الفصل الثاني والخمسون

الفرار

أما جرح ميلادي فكان كما قال اللورد خفيفًا جدًّا، فلم يَمْضِ عليها قليل حتى فتحت عينيها وأخذت تتحايل في إظهار الألم والضعف، ولم يكن ذلك صعبًا على أمثالها من الماكرات، وكانت آمالها مُعلَّقة على فلتون من يوم استهوته وعشقها. فلما كانت الساعة الرابعة من الصباح قدم الطبيب فوجد أن الجرح قد التأم ولم يرَ حاجةً لِسَبْرِه، وقال: أن لا خطر عليها، وانصرف وصرفَتْ هي الخادمة بحُجة أنها في حاجة إلى النوم. وكان ظنها أن ترى فلتون فخاب أملها، وجالت وساوسها وجعلت تقوم وتقعد كأنها على نار وهي في خشية من أن يكون اللورد قد اطَّلع على بعض أمره معها فمنعه عنها، فسألت الحارس عنه فقال لها إنه ركب جواده من ساعة وذهب، وأن اللورد لم يزل في القصر. ثمَّ لم يمض قليل حتى تبدَّلت الحُرَّاس على الباب بجماعة لا يعرفون فلتون ولا يأذنون له بالدخول عليها، فهاجت بلابِلُها واضطربت أفكارها، حتى إذا كانت الساعة السادسة أقبل عليها اللورد ونتر مدجَّجًا بسلاحه، فعرفت من نظرته أنه عارف بدخيلة أمرها، فقال لها: إنك اليوم لا تقدرين على قتلي، فأنت عَزْلاء وأنا كَمِيٌّ، ولقد رأيتك تتلاعبين بفلتون فخشيت عليه عاقبة دهائك فأبعدته عنك، فلستِ تَرَيْنَهُ بعدَ اليوم أبدًا، فتهيَّأي للسفر فإني مرحِّلك غدًا في الرابع والعشرين من هذا الشهر ويكون أمر نفيك في يدي غدًا عند الظهر موقَّعًا عليه من اللورد بيكنهام، وإذا نَبَسْتِ بكلمة وأنت نازلة إلى الْفُلْك فأنت مقتولة لا مَحالة، ثمَّ إذا كلمتِ أحدًا في السفينة بغير إذن رئيسها فهو مأمور بأن يطرحَكِ في البحر، وهذا ما أقوله لك اليوم. ثمَّ خرج وترك في صدرها منه حزازات. ولما كان المساء جيء لها بالطعام فأكلتْ، حتى إذا أظلم الليلُ سمعت نقرًا على زجاج النافذة، فالتفتت فبصرت برجل واقف وراءها، فأسرعت وفتحت النافذة وصاحت: أفلتون أنت؟ فوا بشراي فقد خلصت. قال: نعم، ولكن اصمتي، فإنه يجب أن أقتلع مصراعَيِ النافذة وأنا أخشى أن يرانا أحدٌ مِنْ خادعة الباب. قال: لا تَخْشَ، فإنها قد أقفلوا الرِّتاج، فما عليَّ أن أفعل؟ قال: لا شيء سوى أن ترتدي بثيابك وتلبثي في فراشك حتى أفرغ من العمل فأدعوك، فهل تقدرين على اتِّباعي؟ قالت: نعم، ولو إلى بَرْكِ الْغِمَاد. قال: وجُرحك؟ قالت: يؤلمني، ولكن لا يمنعني من المسير. قال: إذن فتهيَّأي لإشارتي. فأطفأت الْقِنْدِيل وذهبت إلى فراشها وجلست لا تسمع إلا احتكاك الْمِبْرَد على حديد النافذة يكاد يُضِيعُه هَزِيمُ الرِّيح، واستمر فلتون على عمله ساعة خالتْها ميلادي دهرًا حتى فرغ، فقال لها: أمستعدة أنت؟ قالت: نعم، فهل أحمل معي شيء؟ قال: أما عندك مال؟ قالت: نعم. وأعطته كيسًا مملوءًا ذهبًا، فقال لها: هلمِّي، فصعدت على كرسي وأطلَّت من النافذة فرأت فلتون مُعلَّقًا تحتها بسلَّمٍ من حبال، فارتاعت لمنظرها وهابها علو القصر، فقال لها: هل تخشين النزول؟ قالت: لا، فإني أغمض عيني فلا أرى. قال: أفتثقين بي؟ قالت: وبمن أَثِقُ سواك؟ قال: فأدني يديك. فأدنتهما، وربطهما بحبل في السلم، فقالت: ما تصنع؟ قال: ضعي ذراعك على عنقي ولا تَخْشَيْ بأسًا. قالت: أخشى أن أرجح عنك فنهوى كِلانا إلى الأرض. قالت: لا تخافي، فأنا أعلم منك بذلك. ففعلتْ ما قال لها، وتمسَّكت بعنقه وأرسلت نفسها إلى خارج النافذة، فأخذ ينزل بها رويدًا درجة فدرجة والرياح تهبُّ عليهما فيتنوحان في الهواء، وفيما هو ينزل إذا به قد وقف، فقالت له: ما بالك؟ قال: صَهٍ، فإني أسمع وَقْع أقدام. فقالت: وَيْلاهُ، قد رَأَوْنا. فأَصغَى بُرْهة ثمَّ قال: لا، فلم يَجْرِ شيءٌ، فقالت: وما هذا الصوت الذي أسمع؟ قال: صوت الْعَسَس الذين يمرُّون حول القصر. قالت: قُل قد رَأَوْنا. قال: لا، فإن السماء لا تبرق، فقالت: ها هم. فأسكتها ولَبِثَ وإياها مُعَلَّقَيْنِ على ذلك الحبل لا يتحرَّكان ولا يتنفَّسان إلا اختِلاسًا، وهم على ستة أقدام من الأرض حتى مرَّ بهما رجال الْعَسَس يتحادثون ويتضاحكون، فكان لهما ساعة تَشِيب لها الأطفال من الرعب والجزع. فلما أبعد الرجال قال فلتون: قد نَجَوْنا والحمد لله. فشهقت ميلادي شهقة وأغمي عليها، فنزل بها فلتون حتى بلغ الأرض، وكان الكيس في فمه، فحمل ميلادي على ذراعيه وسار بها نحو البحر بين الصخور حتى بلغ الشاطئ، فنفخ في بوق كان معه فأُجيب بمثله، ثمَّ ظهر له زورقٌ فيه أربعة رجال، فدنا منهم حتى قاربهم، ثمَّ غاص في البحر وهو حامل ميلادي حتى دانى الزورق، فألقاها فيه وصعد وراءها، وكان البحر مُزْبِدًا والزورق يعلو ويسفل مع الأمواج، ثمَّ قال للنُّوتِيَّة: أسرِعوا إلى الْفُلْك. فأعملوا المجاذيف، فطار بهم الزورق على وجه الماء. وكان الظلام حالِكًا جِدًّا فلم يرَهم أحد، ولم يكن على البحر إلا نقطة سوداء تتحرك وهي الْفُلْك. وبينما الزورق يسير بهم حل فلتون يَدَيْ ميلادي ورَشَّ على وجهها من ماء البحر، فشهقت شهقة عظيمة وقالت: أين أنا؟ قال: ناجية أنت بإذن الله. فقالت — وقد نظرت حولَها: بلى والله، فهذه السماء وهذا البحر مِصداق على ما تقول، جزاك الله خيرًا. وكان الزورق قد اقترب من الْفُلْك، فنادى النوتية بأصحابه فأجابوهم، فقالت ميلادي: لمن هذا الفُلك؟ قال: لك. قالت: وإلى أين يمضي بي؟ قال: إلى حيث تشائين، بشرط أن تُنْزليني على ميناء بورت سموث. قالت: وما تصنع هناك؟ قال: أمضي في أمر رسمه لي اللورد ونتر؟ قال: وأي أمر هو. قال: أن يوقَّع لي على الأمر بنفيك، وقد تَحَذَّر مني اللورد فعزَم على أن يحرسك عني وأرسلني في هذا الأمر. قالت: إذا كان كذلك زعمه فكيف سلَّمك الأمر. قال: يزعم أني لا أدري ما أحمل. قال: إذن أنت ذاهب؟ قال: من غير بُدٍّ لأن بيكنهام مسافر غدًا مع الأسطول إلى روشل. قالت: وَيْلاهُ، لا يجب أن يذهب. قال: إنه لا يذهب فاطمئنِّي. فنظرت في وجهه فإذا كأنها تقرأ موت بيكنهام على جبينه، فاستبشرت وقالت: لله دَرُّك من شجاع يا فلتون، فأنا أموت لموتك وأحيا لحياتك. قال: صَهْ، فقد وصلنا، فنظرت وإذا بالزورق قد صار إلى جانب الْفُلْك. فصعد فلتون إليه وأَصْعَدَ ميلادي معه، وقال للرئيس: هذا الذي أخبرتك عنه تأخذه إلى فرنسا سليمًا لا ضرَّ فيه. قال: نعم، على أن يعطيني ألف دينار. قال: هي لك وتأخذ منها الآن خمسمائة. ودفع إليه المال، فقالت له ميلادي: وهذه مثلها خمسمائة أخرى. قال: والله لا آخذ منها فلسًا حتى أصل بك سالمة إلى بولونيا. قالت: بارك الله فيك وسأعطيك ألف دينار أخرى، فقال فلتون: فخذنا الآن إلى مينا كذا، فأنت تعرفها. فسار الرئيس بالْفُلْك حتى بلغ المينا المقصود عند الصباح، وكان فلتون أثناء ذلك يقصُّ على ميلادي كيف أنه خالف الأمر بالذهاب إلى لندرة وسعى في جلب الْفُلْك وكيف صعد على جدار القصر وخلَّصها، فنظرت إليه ميلادي فرأت هائجًا يزيد حَنَقًا على بيكنهام، فلم تَجِد حاجة لإغرائه به، ثمَّ ودَّعته وواعدته إلى الساعة العاشرة إذا عاد إليها ذهب معها وإلا سارت وَحْدَها إلى فرنسا، وإذا ذهب هو بعد ذلك فيجدها في دير الكرمليين في بيتين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.