قصائد من مرحلة النضج

أمبادوقليس (١٧٩٧م)

أنت تفتش عن الحياة، تفتش عنها، ونارٌ إلهية
تنبثق لأجلك من أعماق الأرض وتتألق،
(ويغلبك) الشوق الجارف فتقذف نفسك
في لهيب «إتنا».
كم كان مجون الملكة يتمنى،
أن يذيب اللآلئ في النبيذ!
لو أنك، يا شاعر، لم تُلقِ بثروتك
في الكأس المزبدة الفوَّارة!
لكنك عندي مقدس قداسة قوة الأرض،
التي انتزعتك، أيها القتيل الجسور!
ولكم أتمنى أن أتبع البطل إلى الأعماق،
لولا أن الحب يمنعني.

(EMPEDOKLES) (1797)

Das Leben suchst du, suchst, und es quillt und glänzt
Ein göttlich Feuer tief aus der Erde dir,
Und du in schauderndem Verlangen
Wirfst dich hinab in des Ätna Flammen.
So schmelzt' im Weine Perlen der Übermut
Der Königin; und mochte sie! Hättest du
Nur deinen Reichtum nicht, o Dichter,
Hin in den gärenden Kelch geopfert!
Doch heilig bist du mir, wie der Erde Macht,
Die dich hinwegnahm, kühner Getöteter!
Und folgen möcht' ich in die Tiefe,
Hielte die Liebe mich nicht, dem Helden.

بونابرت (١٧٩٧م)١

الشعراء أوعيةٌ مقدسة
تحفظ فيها خمر الحياة،
وروح الأبطال.
لكن روح هذا الفتى،
هذا الفتى الخفيف،٢ ألم يضطر لتحطيم الوعاء
الذي أراد أن يحويه؟٣
فليتركه الشاعر ولا يقترب منه، (لأنه) يشبه روح الطبيعة،
والمادة التي من هذا النوع تجعل المعلم (الصناع) يصبح صبيًّا (مبتدئًا).
إنه لا يستطيع أن يحيا ويبقى في القصيدة،
بل يحيا ويبقى في العالم.

(BUONAPARTE)

Heilige Gefässe sind die Dichter,
Worin des Lebens Wein, der Geist
Der Helden sich aufbewahrt,
Aber der geist dieses Jünglings
Der schnelle, müsst' er es nicht zersprengen,
Wo es ihn fassen wollte, das Gefäss?
Der Dichter lass ihn unberührt wie den Geist der Natur,
An solchem Stoffe wird zum Knaben der Meister.
Er kann im Gedichte nicht leben und bleiben
Er lebt und bleibt in der Welt.

إلى ربَّات القدر٤ (١٧٩٨م)

جُدن عليَّ بصيفٍ واحد، يا ذوات الجبروت!
وخريفٍ واحد لأغنيتي الناضجة
علَّ فؤادي يموت راضيًا
بعد أن يشبع من الألحان العِذاب.
الروح التي لم تنل حقها الإلهي في الحياة،
لن تجد الراحة أيضًا في عالم الظلال؛٥
لكن لو حالفني التوفيق في إنشاء القصيد،
— وهو الذي أقدسه ويهيم به الفؤاد —
فمرحبًا بك إذن، يا سكون عالم الظلال!
سأكون راضيًا، وإن لم يصحبني عزف أوتاري
في رحلتي إلى أعماق الحضيض،
عشت يومًا كالآلهة، وهذا يكفيني.

(AN DIE PARZEN)

Nur einen Sommer gönnt, ihr Gewaltigen!
Und einen Herbst zu reifem Gesange mir,
Dass williger mein Herz, vom süssen
Spiele gesättiget, dann mir sterbe!
Die Seele, der im Leben ihr göttlich Recht
Nicht ward, sie ruht auch drunten im Orkus nicht;
Doch ist mir einst das Heil'ge, das am
Herzen mir liegt, das Gedicht, gelungen,
Willkommen dann, o Stille der Schattenwelt!
Zufrieden bin ich, wenn auch mein Saitenspiel
Mich nicht hinabgeleitet; Einmal
Lebt' ich, wie Götter, und mehr bedarfs nicht.

ديوتيما (١٧٩٨م)

تسكتين وتصبرين، وهم لا يفهمونك،
يا أيتها الحياة الغالية! تذبلين في صمت،
لأنك واحسرتاه، تبحثين عبثًا بين البرابرة
عن أهلك في نور الشمس،
عن تلك الأرواح النبيلة الحنون، التي ما عاد لها وجود!
غير أن الزمن يسرع (الخُطا). ولا زالت أغنيتي الفانية
ترى اليوم الذي تشبهك فيه، يا ديوتيما، وتسميك
بعد الآلهة ومع الأبطال.

(DIOTIMA)

Du schweigst und duldest, und sie verstehn dich nicht,
Du heilig leben! Welkest hinweg und schweigst,
Denn ach! Vergebens bei Barbaren
Suchst du die Deinen im Sonnenlichte,
Die zärtlichgrossen Seelen, die nimmer sind!
Doch eilt die Zeit. Noch siehet mein sterblich Lied
Den Tag, der, Diotima! Nächst den
Göttern mit Helden dich nennt und dir gleicht.

دعاء بالغفران (١٧٩٨م)

أيها الكائن المقدس! كثيرًا ما أقلقت
راحتك الذهبية الإلهية، ومني تعلمت
بعض أحزان الحياة
شديدة العمق والخفاء.
آه! انسي ذاك، واغفري لي! فسوف أمضي
كما تمضي تلك السحب التي تغطي القمر الوديع،
أما أنت، أيها النور الحلو، فسوف تستريحين
ويسطع جمالك من جديد.

(ABBITTE)

Heilig Wesen! gestört hab' ich die goldene
Götterruhe dir oft, und der geheimeren,
Tiefern Schmerzen des Lebens
Hast du manche gelernt von mir.
O vergiss es, vergib! gleich dem Gewölke dort
Vor dem friedlichen Mond, geh' ich dahin, und du
Ruhst und glänzest in deiner
Schöne wieder, du süsses Licht!

دورة الحياة٦ (١٧٩٨م)

تطلعت روحي إلى السماء، غير أن الحب
جذبها (إلى الأرض) جذبًا جميلًا؛
والعذاب قهرها بقوةٍ شديدة؛
هكذا أعبر قوس الحياة
وأعود إلى حيث جئت.

(LEBENSLAUF)

Hoch auf strebte mein Geist, aber die Liebe zog
Schön ihn nieder; das Leid beugt ihn gewaltiger;
So durchlauf' ich des Lebens
Bogen und kehre, woher ich kam.

الذنب الذي لا يُغتفر (١٧٩٨م)

إن نسيتم أصدقاءكم، إن هزأتم بالفنان،
ونظرتم للعقل العميق نظرة السُّوقة والصغار،
فليغفر الله لكم، لكيلا تزعجوا أبدًا
سلام المحبين.

(DAS UNVERZEIHLICHE)

Wenn ihr Freunde vergesst, wenn ihr den Künstler höhnt,
Und den tieferen Fleiss klein und gemein versteht,
Gott vergibt es, doch stört nur
Nie den Frieden der Liebenden.

إلى شعراء الشباب (١٧٩٨م)

أيها الإخوة الأعزاء! ربما نضج فنُّنا عن قريب
بعدما اختمر، كالفتيان، وقتًا طويلًا،
وبلغ سكون الجمال،
المهم أن تكونوا أتقياء (بالروح) كما كان اليونان!
أحبوا الآلهة واعطفوا على الفانين!٧
اكرهوا نشوة السكر، كما تكرهون الصقيع!
لا تعظوا ولا تصفوا. وإذا أخافكم الأساتذة٨
فالتمسوا النصح من الطبيعة العظيمة.

(AN DIE JUNGEN DICHTER)

Liebe Brüder! es reift unsere Kunst vielleicht,
Da, dem Jünglinge gleich, lange sie schon gegärt,
Bald zur Stille der Schönheit
Seid nur fromm, wie der Grieche war!
Liebt die Götter und denkt freundlich der Sterblichen!
Hasst den Rausch, wie den Frost! lehrt und beschreibet nicht!
Wenn der Meister euch ängstigt,
Fragt die grosse Natur um Rat.

إلى الألمان٩ (١٧٩٨م)

لا تسخروا بالطفل الذي يتصور نفسه أشجع الفرسان١٠
وهو على صهوة الحصان الخشبي (وفي يده) السوط واللجام،
لأنكم كذلك أيها الألمان
فقراء في الأفعال أغنياء بالأوهام١١
أم هل يأتي الفعل من الأفكار
كما يأتي الشعاع من السحاب؟١٢ هل تدبُّ الحياة في الكتب عن قريب؟
آه أيها الأحباب، خذوني إذن،
حتى أكفِّر عن خطيئتي وتجديفي.

(AN DIE DEUTSCHEN)

Spottet ja nicht des Kinds, wenn es mit Peitsch’ und Sporn
Auf dem Rosse von Holz mutig und gross sich dünkt.
Denn, ihr Deutschen, auch ihr seid
Tatenarm und gedankenvoll.
Order kömmt, wie der Strahl aus dem Gewölke kömmt,
Aus Gedanken die Tat? Leben die Bücher bald?
O ihr Lieben! so nehmt mich,
Dass ich büsse die Lästerung!

سقراط وألكبياديس١٣ (١٧٩٨م)

«لِمَ، يا سقراط الأقدس،
تمجِّد هذا الفتى على الدوام؟ ألا تعرف شيئًا أعظم منه؟
لِمَ تتطلع عينك إليه في حب
كأنما تتطلع للآلهة؟»
مَن تفكَّر في أعماق الأشياء، أحب أوفرها حياة،
ومَن نظر في العالم، فهم طموح الشباب.
وكثيرًا ما ينحني الحكماء
للجميل في نهاية المطاف.

(SOKRATES UND ALKIBIADES)

“Warum huldigest du, heiliger Sokrates,
Diesem Jünglinge stets? kennest du Grössers nicht,
Warum siehet mit Liebe,
Wie auf Götter, dein Aug’ auf ihn?”
Wer das Tiefste gedacht, liebt das Lebendigste.
Hohe Tugend versteht, wer in die Welt geblickt,
Und es neigen die Weisen
Oft am Ende zu Schönem sich.

أغنية هيبريون إلى القدر١٤ (١٧٩٨م)

أنت تسيرين هناك في النور
على أرضٍ ناعمة، يا أيتها الأرواح المباركة!
النسمات الإلهية الوضيئة،
تلمسكم لمسًا خفيفًا،
مثل أصابع العازفة
على الأوتار المقدسة.
بلا قدر، كالرضيع النائم
يتنفس الإلهيون؛
أعفَّاء مصونين
في البرعم الطيب.١٥
تزدهر أرواحهم أبدًا،
وعيونهم المباركة
تطل في هدوء
وصفاءٍ خالد.
أما نحن فكُتب علينا،
ألا نهدأ في موضع،
والبشر المعذبون
يتلاشون ويسقطون،
كالعميان من ساعةٍ لأخرى،
كما تندفع المياه
على مر السنين
من صخرةٍ لصخرة،
إلى الهاوية الغامضة.

(HYPERIONS SCHICKSALSLIED)

Ihr wandelt droben im Licht
Auf weichem Boden, selige Genien!
Glänzende Götterlüfte
Rühren euch leicht,
Wie die Finger der Künstlerin
Heilige Saiten.
Schicksallos, wie der schlafende
Säugling, atmen die Himmlischen;
Keusch bewahrt
In bescheidener Knospe
Blühet ewig
Ihnen der Geist,
Und die seligen Augen
Blicken in stiller
Ewiger Klarheit.
Doch uns ist gegeben,
Auf keiner Stätte zu ruhn,
Es schwinden, es fallen
Die leidenden Menschen
Blindlings von einer
Stunde zur andern,
Wie Wasser von Klippe
Zu Klippe geworfen,
Jahrlang ins Ungewisse hinab.

خمسة إبيجرامات١٦ (١٧٩٩م)
إلى نفسه١٧

تعلم الفن في الحياة، وتعلم الحياة في العمل الفني،
إن رأيت أحدهما رؤيةً صحيحة، فسوف ترى الآخر كذلك.

FUNF EPIGRAMME

(Pros Heauton π P O Σ E A ϒ T O N)
Lern im Leben die Kunst, im Kunstwerk lerne das Leben,
Siehst du das Eine recht, siehst du das andere auch.

سوفوكليس

كثيرون حاولوا عبثًا أن يعبِّروا عن غاية الفرح تعبيرًا فرحًا
وأخيرًا وجدته هنا في الحزن والنواح.

(SOPHOKLES)

Viele versuchten umsonst das Freudigste freudig zu sagen
Hier spricht endlich es mir, hier der Trauer sich aus.

الشاعر الغاضب

لا تخافوا الشاعر عندما يغضب غضبه النبيل،
إن حَرفه يقتل، ولكن روحه تُحيي الأرواح.

(DER ZÜRNENDE DICHTER)

Fürchtet den Dichter nicht, wenn er edel zürnet, sein Buchstab’
Tötet, aber es macht Geister lebendig der Geist.

العابثون

أتعبثون أبدًا وتمزحون؟ لا مفر لكم من هذا يا أصحاب.
هذا شيء يحزُّ في نفسي، إذ لا يضطر إليه إلَّا اليائسون.

(DIE SCHERZHAFTEN)

Immer spielt ihr und scherzt? ihr müsst! o Freunde! mirgeht dies
In die Seele, denn dies müssen Verzweifelte nur.

جذور الشر كله

الاتحاد شيء إلهي وخير، ولكن كيف تسلط على عقول الناس
أنه لا وجود إلَّا «للواحد»، و«لشيء واحد»؟

(WURZEL ALLES UBELS)

Einig zu sein, ist göttlich und gut; woher ist die Sucht denn
Unter den Menschen, dass nur Einer und Eines nur sei?

روسو (١٧٩٩م)

كم هي محدودة مدة أيامنا!
كنت ورأيت ودهشت، ولقد أقبل المساء،
نم الآن، حيث تعبر سنوات الشعوب
على بُعدٍ سحيق.
والبعض يرى أبعد من عصره
يهديه رب للأفق الرحيب،١٨
أما أنت فتقف بأشواقك على الشاطئ،
أذًى لمواطنيك، ظل، ولا تحبهم،
وأولئك الذين تسميهم، أولئك الموعودون،
أين هم القادمون الجدد، حتى تتدفأ بيد الصديق،
من أين يقبلون، حتى يتاح لك مرةً واحدة
أن تجد مَن يسمعك، أيها القول الوحيد؟
القاعة لا يتردد فيها صوت، أيها المسكين،
وأنت كالأموات الذين لم يواروا التراب
تهيم على وجهك باحثًا عن الراحة والهدوء
وما من أحد يدلُّك على الطريق المرسوم.
كن راضيًا إذن! … الشجرة تنمو
من تربة الوطن، لكن أذرعتها
العاشقة الشابة تتدلَّى،
وتحني رأسها وهي تنوح.
فيض الحياة، فيضها اللامتناهي،
الذي …١٩ حوله، ويخطف نوره الأبصار،
لن يناله أبدًا. ومع ذلك فهو يحيا فيه
ويدفئه ويؤثر عليه، ومنه تنبثق الثمرة.
لقد عشت! … وهامتك، هامتك أنت أيضًا
تسعدها الشمس البعيدة
وأشعة أيام أجمل.
الرسل عثروا على قلبك.
سمعتهم، فهمت لغة الأغراب،
لمست٢٠ روحهم! والمشتاق كفته إشارة،
ومن قديم الأزمان كانت الإشارات
هي لغة الآلهة.
وعجيب، كأن عقل الإنسان من قديم الأزل
قد عرف كل ما ينمو ويصير،
وأحاط بكنْه الحياة
… … …٢١
تبين الكمال في أول إشارة،
وطار روحه الجسور كما تطير النسور
ليسبق العواصف والأنواء،
معلنًا عن آلهته القادمة …٢٢

(ROUSSEAU)

Wie eng begrenzt ist unsere Tageszeit.
Du warst und sahst und stauntest, schon Abend ists,
Nun schlafe, wo unendlich ferne
Ziehen vorüber der Völker Jahre.
Und mancher siehet über die eigne Zeit
Ihm zeigt ein Gott ins Freie, doch sehnend stehst
Am Ufer du, ein Argernis den
Deinen, ein Schatten, und liebst sie nimmer,
Und jene, die du nennst, die Verheissenen,
Wo sind die Neuen, dass du an Freundeshand
Erwarmst, wo nahn sie, dass du einmal
Einsame Rede, vernehmlich seiest?
Klanglos ists, armer Mann, in der Halle dir,
Und gleich den Unbegrabenen, irrest du
Unstet und suchest Ruh und niemand
Weiss den beschiedenen Weg zu weisen.
Sei denn zufrieden!… der Baum entwächst
Dem heimatlichen Boden, aber es sinken ihm
Die liebenden, die jugendlichen
Arme, und trauernd neigt er sein Haupt.
Des Ledens UberfluB, des Unendliche,
Das um ihn … und dämmert, er fasst es nie.
Doch lebts in ihm und gegenwärtig,
Wärmend und wirkend die Frucht entquillt ihm.
Du hast gelebt!… auch dir, auch dir
Erfreuet die ferne Sonne dein Haupt,
Und Strahlen aus der schönern Zeit. Es
Haben die Boten dein Herz gefunden.
Vernommen hast du sie, verstanden die Sprache der Fremdlinge,
Gedeutet ihre Seele! Dem Sehnenden war
Der Wink genug, und Winke sind
Von Alters her die Sprache der Götter.
Und wunderbar, als hatte von Anbeginn
Des Menschen Geist das Werden und Wirken all,
Des Lebens Weise schon erfahren
Kennt er im ersten Zeichen Vollendetes schon,
Und fliegt, der kühne Geist, wie Adler den
Gewittern, weissagend seinen
Kommenden Göttern voraus, …

الحبُّ٢٣ (١٨٠٠م)

إن نسيتم أصحابكم، إن أسأتم إليهم جميعًا،
— أيها العارفون بالجميل — إن أسأتم إلى شعرائكم،
فليغفر الله لكم،
لكن حاولوا دائمًا أن تحترموا أرواح العشاق.
لأني أناشدكم أن تخبروني إن كانت الحياة
لا تزال حيَّةً فيمن عداهم، بينما الهم الوضيع يقهر الآن كل الأشياء؟
لهذا أيضًا يتحرك الرب من زمنٍ طويل
فوق رءوسنا بغير اكتراث
لكن مهما تكن السنة باردة وعاطلة من الغناء
في الفصل الموعود، فسوف تبزغ الأعشاب الخضراء
من الحقل الأبيض،
وسوف يتردد غناء طيرٍ وحيد،
عندما تتمدد الغابة شيئًا فشيئًا، ويترجرج النهر،
ويهبُّ النسيم الناعم هامسًا من الجنوب٢٤
في الساعة الملائمة،
(وعندما تظهر) علامة على الزمن الأفضل
الذي نؤمن به، فينمو الحب فريدًا في قناعته،
فريدًا في نبله وتقواه
فوق الأرض الصلدة الموحشة،
(الحب) ابن الرب الذي خرج منه وحده.٢٥
بوركتِ، بوركتِ أيتها النبتة السماوية
ولتترعرعي في ظل أنشودتي،
عندما تغذوك قوى النكتار٢٦ الأثيري،
وينضجك الشعاع المبدع الخلَّاق.
ترعرعي وصيري غابة! صيري دنيا
أغني بالروح وبالأزهار! ولتكن لغة المحبين
هي لغة الوطن.
وليكن روحهم هو صوت الشعب!

(DIE LIEBE)

Wenn ihr Freunde vergesst, wenn ihr die Euern all,
O ihr Dankbaren, sie euere Dichter schmäht,
Gott vergeb’ es, doch ehret
Nur die seele der Liebenden.
Denn, o saget, wo lebt menschliches Leben sonst,
Da die knechtische jetzt alles, die Sorge, zwingt?
Darum wandelt der Gott auch
Sorglos über dem Haupt uns längst.
Doch, wie immer das Jahr kalt und gesanglos ist,
Zur beschiedenen Zeit aber aus weissem Feld
Grüne Halme doch sprossen,
Oft ein einsamer Vogel singt,
Wenn sich mählich der Wald dehnet, der Strom sich regt,
Schon die mildere Luft leise von Mittag weht
Zur erlesenen Stunde:
So, ein Zeichen der schönern Zeit,
Die wir glauben, erwächst einzig genügsam nah,
Einzig edel und fromm über dem ehernen,
Wielden Boden die Liebe,
Gottes Tochter, von ihm allein.
Sei gesegnet, o sei, himmlische Pflanze, mir
Mit Gesange gepflegt, wenn des ätherischen
Nektars Kräfte dich nähren,
Und der schöpfrische Strahl dich reift.
Wachs’ und werde zum Wald! eine beseeltere,
Voll entblühende Welt! Sprache der Liebenden
Sei die Sprache des Landes,
Ihre Seele der Laut Volks!

دورة الحياة٢٧ (١٨٠٠م)

أنت أيضًا تطلعت لأمرٍ أعظم، لكن الحب
يقهرنا جميعًا، والعذاب أشد وطأةً،
غير أن قوسنا لا يرجع عبثًا
إلى حيث جاء!
يستوي الصعود والهبوط! أولًا تغلب الاستقامة
على الليل المقدس الذي تدبر فيه الطبيعة الصامتة
ما يُقبل من أيامٍ؟ ألا يسود الحق
(قاع) العالم السفلي٢٨ شديد الالتواء؟
هذه (هي الحقيقة) التي توصلت إليها. فأنتم أيها السماويون،
يا مَن تحفظون جميع المخلوقات، لم يسبق لكم — بقدر ما أعلم —
أن قدتم خطاي يومًا من الأيام على الطريق المستقيم،
كما يفعل المعلمون من أبناء البشر الفانين.
فليختبر الإنسان كل شيء بنفسه، هذا ما يقوله السماويون،
كيما يتعلم — حين يشتد عوده بالغذاء —
أن يكون شكورًا (عارفًا بالجميل)،٢٩
ويفهم حرية الانطلاق
إلى حيث يشاء.

(LEBENSLAUF)

Grössers wolltest auch du, aber die Liebe zwingt
All uns nieder, das Leid beuget gewaltiger,
Doch es kehret umsonst nicht
Unser Bogen, woher er kommt!
Aufwärts order hinab! herrschet in heil’ger Nacht,
Wo die stumme Natur werdende Tage sinnt,
Herrscht im schiefesten Orkus
Nicht ein Grades, ein Recht noch auch?
Dies erfuhr ich. Denn nie, sterblichen Meistern gleich,
Habt ihr Himmlischen, ihr Alleserhaltenden,
Dass ich wüsste, mit Vorsicht
Mich des ebenen Pfads geführt.
Alles prüfe der Mensch, sagen die Himmlischen,
Dass er, kräftig genährt, danken für alles lern’,
Und verstehe die Freiheit,
Aufzubre chen, wohin er will.

العودة للوطن (١٨٠٠م)

أيتها النسمات الرقيقة! يا رُسل إيطاليا!
وأنت وأشجار الحور (على شاطئَيك) أيها النهر الحبيب.
ويا أيتها الجبال المتلاطمة كالأمواج!
أيتها القمم المشمسة جميعًا، أهذه أنت من جديد؟
أيتها البقعة الهادئة! في الأحلام تجليت للمشتاق من بعيد
إثر يوم يائس حزين،
وأنت يا بيتي، ويا رفاق لعبي،
يا أشجار التل المألوفة منذ سنين!
كم من زمنٍ فات على هذا! كم من زمنٍ فات!
ذهبت راحة الطفل، وذهب الشباب والحب والمراح؛
أما أنت فلم تتغير يا وطني،
يا وطني المقدس الصبور.
ولأنهم يصبرون إذا صبرت، ويشاركونك الفرح
رحت تربي أبناءك أيضًا يا وطني الغالي!
وتذكرهم حتى في الأحلام، وهم الجاحدون،
حين يهيمون على أوجههم ويضلون.
وإذا قرَّت النزوات الجامحة
في صدر الفتى المشبوب
وسكتت أمام القدر
سلَّم لك عن طيب خاطر.
وداعًا إذن يا أيام الشباب، ويا درب الحب
(المفروش) بالورود، ويا طرقات العابر جميعًا،
وداعًا! واستردي حياتي وباركيها
أنت يا سماء الوطن.

(RUCKKEHR IN DIE HEIMAT)

Ihr milden Lüfte! Boten Italiens!
Und du mit deinen Pappeln, geliebter Strom!
Ihr wogenden Gebirg! o all ihr
Sonnigen Gipfel! so seid ihr’s wieder?
Du stiller Ort! In Träumen erschienst du fern
Nach hoffnungslosem Tage dem Sehnenden,
Und du mein Haus, und ihr Gespielen,
Bäume des Hügels, ihr wohlbekannten!
Wie lang ist’s, o wie lange! des Kindes Ruh’
Ist hin, und hin ist Jugend, und Lieb’ und Lust,
Doch du mein Vaterland! Du heilig-
Duldendes! siehe, du bist geblieben.
Und darum, dass sie dulden mit dir, mit dir
Sich freun, erziehst du, teures! die Deinen auch
Und mahnst in Träumen, wenn sie ferne
Schweifen und irren, die Ungetreuen.
Und wenn im heissen Busen dem Jünglinge
Die eigenmächt’gen Wünsche besänftiget
Und stille vor dem Schicksal sind, dann
Gibt der Geläuterte dir sch lieber!
Lebt wohl dann, Jugendtage, du Rosenpfad
Der Lieb’ und all ihr Pfade des Wanderers,
Lebt wohl! und nimm und segne du mein
Leben, o Himmel der Heimat, wieder!

المغني الأعمى (١٨٠١)

أين أنت، أيها الشاب اليافع الذي يوقظني دائمًا
في الفجر مع الندى،٣٠ أين أنت أيها النور!
القلب يقظان، لكن الليل ما فتئ يأسرني
ويقيدني بسحره المقدس.
كنت قديمًا أهوى الإنصات عند الغسق،
وكنت أنتظرك شغوفًا على جانب التل، وما كان الانتظار عبثًا!
أبدًا لم تخدعني رُسلك، أيها الحبيب، رسل الأنسام،
فقد كنت تأتي على الدوام،
وتنفث روحك في كل الموجودات، على الدرب المعهود
تدلف إلى (بستان) جمالك، أين أنت أيها النور!
القلب صحا من جديد، لكن الليل اللامتناهي
ما زال يأسرني ويعوق [خطاي].
قديمًا كنت أرى العُرُش٣١ خضراء؛
وكانت الأزهار تنير لي (الطريق) كأني عيوني؛
ووجوه أحبابي المضيئة
لم تكن عني بعيدة
وفوق الغابات وحولها كنت أرى أجنحة السماء
وهي مسافرة، عندما كنت في أيام الشباب؛
وها أنا ذا الآن أجلس وحيدًا صامتًا،
من ساعةٍ لأخرى وأفكاري
تصنع أشكالًا من حبي وعذابي
في أيامي المضيئة لتبتهج بها،
وأمدُّ سمعي بعيدًا علِّي أرى
منقذًا رحيمًا يُقبل نحوي.
عندئذٍ أسمع أحيانًا في وقت الظهيرة
صوت إله الرعد الرهيب عندما تقترب [خطاه]،
ويزلزل بيته وتدوي الأرض تحته،
ويردد الجبل صوت الرعود.
هناك أسمع المنقذ في الليل،
أسمع المخلص وهو يميت ويحيي،
رب الرعود المسرع من المغرب
إلى المشرق، وأنت يا أوتاري
ترددين صوته! أغنيتي تحيا معه،
وكما أن الغدير يطيع النهر،
كذلك أمضي وألاحق أفكاره
وأتابع الواثق بنفسه على طريق الحائرين.
إلى أين؟ إلى أين؟ أسمعك هنا وهناك
أيها الرائع المجيد! وحول الأرض تتردد الألحان.
أين ينتهي بك المسير؟ وماذا، ماذا فوق السحب؟
ويا ويلي ماذا يجري لي؟
أيها النهار! أيها النهار فوق السحب المتداعية!
مرحبًا بك! عيني تتفتح لك.
آه يا نور الشباب! وآه أيتها النعمة!
النعمة القديمة التي تعود من جديد! لكنك يا أيها النبع
تنساب من الكأس المقدسة وروحك تزداد صفاءً!
وأنت أيتها التربة الخضراء، يا مهد السلام!
وأنت يا بيت آبائي. ويا أيها الأحباب
الذين لقيتهم ذات يوم،
اقتربوا، تعالوا، حتى تصبح الفرحة من نصيبكم،
تعالوا جميعًا، حتى يبارككم مَن يرى!
آه خذوها حتى أقوى على الاحتمال،
ارفعوا عبء الحياة المقدسة عن فؤادي.
«رفع آريس٣٢ الهول المخيف عن عيني.»
(سوفوكليس، مسرحية أجاكس الفصل الأول، البيت ٧٠٦)

(DER BLINDE SÄNGER)

Wo bist du, Jugendliches! das immer mich
Zur Stunde weckt des Morgens, wo bist du, Licht?
Das Herz ist wach, doch bannt und hält in
Heiligem Zauber die Nacht mich immer.
Sonst lauscht’ ich um die Dämmerung gern, sonst harrt’
Ich gerne dein am Hügel, und nie umsonst!
Nie täuschten mich, du Holdes, deine
Boten, die Lüfte, denn immer kamst du,
Kamst allbeseligend den gewohnten Pfad
Herein in deiner Schöne, wo bist du, Licht!
Das Herz ist wieder wach, doch bannt und
Hemmt die unendliche Nacht mich immer.
Mir grünten sonst die Lauben; es leuchteten
Die Blumen, wie die eigenen Augen, mir;
Nicht ferne war das Angesicht der
Meinen und leuchtete mir, und droben
Und um die Wälder sah ich die Fittiche
Des Himmels wandern, da ich ein Jüngling war;
Nun sitz’ ich still allein, von einer
Stunde zur anderen, und Gestalten
Aus Lieb und Leid der helleren Tage schafft
Zur eignen Freude nun meim Gedanke sich,
Und ferne lausch’ ich hin, ob nicht ein
Freundlicher Retter villeicht mir komme.
Dann hör’ich oft die Stimme des Donnerers
Am Mittag, wenn der eherne nahe kommt,
Wenn ihm das Haus bebt und der Boden
Unter ihm drohnt und der Berg es nachhallt.
Den Retter hör’ ich dann in der Nacht, ich hör
Ihn tötend, den Befreier, belebend ihn,
Den Donnerer vom Untergang zum
Orient eilen, und ihm nach tönt ihr,
Ihm nach, ihr meine Saiten! es lebt mit ihm
Mein Lied, und wei die Quelle dem Strome folgt,
Wohin er denkt, so muss ich fort und
Folge dem Sicheren auf der Irrbahn.
Wohin? wohin? ich höre dich da und dort
Du Herrlicher! und rings um die Erde tönt’s.
Wo endest du? und was, was ist es
Uber den Wolken und o wie wird mir?
Tag! Tag! Du über stürzenden Wolken! sei
Willkommen mir! es blühet mein Auge dir.
O jugendlicht! o Glück! das alte
Wieder! doch geistiger rinnst du nieder
Du goldner Quell aus heiligem kelch! und du,
Du grüner Boden, friedliche Wieg’! und du,
Haus meiner Väter! und ihr Lieben,
Die mir begegneten einst, o nahet,
O kommt, dass euer, euer die Freude sei,
Ihr alle, dass euch segne der Sehende!
O nehmt, dass ich’s ertrage, mir das
Leben, das Göttliche mir vom Herzen.
١  يلاحَظ أن القصيدة مهداة إلى الجنرال بونابرت الذي كان أمل الشباب في تحقيق مبادئ الثورة الفرنسية الكبرى، لا إلى القيصر بونابرت الذي خان هذه الثورة واستغلها لمجده.
٢  الخفيف هنا بمعنى السريع كما في الأصل.
٣  يلاحظ القارئ أنني أحاول بقدر ما أستطيع وما تحتمل اللغة العربية، أن أحافظ على البناء الأصلي للعبارة، لأنه يدل دلالةً بالغة على روح الشاعر وإيقاعه وفكره، وميله للتكرار والتقديم والتأخير وتأكيد الاسم والجمل الاسمية والقصد في الكلام إلى أكبر حد.
٤  هن ربَّات القدر أو الموت في الأساطير الرومانية القديمة.
٥  في الأصل «أوركوس» وهو عالَم الموتى السفلي ومملكة الظلال والأشباح.
٦  بمعنى العودة إلى الأصل والمنبع وتعلم المرء ما هو خاصٌّ به. وينبغي أن نفهم قصائد هلدرلين العديدة عن الرجوع إلى الوطن بهذا المعنى الوجودي الشامل — إن صح استخدام لفظ الوجودية في هذا المقام — لا بالمعنى القومي الضيق.
٧  حرفيًّا: فكِّروا في الفانين بعطف ومودة.
٨  حرفيًّا: إذا أخافكم المعلم أو الأستاذ، والمعنى يحتمل كذلك أدعياء الأستاذية والعلم، وهم نكبة كل عصرٍ وجيل.
٩  تختلف صيغة هذه القصيدة بعض الشيء عن صيغتها التي تجدها في الفصل الثالث من الكتاب. ومن المعروف أن هلدرلين كان دائم النظر والتعديل والمراجعة لشِعره.
١٠  حرفيًّا: الذي يتصور نفسه شجاعًا وعظيمًا.
١١  حرفيًّا: الأفكار، ولكن المقصود بالمعنى هو الأوهام والخيالات كما فطن لذلك المترجم الإنجليزي.
١٢  في الصيغة الثانية لسنة ١٧٩٩م: ولكن هل يأتي الفعل ناصعًا وناضجًا من الأفكار كما يأتي الشعاع من السحاب؟ وهل تتبع الثمرة الكتابة الهادئة، كمثل الورقة المظلمة في البستان؟
١٣  ألكبياديس (٤٥١–٤٠٤ق.م.) أحب تلاميذ سقراط إلى نفسه، وصداقتهما مضرب الأمثال. تيتَّم في صغره فربَّاه بركليس وأصبح أحد قواد أثينا وساستها.
١٤  ترد هذه الأغنية على لسان هيبريون في الكتاب الثاني من الجزء الثاني من الرواية، وينشدها البطل في لحظة انتظارٍ غامض لما سيأتي به المستقبل، بعد أن أخفقت ثورة التحرير وودع صديقه وحبيبته التي سيبلغه خبر موتها بعد قليل. وقد أخذ الأغنية كما يقول في أيام الصبا عن معلمه آداماس.
١٥  حرفيًّا: المتواضع.
١٦  فضَّلت الإبقاء على الكلمة اليونانية الأصل التي كانت تدل بمعناها الحرفي على النقش الذي يكتب عادةً على القبور والتماثيل والقرابين والأبنية والأعمال الفنية المختلفة للإشارة إلى مناسبتها أو معناها في عبارات أو أبياتٍ شديدة الإيجاز، ثم تطور منذ نهاية القرن السادس قبل الميلاد حتى أصبح فنًّا أدبيًّا قائمًا بذاته يعبر عن العواطف والأفكار المتصلة بالموضوع الذي يكتب عليه النقش، ويحمل طابعًا فلسفيًّا وأخلاقيًّا يجعله أشبه بالحِكم المأثورة. ويقال إن الشاعر سيمونيدس (من ٥٥٦ إلى ٤٦٨ق.م.) هو أول مَن أسس فن الإبيجرام بما نُسب إليه من أبيات نُقشت على قبور اليونان الذين سقطوا في حروبهم مع الفرس. ومن أهمها هذا الإبيجرام المشهور: «أيها المتجول العابر، إن جئت يومًا من إسبرطة فأخبرهم هناك أنك رأيتنا هنا راقدين، امتثالًا لأمر القانون.» ثم جاء بعده أيسخلوس (الذي يُنسب إليه إبيجرام ماراتون) وأفلاطون، إلى أن وصل إلى قمة نضجه على يد الشعراء في العصر الهليني والسكندري مثل كاليماخوس وليونيداس التارنتي وأسكلبيادس وتزايد عدده بحيث وصل في مجموعات الشِّعر اليوناني إلى حوالي ٣٦٠٠ إبيجرام، وعن السكندريين أخذ الشعراء الرومان بخاصة مارتيال (من حوالي سنة ٤٠ إلى ١٠٢) الذي أعطاه طابع السخرية، ثم عرف عند بقية الشعوب الأوروبية.
١٧  العنوان الأصلي مكتوب باليونانية (بروس هيآوتون).
١٨  أو يدله على طريق الخلاص أو الدرب المفتوح.
١٩  ناقصة في الأصل.
٢٠  حرفيًّا: أوَّلت أو فسَّرت روحهم، وقد تصرَّفت فيه بما لا يخرج عن المعنى.
٢١  ناقصة في الأصل.
٢٢  هكذا في الأصل، ولعلَّ الشاعر كان ينوي أن يكمل القصيدة ثم تركها ناقصة.
٢٣  راجع قصيدة «الذنب الذي لا يُغتفر» التي كتبها الشاعر قبل هذه القصيدة بسنتين لتلاحظ الفارق في الصياغة. وقد كان هلدرلين — كما تقدم — يطيل النظر في شِعره ويعيد صياغته أكثر من مرة وفي أكثر من صورة.
٢٤  حرفيًّا: يهب النسيم الأرقُّ همسًا من الظهر، وقد تصرف فيها المترجم الإنجليزي على هذا النحو وجاريته في تصرفه.
٢٥  حرفيًّا: ابنة الرب، لأن كلمة الحب ترِدُ في الأصل بصيغة المؤنث.
٢٦  النكتار هو شراب الآلهة، والأمبروزيا طعامها.
٢٧  هذه صياغةٌ أخرى من نفس القصيدة التي كتبها الشاعر قبل ذلك بسنتَين (راجع صفحة ١٧٩).
٢٨  حرفيًّا: أوركوس Orkus وهو عالَم الأشباح والظلال في الأساطير الرومانية القديمة.
٢٩  حرفيًّا: أن يقدم الشكر على كل شيء.
٣٠  حرفيًّا: في الساعة عند الصباح.
٣١  جمع عريش وهو ما يُستظَل به من الشجر والعنب.
٣٢  هو ربُّ الحرب والشقاق عند اليونان، وقد وردت العبارة في الأصل باليونانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢