الفصل التاسع

التربية بواسطة الجيش

(١) أثر الخدمة العسكرية في التربية

ظهر مما تقدم أن تعليم الجامعة إذا كان ضعيفًا رديئًا فالتربية فيها غير موجودة، وقد أجمع على ذلك الناس على اختلافهم، وشعروا به منذ زمن طويل وقالوا فيه الكلام الكثير،١ ورأينا أن ليس إلى إصلاح الجامعة من سبيل وأن الخلال التي تنقصنا ويمتاز بها الإنجليز كالثبات والإرادة والابتكار وضبط النفس والقدرة على احتمال المكروه ومضاء العزم، كل هذه الخلال لا يمكن أن نطلبها إلى الجامعة؛ لأنها لا تمنحنا إياها بل هي تمحوها من نفوس الشبان إذا أخذوا منها بنصيب. وإذن فيجب أن نبحث عن وسيلة أخرى لكسب هذه الخلال للانتفاع بهذا الجيش العاطل المضحك المخجل من الذين يحملون شهادات الجامعة، فهل توجد وسيلة لكسب هذه الخلال غير الجامعة؟ نعم، ولكن يجب أن تكون هذه الوسيلة ممكنة الاستعمال؛ أي يجب ألا تكون مناقضة لما ألِف الناس من رأي وعادة. وهذه الوسيلة موجودة كما قلنا وهي واحدة، هي الجيش … فأنت تعلم أن الشباب الفرنسي كله مكلف بالخدمة العسكرية، سواء في ذلك أصحاب الشهادات الثانوية والعالية. والجيش وحده قادر على أن يصلح ما أفسدت الجامعة على أن يُرقِّي في هذا الشعب الفرنسي الذي انحطت به الجامعة انحطاطًا فاحشًا، على أن يُكسب هذا الشعب من الخلال ما هو في حاجةٍ إليه. وكلنا يعلم النتائج الحسنة التي وصل إليها الجنرال «بونال» والجنرال «جليني»، فلم يبق إلا تعميم التجربة وأن يضاف إلى قانون الخدمة العسكرية الإجبارية التي تمتد ثلاث سنين قانون آخر يقضي بألا يصل إلى مناصب الدولة مهما تكن أحد إلا إذا أمضى في الجيش خمس سنين في رتبة صف ضابط. فإن نحن فعلنا هذا بلغنا منه نفعًا عظيمًا لا حدَّ له، ولكنا نعلم أن هذا ليس بالشيء اليسير فإن طبقة الأساتذة والمفكرين تكره الجيش وتمقت الخدمة العسكرية التي تسلبها امتيازاتها، وهي تحتج في ذلك بأن الخدمة العسكرية تضيِّع على الطلاب ثلاث سنين وتنسى أن هذه السنين الثلاث أنفع للطالب وأجدى عليه من سنين ثلاث يقضيها في قراءة الكتب واستظهار ما لا يفيد، وتنسى شيئًا آخر وهو أن غير الطلاب من العمال والزراع يضحون في سبيل الخدمة العسكرية بثلاث سنين من عملهم وزراعتهم ولا يأسفون لهذه التضحية، وهم ليسوا أقل خطرًا من الطلاب ولا من الأساتذة والمفكرين.

فكرة احتقار الجيش التي انتشرت الآن في هذه الطبقة المفكرة خطرة كل الخطر، يكفي أن تنتشر في الشعب لتفقد الأمة الفرنسية وجودها السياسي.

(٢) النتائج الاجتماعية للقوانين العسكرية القديمة

كانت قوانيننا العسكرية تسرف في إعفاء بعض الأفراد والجماعات من الخدمة العسكرية فأنتج هذا الإعفاء نتائجه السيئة المختلفة، وأهم هذه النتائج انصراف الشباب عن الحياة العاملة المثمرة إلى ضروب الحياة الفكرية العقيمة. ويكفي أن تنظر إلى هذه الأعداد الضخمة التي استفادت بمبدأ الإعفاء من الخدمة العسكرية كلها أو بعضها، فتحولت عن الجيش إلى المدارس المختلفة كمدرسة اللغات الشرقية ومدارس الزراعة والتجارة والصناعة والمدارس النظرية الخالصة، لا لشيء إلا لأن هؤلاء الطلبة يفرون من الخدمة العسكرية ويلجئون إلى هذه المدارس فيحصلون منها على شهادات لا تنفعهم ولا تفيدهم؛ لأنهم أكثر من حاجة البلد ولأنهم قد أساءوا التعليم وهم أضعف من أن ينتفعوا بما تعلموا، ومع هذا فلو أنهم ذهبوا إلى الجيش وأدوا خدمتهم العسكرية لانتفعوا كثيرًا ونفعوا كثيرًا وضمنوا لأنفسهم العمل في الحياة، ذلك أنهم في الجيش يجدون ما هم في حاجةٍ إليه من النظام وحبه والخضوع له، ومن التضامن والتعاون ومن ضبط النفس وأخذها باحتمال المكروه ومن حسن التصرف في الحياة والتغلب على المصاعب، ويكفي أن تنظر إلى الأمم التي تحسن استخدام الجيش لتعرف ما للخدمة العسكرية الصالحة من النتائج الحسنة.

(٣) أثر الضباط في التربية

شعر الناس منذ زمن طويل بنفع الخدمة العسكرية الإجبارية في الإصلاح العام وإزالة ما تركت الهزيمة الأخيرة من الآثار السيئة، واعتقدوا أن هذه الخدمة العسكرية ستزيل الاختلاف الحزبي وتكوِّن الوحدة القومية، وتوجِد في نفوس الشعب كل هذه الفضائل القيمة التي تستظل بظل اللواء.

ولكن التجربة أظهرت أن ما كان الناس ينتظرون شيء، وما انتهت إليه الخدمة العسكرية شيء آخر، فلم تؤت هذه الخدمة ثمراتها. ومصدر ذلك فيما أعتقد أن الضباط الذين هم المكلفون تربية الجيش لا يفهمون واجبهم ولا يحسنون أداءه، فالضباط كل شيء في الجيش فإذا صلحوا صلح الجيش، ويجب ليصلح الضباط أن يفهموا أنهم مربون من جهة وأن يحسنوا الأمر من جهةٍ أخرى. أما فَهْم أنهم مربون فموقوف على المدرسة الحربية، يجب أن يتعلموا فيها من مناهج التربية ما يمكنهم من أن يحسنوا التأثير في نفوس رجالهم، وأما إجادة الأمر فموقوفة على إجادة الطاعة. وإذن فيجب أن يعمل الضباط عمل الجندي سنة مثلًا ليعرف كيف يطيع، فهو إذا أحسن الطاعة أحسن الأمر.

إذا وصل الفساد والاضطراب وعدم الاكتراث إلى الجيش من أمة من الأمم فقد دنت ساعة الانحطاط. على أن الجيل الجديد من ضباطنا يشعر بواجبه حقًّا، فلا ينبغي وإن تكاثفت السحب أن نيأس منه. التربية خليقة أن تمنح الشعب الذي يريد الحياة ما هو في حاجةٍ إليه من الخلال، وقد عرف الجيش والجامعة في ألمانيا كيف يتعاونان على إصلاح التربية ووفقا إلى ذلك ولم يوفقا في فرنسا. ولكن هذه المسألة لا تزال موضوعة موضع البحث أمام الأجيال إلى حلها، فنحيا أم تخطئ هذه الأجيال حلها فيكون هذا آخر عهدنا بالتاريخ.

•••

أما بعد فقد انتهى هذا الكتاب الذي قد يكون أقل ما كتبت نفعًا، فإن شكوى القضاء عمل عقيم لا يكاد يحسن بالفيلسوف … ومع ذلك فإن أكن قد نشرت هذا الكتاب دون أن أخدع نفسي بنفعه فإنما أقدمت على ذلك؛ لأن الآراء التي يبذرها القلم تنتهي دائمًا إلى الإنبات مهما تكن الأرض التي بذرت فيها صخرية مجدبة. ومع أن الظواهر تُخيل إلى الناس أن الآراء التي تدير حياة الأمم والشعوب لا تتغير بتغير الأجيال والعصور، فالحق أن هذه الآراء تستميل بطبعها قليلًا قليلًا، وكأننا قد وصلنا إلى لحظةٍ من هذه اللحظات النادرة في التاريخ تستعد فيها آراؤنا لقليلٍ من التغير. إن اختيار مناهج التعليم أشد أثرًا وأجل خطرًا بالقياس إلى الشعوب من تغيير نظمها السياسية والاجتماعية، وإذا كان التحقيق البرلماني قد أظهر أن جمهور الناس لا يفهم مسألة التربية على وجهها فهو قد أظهر في الوقت نفسه أن هذه المسألة قد أخذت تشغل هذا الجمهور بنوعٍ ما، فعسى أن يزيد اشتغاله بها وأن ينتهي ذلك إلى تغيير وجهة الرأي العام فيها، فإن مستقبل فرنسا رهين بالحل الذي ستنتهي إليه مسألة التربية.

إن تطور العالم سريع وإذا لم نلائم بين حياتنا وبين هذه التطور فنحن هالِكون. كانت البلاغة والدقة النحوية والذوق الأدبي والفني كافية في وقتٍ من الأوقات، تتيح لبعض الشعوب أن يتقدم غيره في الحضارة حين كان هذا الشعب يلقي بأموره إلى أيدي الآلهة أو الملوك. أما اليوم فقد ماتت الآلهة ولا تكاد تجد شعبًا يسلم نفسه حقًّا لسيد من السادة. فليس للحكومات في الحوادث إلا أثر قليل. وقد خضعت إرادات المستبدين لقوانين اقتصادية واجتماعية ليس لهم فيها تأثير، وأصبح الإنسان الذي كانت تحكمه الآلهة أو يحكمه الملوك خاضعًا لطائفةٍ من الضرورات ليس له منها مفر ولا مخلص. وأصبحت نظم الحياة العامة لشعبٍ من الشعوب رهينة بقوانين مصدرها العلاقات التجارية والصناعية والاقتصادية بوجهٍ عام. وإذ قد فقد الإنسان الحديث معونة هذه القدرة الإلهية الخيرة التي كانت تدبِّر الحياة على أحسن وجهة، فقد أصبح مضطرًا إلى ألا يعتمد على نفسه ليجد مكانه في الحياة، وهذا المكان لا يصل الإنسان إليه بما يعلم، وإنما يصل إليه بما يستطيع أن يعمل. وقد وصلنا إلى طورٍ من الحياة تجعل خطر الأخلاق أجل من خطر الذكاء، فليس للذكاء قيمة إذا لم يعتمد على القوة والإرادة وضبط النفس. والتربية وحدها خليقة أن توجد هذه الأخلاق إذا لم تكلفها الوراثة. وقد رأينا فساد التعليم والتربية في بلادنا، وأظهرنا أن كل إصلاح لا خير فيه إذا لم تتغير نفسية المعلمين، وأظهر ما نقلناه أن الناس إذا استيقنوا بسوء نتائج التعليم فهم يجهلون أسباب هذا السوء، فكل بناء التعليم عندنا في حاجةٍ إلى أن يعاد، وقد أثبت هذا الكتاب أن مثل هذا العمل لا سبيل إليه الآن وبيَّن أسباب ذلك، فكل ما يمكن أن نأمله هو أن ننتفع بهذه الأدوات السيئة التي في يدنا، وأن نجني منها أكثر ما يمكن من الثمرات … قليل من حسن القصد يكفي لذلك، ولكن إلى مَن نطلب حسن القصد ونحن نرى ازدراء الجامعة وإهمال الرأي العام؟ ومهما يكن من شيء فقد أتممت عملي، ولم أكن أريد إلا أن أضيء السبيل لقومٍ مترددين مضطربين، فعلى رسل الإصلاح الآن أن يهزوا الجماعات حتى يخلقوا هذا التيار الذي تعجز عن مقاومته الأبنية المتزعزعة، ولنثق بأن هذا العمل لن يجد مقاومة من الأحزاب، بل لا بد من أن تؤيده الأحزاب كلها في يومٍ من الأيام، ومستقبل فرنسا رهين بالفوز في هذا العمل. هذا البلد العظيم الذي كان منار الحضارة قديمًا يتأخر كل يوم عن منزلته الأولى، فإذا لم تتغير الجامعة فيسخط هذا البلد إلى حيث تفنى الأمم والشعوب.

١  نقل المؤلف من آراء الناس في هذا شيئًا كثيرًا جدًّا، ترجمنا بعضه ولخصنا بعضه الآخر وأعرضنا عن بقيته (المترجم).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١