إلى صديق

أخوك إبراهيم يا مصطفى
كالبحر لا يهدأ أو يستريح
كالبحر حي الموج وثَّابه
لكنه من نفسه في ضريح
من حوله الشطآن لا تنثني
تحبسه دون انسياح الفتوح
خلت من المعنى لحاظ له
وكانت البرق المضيء المليح
لكنه رغم الدجى راصد
يحارب الدنيا بجند الطموح
أنر إن اسطعت له عيشه
فالعيش يجلوه الإخاء الصحيح
أنر وأني لك يا مصطفى
هذا الذي يعجز عيسى المسيح؟
حواء يا أماه أنت التي
أورثْتِني هذا البلاء الصريح
كم آدمٍ أخرجت يا أمنا
من خلده بعد أبينا الطليح؟

•••

مازلت رغم الدهر كفئًا له
مشمرًا أطلب كنز الشحيح
فإن أنل من زمني مأربي
نعمت في الدنيا بحسني الجموح
أو — لا — فحسبي سلوة أنني
ما كنت يومًا بالجبان المشيح!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠