومنها كمال الدين الأنباري، من أئمة الأدب واللغة والتراجم، توفي سنة ٥٧٧ﻫ.
  • الأَنْبَاط Nabathèens: عرب كان لهم دولة ذات شأن مع اليونان والرومان، لم يذكرها مؤرخو العرب فيما كتبوه، وكانت بين فلسطين وخليج العقبة ووادي الحجر والبحر الرومي، أعني: بلاد مملكة أدوم قديمًا Edumée، يسميها اليونان في كتبهم بلاد العرب الحجرية Arabia Petra، وكان مقرها مدينة سلع Petra بوادي موسى الآن، وسمَّاها بعضهم بعد الفتح الإسلامي مدينة الرقيم، وظنوها مدينة أصحاب الكهف. وكان يغلب في ملوكها اسم الحارث وعبادة ومالك، واستمروا من القرن الثاني قبل الميلاد إلى أوائل القرن الأول منه.

    والأنباط عرب من بقايا العمالقة.

  • الْأَنْدَلُس Andalousie: بلاد الأندلس إقليم عظيم في القسم الجنوبي من بلاد إسبانيا، وهو ذو رياض أريضة، ومروج أريجة، ومدن عامرة، وضياع زاهرة، وكان في أول أمره قليلَ العمارة، ضئيل العمران، دخلته العرب فاتَّسَعَتْ عمارته، واستبحر عمرانه، حتى كان غرَّة في جبين الحضارة الإسلامية. وكلمة «أندلس» مأخوذة من «أندلوشيا»، وهي كلمة إسبانية معناها «الفندال»، أو «الوندال»، وهي أمة من البرابرة الذين أغاروا على المملكة الرومانية في القرن الخامس من الميلاد، وهم قبائل الفرنجة Les Francs، وقبائل بُرْغُنده Burgondes، وغيرهم من الأمم الجرمانية. وقبائل «الوندال» Les Vandales، وقبائل السويفة Les Suéves من أمم القوط Les Gothes أو الصقالبة Les Slaves، وقبائل الأَبَر Les Avars وقبائل المجر Les Magyars من أمم التتار الذين دخلوا أوروبا في القرون الأولى من الميلاد. وأما كلمة «بربر» فأطلقها الرومان على جميع الأمم الخارجة عن جنسيتهم، كما فعل اليونان إذ سموا أنفسهم «أغارقة»، ومن عداهم «برابرة»، وكما فعل العرب حيث سموا غيرهم من الأمم «عجمًا» و«علوجًا».
  • أَنْطَاكِيَّة Antioche: مدينة ببلاد الشام لها شهرة عظيمة في الحروب الصليبية، لا تقل في أهميتها عن دمشق، وهي على نهر العاصي L’Oronte، ومنه اشتُقَّ اسم الأُرُنْط عند العرب. وفيها قبر حبيب النجار، وكانت قاعدة العواصم. وُلِد فيها أبو القاسم علي، المعروف بالقاضي التنوخي، من شيوخ الفقه والأصول والأدب، توفي سنة ٣٤٢ هجرية. وإلى أنطاكية يُنْسَب بطاركةُ الكنائس الشرقية.
  • أَنْقَرَة Angora: اسمها في كتب العرب أَنْكُورِيَّة Ancyre بإقليم غالاطيه Galatie القديمة في آسيا الصغرى، وفيها دُفِنَ امرؤ القيس الشاعر المشهور «نحو سنة ٥٦٥ ميلادية». وقد افتتحها المعتصم الخليفة العباسي، وعندها وقع السلطان يلدرم بايزيد خان أسيرًا في يد تيمورلنك سنة ١٤٠٢ ميلادية.
  • أَنْقُلَزْم Iculisma: مدينة ببلاد إفرنجة، تُعرَف الآن باسم أنجوليم Angoulème فتحها عبد الرحمن الغافقي، ثم تقدَّمَ إلى الشمال حتى وصل مدينة «تور»، وهناك التقى بجيوش «قارلة» Charles Martel، فقُتِلَ عبد الرحمن وانهزمت جنود المسلمين، فرجعوا إلى الأندلس، وكان ذلك في سنة ١١٤ هجرية بمكان يسميه العرب «بلاط الشهداء» بظاهر مدينة «بواتيه» Poitiers.
  • إهْنَاس: مدينة بمصر الوسطى، اسمها بالمصري القديم «هنس».
  • الأَهْوَاز: من بلاد خورستان، ومنها الحسن بن هانئ الشهير بأبي نواس، وابن السِّكِّيت، وأبو العَيْنَاء صاحب النوادر والشعر والأدب، المتوفى سنة ٢٧٣ﻫ.
  • الأوالي Bostréne: نهر بفلسطين.
  • أَوْجَلَة Augla: بلدة بصحراء برقة، جنوب أجْدَابِيَّة.
  • أَيْلَة Ailath ou Ælana: فرضة على خليج العقبة سُمِّيت باسم أَيْلَة بن مَدْيَن بن إبراهيم عليه السلام، كانت مدينة شهيرة في الأزمان الخالية، وفيها قلعة شيَّدها أحمد بن طولون صاحب مصر، وفي جنوبها على ساحل بلاد العرب كانت مدينة «أزيونجابر» القديمة Asiongaber، وخليج أيلة أو العقبة يُعرَف في كتب اليونان باسم «إلانيتيك» Elanitique.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١