ليلة وصباح

خيَّمَ الهمُّ على صدر المشوق
يا صديقي!
وبدتْ في لجة الليل النجوم
ومضى يركض مقرور النسيم
وثنى الزهر على النور الغطاء!
عم مساءَ

•••

هاتِ لي … ماذا؟ ألا هاتِ الدواة
«الدواة»!
أوَلم يغفُ مع الليل الصدى؟
فليكن لي سمرًا تحت الدجى
نتداعى في حواشيه سواء
عم مساءَ

•••

يا صدى إن بصدري لكلوما
وهموما
مدرجات فيه لكن لا تموت
كلما قلت قضت رهن السكوت
صحن بي من كل فج يتراءى
عم مساءَ

•••

سكن الليل فأترع لي الدواة
وا أساه!
أين لا أين تولى قلمي؟
«أكلته النار نار الألم»
«كلَّه» كلا! لقد أبقت … هباءَ!
عم مساءَ

•••

هات لي … آه على قيثارتي!
«شارتي»!
أوَلم يبق بها من وتر؟
خافق بذكريات الصغر؟
ما لها تجحدني في اليوم الأداء؟
عم مساءَ

•••

طلت يا ليل فهل ضل الصباح
في البطاح؟
أيها المنفي عن حلم السماء
لم يتهْ صبح ولا طال مساء
فاغتمض! لا تملأ الدنيا عواء
عم مساءَ

•••

«الساعة الأولى من النهار تتكلم»
ما له يرعد حتى في المنام
لا سلام
قم فإن الحلم ذو عصف شديد
بالذي تطويه من صحف الوجود
من رأى حلمك هذا ما استراحا
عم صباحَا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠