راء

  • رَاقُودَه Rhacôtis: بلدة شيَّدها الفراعنة، وسمَّوها «راكوندا» على ساحل بحر الروم غربي قانوب، لتكون معقلًا للديار المصرية من جهة الغرب، وفي مكانها أو بالقرب منها بنى إسكندر المقدوني مدينة الإسكندرية (سنة ٣٣١ق.م)، ومحلها الآن «كوم الشقافة».
  • الرَّامِنِي: أي جزيرة الرامني، هي جزيرة صومترا الآن.
  • الرَّس Araxes: نهر بأرمينية بين مُوقان والبيْلَقان، يصبُّ في نهر الكُرِّ Cyrus، وآخَر بفارس، ويسمى الآن «آب بند أمير».
  • رَشِيد Rosette: كانت ثغرًا من أشهر الثغور المصرية، بناه العرب سنة ٢٥٦ هجرية، ولما اتصلت الإسكندرية بالنيل بعد فتح الترعة المحمودية، قلَّتْ أهمية رشيد كثيرًا. وفيها حصلت موقعة حربية في سنة ٣٠٦ﻫ بين أسطول المقتدر بالله العباسي، وأسطول القائم العلوي، وكان النصر للأول.
  • الرُّصَافَة: مدينة في البرية، قرب الرقَّة، قيل بناها هشام بن عبد الملك، وقيل هي بلدة قديمة وعمَّرها، ولعله الأصح.

    ويوجد عدة أماكن تعرف بالرصافة في بغداد، والكوفة، والحجاز، وقرطبة، وغيرها.

  • رَفَح Raphia: مدينة قديمة حصينة من أعمال مصر، على بحر الروم وحدود سورية، انتصر فيها أنطيوخوس الرابع على أنطيوخوس الكبير (سنة ٢١٧ق.م)، ودخل فلسطين، وأرض البقاع.

    وفيها أدرك رسولُ عمر بن الخطاب بكتابه عمرَو بن العاص وجيشه، فمكر به عمرو، ولم يأخذ الكتاب حتى وصل العريش، والقصة مشهورة. واسمها بالمصري القديم «روبيهوي».

  • رَقَّادَة: بلدة بإفريقية، بجانب القيروان غربًا، طيبة الهواء، بناها إبراهيم بن أحمد بن الأغلب، فكانت دار الأغالبة أيامًا. دخلها أبو عبد الله الشيعي سنة ٢٩٦ﻫ، وبايع لعُبيد الله المهدي جد الفاطميين، وهرب منها زيادة الله بن الأغلب إلى المشرق، وانتهت دولة الأغالبة.
  • الرَّقَّة: مدينة مشهورة على الجانب الأيسر للفرات بولاية حلب، ويقال لها الرقة البيضاء، وبقربها كانت مدينة تبساكوس Thapsaque التي عبر منها الإسكندر نهر الفرات سنة ٣٣١ قبل الميلاد لملاقاة دارا، وبقربها أيضًا على الجانب الأيمن، كانت واقعة صِفِّين المشهورة بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان (سنة ٣٧ هجرية)، وهي وطن ربيعة الرَّقِّي الشاعر المشهور.
  • الرَّمْلَة Rama: مدينة بفلسطين بين القدس وعسقلان، اسمها القديم Aram، وArimathia، وفيها بويع لسليمان بن عبد الملك (سنة ٩٦ﻫ).

    وتوفي فيها زيادة الله بن الأغلب آخِر دولة الأغالبة (سنة ٢٩٦ﻫ)، وفيها الجامع الأبيض، ويقال إنه مدفون فيه ثلاثمائة من الأنبياء والصديقين، صلوات الله عليهم أجمعين.

  • الرَّمْلَة: بلدة بكورة قرطبة يسمِّيها الإفرنج Rambla.
  • رُنْدَة Ronda: مدينة بالأندلس بكورة «مَالَقَة»، ولهذه المدينة ذِكْر في تاريخ بني حفصون، وهي بلد أبي البَقَاءِ الرُّنْدِيِّ الشاعرِ المعروفِ صاحب قصيدة رثاء الأندلس.
  • الرُّهَا Edessa إدسَّا «باليونانية»، وأرهوئي «بالآرامية»، وأرهائي «بالأرمينية»: ومنه الاسم العربي «الرُّهَا»، والتركي «أورفا».

    مدينة بالجزيرة بين الموصل والشام، كانت لها شهرة عظيمة في الحضارة والمباني الكبيرة، وعلى الأخص الكنائس والأديرة.

    وتُعَدُّ عند النصارى من المدن المقدسة، فتحها عياض بن غنيم (سنة ١٧ هجرية).

    ولهذه المدينة شهرة خاصة في أيام الصليبيين، واسمها الآن «أورفا»، قيل إنها بُنِيت أيام السلوقيين.

    وفيها جامع يُنسَب إلى الخليل إبراهيم عليه السلام، ومقام لأيوب الصِّدِّيق، وأضرحة لجابر الأنصاري، وأبي عبيدة بن الجراح، وبديع الزمان الهمذاني، وغيرهم.

  • رُودِس Rhodes: جزيرة عظيمة بين بحر الروم وبحر هيجاي.

    فتحها جُنادة بن أبي أمية الأزدي، في خلافة معاوية بن أبي سفيان، ويقال إن أوَّلَ مَن وضع الأصول والقواعد الأولى لعلم الملاحة هم أهل رودس، وذلك حوالي سنة ٩٠٠ق.م.

  • رواد Aradus: ويقال لها أيضًا أرْوَاد، وهي جزيرة بالبحر الشامي، بكورة طرابلس الشام.
  • الرِّيُّ Rhagès: كانت مدينة عظيمة ببلاد الجبال، اسمها القديم «راغة»، ومنه اشتُقَّ الاسم العربي، فتحها نعيم بن مُقَرن في خلافة عمر، وفيها وُلِد الخليفة هارون الرشيد، وهي وطن محمد بن زكريا الرازي الطبيب من نوابغ القرن الثالث الهجري، اشتهر بالطب والكيمياء، تُرجِمت كتبه إلى اللاتينية واليونانية والإنكليزية، ويسميه الإفرنج Rasés، وفخر الدين الرازي صاحب مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير المتوفى سنة ٦٠٦ﻫ.

    وهي الآن أطلال على مسافة خمسة كيلومترات من «طهران»، تُعرَف باسم «مشهد عبد العظيم»، واسمها القديم عند اليونان «أفروبوس».

    والنسبة إلى الرِّيِّ «رازيٌّ» على غير قياس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١