من أناشيد الليل

كتب هلدرلين أناشيد الليل وهو على الحافة بين قمة نضجه وهاوية جنونه، حين بدأ يبحث لنفسه عن أسلوب شِعري جديد ولغة شِعريةٍ جديدة، ويتخلص من البحور والأوزان الكلاسيكية التي تعلَّمها من ألكايوس وهوراس وغيرهما. وهي في جملتها قصائد ذات عنوانٍ غامضٍ غريب، تكتسب فيها الآلهة والأبطال معاني وأبعادًا جديدة، وتزدحم بالصور الغريبة التي تأثرت بانطباعاته الحية في رحلته إلى الجنوب الدافئ، كما تزدحم بأبطالٍ تحتاج الآلهة إليهم (لأن الآلهة — كما يقول في قصيدته الطويلة عن نهر الراين — لا تشعر من نفسها بشيء، ولهذا فهي في حاجة لمَن يشاركها الشعور ويغني باسمها …) وهكذا نجد سقراط بجانب المسيح، وديونيزيوس بجانب روسو. وتصل الألوهية إلى الوعي بنفسها من خلال البطل والشاعر، ولكن هذين يعرفان فداحة الثمن الذي لا بد أن يؤدياه في سبيل ذلك. وقد دفع إمبادوقليس وهيبريون وهلدرلين نفسه هذا الثمن الفادح، فقد طُرد إمبادوقليس من بلده واختار الانتحار في فوهة بركان إتنا، ويئس هيبريون من الثورة الفاسدة ومن جدوى الفعل والواقع كله فتنسَّك كالكاهن الزاهد في محراب الطبيعة الأم، وعكف هلدرلين على نفسه في هذه المرحلة الخطرة من حياته وراح يتأمل قدره البائس في الأدب والحب والحياة. ولعل هذه الأبيات من قصيدته الطويلة التي لم يتمها — وهي قصيدة «منتصف الحياة» التي تجدها في هذه المجموعة — أن تكشف عن حالته الروحية والعقلية في ذلك الحين:

ويلي! أين أعثر على الأزهار
حين يأتي الشتاء؟
وأين أجد نور الشمس
وظلال الأرض؟
الجدران تقف صامتة باردة
وفي الريح ترفرف الأعلام …

أناشيد الليل (١٨٠٣م)
دموع

أيها الحب السماوي! أيها الحنون!
ليتني استطعت أن أنساك، ليتني يا بنات القدر،
يا أيتها الناريات الغارقات في الرماد والتراب
وكنتن قديمًا مقفرات موحشات،
(ليتني أنساك) أيتها الجزر الحبيبة، يا عيون دنيا العجائب!
فقد أصبحت الآن همي الوحيد الفريد،
(وكذلك) شواطئك التي يكفِّر فيها الحب — عابد الأوثان — عن خطاياه
لكنه لا يكفِّر عنها إلا للسماويين.
لأن المقدسين والأبطال الغاضبين
قد أدوا هناك فروض العبادة في أيام الجَمال
وكانوا جميعًا من الحامدين الشاكرين؛
والأشجار الكثيرة والمدن كانت ماثلة في ذلك المكان،
تراها العين أشبه برجلٍ عاكف على التفكير؛
أما الآن فقد مات الأبطال، وجزر الحب
تشوَّهت أو كادت. لذلك لا عجب
أن يصبح الحب خداعًا وسخفًا في كل مكان.
أيتها الدموع الرقيقة، لا تطفئي نور عينيَّ
كل الإطفاء، أبقي لي، أيتها الخوانة المتلصصة،
ذكرى واحدة تحيا بعدي
حتى أموت ميتةً نبيلة.

(TRÄNEN)

Himmlische Liebe! zärtliche! wenn ich dein
Vergässe, wenn ich, o ihr geschicklichen,
Ihr feug’gen, die voll Asche sind und
Wüst und vereinsamet ohnedies schon,
Ihr lieben Inseln, Augen der Wunderwelt!
Ihr nämlich geht nun einzig allein mich an,
Ihr Ufer, wo die abgöttische
Büsset, doch Himmlischen nur, die Liebe.
Denn allzudankbar haben die Heiligen
Gedienet dort in Tagen der Schönheit und
Die zorn’gen Helden; und viel Bäume
Sind, und die Städte daselbst gestanden,
Sichtbar, gleich einem sinnigen Mann; izt sind
Die Helden tot, die Inseln der Liebe sind
Enstellt fast. So muβ übervorteilt,
Albern doch überall sein die Liebe.
Ihr weichen Tränen, löschet das Augenlicht
Mir aber nicht ganz aus; ein Gedächtnis doch,
Damit ich edel sterbe, lasst ihr
Trügrischen, Diebischen, mir nachleben.

إلى الأمل

أيها الأمل! أيها الحبيب العطوف!
يا مَن لا تزوَرُّ عن بيت الحزانى،
وتظل، أيها النبيل، تسعى بالخير
بين أبناء الفناء وقوى السماء،
أين أنت؟ عشت قليلًا، لكن مسائي
ينفث أنفاسه الباردة. وها أنا ذا أجلس هنا في سكون
كالظلال، وقلبي المرتجف
ينعس في صدري محرومًا من الغناء.
في الوادي الأخضر، هناك حيث ينساب الغدير النضير
كل يوم من الجبل، وتتفتح (أغصان) الزعفران الفاتنة
في أحد أيام الخريف، هناك في ظل السكون
أريد أيها الجميل الرقيق
أن أفتش عنك، أو عندما تموج الحياة غير المنظورة
في البستان إذا انتصف الليل،
وتلمع فوقي النجوم المتفتحة (اليانعة)
هذه الأزهار الدائمة الفرحة،
هناك أطِلَّ يا بن الأثير
من حدائق أبيك! وإذا لم يقدَّر لك
أن تأتي على هيئة روح الأرض،
فأفزع قلبي، أفزعه برؤيةٍ أخرى.

(AN DIE HOFFNUNG)

O Hoffnung! holde! gutiggeschäftige!
Die du das Haus der Trauernden nicht verschmähst,
Und gerne diened, Edle! zwischen
Sterblichen waltest und Himmelsmächten,
Wo bist du? wening lebt’ ich; doch atmet kalt
Mein Abend schon. Und stille, den Schatten gleich,
Bin ich schon hier; und schon gesanglos
Schlummert das schaudernde Herz im Busen.
Im grünen Tale, dort, wo der frische Quell
Vcm Berge täglich rauscht, und die liebliche
Zeitlose mir am Herbsttag aufblüht,
Dort, in der Stille, du Holde, will ich
Dich suchen, oder wenn in der Mitternacht
Das unsichtbare Leben im Haine wallt,
Und uber mir die immerfrohen
Blumen, die bluhenden Sterne, glänzen,
O du des Äthers Tochter! erscheine dann
Aus deines Vaters Gärten, and darfst du nicht
Ein Geist der Erde, kommen, schröck’, o
Schröcke mit anderem mut dar Herz mir.

عصور

يا مدائن الفرات!
يا حارات تدمر!١
يا غابات الأعمدة في سهول الصحراء،
ما أنت؟٢
قممك وذراك
انتزعتها منك النار ودخان السماويين
لما اجتزت حدود الأنفاس؛
أما الآن فإني أجلس تحت السحب
(من كلٍّ منها ينبعث سلامٌ خاص)
في ظل أشجار البلوط المنسَّقة،
وعلى مرج (تمرح فيه) الأيائل
تبدو لي أرواح المباركين
غريبة وميتة.

(LEBENSALTER)

Ihr Städte des Euphrats!
Ihr Gassen von Palmyra!
Ihr Säulenwälder in der Eb’ne der Wuste,
Was seid Ihr?
Euch hat die Kronen,
Dieweil ihr über die Grenze
Der Omenden seid gegangen,
Von Himmlischen der Rauchdampf und
Hinweg das Feuer genommen;
Jetzt aber sitz’ich unter Wolken (deren
Ein jedes eine Ruh’hat eigen) unter
Wohleingerichteten Eichen, auf
Der Heide des Rehs, und fremd
Erscheinen und gestorben mir
Der Seligen Geister.

منتصف الحياة

بالكمثرى الصفراء
والوردات البرية
يتدلى الشاطئ
في ماء بحيرة،
أيتها البجعات الحلوة،
خمر القبلات أشاعت
فيك النشوة،
وغمست رءوسك
في الماء الطاهر
ويلي، لو جاء شتاء
أين سأقطف أزهاري
وألاقي نور الشمس
وظل الأرض؟
تبدو الجدران أمامي
باردة خرساء
والرايات
ترفرف في الريح.

(HÄLFTE DES LEBENS)

Mit gelben Birnen hänget
Und voll mit wilden Rosen
Das Land in den See,
Ihr holden Schwäne,
Und trunken von Küssen
Tunkt ihr das Haupt
Ins heilignüchterne Wasser.
Weh mir, wo nehm’ ich, wenn
Es Winter ist, die Blumen, und wo
Den Sonnenschein
Und Schatten der Erde?
Die Mauern stehn
Sprachlos und kalt, im Winde
Klirren die Fahnen.

أشعارٌ من مرحلة جنونه٣ (١٨٠٥–١٨٤٣م)
إلى تسيمر (١٨١٢م)

إن خطوط الحياة متنوعة
تنوع الدروب وحدود الجبال.
ما نحن هنا يمكن أن يكمله ربٌّ هناك
بالانسجام والثواب الأبدي والسلام.

(AN ZIMMERN)

Die Linien des Lebens sind verschieden,
Wie Wege sind, und wie der Berge Grenzen,
Was hier wir sind, kann dort ein Gott ergänzen
Mit Harmonien und ewigem Lohn und Frieden.

إلى تسيمر٤
(حوالي سنة ١٨٢٥م)

إذا كان الرجل طيبًا وحكيمًا
قلت عنه: ما الذي يحتاج إليه؟
أهناك شيء يمكن أن يشبع روحه؟
هل ينمو على هذه الأرض عود من العشب أو كرمةٌ ناضجة
يمكن أن تغذيه؟ إليك معنى هذا القول:
غالبًا ما يكون الصديق هو الحبيبة، وفي أكثر الأحيان
يكون هو الفن. أيها الغالي، إني أصارحك بالحقيقة.
روحك هي روح دادالوس٥ والغابة …

(AN ZIMMERN)

Von einem Menschen sag ich, wenn der ist gut
Und weise, was bedarf er? Ist irgend eins
Das einer Seele gaüget? ist ein Halm, ist
Eine gereifteste Reb’ auf Erden
Gewachsen, die ihn nähre? Der Sinn ist des
Also. Ein Freund ist oft die Geliebte, viel
Die Kunst. O Teurer, dir sag ich die Wahrheit.
Dädalus Geist und des Walds ist deiner.

اقتناع٦ (١٨٤١م)

كمثل ما يغمر النهار البشر بضوئه
وبالنور الذي ينبثق من الأعالي،
ويؤلف بين الظواهر الغائمة،
كذلك الشأن مع المعرفة التي يسبر العقل أغوارها …

(UBERZEUGUNG)

Alswie der Tag die Menschen hell umscheinet,
Und mit dem Lichte, das den Höh’n entspringet,
Die dämmernden Erscheinungen vereinet,
Ist Wissen, welches tief der Geistigkeit gelinget.
١  أي ما حقيقتك، وقد أبقيتُ على صيغة السؤال الأصلية بعدًا عن الترجمة المفسرة قدر الإمكان.
٢  في الأصل بالميرا Palmyra وهي في الآرامية مدينة النخيل.
٣  انظر الفصل الأخير من الكتاب لتجد فيه قصائد أخرى كتبها عن فصول السنة.
٤  هو النجار الطيب الذي آواه في بيته ورعاه.
٥  مهندس إغريقي، يقال إنه صمم المتاهة الشهيرة التي حُبس فيها الوحش الخرافي (المينوطاوروس) الذي كان نصفه إنسانًا والنصف الآخر ثورًا، وظلت أثينا تقدِّم له القرابين من الشباب حتى قتله ثيسيوس. وقد أمر الملك مينوس بحبس المهندس المسكين في هذه المتاهة، ولكنه استطاع أن يفلت منها عندما صنع لنفسه جناحَين من الشمع والريش ساعداه على الطيران.
٦  يقال إن هلدرلين كتب هذه القصيدة في نسخة المجموعة الأولى من قصائده وذلك عندما قدَّمها إليه صديقه ومؤرخ حياته كرستوفر شفاب وألحَّ عليه أن يكتب فيها شيئًا بخطِّ يده. والمعروف أنه كان يتردد عليه كثيرًا في بيت النجار الذي كان يؤويه.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢