المكاري والكاهن

«اذْكُرْني فِي صَلاتِكَ وسَأَذكُرُكَ فِي صَلَاتي.» رِسالةٌ هَذا مُؤَدَّاها، يَتلَقَّاها كاهِنٌ مِن رَجُلٍ يَبغُضُ الكَهَنةَ ورِجالَ الكَهَنُوت؛ رَجُلٍ مِهْنتُه الخاصَّةُ هِي غَيرُ الفِلاحةِ والزِّرَاعة، هُوَ مِن تِلكَ الطَّبَقةِ الَّتي يَحْتقِرُها النَّاس، بالرَّغْمِ مِن أنَّ البِلادَ لا تَستغنِي عَنْها؛ هُوَ أَحدُ المُكَارِينَ الَّذِينَ يَقضُونَ فِي الفَلاةِ مُعْظمَ أَوْقاتِهم، وفِي خِدْمةِ اللبنانيِّينَ يَجِدُّونَ وَراءَ البِغَال. أَحدَثَتْ تِلكَ الرِّسالةُ فِي نَفْسِ الكاهِنِ زِلْزالًا، وأَضْرمَتْ فِي عَقْلِه نِيرانَ الصِّراع، وحوَّلَتْه مِن خادِمٍ لِلأكليروس إِلى خادِمٍ لِلإِنْسان. فِي هذِهِ الرِّوايةِ القَصِيرةِ يُعالِجُ «أمين الريحاني» فِي إِطارٍ سَرْديٍّ دِرامِيٍّ وَضْعًا مِنَ الأَوْضاعِ الاجْتِماعيَّةِ الَّتِي سادَتْ بَعْضَ البَلْداتِ الشَّاميَّةِ فِي مَطْلعِ القَرْنِ العِشْرِين، حَيثُ يَنغلِقُ الجَبلُ عَلى نَفْسِه مِن جِهة، ومِن جِهةٍ أُخْرى يَنقسِمُ عَلى نفْسِه إِلى كَهَنةٍ يَدَّعُونَ الفَضِيلةَ وخِدْمةَ الرَّبِّ والرَّعِيَّة، وعامَّةٍ مِنَ الفُقَراءِ يَزدادُونَ فَقْرًا، وأَفْقرُهم المُكَارُونَ الَّذِينَ هُم بالإِضَافةِ إِلى فَقْرِهم مَحَلُّ احْتِقار. أمَّا المُكَارِي بَطلُ رِوايَتِنا فَلَه شَأْنٌ آخَر، فهُوَ وإِنْ كانَ فَقِيرًا حَقِيرًا إلَّا أنَّ لَه وَعْيًا مُغايِرًا، نَتعرَّفُ عَلَيْه بَينَ دَفَّتَيِ الكِتاب، ونَعرِفُ كَيفَ سيَخترِقُ بوَعْيِه وَعْيَ كاهِنِ قَرْيتِه.

تحميل كتاب المكاري والكاهن مجانا

عن المؤلف

أمين الريحاني: مُفكِّرٌ وأَدِيب، ورِوائِيٌّ ومُؤرِّخٌ ورَحَّالة، ورسَّامُ كاريكاتير لبنانِي. يُعَدُّ مِن أَكابِرِ دُعاةِ الإِصْلاحِ الِاجْتِماعِي وعَمالِقةِ الفِكْرِ في أَواخِرِ القرْنِ التاسِعَ عشَرَ وأَوائِلِ القرْنِ العِشْرِينَ في الوَطنِ العَرَبي. سُمِّيَ بالريحاني لكَثْرةِ شَجَرِ الريحانِ المُحِيطِ بمَنْزلِه.

كَتبَ الريحانيُّ فِي العَدِيدِ مِنَ الأَجْناسِ الأَدَبيَّة، كالشِّعرِ والرِّوايةِ والمَقالِ والمَسْرحِ والسِّيَرِ والرِّحْلاتِ والنَّقْد. كَمَا ألَّفَ فِي العَدِيدِ مِنَ الحُقولِ المَعْرفيَّةِ الأُخْرى، كالفَلْسفةِ والتَّارِيخِ والاقْتِصادِ والاجْتِماعِ والجُغْرافيا، ومارَسَ الرسْمَ والتَّمْثِيل. وقَدْ كانَتْ لِلريحانيِّ سِيرةٌ نِضَاليَّةٌ لَمْ يَدَّخِرْ فِيها جَهْدًا فِي تَوْظِيفِ مَعْرفتِه المَوْسوعيَّةِ ضِدَّ الاحْتِلالِ الفَرَنْسِي، والسَّعْيِ نحْوَ اسْتِقلالِ لبنان. وقَدْ ظَلَّ عَلى دَرْبِه المَعْرفيِّ والنِّضاليِّ حتَّى تَوفَّاه اللهُ عامَ ١٩٤٠م، بَعدَ أنْ تَركَ إِرْثًا أَدَبيًّا وعِلْميًّا ضَخْمًا.

رشح كتاب "المكاري والكاهن" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.