بكاء الشباب

أيها السادة

رأيتم غراميات الشريف، وحجازيات الشريف، فلم يبق إلا أن تروا ما صنع في بكاء الشباب، وأنا أستعير هذا العنوان المفجع من كتاب (مدامع العشاق)؛ لأن الشريف بكى شبابه بكاء لم يتفق لشاعر قديم أو حديث، وما ظنكم بشاعر لم يعش أكثر من سبع وأربعين سنة، ثم اتفق له أن يبكي شبابه في أكثر من سبع وأربعين قصيدة!

ما ظنكم بشاعر مؤجج الإحساس، مرهف الذوق، مفطور القلب يبكي دنيا الحب بكاء الأطفال، ويخشع أمام ذكريا الشباب خشوع المؤمن أمام المحراب.

ما ظنكم بشاعر لا يمسي ولا يصبح إلا وهو على موعد من عيون الظباء، ثم يروعه الشيب فجأة، فيفهم أن الدهر يؤذنه بإلقاء السيف وطيّ اللواء!

ما ظنكم بشاعر عرف ملاعب الهوى على شواطئ دجلة، وشواطئ الفرات، وساقه القلب إلى معاقرة العيون في شتيت البقاع، وذاق أطايب الخلوات في مكة والمدينة وبغداد، ثم ينظر فإذا هو مهدد بالرحيل عن فردوس الصبابة العاتية، والوجد المشبوب!

ما ظنكم بشاب حاد الشباب عنيفه، كما عبر الدكتور طه حسين وهو يصف بعض الشبان، ما ظنكم بشاب هذا حاله يتلفت فيرى دنيا العافية تهجره، وتجفوه بلا ذنب ولا جريرة، فيوقن أن دنيا المحبين إلى زوال!

ما ظنكم بشاعر يؤمن بأن الله لم يخلق أجمل من الشباب، ولم يبدع أنضر من الحب، ثم ينظر مرتاعًا إلى مصيره في الشباب، ومصيره في الحب!

ما ظنكم بشاعر يعيش عزيزًا بين الملاح، ثم يعترف بالذل والضيم حين يرى في فوديه طلائع البياض! والبياض يعشق في كل موضع إلا في الرأس، البياض يعشق في الخدود والصدور، والمعاصم والمباسم، ولكنه في الشعر بغيض ممجوج.

البياض في الزهر بشير الأنس والابتهاج، ولكنه في الشعر نذير الحزن والاكتئاب.

ولن أنسى ما حييت تلك اللوعة التي سمعتها من المسيو ماسينيوس في باريس سنة ١٩٢٩، وكنا نقرأ بعض الأشعار الغرامية فتنهد، وقال: لقد فارقت شبابي! فقلت: لا تجزع، فإن الشاعر العربي يقول:

يقولون هل بعد الثلاثين ملعب
فقلت وهل قبل االثلاثين ملعب
لقد جلّ خطب الشيب إن كان كلما
بدت شيبة يعرى من اللهو مركب

فتنهد مرة ثانية وقال: إن الشاعر قال الثلاثين، ولم يقل الخمسين! وسأعيش دهري كله أتحسر على مصاير من عرفت من الرجال في باريس، الرجال الذين رأيتهم يبالغون في التلطف مع النساء، وما أتعس الرجل الذي لا تبقي الأيام من مزية غير التلطلف والترفق في معاملة الملاح!

أيها السادة

أتحسبونني أبكي شبابي؟ وهل عرفت نعيم الشباب، حتى أبكي الشباب؟

إنما أريد أن أهيئ قلوبكم إلى إحساس الفجيعة التي سيتوجع منها الشريف، الفجيعة القاسية التي تصور سقوط السماء على الأرض، وغيض البحار، وزوال الجبال!! أريد أن أصنع مثل الذي صنعت وأنا أتكلم عن عمر بن أبي ربيعة بالجامعة المصرية في أواخر سنة ١٩١٨، وكنت يومئذ طالبًا لا يدري عواقب ما يصنع، فقد دعوت المستمعين إلى استقدام صباباتهم ليدركوا ما تصنع الصبابة بالشاعر اللعوب، واليوم وأنا ألقي محاضرتي بكلية الحقوق في أوائل سنة ١٩٣٨ أدعوكم إلى استقدام صباباتكم … أستغفر الحب، بل أدعوكم إلى استقدام أساكم وشجاكم لتدركوا ما يصنع الحزن على الشباب بشاعر كان وهّاج الشباب.

ومعاذ الأدب أن أدعوكم إلى انتهاب ما توحي الغواية والفتون، وإن كنت أتمنى أن يكون فيكم خلفاء لعمر بن أبي ربيعة، والشريف الرضي، فقد كان عمر على ضلاله رجلًا شهمًا ينزه شعره عن التزلف، ويترفع عن مدح الخلفاء، في زمن كان شعراؤه عبيد الخلفاء، وكان الشريف الرضي على غرامه الأثيم — إن كان في الغرام إثم — رجلًا شهمًا يحسب له في مصاير الأمور ألف حساب، ولم يمت إلا وهو مهيب جليل.

فإن عجزتم عن اللحاق بهذين الشاعرين فلا أقل من أن تدركوا ما يهدد اللغة العربية من القحط: قحط العواطف والقلوب، فإن اللغات لا ترقى بالثرثرة اللفظية التي يغرم بها النحويون والفقهاء، وإنما ترقى اللغات بمن يبدعون في وصف المشاعر والأحاسيس، ولكم أن تذكروا كيف ارتقت الإنجليزية بأمثال شلي وبيرون، وكيف ارتقت الفرنسية بأمثال ميسيه ولامرتين.

وهل عاشت العبرانية وقد تقوض ملكها منذ أزمان وأزمان إلا بفضل اللوعة المبثوثة في سفر أيوب؟ ولو أن اللغة العبرانية وقفت عندما يحسن اليهود في الميادين الاقتصادية لأدركها الموت منذ مئات السنين، ولكنها مضت تشرح آلام اليهود، ومآتمهم، ومآسيهم، وأحزانهم، وأشجانهم، فعاشت على وجه الزمان.

إنما ألح في شرح هذا المعنى، وألح فرارًا من شر المتزمتين، فقد يقولون: لقد رأت بغداد أديبًا يزيّن اللهو والمجون.

وما أنا بلاه ولا عابث ولا ماجن، وإنما أنا رجل يبكي مصير لغته بين اللغات، ويؤذيه أن تصبح لغته جافة جامدة، غبية بليدة لا تتكلم عن غير أسعار القطن، وأسعار الحبوب، ولا تروج إلا بحرب الهجاء في الجرائد والمجلات.

أريد أيها السادة أن تتعبوا قليلًا في إنهاض لغتكم، وهي لن تنهض إلا يوم تصبح قيثارة تعبر عن المآسي الإنسانية، وأخطر المآسي هي مآسي القلوب، ولن تصلوا إلى هذه الغاية إلا يوم تدوسون النفاق بأقدامكم، كما داسه عمر الخيام الذي خلق للغة الفارسية ألوفًا وملايين من الأنصار والمعجبين.

لست بلاه — أيها السادة — ولست بماجن ولا عابث، كما قد يتوهم من لا يفهمون.

والذين قرأوا منكم كتاب (حب ابن أبي ربيعة) يذكرون أني دعوت منذ سنين إلى التنبه إلى أثرة المرأة في تلوين العواطف والأحاسيس، وهي دعوة أجد أثرها اليوم عند بعض الأدباء في مصر، ولكن أدباء مصر على علمهم وذكائهم لا يهتمون بأسرار القلوب، كما يهتمون بأهواء العقول.

•••

فما الذي يمنع من إيجاد نهضة أدبية وذوقية في العراق؟

ما الذي يمنع من أن تتذكروا ماضيكم الجميل يوم كان علماؤكم أعلم الناس، وشعراؤكم أشعر الناس؟

ما الذي يمنع من أن تقوم المنافسة بين القاهرة وبغداد؟ المنافسة القوية التي يسمو بها الشعر، والفن، والخيال؟

أترونني أجدت الاعتذار عن نفسي؟

أنا أريد أن أنقلكم إلى الأجواء الروحية التي عاش فيها الشريف وهو يبكي صباه.

أنا أريد أن ندرك معًا سرائر هذا الروح الحزين لنعيش مع لحظات في فردوس الوجدان.

ويجب أن نتفق أولًا على أن الشاعر قد يزوّر عواطفه في بعض الأحيان، فتكون مدائحه مثلًا ضربًا من المجاملة أو الرياء، حتى الحب قد تزوّر فيه العواطف، فيكون الدمع في عين العاشق كالسم في ناب الثعبان، وبعض المحبين يبكون ليخدروا فرائسهم فتعجز عن المقاومة، كما يلدغ الثعبان ليخدر الفريسة، ثم يبتلعها بلا عناء.

إن تزوير العواطف مما يعرف الشعراء — ولا أستثني الشريف، ولكن هناك عاطفة لا تزوير فيها ولا رياء، وهي سورة الحزن على الشباب.

لكم أن ترتابوا في صدق الشاعر حين يحب أو يبغض، وحين يمدح أو يعاتب، ولكن الارتياب في صدقه حين يبكي صباه أمر غير مقبول.

وأعيذكم أن تروا في هذا البكاء لونًا من الضعف، لا، فهو من فيض القوة، وأظنني حدثتكم فيما سلف أن الحزن على ما نفقد هو الشاهد على قوة شعورنا بقيمة ما نفقد، والحزن عاطفة كاد يتفرد بها الإنسان من بين سائر الحيوان.

فبكاء الشريف على شبابه هو دليل القوة والحيوية، وهو يصور إدراكه لمعاني السعادة في الحياة، ويرينا كيف كانت الدنيا في عينيه، وفي قلبه، وفي خياله، وفي رؤياه، فالقصائد التي سندرسها معًا في هذا المساء هي عنوان الصدق، وعنوان الحيوية، وهي من شعر العافية لا من شعر المرض، كما يتوهم بعض من يعقلون.

أيها السادة

نزل الشيب ضيفًا ثقيلًا برأس الشريف وهو في الثالثة والعشرين، والشيب في مثل تلك السن لا يخيف، ولكن شاعرنا تفجع فقال:

يا ذابلًا صوّح فينانه
قد آن للذابل أن يختلى١
حط برأسي يققا أبيضًا
كأنما حط به منصلا
قل لعذولي اليوم ثم صامتًا
فقد كفاني الشيب أن اعذلا
طبت به نفسًا ومن لم يجد
إلا الردى أذعن واستقبلا

فهو يرى الشيب نذير الموت، وإن كان لا يزال في ميعة صباه، ويشير على العذول بالصمت وبالنوم، فالشيب أقوى زاجر، وأعنف عذول.

ثم يراجع نفسه، فيرى الشيب نبت الحلم والسيادة:

رأت شعرات في عذاري طلقة
كما افترّ طفل الروض عن أول الوسمي
فقلت لها ما الشعر سال بعارضي
ولكنه نبت السيادة والحلم
يزيد به وجهي ضياء وبهجة
وما تنقص الظلماء من بهجة النجم

ثم تنقله الأيام إلى سن السابعة والعشرين فيقول:

واهًا على عهد الشباب وطيبه
والغصن من ورق الشباب الناضر
سبع وعشرون اهتصرن شبيبتي
وألنّ عودي للزمان الكاسر
كان المشيب وراء ظل قالص
لأخ الصبا وإمام عمر قاصر
تعشو إلى ضوء المشيب فتهتدي
وتضل في ليل الشباب الغابر
لو يفتدي ذاك السواد فديته
بسواد عيني بل سواد ضمائري٢
أبياض رأس واسوداد مطالب؟
صبرًا على حكم الزمان الجائر!

فماذا ترون؟ هذا شاعر يرحب بالمشيب لو أنه ظفر بحقوق المشيب، وهي: السيادة والملك، ولكنه يجمع بين النكبتين: بياض الرأس، وسواد البخت! وبعد أن جاوز الثلاثين بقليل وقع له حادث مزعج في الحجاز، فقد حلق شعره في منى، ثم تطلع إلى الشعر وهو مرميّ على الأرض، فرأى الخصل البيض تختلط بالخصل السود، فتوقع أن يكون ذلك آخر العهد بغلبة السواد على البياض.

لا يبعدن الله برد شبيبة
ألقيته بمنى ورحت سليبا
شعر صحبت به الشباب غرانقًا٣
والعيش مخضرّ الجناب رطيبا
بعد الثلاثين انقراض شبيبة
عجبًا أميم لقد رأيت عجيبا
قد كان لي قططًا يزيّن لمتي
شروى السنان يزين الأنبوبا٤
فاليوم أطّلب الهوى متكلفًا
حصرًا وألقى الغانيات مريبا
لو كان يرجع ميت بتفجع
وجوى شققت على الشباب جيوبا
ولئن حننت إلى منى من بعدها
فلقد دفنت بها الغداة حبيبا

ثم ينقله الدهر إلى السابعة والثلاثين فيقول:

راحت تعجّب من شيب ألم به
وعاذر شيبه التهمام والأسف
ولا تزال هموم النفس طارقة
رسل البياض إلى الفودين تختلف
إن الثلاثين والسبع التوين به
عن الصبا فهو مزورّ ومنعطف
فماله صبوة يبكي بها طلل
ولا له طربة يعلي بها شرف
أين الذين رموا قلبي بسهمهم
ولم يداووا لي القرف الذي قرفوا٥
يشكو فراقهم القلب الذي جرحوا
منى وتبكيهم العين التي طرفوا

ويطيب لشاعرنا أن يوازن بين جنايات الليالي، وعنده أن جناية الشيب أفظع من جناية الفراق:

قل لليالي قد ملكت فأسجحي
ولغيرك الخلق الكريم الأسجح٦
من أي خطب من خطوبك أشتكي
وعن أي ذنب من ذنوبك أصفح
إن أشك فعلك من فراق أحبتي
فلسوء فعلك في عذاري أقبح
ضوء تشعشع في سواد ذوائبي
لا أستضيء به ولا أستصبح
بعت الشباب به على مقة له
بيع العليم بأنه لا يربح٧
لا تنكرن من الزمان غريبة
إن الخطوب قليبها لا ينزح٨

وهو قد أشار مرة إلى بلواه بالشيب والعذل:

قل للعواذل مهلًا فالمشيب غدًا
يغدو عقالًا لذي القلب الذي طمحا
هيهات أحوج مع شيبي إلى عذل
فالشيب أعذل ممن لامني ولحا

وتكرير هذا المعنى يشهد بأنه كان يعرف أن الجمهور لا ينظر إلى غرامياته بعين الارتياح، وهو يبادر بانتهاب اللذات، ويراها إمارة يتولاها الرجل بالشباب، ويعزل عنها بالمشيب:

سواد الرأس سلم للتصابي
وبين البيض والبيض٩ الحروب
وولّاك الشباب على الغواني
فبادر قبل يعزلك المشيب

وهو لا يعجب من أن يعيش بعد فراق الأحباب؛ لأنه عاش بعد فراق الشباب:

غدا في الجيرة الغادين لبي
جميعًا ثم راجعني وثابا
لئن فارقتها وبقيت حيًّا
لقد فارقت بعدهم الشبابا

ويرجع إلى التفكير في النكبتين: بياض الرأس، وسواد البخت، فيقول:

صحبنا الدهر والأيام بيض
ونحن نواضر سود الشعور
فلما اسودت الدنيا برزنا
لها بيض الذوائب بالقتير١٠

وتقهره البلية — بلية الشيب — على عرفان الحق، فيذكر أن الشيب قد يفسد ما بينه وبين الحسان من وثيق الصلات.

يا قاتل الله الغواني لقد
سقينني الطرق بعيد الجمام١١
أعرضن عني حين ولى الصبا
واختلج الهمّ بقايا العرام١٢
وشاعت البيضاء في مفرقي
شعشعة الصبح وراء الظلام
سيان عندي أبدت شيبة
في الفود أو طبق عضب حسام١٣
ألقى بذل الشيب من بعدها
من كنت ألقاه بدل الغلام
ترى جميم الشيب لما ذوى
يراجع العظلم بعد الثغام١٤
كم جدن بالأجياد لي والطلى
فاليوم يبخلن برد السلام
وكنت إن أقبلت أسمعنني
قعاقع الحلي وراء القرام١٥

ويرى تعبيره بالشيب لؤمًا وقلة أدب؛ لأنه لم يبتدع الشيب حتى يحاسب عليه:

تعيرني شيبي كأني ابتدعته
ومن لي أن يبقى بياض المفارق
وإن وراء الشيب ما لا أجوزه
بعائق تنسي جميع العوائق
وليس نهار الشيب عندي بمزمع
رجوعًا إلى ليل الشباب الغرانق١٦

ويؤكد لمحبوبته أنه لم يفوّف برد الشيب، وإنما فوفته الأيام:

لا تأخذيني بالمشيب فإنه
تفويف ذي الأيام لا تفويفي١٧
لو أستطيع نضوت عني برده
ورميت شمس نهاره بكسوف
كان الشباب دجنة فتمزقت
عن ضوء لا حسن ولا مألوف
ولئن تعجل بالنصول فخلفه
روحات سوق للمنون عفيف
وإذا نظرت إلى الزمان رأيته
تعب الشريف وراحة المشروف

وتوجعه سخرية الغواني فيقول:

تشاهقن لما أن رأين بمفرقي
بياضًا كأن الشيب عندي من البدع
وقلن عهدنا فوق عاتق ذا الفتى
رداء من الحوك الرقيق فما صنع؟
ولم أر عضبًا عيب منه صقالة
وكان حبيبًا للقلوب على الطبع١٨
وقالوا غلام زين الشيب رأسه
فبعدًا لرأس زانه الشيب والنزع١٩
تسلّى الغواني عنه من بعد صبوة
وما أبعد النبت الهشيم من النجع٢٠
وكنّ يخرّقن السجوف إذا بدا
فصرن يرقّعن الخروق إذا طلع

ويرى دنياه كلها تذهب بذهاب الشباب: فلا حب ولا قتال، يرى نفسه كالقوس بلا وتر، والثعبان بلا ناب، والغصن بلا ورق، والغمد بلا سيف، والخميلة بلا أزهار:

من شافعي وذنوبي عندها الكِبَرُ؟
إن المشيب لَذَنْبُ ليس يغتفر
راحت تريح عليك الهمَّ صاحية
وعند قلبك من غيِّ الهوى سكر
رأت بياضك مسودًّا مطالعه
ما فيه للحب لا عين ولا أثر
وأي ذنب للون راق منظره
إذا أراك خلاف الصبغة الأثر
وما عليك ونفسي فيك واحدة
إذا تلون في ألوانه الشعر
أنساك طول نهار الشيب آخره
وكل ليل شباب عيبه القصر
إن السواد على لذَّاته لَعَمًى
كما البياض على علاته بصر
البيض أوفى وأبقى لي مصاحبة
والسود مستوفزات للنوى غدر٢١
كنت البهيم وأعلاق الهوى جدد
وأخلقتك حجول الشيب والغرر٢٢
وليس كل ظلام دام غيهبه
يسر خاطبه أن يطلع القمر
أما تريني كَصِلٍّ تحت هضبته
بالرمل أطرق لا ناب ولا ظفر
مسالمًا يأمن الأقران عدوته
ملقى الحنية عرّى متنها الوتر٢٣
كالفرع ساقط ما يعلوه من ورق
والجفن أفرد عنه الصارم الذكر
إن أشهد القوم لا أعلم نجيهم
ماذا قضوا ويجمجم دوني الخبر٢٤
كان الشباب الذي أنضيت مندله٢٥
عقب الخميلة لما صوح الزهر
من بعد ما كنت أستسبي المها شغفا
أمست تراع بي الغزلان والبقر
لم أدر أن الصبا تبلى خميصته٢٦
وأن منصات ذاك العون ينأطر٢٧
إن أمس لا يتقي زجري ولا غضبي
ولائد الحي مملولًا لي العمر
فقد أردّ العفرني عن أكيلته٢٨
وأزجر الضيغم العادي فينزجر

فما رأيكم في هذه القصيدة؟

إن جامع الديوان لم يذكر متى قالها الشريف، ولكن يظهر من روح الشاعر أنه قالها بعد الأربعين، ونراه مع ذلك يمتلك عزيمته أقوى امتلاك، وهل يستطيع رجل فان أن يقول هذا البيت:

راحت تريح عليك الهم صاحية
وعند قلبك من غيّ الهوى سكر

ففي هذا البيت صورة شعرية يدرك قيمتها من تستبيهم كرائم المعاني، والشاعر يؤكد لمحبوبته أن قلبه لم يتلون، وإن كان شعره تلون:

وما عليك ونفسي فيك واحدة
إذا تلون في ألوانه الشعر

ويغالط نفسه فيزعم أن السواد عمى على ما فيه من لذات، وأن البياض بصر على ما فيه من علات، ويزعم أن الشعر الأبيض أوفى؛ لأنه لا يفارق الرأس، وأن الشعر الأسود غادر؛ لأنه يهجر وطنه في الرأس، ثم لا يرجع.

إن السواد على لذاته لعمى
كما البياض على علاته بصر
البيض أوفى وأبقى لي مصاحبة
والسود مستوفزات للنوى غدر

ويبالغ في تضليل نفسه، فيزعم أنه كان كالجواد البهيم يوم كان أسود الشعر، ثم عاد كالجواد الأغر المحجل منذ اختلط البياض بالسواد.

كنت البهيم وأعلاق الهوى جدد
وأخلقتك حجول الشيب والغرر

ثم يفيق فيقول:

وليس كل ظلام دام غيهبه
يسر خاطبه أن يطلع القمر

ثم يقع الحزن على صدره وقوع الصواعق، صواعق الغدر التي تتفزع من هولها صدور الأوفياء، فيقول:

أما تريني كصل تحت هضبته
بالرمل أطرق لا ناب ولا ظفر

وهذا بيت قليل الأمثال، وهو يصور جزع الشريف على صباه، وهل هناك صورة تحزن وتوجع كصورة الصل وهو يطرق بالرمل إطراق المساكين؛ لأن الشيخوخة أسقطت ما كان يملك من أنياب حداد؟

مسالمًا يأمن الأقران عدوته
ملقى الحنية عرّى متنها الوتر

وهل رأى الراءون أذل من القوس وهي معراة من الوتر.

ثم ماذا؟ ثم يرى الشريف أنه أمسى:

كالفرع ساقط ما يعلوه من ورق
والجفن أفرد عنه الصارم الذكر

فهل تحسون جزع الغصن حين يسقط عنه الورق؟ لقد أحسست هذا المعنى منذ أعوام قبل أن يقول بعض العلماء بإحساس النبات. وهل تحسون جزع الغمد على فراق السيف؟ أرجو أن لا يطويكم الموت قبل أن تدركوا هذه المعاني، فما أحب لأحدكم أن يلقى الله إلا وهو من الأذكياء.

ثم ماذا؟ ثم يبكي شاعرنا فيقول:

إن أشهد القوم لا أعلم نجيّهمو
ماذا قضوا ويجمجم دوني الخبر

وهذا البيت مزعج، وهو يردني إلى حادثة لن أنساها طول حياتي، يوم رأيت أبناء عمي يطوون بعض الأخبار عن أبي، فمضيت أتوجع في مقال نشرته بجريدة البلاغ، ثم وقعت مخاوفي مع الأسف القتال فمات أبي بعد أسابيع: رحمك الله يا أبي، وطيب مثواك!

ثم ماذا؟ ثم يقول الشريف:

كان الشباب الذي أنضيت مندله
عقب الخميلة لما صوّح الزهر

وأنتم تعرفون مصاير الخمائل بعد ذبول الأزهار، وهلاك الرياحين، ثم ماذا؟ ثم يذكر الشاعر خلاصة حياته فيقول:

من بعد ما كنت أستسبى المها شغفًا
أمست تراع بي الغزلان والبقر
لم أدر أن الصبا تبلي خميصته
وأن منصات ذاك العود ينأطر
إن أمس لا يتقي زجري ولا غضبي
ولائد الحيّ مملولًا لي العمر
فقد أرد العفرني عن أكيلته
وأزجر الضيغم العادي فينزجر

وليس في الدنيا آلم ولا أوجع من أن يصبح الرجل بلا حول ولا طول بعد أن كان ينتهب طعام الأسود.

وليس هذا كل ما عند الشريف في بكاء الشباب، فله وقفات يحلل فيها مصاير الرجال، كان يقول:

وطيف حبيب راع نومي خياله
وعرّفني طول الليالي ملمه
وما زارني إلا ليخجل طيبه
نسيم الصبا أو يفضح الليل ظلمه٢٩
تطلّع من أرجاء عيني دمعها
وما كان لولا الوجد ينقاد سجمه
ألا هل لحب فات أولاه رجعة
وإن زاد عندي أو تضاعف وسمه
ليالي أسري في أصيحاب لذة
ومخ الدجارار وقد دقّ عظمه
وأغدو على ريعان خيل تلفها
صدور القنا والنقع عال أحمّه
رأيت الفتى يهوي الثراء وعمره
يرى كل يوم زائدًا منه عدمه
عقيب شباب المرء شيب يخصه
إذا طال عمر أو فناء يعمه
طليعة شيب بعدها فيلق الردى
برأسي لها نقع وبالقلب كلمه٣٠
أغالط عن نفسي حمامي وإنما
أداري عدوًا مارقًا فيّ سهمه
وليس يقوم المرء يومًا بحجة
إذا حضر المقدار والموت خصمه
فوا عجبًا للمرء والداء خلفه
ومن حوله المقدار والموت أمه٣١
يسر بماضي يومه وهو حتفه
ويلتذّ ما يغذي به وهو سمه
ورود من الآجال لا يستجمنا
وورد من الآمال لا نستجمه

فماذا ترون في هذه القطعة؟ ماذا ترون؟ حدثوني فإني أخشى أن تقولوا إنها من الحديث المعاد، ففيها معان عرفها الشعراء قبل الشريف، وهذا حق، ولكن تذكروا ما حدثتكم به في المحاضرة الماضية، تذكروا أني قلت لكم: إن أساس الابتكار هو الإحساس، فالعاشق الذي يخاطب هواه فيقول: «أحبك» لا يتهم بالمحاكاة والتزييف بحجة أن هذه الجملة قالها قبله الناس منذ أجيال وأجيال، وكذلك كان شاعرنا، فهو يحسّ المعاني أصدق إحساس.

وقد فهمت من جملة حاله أنه كان يشكو مرضًا يكتمه عن الأطباء، ولذلك شواهد كثيرة في شعره نكتمها عنكم، وبسبب ذلك المرض المكتوم لم يعش نصف ما عاش أبوه، وقد حملته تلك العلة على بغض العيش، وهذه القطعة تمثل إحساسه بما كان يعانيه، وقد كان مع ذلك قليل البخت؛ فلم يجد من يتوجع على بلواه، ولو فكرتم لرأيتم أنه طاف حول المعاني التي فصّلها ناظم «سفر أيوب»، ولكن ناظم «سفر أيوب» وجد من ينصفه بعد مئات السنين، وجد الشاعر الفرنسي العظيم «لامرتين» الذي كتب عن «سفر أيوب» كتابًا وجدانيًّا حملني وأنا طالب في باريس على أن أبيع ساعتي، وطائفة من ثيابي لأشتري نسخة أنيقة من التوراة.

أراكم تستغربون هذا الحديث؟ لا بأس، فهو والله غريب، فمن أدب هذا الزمان أن ننسى ماضينا، وأن نصرح بأن الأدب الحق لا يكون إلا عند اللاتينيين والسكسونيين والجرمان.

ارجعوا إلى هذه القطعة مرة أو مرتين أو مرات، ثم انظروا كيف بكى شاعرنا مصير الإنسانية، وكيف توجع لمصير الرجال.

انظروا إلى هذين البيتين:

عقيب شباب المرء شيب يخصه
إذا طال عمر أو فناء يعمه
طليعة شيب بعدها فيلق الردى
برأسي له نقع وبالقلب كلمه

انظروا إلى هذين البيتين، ثم اسألوا أنفسكم كيف جمع مصاير الرجال في بيتين، وكيف لوّن هذه الصورة تلوينًا أخاذًا تنفطر له القلوب القاسية، وتنزعج منه راجحات العقول.

وهذا البيت:

فوا عجبًا للمرء والداء خلفه
ومن حوله الأقدار والموت أمه

فهو يصور الإنسان في حومة حرب مع الداء، ومع الأقدار، ومع الموت.

ثم، ثم ماذا؟

ثم يتوجع الشاعر، ويلتاع حين يرى مصيره بين العذال، وعند الملاح فيقول:

يا عذوليّ قد غضضت جماحي
فاذهبا حيث شئتما بزمامي
بعد لوثي عمامة الشيب أختا
ل ببردي بطالة وعرام!!
خفضت نزوة الشباب وحال
الهمّ بين الحشا وبين الغرام
غالطوني عن المشيب وقالوا
لا ترع إنه جلاء الحسام
أيها الصبح زل ذميمًا فما أظ
ـلم يومي من بعد ذاك الظلام
أرمضت شمسك المنيرة فوديّ
فمن لي بظل ذاك الغمام
قلت ما أمن على الرأس منه
صارم الجد في يد الأيام
إن ذنبي إلى الغواني بشيبي
ذنب ذئب الغضا إلى الآرام
كن يبكين قبله من وداعي
فبكاهن بعده من سلامي

أترون كيف قال الشاعر «يا عذوليّ»، والشعراء جميعًا يقولون: «يا خليليّ»، والبيت الأول مختلس برفق من قول مالك بن الريب:

خذاني فجرّاني ببردي إليكما
فقد كنت قبل اليوم صعبًا قياديا

ولكن هذا الاختلاس هو الشاهد على براعة الشريف، فقد نقل موقف الموت إلى موقف الشيب، وصح له أن يقول:

يا عذوليّ قد غضضت جماحي
فاذهبا حيث شئتما بزمامي

وإلى أين يذهب العاذلان بزمام الشاعر الأشيب؟ إلى أين؟ إلى المسجد؟ ولكن الشاعر كان يتقرب إلى ربه وهو شاب بالتأمل في ملكوت النحور، والثغور، والخدود، والعيون، واليوم يتقرب إلى ربه بالعظة والاعتبار، فيكبر ويسبح كلما رأى جنازة في الطريق!

ويرى الشاعر ألا مجال لبرد البطالة، وبرد الفتك بعد أن لبس عمامة الشيب، وكيف يفتك أو يصول بعد أن خمدت نزوة الشباب، وحال الهمّ بين حشاه وبين الغرام؟ ويذكر أنهم غالطوه فزعموا أن الشيب جلاء الحسام، فيصرخ كما صرخ من قبله مئات الشعراء:

أيها الصبح زل ذميمًا فما أظ
ـلم يومي من بعد ذاك الظلام
أرمدت شمسك المنيرة فوديّ
فمن لي بظل ذاك الغمام

ثم يذكر ما أجاب به من غالطوه:

قلت ما أمن من على الرأس منه
صارم الجدّ في يد الأيام

ولكم أن تتأملوا عبارة «صارم الجد»، فهي من غرائب التعابير، ثم يحدد مصيره فيقول:

إن ذنبي إلى الغواني بشيبي
ذنب ذئب الغضا إلى الآرام
كنّ يبكين قبله من وداعي
فبكاهن بعده من سلامي

وهو يصور الشيب أفظع تصوير فيرى موقفه وهو أشيب موقف الذئب من الآرام، وكان موقفه وهو شاب موقف الذئب من الآرام أيضًا، ولكن الفرق بين الموقفين بعيد، فقد كانت الآرام في عهد شبابه تشتهي يفترسها، ثم أصبحت وهو أشيب يؤذيها الافتراس.

ثم ماذا؟ ثم يرى أن لا مفر من تحية الشيب؛ لأنه رسول الموت، فيقول:

ألا حيّ ضيف الشيب إن طروقه
رسول الردى قدامه ودليله
لقد كان يبكيني لشعري نزوله
فقد صار يبكيني لعمري رحيله

ومعنى ذلك: أنه كان يبكي أولًا لما حل بالشعر، فصار يبكي لما حل بالعمر، فواحر قلباه!

ثم يعود إلى تحليل تلك التحية في موطن آخر فيقول:

وطارق للشيب حييته
سلام لا الراضي ولا الجاذل
أجرى على عودي ثقاف الهوى
جري الثقافين على الذابل
واعدني عقر مراحي له
لا در در الشيب من نازل
فاليوم لا زور ولا طربة
نام رقيبي وصحا عاذلي

أترون كيف يرى الشاعر ما صنع الشيب في تثقيف هواه، ولكن أي تثقيف؟ لقد هذبه تهذيبًا أليمًا، فاقتلع الأنابيب التي يتوقد بقوتها الصيال.

أترون هذا الميعاد «واعدني عقر مراحي له»، وهل هناك موعد أشأم من هذا الموعد؟ إنه موعد فاجع، الموعد الذي يعقر فيه مراح الشباب، فواحر قلباه! ثم؟ ثم ماذا؟

ثم يرى الشاعر لقاء الشيب أفظع من لقاء العدو فيقول:

ما لقائي من عدوي
كلقائي من مشيبي
موقد نارًا أضاءت
فوق فودي عيوبي
وبياض هو عند البيـ
ـض من شر ذنوبي

وهذا حق، فنحن نحارب الأعداء بعزائم الشباب، فبأي سلاح نحارب يوم يودّع الشباب.

وفي موطن آخر يعالج الشاعر هذه المعضلة فيقول:

أشوقًا وما زالت لهن قباب
وذكر تصاب والمشيب نقاب
وغير التصابي للكبير تعلة
وغير الغواني للبياض صحاب
وما كل أيام الشباب مريرة
ولا كل أيام الشباب عذاب
أؤمل ما لا يبلغ العمر بعضه
كان الذي بعد المشيب شباب
وطعم لبازي الشيب لا بدّ مهجتي
أسف على رأسي وطار غراب

أيها السادة

أخشى أن يطول القول إذا مضينا في استعراض حسرات الشاعر على صباه، وهو يبكي نصيبه من الغواني، فلننتقل إلى موضوع آخر، وهو جزعه من الشيب بسبب ما سيضيع من حظوظه في المعالي، وكان الشاعر يدخر صباه ليصيب به أعظم الأغراض من هموم الرجال، وانظروا كيف يقول:

ورب دار أوليها مجانبة
وبي إلى الدار أطراب وأشجان
إذا تلفتّ في أطلالها ابتدرت
للعين والقلب أمواه ونيران
كلم بقلبي أداويه ويقرفه
طول ادكاري لمن لي منه نسيان
لا للوائم إقصار بلائمة
عن العميد ولا للقلب سلوان
على مواعيدهم خلف إذا وعدوا
وفي ديونهم مطل وليان
هم عرضوا بوفاء العهد آونة
حتى إذا عذبوني بالمنى خانوا
لا تخلدنّ إلى أرض تهون بها
بالدار دار وبالجيران جيران
أقول للركب قد خوت ركائبهم
من الكلال ومرّ الليل عجلان
مدوا علابيّها واستعجلوا طلبًا
إذا رضى بالهوينا معشر هانوا
نرجو الخلود وباقينا على ظعن
والدار قاذفة بالزور مطعان
إن قلص الدهر ما أضفاه من جدة
فصنعة الدهر إعطاء وحرمان
كم من غلام ترى أطماره مزقًا
والعرض أملس والأحساب غران
إذا الفتى كان في أفعاله شوه
لم يغن أن قيل إن الوجه حسان
لا تطلب الغاية القصوى فتحرمها
فإن بعض طلاب الربح خسران
والعزم في غير وقت العزم معجزة
والازدياد بغير العقل نقصان

وهذه الأبيات من قصيد طويل، وهي تريكم أنه كان يدخر الشباب عظائم الأعمال:

انظروا أيضًا كيف يتوجع على ما ضاع من أمانيه في المعالي بسبب الشيب فيقول:

فؤادي بنجد والفتى حيث قلبه
أسير وما نجد إليّ حبيب
ومالي فيه صبوة غير أنني
خلعت شبابي فيه وهو رطيب
بلى، إن قلبي ربما التاح لوحة
فهل ماؤه للواردين قريب
ألا هل تردّ الريح يا جو ضارح
نسيمك يحلو لي لنا ويطيب
وهل تنظر العين الطليحة نظرة
إليك وما في الماقيين غروب
وما وجد أدماء الإهاب مروعة
لاحشائها تحت الظلام وجيب
ترود طلا أودت به غفلاتها
وفي كل حيّ للمنون نصيب
بغوم على آثاره وقد اكتسى
ظلام الدياجي غائط وسهوب
فلما أضاء الصبح لاح لعينها
دم بين أيدي الضاريات صبيب
كوجدي وقد عرى الشباب جواده
وغير لون العارضين مشيب
ولكنها الأيام أما قليبها
فمكد وأما برقها فخلوب
إذا ما بدأن الأمر أفسدن عقبه
وعفّى على إحسانهن ذنوب
فلله دري يوم انفث٣٢ قولة
لها في رؤوس السامعين دبيب
ولله دري يوم أركب همة
إلى كل أرض أغتدي وأؤوب
وكم مهمه جاذبت بالسير عرضه
وغالبته بالعزم وهو غلوب
وليل رأيت الصبح في أخرياته
كما انسلّ من سر النجاد قضيب
سريت به أو في علي كل ربوة
وليس سوى نجم علي رقيب
وأزرق ماء قد سلبت جماحه
يعوم الشوي في غمره ويغيب
وهاجرة فللت بالسير حدّها
ولا ظل إلا ذابل ونجيب
ويوم بلا ضوء يترجم نقعه
عن الروع والإصباح فيه مريب
حبست به قلبًا جريًا على الردى
وقد رجفت تحت الصدور قلوب
وطعنة رمح قد خرطت نجيعها
كما ماج فرغ في الإناء ذنوب٣٣
وضربة سيف قد تركت مبينة
وحاملها عمر الزمان معيب
نظرت إلى الدنيا بعين مريضة
ومالي من داء الرجال طبيب
ومن كان في شغل المنى ففراغه
مثال الأماني أو ردى وشعوب
فمالي طول الدهر أمشي كأنني
لفضلي في هذا الزمان غريب
إذا قلت قد علقت كفي بصاحب
تعود عواد بيننا وخطوب

وهذه أبيات تفيض بالإحساس وقوة الروح، وهي تشعركم بأن الشاعر كانت له من شبابه غاياته أشرف من الأنس بالغواني.

إن شاعرنا — أيها السادة — لم يبك شبابه وهو عابث، وإنما بكاء؛ لأنه كان الوسيلة إلى إدراك ما في الدنيا من صبوات وأمجاد، والصبوة والمجد معنيان من أشرف المعاني، والشاعر الحق هو الذي يدرك قيمة الصبوة، وقيمة المجد.

كان شاعرنا إمامًا في الفتوة، وفي الفروسية، فارحموه إن رأيتموه يبكي على شبابه بكاء الأطفال، فليس في الدنيا ما يستحق أن تذال في سبيله دموع الرجال غير الشباب.

وقديمًا قيل: إن أبا العتاهية أشعر الناس؛ لأنه قال:

روائح الجنة في الشباب

أيها السادة: لقد طوفت بكم حول المناحة التي أقامها الشريف على صباه، والآن أنظر فأراكم فريقين: فريق الشباب، وفريق الكهول.

أما الكهول، فإني أرجو أن لا يصنعوا مثل صنيع الشريف، فيقتلوا عزائمهم بكثرة النوح على الشباب، فإن لله حكمة عالية حين قضى بألا يحمل نبيه الرسالة إلا بعد الأربعين؛ ليعرف من لم يكن يعرف أن شباب العزائم لا يبتدئ إلا بعد الأربعين.

وأما الشبان الذين واظبوا على هذه المحاضرات من طلبة دار المعلمين العالية، وطلبة كلية الحقوق، وأدباء بغداد، فإن لي في سبيلهم مع الله كلمة، ولي في سبيل المجد معهم كلمة.

أما كلمتي مع الله — تباركت أسماؤه — فهي دعوة أرجو أن تستجاب.

ادعوا الله أن تعيشوا يا تلاميذي، ويا حواري حتى تشيب نواصيكم، ادعوا الله أن يبقيكم جميعًا حتى تطول بلواكم بالشيب، ادعوا الله أن تعيشوا حتى يشيب أبناؤكم وأنتم أقوياء.

ادعوا الله أن يمنحكم البركة في العمر، والبركة في العافية، فلا يدرككم الشيب إلا ولكم في بلادكم منازل عالية تحقق بعض آمال العراق.

أما كلمتي معكم في سبيل المجد فهي كلمة عنيفة، هي دعوتكم إلى إنفاق الشباب في سبيل المجد، لا في سبيل الحب؛ لأن أكثر الحب في زماننا متاع رخيص، لا يذكي الأفئدة، ولا يوقظ القلوب.

تذكروا دائمًا يا تلاميذي ويا حواري أن في مقدور الشاب النبيل أن يخلق لنفسه عرائس من الخيال، تذكروا أن سهر الليل في تحقيق مشكلة فلسفية، أو معضلة علمية، ألذّ وأمتع من سهر الليل بين غانية وكأس.

تذكروا يا تلاميذي، ويا حواري أن شهوة المجد أقوى من شهوة الحب، تذكروا أن عشق المعاني هو الذي يخلق العظماء، والمرأة نفسها لا تذكي قريحة الرجل فتصيره عظيمًا إلا إن كانت عظيمة في الشمائل والخصال.

إني أخاف عليكم سفاهة هذا الزمان، يا تلاميذي ويا حواريّ، فإن لم يكن لكم بدّ من درس الوجود فادرسوه دراسة الرجال، وليكن موقفكم منه موقف الطبيب من العليل، وأنا لا أدعوكم إلى إغماض أعينكم، وإنما أدعوكم إلى التخلق بالقوة والجبروت، فلا يدرككم الشيب إلا بعد أن تكونوا رفعتم قواعد الحياة العلمية، والأدبية، والاقتصادية في هذه البلاد.

وقد رأيتموني أعطف على الشريف وهو يبكي صباه.

وإنما كان ذلك لأني أومن بأن الشريف كان رجلًا سليمًا Normal.

وكانت مواهبه شبيهة بالمائدة الغريبة الألوان: فكان شاعرًا، وكان كاتبًا، وكان نحويًّا، وكان فقيهًا، وكان فارسًا، وكان سياسيًّا، كان يجمع بين الحلاوة والمرارة، والجد والهزل، والقلب والعقل.

ومثل هذه الشخصية القوية لا ينظر إليها رجل مثلي بغير العطف والإعجاب.

فمن شاء منكم أن يقضي حق الشباب فأنا حارسه وراعيه، ولكن علي شرط أن يقيم البراهين على أنه رجل عظيم يضر وينفع، ويبرم وينقض، ولا يبيت إلا وهو مثقل بهموم الرجال.

تلاميذي الأعزاء:

احترسوا، ثم احترسوا، فما توغلت في هذه الدراسات الوجدانية لا حولكم إلى قوم بكائين، وإنما قضى واجب الدرس أن نفهم شاعرنا حق الفهم، فننظر كيف كان يدرك ما في الوجود من ألوان.

وما جاز له لا يجوز لكم في كل حين. وليتكم تغنمون لأنفسكم ما غنم لنفسه من القوة والجبروت، فقد طاب له أن يلهو ويلعب، ومع ذلك لم يفارق دنياه إلا بعد أن هذب ألوفًا من التلاميذ، وبعد أن ترك ثروة شعرية وأدبية وفقهية تعزّ على من رامها وتطول.

تلاميذي الأعزاء:

ستحيون بإذن الله حتى تشيب نواصيكم، وستكون لكم في سبيل المجد وثبات صوادق، وسيذكر العراق أن أبناءه لم يخذلوه، وأنهم استطابوا في سبيله كل عذاب، حتى الحرمان من نعيم الشباب.

هوامش

(١) الاختلاء: هو القلع والنزع.
(٢) المراد من سواد الضمائر: سواد القلب، أو ما يسمونه حبة القلب، وهي في كلامهم سوداء.
(٣) الغرانق: الشاب الأبيض.
(٤) القطط بالتحريك: الشعر القصير الجعد، وشروى: مثل.
(٥) القرف: قشر الجرح.
(٦) السجاحة: هي السهولة واللين والاعتدال.
(٧) المقة: الحب.
(٨) القليب: البئر.
(٩) النساء البيض، والشعرات البيض.
(١٠) القتير: الشيب.
(١١) الطرق: الماء الذي خوضته الإبل، ومثله المطروق. والجمام: الماء الصافي.
(١٢) العرام: القوة والفتك.
(١٣) يريد أن وقع الشيب برأسه مثل وقع السيف.
(١٤) الجميم: الكثير من كل شيء، ومثله الجم، والعظلم على وزن زبرج: الليل المظلم، والثغام على وزن سحاب: نبت أبيض، ولون ثاغم: أبيض كالثغام.
(١٥) القرام على وزن كتاب: ستر رقيق.
(١٦) الغرانق بضم الغين الشاب الأبيض الجميل.
(١٧) التفويف: التلوين.
(١٨) الطبع بالتحريك هو الوسخ الشديد من الصدأ والشين العيب.
(١٩) النزع بالتحريك: هو انحسار الشعر من جانبي الجبهة.
(٢٠) النجع: جمع نجعة بالضم وهي طلب الكلأ في موضعه.
(٢١) مستوفزات للنوى: متطلعات للفراق.
(٢٢) البهيم: ما لا شية فيه من الخيل، وأخلقته: أبلته، والحجول جمع حجل وهو بياض في قوائم الفرس، والغرر: جمع غرة وهي بياض في الجبهة.
(٢٣) الحنية. القوس.
(٢٤) يجمجم: يكتم.
(٢٥) المندل على وزن مقعد هو الخف.
(٢٦) الخميصة كساء أسود مربع له علمان.
(٢٧) المنصات: المستوى، وينأطر: ينحني.
(٢٨) العفرني: الأسد، واللؤة عفرناة.
(٢٩) الظلم بالفتح: بريق الأسنان.
(٣٠) النقع: الغبار، والكلم: الجرح. الرار: هو الذائب من المخ.
(٣١) أمه: أمامه.
(٣٢) في الديوان (انعت).
(٣٣) الفرغ مخرج الماء من الدلو والذنوب بالفتح هو البئر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١