باء

  • بابِل Babylone: مدينة من أقدم وأكبر مدن العالم القديم، على الجانب الأيسر من نهر الفرات، بناها الكلدان، وهي مدينة النمروذ، اشتهرت في الأزمان الغابرة بالثروة والحضارة، وفيها مات الإسكندر المقدوني سنة ٣٢٣ قبل الميلاد، وحُمِلت جثته إلى الإسكندرية. وهذه المدينة الآن خراب لا يوجد غير أطلالها، وفيها جرت أكبر موقعة بين سعد بن أبي وقاص وجيوش الفرس سنة ١٦ هجرية حين فتح المداين، ويقال إن فيها ألقى النمروذ الخليل إبراهيم في النار. وبقربها مدينة الحلة.
  • باب الأبواب: مدينة قديمة على بحر قَزْوين حصينة من بلاد السرير «طاغستان، وتُلفَظ داغستان»، دخلها سُراقَة بن عَمْرو في خلافة عمر بن الخطاب، وتُسمَّى أيضًا بالدَّرْبَنْد.
  • باجَة Béja: مدينة عظيمة بالأندلس بين «شَنْتَمَرِيَّةَ» و«بَطَلْيَوْس»، يُنسَب إليها أبو الوليد الباجي الفقيه الحافظ المشهور المتوفى سنة ٤٧٤ﻫ، واسمها القديم «باكس جوليا» Bax Julia، وفيها آثار رومانية.
  • باجَة Béja: مدينة بإفريقية، غرب تونس، يمر بقربها نهر «مَجَرْدَةَ» أو «بَجَرْدَةَ».
  • البَتْرَاء: موضع بقرب تَبُوك، فيه مسجد للرسول صلوات الله عليه.
  • بِجَايَة Bougie: ثغر بالمغرب الأوسط، على بحر الروم، عند مصب نهر مضاف إليها، وهو ثغر «صَلدا» القديم Saldae.
  • البُجَه: ويقال أيضًا «البُجَاة»، وهم قبائل البشارية الآن، وبلادهم على سواحل البحر الأحمر مما يلي صحراء عَيْذَاب إلى بلاد الحبشة، وفيها معدن الزمرد، ونزل بها أقوام العرب من ربيعة بن نزار. وللبجاة أخبار طويلة مع الفراعنة واليونان والرومان والعرب بمصر؛ حيث كانوا يواصلون شنَّ الغارة عليها، وتُعرَف عندهم باسم أمة الهيروشا.
  • بُجَّانة Puchena: مدينة بالأندلس بجوار المَرِيَّة.
  • البحرين «على صيغة المثنى»: إقليم البحرين، وكان يُسمَّى قديمًا عند اليونان Tylos، إقليم عظيم ببلاد العرب من الجهة الشرقية، على بحر فارس، قاعدته مدينة «هَجَر»، ويلحق به إقليم الأحْسَاء أو الحَسَا. وأشهر مدنه: الحُفُوف، والقَطِيف «وضبَطَها ابن بطوطة: القُطَيْف»، ودارين، وجزيرة أُوَال، والنسبة إلى البحرين بَحْرَانِي، وإلى هجر هَاجِرِي.
  • بحر بنكام: هو خليج بنغالة، أو بنقالة الآن.
  • بحر أريثَره Mer Erythrèe: هو المحيط الهندي الآن، وفي العصور الأولى أطلق اليونان هذا الاسم على المحيط الهندي وخليج العرب والخليج الفارسي.
  • بحر الصَّنْف: جزء من بحر الصين، بين جزيرة «بورنيو»، ومملكة «أنَّام».
  • البحر اليمني: هو جزء المحيط الهندي المجاور لسواحل اليمن والشِّحْر ومَهره.
  • بحر الزِّنْج: هو جزء من المحيط الهندي، مجاور لبلاد الصومال ولبلاد زنجبار المعروفة عند العرب ببلاد الزنج.
  • بحر قَزْوِين Mer Caspienne: ويُسمَّى أيضًا بحر طبرستان، وبحر جُرجان، وبحر الخَزَر، وهم قبائل يقطنون سواحل هذا البحر. قال عنهم صاحب القاموس: إنهم جيل خُزْر العيون. وقال القزويني: الخُزَرُ من الخُزَرْجِ، وهو الاسم الفارسي لهذه القبائل.
  • البحر الأخضر أو بحر الظُّلُمَات: هو المحيط الأطلنطي، ويُسمَّى أيضًا بحر الظلمة، أو بحر أقيانس، أو البحر الأعظم، ويُقرَأ في بعض الكتب «بحر إقنايس»، وهو تصحيف ظاهر.
  • بحر الكَرْدَنْج: هو خليج سيام الآن.
  • بحر إيجه Mer Egèe: ويُسمَّى في التوراة ببحر «هيجاي»، وهو بحر الأرخبيل، ولم نستدل من الكتب العربية على أسماء جزائره؛ لأن العرب لم تتمكن من الاستقرار فيها، وإنما الذين فتحوها واستقروا فيها هم الأتراك، وهاك أسماء أهم تلك الجزائر عندهم:
    طاشوز Thasos
    مدللي Mytilène
    ساقز «وعند العرب جزيرة المُصْطَكَى» Chio
    قاشوط Cassos
    ميس Castellorizo
    استانكوي Cos
    قاليمنوز Calimnos
    خالكي Chalki
    إيلياكي Episcopia
    فورنوز Fourins
    قاريوط Karie
    إمبروز Imbroso
    يونده Ionda
    إيبصاره Ipsara
    ليمني Lemnos
    لريوز Leros
    أنجرلي Nyssyros
    باطنوز Pathinos
    سومبكي Symi
    كربه Scarpanto
    بوزاطه Tènèdos
  • بحر بُنْطُش Pont Euxin: هو البحر الأسود الآن، وقد يُقرَأ في بعض الكتب «بحر نيطس»، وهو تصحيف ظاهر.
  • بُخارا: من بلاد ما وراء النهر، فتحها قُتَيْبَةُ بْنُ مُسْلِمٍ الْبَاهِلِيُّ سنة ٩٠ﻫ، وكانت قاعدة الدولة السامانية التي ظهرت فيما وراء النهر سنة ٨٧٤م، وأول أمرائها نَصْر بن أحمدَ بن سامان، وهي وطن أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، إمام المحدِّثين، صاحب «الجامع الصحيح» — وُلِد سنة ١٩٤ هجرية، وتوفي سنة ٢٥٦ﻫ. وبقربها قرية اسمها «خَرْمَثِين»، وُلِد فيها الشيخ الرئيس ابن سينا؛ ويعرفه الإفرنج باسم Avicenne «سنة ٣٧٠ﻫ».
  • بَرْبَشتَر Barbastro: بلد بالأندلس بإقليم أرغونه.
  • البربَر بالمغرب Berberes: هم قبائل كثيرة لا تُحصَى، ولكن أشهرها قبائل البرانس، وقبائل البُتْر، وكانت لها السيادة والسلطان على المغرب بحكم الكثرة والغلب لعهد الفتح الإسلامي. أما بطون البرانس فهي أُرَبة، وهوارة، وصنهاجة، وكتامة (راجع صنهاجة)، وكان التقدم بالأخص لأُرَبة وأميرهم كسَيلة الأُرَبي، صاحب الحادث العظيم مع عقبة بن نافع، ومن أكبر بطون كتامة «زواوة»، ومنها عُرِف عساكر الجزائر عند الإفرنج باسم الزواوه Les Zouaves، وكانت مواطنهم محتفة ببجاية، وما جاورها. أما بطون البُتْر فهي: نفوسة، وزناتة، ومطفرة، ونفزاوة (راجع زناته).
  • بُرْتُقَال Porto-Calle: وهي مدينة بالأندلس، على الشاطئ الأيمن من نهر «دُوَيره» بالقرب من مصبه، وكانت قاعدة مملكة البرتقال لغاية سنة ١١٧٤ ميلاديةً، وبها سُمِّيتْ المملكة.
  • البَرَدَان Cydnus: نهر بقرب طُرَسوس، واسمه بالتركية «قره صو»، وباليونانية «كودنوس».
  • برقَه Cyrénaique: بلاد بين مصر والمغرب الأدنى، وقاعدتها قِرِنَّاه Cyréne «أطلال قورين الآن»، فتحها عمرو بن العاص في خلافة عمر سنة ٢٢ هجرية، واسمها القديم بنتابوليس Pantapolis أي المدن الخمس، ومنه الاسم العربي «بنطابلس».
  • برديل – بُردال Bordeaux: مدينة ببلاد إفرنجة، اسمها القديم Burdigala، ومنه الاسم العربي، فتحها عبد الرحمن الغافقي سنة ١١٤ هجرية، وهي الآن ثغر «بوردو» المشهور على مصب نهر الجارون.
  • بِيزاسِيُوم Byzacium: مدينة قديمة بالمغرب الأدنى، وبها كان يُسمَّى القسم الجنوبي من بلاد تونس الآن باسم البزاسين Bysacéne، وكانت قاعدته «سوسه» Adrumet، وأشهر مدنه «تُبْسَة» Theveste، وقابس Gabés، واسمها القديم Tacapa، وجزيرة جُرْبه Menix. أما القسم الشمالي فسمَّاه الرومان «أفريكا»، وكان قرطاجةَ وما حولها من مدنٍ وضياعٍ، وسمَّتْه العرب «إفريقية»، وهو إقليم زجتان القديم Zeugitane.
  • البَشْكُنْس Les Basques، وعند أهلها Vascondos: أمَّة تسكن سفح جبال «البرنات» Pyrennées بين أفْرِنْجَة والأندلس، حافظت على استقلالها، ولم تقهرها أمة من الأمم التي خضعت لها الأندلس.
  • بُصْرَى: في الجنوب الشرقي من دمشق، في بسيط من الأرض، كان لها المقام الأسنى في زمن اليونان والرومان، وفتحها الإسكندر المقدوني، وضارعت «تَدْمُر» في عُمرانها، فتحها خالد بن الوليد في سنة ١٣ هجرية، وكان فيها الراهب «بُحيرا» صاحب القصة المشهورة مع النبي عليه الصلاة والسلام قبل الرسالة، ولا تزال آثار قصورها ومعابدها وهياكلها موجودة إلى الآن، وتُعرَف بُصْرَى اليوم باسم «اسكي شام».
  • البَصْرَة Bassorah: بناها عمر بن الخطاب سنة ١٤ من الهجرة على شط العرب، وهو نهر يجمع دجلة والفرات، ويصب في بحر فارس قرب عَبَّادَان، وبقربها «الخريبة»، وفيها كانت واقعة الجمل في ١٠ جمادى الثانية سنة ٣٦ هجرية. وفيها اجتمع أخوان الصفا، وألفوا فيها رسائلهم المشهورة، وهم على ما قاله عمدة المحققين أبو حيان التوحيدي: زيد بن رفاعة، وأبو سليمان محمد بن مشعر البُسْتِي المعروف بالمقدسي، وأبو الحسن علي هارون الريحاني، وأبو أحمد المهرجاني، والعوفي، وغيرهم. وكانوا من أهل القرن الرابع الهجري، وكان بها سيبويه وأصحابه، كما كان بالكوفة الكِسَائي وتلميذه الفرَّاء وأصحابهما، فقامت بين الفريقين — الكوفييين والبصريين — المناقشات العديدة المشهورة في علم النحو. وكان بها عدد لا يُحصَى من العلماء والنحاة والفقهاء والأدباء والشعراء، ومنها آل «ماسرجويه» من نَقَلَة العلم في زمن المأمون العباسي، كان رئيسهم حنين بن إسحاق العبادي؛ وهم: حُبش الأعسم الدمشقي، وقسطا بن لوقا البعلبكِّي، وآل الكرمي من الكرخ، وآل ثابت بن قُرَّةَ من حران، وغيرهم. ومنها أبو القاسم الحريري، وبشار بن بُرْد، والسيد الحميري، والأصمعي، وخلف الأحمر، والخليل بن أحمد، وأبو عثمان الجاحظ، وأبو الحسن علي الأشعري، وغيرهم.
  • بَطَلْيَوْس Badajoz: مدينة بالأندلس، اسمها القديم «باكس، أو غطسا» حرَّفَها العرب إلى «بطليوس»، وكانت مدينة جليلة في أيامهم، بنى فيها بنو الأفطس — من ملوك الطوائف — المباني الجميلة، وكان بها ابن عبدون وزيرهم وشاعر الأندلس المشهور المتوفى سنة ٥٢٠ﻫ.
  • البَطيحة، ويقال لها أيضًا «البطحاء»: أرض واسعة بين دجلة والفرات من الجنوب، معروفة بخصب تربتها، وأشهر مدنها «واسط»، وهي الآن أطلال.
  • بَعْلَبَكُّ — أي مدينة المعبود «بعل» عند الأشوريين والفينيقيين: مدينة بالشام فيها آثارٌ يونانية ورومانية من عصر الإسكندر المقدوني، سُمِّيَتْ Héliopolis أي «مدينة الشمس»، خُربت تلك الآثار بالزلازل التي وقعت في سنة ١١٧٠، وسنة ١٧٥٠ ميلاديةً. ومنها قسطا بن لوقا من كبار نَقَلَة العلم في عصر المأمون (راجع البصرة)، وبهاء الدين العامُلي صاحب «الكشكول» المتوفى سنة ١٠٠٧ هجرية، وبقربها قرية «كَرَك نوح» بها قبر سيدنا يعقوب عليه السلام، وفوقه قبة بناها صلاح الدين يوسف بن أيوب.
  • بَغْدَاد: هي «مدينة السلام» بناها أبو جعفر المنصور؛ بُغضًا بأهل الكوفة، وتجافيًا عن جوارهم، اختطها الحجاج بن أرطاة وأبو حنيفة النعمان، ووضع المنصور بيده أول لبنة، وابتنى له قصرًا في وسطها، وجعل المسجد الجامع بجانبه، والطرق أربعين ذراعًا، في موضع يقال له: «بغداد» و«الزوراء»، وقيل إنه لم يَمُتْ فيها خليفةٌ قطُّ. وكان ذلك سنة ١٤٥ هجرية. ثلثها على الضفة اليمنى من نهر دجلة ويُسمَّى بالكَرْخ، والثلثان على الضفة اليسرى، وهو القسم الشرقي منها، ويُسمَّى بالرُّصافة، وفيه قبر الإمام موسى الكاظم. وكان بهذه المدينة العدد العديد من العلماء والحكماء والأدباء والشعراء الذين وفدوا عليها من كل فَجٍّ؛ طلبًا للصلات من خلفاء بني العباس وآل برمك Barmécides، وكانت زاهية زاهرة بمجالس العلم وأندية الأدب بما لم تلحقها فيه مدينة في عصرها، وبلغ أهلها نحو مليونين من السكان، وقد لاقت هذه المدينة من النعماء والبأساء ما تلاقيه عادة مثلها من الحواضر الكبرى. وفيها قبر الإمام أبي حنيفة، والإمام ابن حنبل، وغيرهما، وفيها نشأ عبد اللطيف البغدادي الرحالة المعروف، وعبد الله ابن المقَفَّع، والواقدي، وابن الرومي، وأبو العباس المبرد، وأبو إسحاق الزَّجَّاج، والبَلاذري خاتمة مؤرخي الفتوحات الإسلامية، والشريف الرضي، والشريف المرتضى، ومِهْيَار الدَّيْلمي، وابن زُرَيْق، وأبو إسحاق الصابئ، وابن جني، وأبو علي القالي، وغيرهم.
  • البقاع Coelé-Syrie، أو سهل البقاع، أو بقاع العزيز: يُعرَف في الكتاب المقدس بوادي لُبنان، وفي كتب العرب بمرج الروم، وهو قسم من سورية خلف جبل لبنان.
  • بَلَنْسِيَة Valence: مدينة مشهورة بالأندلس على بحر الروم، وفيها وُلِد ابن جُبَيْر الرُّحَلَة الطُّرفة المعروف سنة ٥٤٠ﻫ، المتوفى بالإسكندرية. ومنها ابن الأبَّار القضاعي المؤرخ المشهور المتوفى سنة ٦٥٨ﻫ، وكانت قاعدة الدولة العامرية من دول الطوائف، وبقربها بلدة اسمها جزيرة «شَقْر» بينها وبين شاطبة، وُلِد فيها ابن خفاجة الأندلسي الشاعر المشهور المتوفى فيها سنة ٥٣٣ﻫ، وفي شمالها على البحر الرومي أيضًا أطلال مدينة ساغونتة القديمة Sagonte.
  • بُلْغَار: قسم عظيم من بلاد الخزر على نهر «الإثل» «الفولجا» Volga، «ولاية قازان الروسية الآن»، وهي بلاد «بُلْغَار» التي يرد ذكرها في كتب الفقه. ولا تزال أطلالها وآثارها باقية، أما بلغار الحالية فهي مملكة في البلقان معروفة.
  • بَلْخ Bactres: مدينة «بَقْطِر» القديمة بين «جوزجان»، و«طُخَارَستان»، فتحها الأحنف بن قيس في خلافة عمر بن الخطاب، وفيها نبغ أبو زيد البلخي في غُرَّةِ القرن الرابع، واضع كتاب «صور الأقاليم»، وهو من أقدم كتب الجغرافيا عند العرب.
  • بَلَنْجَر: هي إثِل مدينة الخزر، ولعلها مدينة «تَرَك» الآن.
  • بلاد ما وراء النهر Transoxiane: لمَّا انساحت جيوش المسلمين فيما يلي خُراسان، وفتحت بلاد «بقطريان» Bactriane، واستولوا على حاضرتها، وهي مدينة بَقْطر Bactres سموها «بلخ»، ثم عبروا نهر «اكسوس» Oxus، وسموه جيجون «أموداريا الآن»، وسموا البلاد التي افتتحوها «ما وراء النهر»، وهي بلاد الصُّغْد Sogdiane إلى نهر «يكزرت» Laxartes «وهو الآن سيرداريا»، وسموه سيحون. فتح هذه البلاد قُتَيْبَة بن مسلمٍ سنة ٨٦ﻫ بمساعدة من أهل تُبَّت Thibet. وأشهر مدن بلاد ما وراء النهر: قاسان أو كاشان، وإخْسِيكَت، وبَيْكَنْد، وصغانيان، وفاراب، وفرغانة، والشاش، وسَمَرْقَنْد، وبخارا، وبِنْكَث، ونَخْشَب «وهي نَسَف»، وكش.

    وهذه البلاد كانت تُسمَّى قديمًا بلاد الهياطلة، والعرب سموها بلاد ما وراء النهر.

  • بلاد الجبال: قسم عظيم من بلاد الفرس بين طبرستان وأذربيجان شمالًا، وأرض الجزيرة والعراق غربًا، وخُوذَسْتان وفارس جنوبًا، وقهُسْتان شرقًا، وهو الآن العراق العجمي. وأشهر مدنها: الرِّيُّ، وحُلوان، وقَزْوين، وأبْهر، وزِنْجَان، وشَهْر زُور، والدِّينَوْر، وهَمَذَان، وقُمْ، وقرمسين، وقاشان، وأصبهان، ونهاوند. وهي إقليم «ميديا» القديم  La Médie.
  • بلاد العرب: قسَّم بطليموس القَلَوذي بلادَ العرب إلى ثلاثة أقسام: البادية Arabia Deserta والحجرية Arabia Petra والسعيدة Arabia Felix، ويريد بالأولى القسم الشمالي من بلاد العرب، وبالثانية شبه جزيرة سيناء، وبالثالثة الحجاز ونجد واليمن وغيرها. أما العرب فيقسمون بلادهم إلى خمسة أقسام: الحجاز، وتهامة، ونجد، واليمن، والعُروض «وهي اليمامة، والبحرين، وعُمَان».

    والعرب البائدة هم عاد بحَضْرَموت، وثمود بواد الحجر، وطسم وجديس باليمامة، وأميم وجُرهُم بالحجاز. ومنهم أيضًا عرب العمالقة، وهم قدماء العرب الذين سكنوا شمال بلاد الحجاز مما يلي بلاد مصر، ومنهم أمة الشاسو «الرُّعاة»، ويسميها اليونان «هيكسوس» أغاروا على مصر، وحكموها خمسمائة سنة، وكان للعمالقة دولة كبيرة بالعراق، وهي الدولة البابلية الأولى، ودولة حمورابي، وكانوا قبل المسيح بنحو ألفي سنة.

    العرب القحطانية، أي بنو قحطان، أشهرهم حِمْيَر وكَهْلان، وكانوا باليمن، وكتابتهم بالحرف المُسْنَد، ولغتهم الحِمْيَرية، والنسل والكثرة في كهلان، وأشهر بطونها: طيِّئ، والأشعر، وبجيلة، وجُذَام، والأزْد، وكِنْدة، ولَخْم، ومَذْحِج، وهَمْدَان، ومازِن، وغسَّان، وَالْأَوْسُ، وَالْخَزْرَجُ، وخُزَاعة.

    أما العرب العدنانية، أي بنو عدنان، فكانوا بتهامة والحجاز ونجد، إلا قريشًا فكانت بمكة، ولغتهم العربية، ومَعَدُّ هو البطن العظيم من ولد عدنان، ومنه فرعان: نِزَار، وقَنَص، والكثرة والنسل في نِزَار؛ فإن منه عدة فروع، أشهرها:
    • (١) قُضَاعة، ومنها: بِلِي، وجُهَيْنة، وسُلَيْم، وضَجْعَم، وتَغْلِب، وأسَد، وتَنُوخ، وكلب، وكِنَانَة، وزِياد.
    • (٢) مُضَر، ومنها: قَيْس عِيلان، وجَديلة، وغَطَفَان، وَعَدْوان، وعَبْس، وذُبْيَان، وهَوَازِن، وسليم، وبكر، وثقيف، وكعب، وكلاب، وهُذَيْل، وأسد، وكنانة، وقُرَيْش، وتميم، ويربوع، ومَا.
    • (٣) رَبيعة، ومنها: أسد، وضُبَيْعَة، وعنزة، وجديلة، وعبد القيس، ووائل، وبكر، وتغلب، وجُشَم، وشَيبان، وقيس، ومُرَّة، ومالك.
    • (٤) أنمار، وهما: بَجيلة، وخَثْعَم.
    • (٥) إياد.

    ولما تكاثر النسل وضاقت عليهم بلادهم، تفرَّقوا بمشارف الشام وسواد العراق والجزيرة.

    وأشعر القبائل: ربيعة وقيس. فمن ربيعة: المُهَلْهِل، والمُرَقِّشَان، وطَرَفَة، وابن قَمِيئة، وابن حِلِّزَة، والمتَلَمِّس، والأعشى. ومن قيس: النَّابِغَتان، وزُهير، وربيعة، ولَبِيد، والحُطَيئة.

    وقد اعتمد اللغويون والنحاة في النقل على قيس وتميم وأسد في الغريب والإعراب والتصريف، وأخذوا شيئًا عن هُذَيْل وكِنَانَة، وكذلك عن طَيِّئ، ولم يعوِّلوا على غيرهم.

  • بلاد العُدْوَة: هي الثغور المغربية من جزائر بني مَزْغنان إلى طنجة؛ لأن منها يُركب البحر إلى بلاد الأندلس.
  • بِلاق Philœ: جزيرة جنوب أُسوان على الشلال الأول، فيها معبد لبطليموس الثاني اسمه عند العامة «قصر أنس الوجود»، وهي غير جزيرة أسوان التي كان فيها سوق العاج الوارد من الأقطار السودانية، ولذلك سمَّاها اليونان «جزيرة الفيل» Eléphantine.
  • بِلْزِمَة Bilisma: مدينة على حدود المغرب الأوسط، شمال بَسكرة، على سفح «جبل أُوراس»، انتصر فيها أبو عبد الله الشيعي على جنود زيادة الله بن الأغلب، وكانت ملحمة فاصلة ضاع بها مُلْك الأغالبة سنة ٢٩٦ﻫ.
  • بَنْبِلُونَة أو بَمْفِلُونَة Pampelune: مدينة بالأندلس، قاعدة بلاد نَبَرَّة Navarre، وقيل إن الذي أسَّسها هو بومبيوس القائد الروماني المشهور.
  • بن زرت أو بنزرت: اسمها القديم Hyppo Zarytus، واسمها الحالي Bizerte، وهي فرضة قديمة ببلاد إفريقية، على بحر الروم قرب تونس.
  • بُنْطُش: راجِعْ بحر بنطش.
  • بوصير: يُسمَّى بهذا الاسم اليوناني Busiris عدة قرى بمصر، أشهرها «بوصير سمنود» التي كانت قاعدة شهيرة قبل الإسلام، ومنها قرية «بوصير الملق» في مديرية بني سويف، فيها قبر محمد بن مروان آخِر بني أمية.
  • بوزنطية Bysance: اسم مدينة القسطنطينية قديمًا.
  • بونة Bône: مدينة على حدود المغرب الأوسط، تُسمَّى الآن «عِنَّابة»، وهي مدينة Hippos Regnis القديمة.
  • بَيَّاسَة: في كورة جيَّان، بينها وبين أَبَّدَة فرسخان، منها أبو الحجاج البياسي المتوفى في تونس سنة ٦٥٣ﻫ صاحب كتاب «الأعلام» في التاريخ والأدب، وهو من مُطوَّلات الكتب.
  • بَيرُوت: ثغر من ثغور الشام، له شهرة الآن، ولكنه كان صغيرًا في الأزمنة الأولى، بجانب عكة وأنطاكية وغيرهما، فتحه المسلمون في خلافة عمر بن الخطاب. ومعنى بيروت بالعبرانية «الآبار»، وبقربه مصبُّ نهر الكلب Lycus.
  • بَيْسَان: مدينةٌ بوادي الأردن بالغور الشامي «وهو بين حوران وفلسطين»، وهي مدينة قديمة كانت تُعرَف باسم Scythopolis.
  • البَيْرُون: من بلاد الهند، يفصلها عن السند نهر «مهران»، أو «مكران» Indus، ويُنسَب إليها أبو الريحان البيروني، العالم الفلكي صاحب التصانيف العجيبة المتوفى سنة ٤٤٠ﻫ.
  • البِيرَة Illévira: مدينة وكورة ببلاد الأندلس، في الجنوب الشرقي من قرطبة، بين غرناطة وجيَّان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١