الإنسان والغرور

أقم وادعًا واصبر على الضيم والأذى
فإنك إنسان وجدك آدم
وهبك على الدنيا سخطت وظلمها
أتملك دفع الظلم والظلم لازم؟
بني آدمٍ ما للغرور رمى بكم
مرامِيَه حتى غدا وهْو حاكم
تظنون أن الأرض قد بسطت لكم
ومن أجلكم تجري الغمام الروائم
وأن النجوم الزهر عُلِّقن زينةً
تقرُّ بها الألحاظ وهْي هوائم
فما لكمُ لا تنظمون نثيرها
فيصبح منها حليكم والتمائم؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠