قوالات

قال أمين محمد أحمد لسابا عبر الموبايل: سنسافر إلى إثيوبيا مباشَرَةً، ثم من هناك إلى أستراليا.

قالت سابا: الفكرة دي هي الأحسن؛ لأن القاهرة وسوريا كلها بلاد يمكن أن يتوقعنا فيها، وبسهولة يقبض علينا زي الكدايس.

– أضفتَ بنتنا نوار للجواز؟ سألتْ سابا.

– كل شيء جاهز، حتى شهادة الميلاد بالاسم الجديد غيَّرتها، بس ما غيَّرت اسمها إلا … اسم الوالد، فقد سميتها باسم والدها الحقيقي وهو أنا: نوار أمين محمد أحمد.

– ها، ها، يا ريته لو عرف، ليه ما غيَّرت اسمها هي برضو؟ آه، عاجبك اسم نوار سعد؟

– ما تزعلي عندما تلدي ولد، نسميه طه عشان نوزن الموضوع.

– أنت نوار لسع عاجباك، وأنا عارفة كدا.

– إذا كانت عاجباني ليه أهرب معاك؟ أنت المرأة الوحيدة ملخص من كل النساء وابنة طفلتي، أحبك يا لعينة.

– بحبك، بحبك، بحبك، باي … سامعة صوت في الباب، اضرب لي بعدين، لمَّان أعمل ليك مس كوول، باي.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠