تمهيد

في السنوات الأخيرة، يزداد وضوحًا يومًا بعد يوم لأهل الغرب من غير المسلمين أن الإسلام دين شديد الأهمية. ولا يزال الحديث عما إذا كان هذا الأمر جيدًا أم غير ذلك يحتل مكانة بارزة في المنتديات العامة ووسائل الإعلام. يبدو الأمير تشارلز من المؤيدين، بينما لا يبدو البابا بينيديكت السادس عشر كذلك، استنادًا إلى بعض التصريحات التي أدليا بها مؤخرًا. وقد أثارت رؤية المسلمين المتزايدة في العناوين الرئيسية للصحف وفي شوارع مدن أوروبا وأمريكا الشمالية قضايا مهمة تتعلق بالتكامل والتعددية الثقافية والعلاقات بين الأديان، بل امتد الأمر إلى حد التساؤل عما يعنيه أن يكون المرء «بريطانيًّا» أو «أمريكيًّا» أو «غربيًّا» إجمالًا. هل للحجاب والنقاب مكان في المجتمعات الغربية المعاصرة أم أنهما — على حد قول أحد وزراء الخارجية البريطانيين وكذلك الحكومة الفرنسية — يعيقان مسألة التواصل، ويهددان «قِيَمنا الأساسية» وأمننا؟

بصرف النظر عن آراء المرء بشأن هذه الموضوعات، من الواضح للكثيرين أن ثمة صراعًا يختمر بين «الإسلام» والثقافة المسيحية اليهودية التي يُعتقد بأنها الأساس الذي تقوم عليه الحضارة الغربية. لكن لِمَ ينبغي أن يكون الوضع كذلك؟ في النهاية، الإسلام هو شكل من التوحيد ظهر في مجتمعات كانت تهيمن عليها الديانتان المسيحية واليهودية في الشرق الأدنى. وحينما انتشر المسلمون الأوائل خارج حدود شبه الجزيرة العربية، افترض بعض المسيحيين المعاصرين أنهم يهود، بينما اعتقد بعض اليهود أنهم مسيحيون. كيف نفسر إذن الفجوة الثقافية الهائلة التي يبدو أنها تفصل بين المجتمعات الغربية اليهودية المسيحية وبين المجتمعات الإسلامية؟

كي نجيب عن هذا السؤال لا بد أن نتحول إلى التاريخ الإسلامي. فالدور الذي يلعبه التاريخ الإسلامي في المجتمعات الإسلامية المعاصرة دور بالغ الأهمية، وإن كان يُهمَل عادةً، إذ ليس له نظير في الغرب الحديث. لهذا السبب، فإن فهم ملابسات ظهور الإسلام وما شهده من تطور لاحق ربما يتيح لنا فهم المجتمعات الإسلامية المعاصرة وفهم صلتها — وعلاقتها — بالمجتمعات الغربية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١