الوردة الرسول

مترجمة عن «ولر» بتصرف
تضحك عن طلها غلائلها
ودمعها في الخدود مزدحم
تهزها نشوة الجمال وللـ
ـحسن حميًّا كالخمر تحتكم
تحسبها لافترارها أبدًا
قد سرَّها في منامها حلم
أهديتها شبهها وقلت لها
قولي له لو تساعف الكلم
أما ترى رونقي وزهرته
كأنني بالنجوم ألتئم
فكيف تجفو إن شبهوك بنا
وثوب حسني عليَّ منسجم
يا مانع اللحظ أن يجول بهِ
كأنما حسن وجهه حرم
يعجبني المرء ذو الحزامة والـ
ـفهم ومن لا يغره الوهم
ولا أحب الجمال متهمًا
في رأيه تستخفه النعم
هبني ببعض القفار نابتة
في حيث لا تهتدي لِيَ القدم
إذًا لما حسَّ رونقي أحد
ولا بكى إن دهانِيَ العدم
يا ظالمًا حسنه رُويدك ما
أرخص حسنًا تجنه الظلم
فاسمح بأن تُشتهى ويطمع في
ودك قلبٌ عليك مضطرم

•••

ثم إذ بلى كي تريه مصرعه
فكل حسن بالترب يلتطم

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠