دفاع عن العقل

كانت الخمسينيات في حياتي الثقافية، معركةً متصلةً حاميةَ اللهب، أُدافِع فيها عن ضرورة التزام الإنسان في حياته العلمية بمنطق العقل، في صرامةٍ لا تجد فيها العاطفة ثغرةً لها، تتسلل منها، فتُضعِفُ ذلك المنطق العقلي بميولها وأهوائها. ولم يكن ذلك تهوينًا من شأن العواطف الإنسانية، وأهميتها البالغة في حياة الإنسان، لكن لكل شيءٍ مجاله، فإذا كُنَّا لا نُطالب الفنان أو الأديب، بالتزام المنطق العلمي، في إبداعه الأدبي أو الفني، فكذلك لا ينبغي لنا، أن نطالب الباحث العلمي بأن يُقحِم شيئًا من وِجدانه في مجاله العقلي.

وكانت عقيدتي هي أن عصرنا هذا — وكنا عندئذٍ في أول الخمسينيات — يسوده استهتارٌ عجيب في كل شيء. وكان الذي يهمُّني يومئذٍ، ناحيةً خطيرةً من نواحي حياتنا، هي ناحية التفكير والتعبير؛ فلقد اعتادت الألسنة والأقلام، أن تُرسل القول إرسالًا غير مسئول، دون أن يطوف ببال المُتكلِّم أو الكاتب، أدنى الشعور، بأنه مطالَب أمام نفسه، وأمام الناس، بأن يجعل لقوله سَندًا، من الواقع، الذي تراه الأبصار وتَمسُّه الأيدي، فكتبتُ حينئذٍ أقول: إنه لو كان هذا الارتجال الحر الطليق، من قيود الواقع وشكائمه، مقصورًا على جوانبَ هينةٍ يسيرة من حياتنا، لَمَا كان الأمر بحاجة إلى جَهدٍ يُبذل، لكنه ارتجالٌ اتسعت رقعته، حتى شمل حياتنا العملية والعلمية كلها أو كاد.

فكان أن وجَّهتُ أغلب جَهدي نحو الاتجاه التجريبي العلمي من اتجاهات الفلسفة المعاصرة. وهل كان يمكن للعلم أن يبلُغ ما قد بلَغه من السيطرة على عقول الناس، وعلى حياتهم العملية في عصرنا هذا، دون أن يكون لذلك صداه في الفلسفة وأهدافها؟ إن تاريخ الفكر في كل مراحله، لم يشهد عصرًا رَفضَت فيه الفلسفة أن تُتابع الحركة الفكرية السائدة في عصرها. ولستُ أدري من ذا الذي كذب الأُكذوبة الكبرى عن الفلسفة، فقال عنها إنها تعزل نفسها في أبراجٍ من العاج، فلا تصطخب مع تيار الحركة الفكرية في شتى ميادينها؟ متى كان ذلك، وعند مَن مِن الفلاسفة؟ هل كان سقراط وهو يجول في طرقات أثينا، يناقش الناسَ في أمور حياتهم الخُلقية، معتزلًا في برج من العاج؟ هل ترك فلاسفة العصر الوسيط، في الشرق الإسلامي أو في الغرب المسيحي، سائرَ الناس في وادٍ، وذهبوا هم في وادٍ آخر؟ ألم يجولوا مع الناس في الميدان الأساسي الهام الذي كان يشغلهم، وهو ميدان العقيدة الدينية وتحليلها وتأويلها وتأييدها؟ هل ترك كانط علماء عصره يبحثون في الرياضة وفي الطبيعة، وحَبَسَ نفسه دونهم في بُرجٍ عاجي، يتكلم فيما لم يكونوا مُشتغلِين به؟ أو أنه كان يُحلِّل قوانين الرياضة وقوانين الطبيعة التي كان يأخذ بها علماء عصره؟

وكذلك أردنا للفلسفة أن يكون لها دورها في عصرنا، أردنا لها أن تجلس مع سائر رجال العلم على مائدةٍ واحدة، وأن تسكن معهم في بيتٍ واحد؛ فلئن كان علماء عصرنا في شغلٍ شاغل من الطبيعة الذرية، التي غيَّرَت من وجهة النظر إلى قوانين الطبيعة، فجعلَتها احتمالًا لا يقينًا، وجعلَتها إحصاءً لما يقع بالفعل، لا إملاءً لما ينبغي أن يقع، فلا بُدَّ للفلسفة كذلك أن تشغل نفسها بهذا الاحتمال في صدق القوانين العلمية، ما معناه؟ وبهذا الإحصاء الذي تُبنى عليه المعرفة العلمية، ما سنده من منطق العقل؟

كان مبدئي — وما زال — هو أن الفيلسوف الذي ينفض يدَيه من تيارات عصره، إنما هو مُتمرِّد، لا يُفيد أحدًا بعصيانه. وتيارُ العصر هو بغير شك — وفي أهم جانبٍ من جوانبه — تيار العلوم الطبيعية التجريبية، أو ما يتصل بتلك العلوم من قريب أو بعيد، فكيف تُغيِّر الفلسفة التقليدية من نفسها، بحيث تتجاوب مع عصرها؟ إنها تفعل ذلك — في رأينا — بعدة وسائل، من أهمها أن تترك العلوم لأصحابها؛ فلا يجوز للفيلسوف اليوم أن ينافس العالم في علمه، لا يجوز له — مثلًا — أن يبحث في طبيعة الذرة، أو في طبيعة الضوء، أو الصوت، أو طبقات الأرض، أو أجرام السماء، وهنالك من رجال العلم المُتخصِّصِين من جعلوا هذه الموضوعات مدار اختصاصهم العلمي. وكذلك لا يجوز للفيلسوف أن يبحث في طبيعة الإنسان، وهناك من علماء النفس وعلماء الاقتصاد وعلماء الاجتماع وغيرهم، من يُحاولون البحث في طبيعة الإنسان وطرائق سلوكه وتفكيره، ما وَسِعَتهم المحاولات العلمية، وبمقدار ما يمكن إخضاع الإنسان للتجارِب والمُشاهَدات العلمية.

وقد نسأل: إذا نحن تركنا العالَم للعلماء المُتخصِّصِين، لكلٍّ منهم ميدانه الخاص، فماذا يبقى للفلسفة بعد ذلك؟ الجواب هو أن تضطلع الفلسفة — بين ما تضطلع به — بتحليل الأُسس التي تقوم عليها العلوم نفسها؛ وذلك أن كل علم من العلوم، يفترض لنفسه نقطةً معينة يبدأ منها، ثُمَّ يصعد، لكنه لا يُعْنَى بنقطة البداية نفسها، ليرى كيف جاءت؛ فتكون هذه العناية بها، هي العمل الأساسي للفيلسوف. يبدأ علم الحساب في الرياضة — مثلًا — بالأعداد، ثُمَّ يصعد منها إلى العمليات الحسابية التي تزداد تركيبًا وتعضيدًا كلما صعِد، لكنه لا يُعنَى بالجذور الأُولى التي نبتت منها الأعداد ذاتها، فإذا التفت باحثٌ هذه اللفتة، كان فيلسوفًا يُفلسِف علم الحساب. وكذلك قل في علم الهندسة من علوم الرياضة، إنه يبدأ بفكرة المكان ثُمَّ يأخذ في تقسيم ذلك المكان المُفترَض، إلى نقط وخطوط ومُسطَّحات ومُثلَّثات ومُربَّعات ودوائر، لينظر في خصائص كل قسم من هذه الأقسام، لكنه يترك فكرة المكان ذاتِه، لا يُهمُّه أن يعرف كيف تكوَّنَت، مع أنها هي الأساس الذي بُنيَ عليه علْمُه. فإذا تناولها باحثٌ بالنظر والتحليل، كان عمله هذا هو فلسفة تُفلسِف عِلم الهندسة. وقل شيئًا كهذا في كل علم وفلسفته. وبهذا يجيء علم العصر وفلسفته متكاملَين موصولَين في خطٍّ فكريٍّ واحد.

وإذا كان هذا هو المهمة الأولى للفلسفة في عصرنا، فإنه لا بُدَّ لها أن تقف طويلًا عند الألفاظ الهامة، التي تكوِّن أركانًا أساسيَّة في التفكير العلمي، لتتناول تلك الألفاظ بالتحليل الذي يُحدِّد معانيها، والذي يتعقَّبها إلى أصولها، وهو تحليلٌ يغلب عليه الجفاف — كأي تحليلٍ علميٍّ آخر — فهو لا يُقدِّم للقارئ حديثًا سهلًا شائقًا سائغًا، يقرؤه وكأنه يقرأ حكاية حب ومغامرات؛ ومِن ثَمَّ كانت كراهيةُ الجمهور العام لمثل هذه التحليلات التي يراها عابر السبيل وكأنها تُعقِّد البسيط، وتُغمِض الواضح، لكن ما يكرهه عابر السبيل من الجمهور العام، لا يجوز أن يكون كريهًا كذلك عند من أخذ نفسه بدقة العلم وعَنائه وجَفافه.

ومع ذلك، فقد وَجدَت الدعوةُ إلى هذه الدقة العلمية — برغم جفافها وعنائها — أقول إن هذه الدعوة إلى الدقة العلمية، التي أطلقناها في الخمسينيات، إيمانًا بضرورتها، لا في الميدان الفلسفي الخاص فحسب، بل بضرورتها كذلك في ميادين التفكير الأخرى، كلما أراد باحثٌ أن يكون لبحثه كل الدقة التي يَتطلَّبها منطق العلوم. إن هذه الدعوة وَجدَت أشد المعارضة من بعض المُشتغلِين بالفلسفة عندنا؛ لأنها دعوةٌ جاءت مخالفةً للألوان المألوفة من العمل الفلسفي؛ وذلك لسببٍ بسيط، وهو أن عصرنا لم يجئ على الصورة نفسها التي أَلِفتْها سوالف العصور.

وخَتَمتُ أعوامَ الخمسينياتِ بكتابٍ أسميته «نحو فلسفةٍ علمية»، لو كنتُ حَكمتُ على مصيره، في ضوء ما قد أصاب إخوةً له سبقته، لقُلتُ إنه لن يظفَر بنظرةٍ من فُرسان الفلسفة الذين يُجيدون في ميدان الفروسية، ركوبَ الجياد، ورمايةَ الرمح، والمبارزةَ بالسيف، لكنه — برغم ذلك كله — كان هذا الكتاب الذي ظفِر — فور صدوره — من الدولة بجائزتها، مما دلني على أنها دولةٌ لا تُضيع أَجْر العاملِين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.