الدَّهر والحَياة

أتعرف الحب؟ وتدري المنى؟
والشجو؟ هاتيك بناة الحياهْ!
كذلك الدهر له صِبْيةٌ
الأمس واليوم وطفل الغداهْ

•••

حدثني المقدار يومًا، وما
أبصره لكن أرى ما قضاه
قال: وكان الدهر خِدنًا لها
ولم تكن تعرف خدنًا سواه
وشب أبناؤهما بينكم
على وفاء قد بلوتم جناه
ثم أراد الدهر تزويجهم
وكان هذا ما تريد الحياه
فناديا أن شاوروا قلبكم
ولْيخترِ الواحد منكم هواه
قال «غد» للأمس في جرأة
أكبرنا أنت فماذا تراه؟
فقال كلا! إن عهدي مضى
و«اليوم» ما زال وريقًا صباه
فليتقدم ولأكن آخِرًا
فأنتما أولى بما اخترتماه
فعانق «اليوم» شباب «الهوى»
وامتد ثغر «الغد» يبغي «مناه»
وزُوِّج «الأمس» «الأسى» مكرهًا
ولم يزل يرسل واهًا وآه

•••

تنهد الدهر وناجى الحياة
«يا أخت هل وافق قطب رحاه؟»
قالت: «وهل للغد غير المنى؟
أم هل يؤاتي الأمس إلا شجاه؟»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١