ميم

  • ما بين النهرين: (راجع الجزيرة.)
  • مَارِدَة Merida: وتسمى قديمًا «مريتا أوغسطا» Emerita Augusta، وهي مدينة بالأندلس على الشاطئ الأيمن من وادي «أنَه» Anas، أسَّسها أغسطس الروماني، وفتحها العرب سنة ٧١٥م.
  • مَاسَبَذَان: بلد ببلاد الجبال على نهر مضاف إليها في منتصف الطريق بين المدائن ونهاوند، مات فيها محمد المهدي بن المنصور الخليفة العباسي سنة ١٦٩ﻫ في طريقه إلى جُرجان.
  • ما وراء النهر: (راجع بلاد ما وراء النهر.)
  • مَالَقَة Malaga: مدينة بالأندلس، كانت ثغرًا حصينًا على بحر الروم، أسسها الفينيقيون، وكان لها شهرة أيام الرومان والقرطاجيين، وكان بها بنو حمود من ملوك الطوائف. وُلِد فيها ابن البيطار صاحب التآليف الجليلة في الطبيعيات والنبات، المتوفى بدمشق سنة ٦٤٦ﻫ.
  • مَجْرِيط: حِصْنٌ بقرب طليطلة، وهو الآن مدينة مدريد Madrid حاضرة إسبانيا.
  • المَدَائن Madaïn: أو مدائن كسرى، هي قاعدة مملكة الفرس لعهد الفتح الإسلامي، وتُعرَف عند اليونان باسم Ktésiphone ou Ctésiphone، ومنه اشتُقَّ اسمها عند العرب طَيْسَفُون على الشاطئ الأيسر من نهر دجلة، وأطلالها على بعد ٢٦ كيلومترًا من بغداد جنوبًا، وفيها آثار إيوان كسرى أنُوشِرْوَان للآن، وبجانبها بالشاطئ الأيمن أطلال مدينة سلوقية Séleucie قاعدة مملكة السلوقيين، ومَن جاء بعدهم من الفرطانيين Parthes.

    فتحها سعد بن أبي وقاص سنة ١٦ﻫ.

    وإليها يُنسَب أبو الحسن علي المدائني صاحب التاريخ المشهور المتوفى سنة ٢٣١ﻫ، وابن أبي الحديد المتوفى ببغداد سنة ٦٥٥ﻫ شارح «نهج البلاغة»، وبها قبر سلمان الفارسي الصحابي المشهور.

    والمدائن أيضًا قرية من قرى حلب.

  • مدينة سالم Medina Celi: مدينة بالأندلس من أعمال «قشتالة»، وعلى حدود «أرغونة» جنوب «سرقسطة».
  • مَرَاغَة: من بلاد أذربيجان، في شرق بحيرة أرمية، فتحها نعيم بن مُقَرِّن في خلافة عمر بن الخطاب.

    وفيها أنشأ نصير الدين الطوسي مرصدًا فلكيًّا اشتهر في وقته شهرةً فائقة.

  • مَرَّاكِش Maroc: مدينة عظيمة بالمغرب الأقصى، بناها يوسف بن تاشفين سنة ٤٥٤ﻫ لما استفحل أمره، وبنى فيها القصور والمساكن الأنيقة، واتخذها مقرًّا لملك المرابطين أو الملثمين Almoravides، وكانت أيضًا مقرًّا لملك الموحِّدين Almohades من بعدهم سنة ٥١٤ هجرية، وأصلُ جدهم محمد بن تومرت المعروف بالمهدي من هرغة من بطون المصامدة.
    ثم صارت لِبَنِي مُرين Merinides في سنة ٦١٤ هجرية، وقُتِل فيها الفتحُ بن خاقان الإشبيلي سنة ٥٣٥ هجرية.

    ومنها ابن العذاري المؤرخ، صاحب كتاب «البيان المغرب في أخبار المغرب».

  • مُرْسِيَة Murcie: مدينة بالأندلس على مصب «نهر شقورة» Segura المسمى بالنهر الأبيض، وهو يخرج من جبال شقورة. كان لها الحظ الأوفر في أيام العرب، وبلغت درجةً ساميةً لما تمزَّقت خلافة قرطبة، وكان بها بنو طاهر، ثم بنو عبَّاد من ملوك الطوائف.

    ومنها الحافظ أبو الحسن الملقَّب بابن سِيدَة صاحب كتاب «المخصَّص والمحكم» في اللغة، المتوفى في سنة ٤٥٨ هجرية، وأبو بحر صفوان الشاعر المعروف المتوفى سنة ٥٩٨ هجرية، وأبو العباس المرسي المدفون بالإسكندرية من أقطاب الطريقة الشاذلية، رضي الله عنهم، وأبو عبيدة البكري صاحب كتاب «معجم ما استعجم»، وكتاب «المسالك والممالك» المتوفى سنة ٤٨٧ هجرية بقرطبة.

  • مَرْعَش: مدينة ببلاد الثغور (راجع ثغور) يُنسَب إليها أبو منصور الحسين بن المرعشي المؤرِّخ المتوفى سنة ٤٢١ هجرية، وهي واقعة على نهر جيحان، ويُظَن أنها مبنية على أطلال مدينة «جرمانيسيا القديمة» Germanicia.
  • مَرْو أو مرو الشاهِجَان أو شاه جهان: قاعدة بلاد خراسان على نهر مُرغاب، ومتى ذُكِرت «مرو» يُراد بها «مرو الشاهجان»، فتحها الأحنف بن قيس في خلافة عمر، وفيها بويع بالخلافة عبد الله المأمون بن هارون الرشيد سنة ١٩٨ هجرية. والنسبة إليها مَرْوَزِي على غير قياس.

    وهناك أيضًا مدينة أخرى اسمها «مرو الروذ»، وكانت أقلَّ منها عمارةً.

    وفي إحدى قرى الأولى وُلِد أبو مسلم الخراساني، صاحب الدعوة لبني العباس المشهور.

    ويُنسَب إليها أيضًا تاج الإسلام السمعاني المروزي صاحب «كتاب الأنساب» المتوفى سنة ٥٦٢ هجرية، وهو ممَّن انتهت إليهم الرياسة في العلوم الإسلامية في القرن السادس.

  • المَرِيَّة Almeria: مدينة بالأندلس على ساحل البحر الرومي، وكانت قاعدة الأسطول الإسلامي، وكان بها خيران العامري من ملوك الطوائف، وعبادة الفزَّاز شاعر المعتصم بن صمادح إمام الوشَّاحين «أهل صناعة الموشحات» في عصره. وهي أيضًا وطن أبي القاسم صاعد الأندلسي صاحب كتاب «طبقات الأمم»، وهو من أمهات الكتب، نقل عنه صاحب كتاب «طبقات الأطباء»، وصاحب «كشف الظنون»، وأبو الفرج الملطي، وغيرهم، توفي سنة ٤٦٢ﻫ.
  • مِصْر Egypte: وتسمى باللغة السامية «مصير»، و«مصري»، وقُرِئَت في الآثار الآشورية «موصور»، وفي اللغة العربية «ماصور»، وعند اليونان Ægyptus. مملكة من أقدم ممالك الأرض حضارةً ومدنيةً بدليل ما فيها من الآثار الضخمة القائمة للآن شمالًا وجنوبًا.
    وحدودها القديمة كانت من البحر الرومي إلى «جزيرة بِلاق» Philœ «قصر أنس الوجود الآن» جنوب أُسْوان.

    والنيل كلمة مشتقة من «نيلوس» اسم هذا النهر العظيم باللغة اليونانية.

  • المَصِيصَة أو المَصِّيصَة Mopsueste: مدينة من بلاد الثغور (راجع ثغور) من أرض كيليكيا Cilicie على نهر «سيحان Sarus»، وبقرب هذا النهرِ نهرٌ آخَر صغير مثله اسمه «جيحان» Pyramus، وكلاهما يصب في بحر الروم.

    ويُنسَب إليها أبو العباس النامي شاعر الدولة الحمدانية المتوفى سنة ٣٩٩ هجرية.

  • مَعَرَّةُ النُّعْمَان: مدينة ببلاد الشام، سُمِّيَتْ كذلك باسم النعمان بن بشير، من كبار الصحابة؛ إذ مات له ولد فيها. وقيل إنها باسم النعمان بن عَدِي التنوخي جدِّ أبي العلاء، وتُعرَف في كتب الحوادث الصليبية باسم La Marre، وكان اسمها في عصر الرومان «خاليس».

    وبظاهرها قبر عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه.

    وفيها وُلِد أبو العلاء المعري الفيلسوف الشاعر المتوفى سنة ٤٤٩ﻫ، والشاعر الأديب عمر بن الوردي الملقَّب بابن أبي الفوارس المتوفى سنة ٧٤٩ هجرية، صاحب اللامية المشهورة، وصاحب التاريخ وخريدة العجائب.

  • مَعِين Minéens: بلدة بالجوف الجنوبي باليمن، كانت قاعدة الدولة المعينية، لم يذكرها مؤرخ عربي قطُّ، بل ذكرها «إسترابون»، واكتشف موقعها المستشرق «هاليفي»، وقرأ اسمها عليها بالقلم المُسْنَد، واكتشف بجانبها مدينة «براقش»، وكانت لهذه الدولة تجارة عظيمة مع دولة الأنباط بالشمال.
  • مُغَادُور Mogador، وتسمى أيضًا الصُّوَيْرة: مدينة حصينة على البحر الأعظم «الأطلنطي» تبعد عن مراكش ٢١٨ كيلومترًا، أسَّسَها السلطان محمد بن عبد الله سنة ١١٧٤ﻫ.
  • المغرِب: وُصِف المغرب بالأدنى، أو الأوسط، أو الأقصى؛ بالنسبة إلى موقعه من دار الخلافة بالمشرق.
  • المغرب الأدنى: هو طَرَابُلُس «ولاية طرابلس الآن ما عدا برقة»، وإفريقية «ولاية تونس الآن».
    ومن مدنه المشهورة طرابلس، وسَبْرَة Sabrata عند أهل فينيقية، وسُرْت، ولَبدة Leptis-Magna، وجزيرة جُرْبة، وهذه من إقليم طرابلس، وفُتِحت في خلافة عمر، ومَزْدَة، وزالَّة Salâ، وزُويلة، ووَدَّان، وجُرْمة، وغَدَامِس، واسمها القديم Cydamus، وهذه من إقليم فَزَّان، وفُتِحت في خلافة معاوية بن أبي سفيان، والقيروان، وتونس، وقرطاجة، والأرْبُس Laribus، وسَبيبة، وتُبْسَة، وباغاية، وتَوْزَر «قَسْطِيليَّة»، وسوسة، والمهدية، وقفصة، وقابس، وسنيطة، وفتحَ أكثرَ هذه البلاد معاويةُ بن خُدَيج.
  • المغرب الأوسط: هو «بلاد الجزائر» الآن، ومن مدنه المشهورة: تِلْمِسان، وتاهَرت، وكِتامة، وأشير، وبجاية، وبِسكرة، والمسِيلة، وطُبنه، وجزائر بني مزغَنَّان.
    وهذا الإقليم هو «نوميديا» قديمًا Numidie، وأول مَن دخل المغرب الأوسط من أمراء المسلمين أبو المهاجر دينار مولى مَسْلَمَة بن مُخَلَّد الأنصاري، عامل إفريقية من قِبَلِ معاوية بن أبي سفيان، حين هزم جيوش الروم بقيادة كُسَيْلَةَ الأُرْبِيِّ، وهو من عظماء البربر، واستولى على تلمسان.

    وأهم أنهار هذا الإقليم نهر وادي شِلْف.

  • المغرب الأقصى: هو بلاد مراكش الآن، ومن مدنه المشهورة: سَبْتَة، وطَنْجة، وأصيلا، وتازة، وفاس، وأَغْمات، ووليلى، وسلا، وتَطْوان، ومراكش، وسِجِلْماسَة. ومنه إقليمان بالجنوب الغربي، وهما: السوس الأدنى، ومدينته «أكادير»، وحدُّه من الشمال جبال دَرَن Atlas، والسوس الأقصى ومدينته «دَرْعة».

    وأشهر أنهاره: وادي مُلْوِية، ويصبُّ بالبحر الرومي شرق مليلة.

    ووادي سَبو، ويصب بالبحر الأعظم شمال سلا.

    ووادي وَرْغة، ويصب في نهر سَبو.

    ونهر أم ربيع، ويصبُّ بالبحر الأخضر عند آزَمُّورة.

    ونهر يَهتا «ويُسمَّى الآن وادي الرقراق»، ويصب عند سلا.

    ونهر تَنْسِفت، ويصب بالبحر الأعظم بين آسْفى ومغادور.

    ونهر السوس، ويصب عند أكادير.

    والقسم الشمالي من المغرب الأقصى هو إقليم موريتانيا القديمة Mauritania، ومنه يعرف سكان المغرب عند الإفرنج باسم المور Les Maures.

    وأول مَن دخل من أمراء الإسلام المغربَ الأقصى عقبةُ بن نافع في خلافة يزيد بن معاوية الأموى، وسار في فتوحاته إلى مدينة «وَلِيلَى»، ثم إلى بلاد السوس، وانتهى إلى ثغر «آسفي»، وأدخل قوائم فرسه في البحر المحيط، وحمد الله ودعا ربَّهُ، ثم انصرف راجعًا.

  • مَكَّةُ La Mecque: وكانت تسمى قديمًا «مَكُرَبَة» Macoraba، وهي أم القرى، وبلد المسجد الحرام الذي بناه إبراهيم عليه السلام، وشهرتها عظيمة، وبينها وبين جدة مينائِها أربعون ميلًا.
  • مِكْنَاسَة Mékinès: مدينة عظيمة بالمغرب الأقصى على سفح جبل ذات ثلاثة أسوار، وفي سهل وادي سبو، وهي في جنوب «وَليلى»، وغرب فاس، وبينهما ستون كيلومترًا.
  • مَلَطْيَة Milet: مدينة من بلاد الثغور الرومية (راجع ثغور) من أرض كبدوكية Cappadoce، ومنها أبو الفرج الملطي عمدة المؤرخين المحققين، المتوفى سنة ٦٨٥ﻫ، الملقَّب بابن العبري.
  • مَلِيلَة Mélilla: فرضة صغيرة بمراكش على بحر الروم، تبعد عن سبتة بنحو خمسين كيلومترًا، وتعرف قديمًا باسم روزادير Rusadir.
  • مَنْبِج: مدينة ببلاد الشام في الشمال الشرقي من مدينة حلب، وهي مدينة «كركميش» القديمة، وقلعة النجم الآن.

    وُلِد فيها حبيب بن أوس الطائي الشاعر المشهور بأبي تمام، بقرية جاسم، ثم رحل إلى مصر صغيرًا، وأقام بها حينًا يبيع الماء بالجرَّة بجامع عمرو، ثم اشتغل بالأدب فنبغ وذاع صيته في الآفاق، ووُلِّيَ بريد الموصل.

    ووُلِد بها أبو عبادة البحتري الشاعر المعروف، وكانت دار إقامة أبي فراس الحمداني أمير شعراء زمانه.

  • المهديَّة: مدينة عظيمة من أعمال المغرب الأدنى، بناها المهدي رأس دولة العُبَيْدِيِّينَ، وكانت حصينة جدًّا، ثم كانت قاعدة الدولة الصنهاجية (سنة ٣٧٠–٥٩٦ﻫ).
  • مُؤْتَة: من قرى البلقاء، وكانت آخِر غزواته عليه الصلاة والسلام، وبها قبر جعفر بن أبي طالب، وزيد بن حارثة، وعبد الله بن رواحة.
  • المَوْصِل: مدينة بأرض الجزيرة، على نهر دجلة على جانبه الغربي، قديمة العهد لا يُعلَم مَن بناها.
    وفي قبالتها على البر الشرقي منها أطلال مدينة نِينَوَى القديمة Ninive قاعدة ملك آشور، وهي التي أُرسِل إليها النبي يونس عليه السلام، وفيها توفي أبو تمَّام حبيب الطائي الشاعر الطائر الصيت سنة ٢٣١ﻫ، وكان على بريدها.

    ومنها أبو إسماعيل الطغرائي صاحب «لامية العجم»، المتوفى سنة ٥١٣ﻫ، وأبناء الأثير الثلاثة: المحدِّث، والمؤرِّخ، والأديب، والسري الرَّفَّاء الشاعر المولَّد المشهور، وابن الطقطقي صاحب «الآداب السلطانية» توفي سنة ٧٠١ﻫ، وبهاء الدين بن شدَّاد صاحب كتاب «النوادر السلطانية»، توفي سنة ٦٣٢ﻫ.

    وكانت قاعدة ملك بني حمدان، ثم انتقلوا منها إلى حلب، ثم كانت قاعدةَ الدولة الزنكية.

  • المولتان: بلد بإقليم «بنجاب» كان من حواضر الهند الكبرى، ودخلها الإسكندر المقدوني، وفتحها محمود الغزنوي سنة ١٠٠٥م.
  • مِيُورقة ومنُورقة: هي جزائر Majorque، Minorque (أي الكبرى والصغرى) أكبر جزر الأندلس بالبحر الرومي، جزائر البليار الآن Iles Baléares، ويُنسَب إليها أبو الحسن الميورقي الشاعر الأديب المتوفى سنة ٤٧٧ﻫ، وتوفي فيها أبو محمد بن حمديس الصقلي الشاعر سنة ٥٢٧ﻫ.
    ومنها جزيرة «يابسة» أيضًا Iviҫa.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١