الورد

خده أحسن أم ثغره
بل كلا الحسنين فتان
كل جزء من بدائعه
لفنون الحسن بستان
لي كئوس من مراشفه
ومن الأطيار ندمان
كلما قبَّلت وجنته
خِلت أن الورد خجلان
ظمئي ترويه قبلته
كيف ريِّي وهو ظمآن
رُبَّ طلٍّ بات يكلؤه
فكأن الطل غيران
وكأن الورد إذ سطعت
منه ريح الطيب نشوان
أنا أخشى أن أراعيَه
ما لهذا الورد جثمان
كيف لا تذوى غلالته
وهي للأعين ميدان

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١