كلمة اللجنة التيمورية

خيال الظل واللُّعب والتماثيل المصوَّرة عند العرب

كان الجانب الأكبر من حياة المغفور له العلامة «أحمد تيمور باشا» وقفًا على البحث والمطالعة، والتنقيب عن كنوز المخطوطات النفيسة في اللغة والأدب والتاريخ وعلوم العرب وفنونهم المختلفة، ثم العناية بتنقيتها من شوائب النسخ والتحريف والتصحيف، والعكوف على صقلها وتجليتها مرتَّبة منسَّقة، بدقة العالم وفطنته وأمانته، وألمعية الأديب وحساسيته وقدرته على إتقان عرض فكرته.

من أجل ذلك كان نشر «المؤلفات التيمورية» رسالة من أعلى الرسالات وأنفعها للمكتبة العربية الحديثة، ولا تزال الكتب التي نشرتها اللجنة المضطلعة بهذه الرسالة موضع الرعاية الكريمة والعناية العظيمة من أكابر العلماء والأدباء، وجمهرة المثقفين وهواة الاطلاع.

•••

وهذا كتاب تيموري جديد تضيفه اللجنة — ولها أن تفخر — إلى ما أخرجت للناس من فيض إنتاج ذلك العلَّامة الفذ وذخائره الممتازة، لقومه الناطقين بالضاد.

ومن حق التاريخ على اللجنة، ومن حق العلَّامة المؤلف عليها كذلك أن تصرح لقراء هذا الكتاب بأنه من بين المؤلفات التيمورية العديدة قد امتاز بأنه لم يُعَدَّ ابتداءً ليكون كتابًا بالمعنى المفهوم للكتاب، ولكنه بحوث متفرقة للمؤلف، أعدَّ كل بحث منها وسجَّله بخطه على حدة، أو ضمن تعليقاته وحواشيه على صفحات المؤلفات التي ضمتها مكتبته الحافلة، ونشر في حياته بعض هذه البحوث في كبريات المجلات العلمية والأدبية المشهورة في عصره، فجاءت اللجنة فجمعتها وألفت ما بينها، فإذا هي بعد ذلك ليست كتابًا واحدًا فحسب، ولكنها كتب كثيرة في كتاب!

•••

وأول هذه الكتب كتاب «خيال الظل»، فيه يتحدث المؤلف البحاثة الخبير عن «صفة اللعب بالخيال»، ويذكر المراجع القديمة والحديثة التي ذكرته وعرَّفت به وأرَّخت له، ويسجل طرائف مما قيل فيه، وفي لاعبيه، ومحبيه، ثم يسجل ملخصات دقيقة وافية لاثنتي عشرة قصة من قصصه الرائعة منذ أول العهد بخيال الظل بين الفنون المستحدثة إلى العهد الذي لخصها فيه.

وهذه القصص الاثنتا عشرة كل منها قصة ولعبة، فبأيتهما شئت سمها، وهي لعبة عَلم وتَعَادير، ولعبة التمساح، ولعبة أبي جعفر، والشوني، والأوَّلاني، والحجِّيَّة، والحَمَّام، ولعبة التياترو، والقهوة، والشيخ سميسم، ولعبة العجائب، وحرب السودان.

وقد رسم المؤلف الكبير أهم الخطوط الرئيسية لمشاهد كل قصة، وأهدافها ومراميها، ولأبطالها ذكورًا وإناثًا، وما يدور فيها على الألسن المختلفة اللهجات من عظات بينات، ونقدات وملاحظات، ومضحكات ومبكيات.

أليس في بعض هذا كله ما يصلح لأن يكون كتابًا وأيَّ كتاب؟!

•••

وفي بحث آخر للمؤلف تقرأ تاريخًا وافيًا دقيقًا، وتسجيلًا جليلًا للُعب أُخر، كانت ممارستها من العادات المرعية عند العرب في جاهليتهم وبعدها، كهولًا وشبابًا، بنين وبنات.

ومع هذا البحث الفريد المفيد ملحقات عن التماثيل والصور التي اتخذها العرب للعبادة، أو اللهو، أو لتزيين ما شيدوا من قصور، وما أعدوا من مجالس للسماع والاستمتاع بما آل إليهم من نعيم دنيوي عظيم.

وتتوالى الملحقات ببحث الصور والتماثيل، فملحق عن التماثيل الجماعية، وآخر عن التماثيل الفردية، وثالث لتماثيل الزهور، أو الحيوانات الخيالية، أو الطيور المغرِّدة، ورابع عن عجائب الحيل الهندسية، وخامس عن المصنوعات السحرية … إلى ملحقات كثيرة طريفة أخرى عن غرائب التحف والأدوات والآلات المهداة إلى ملوك العرب الأولين، ثم إلى الخلفاء الأمويين والعباسيين والفاطميين، وحكام الأندلس فردوس العرب المفقود!

وكل ملحق من هذه الملحقات المفيدة كتاب!

•••

وقد تفضل العالم الأديب الفنان الدكتور حسين فوزي، الوكيل الدائم لوزارة الإرشاد القومي، فراجع أصول هذا المؤلف التيموري الجديد، لتحقيق الغاية السامية التي قصد إليها مؤلفه؛ من تسجيل لآثار العرب، وإشادة بما بلغت حضارتهم من تقدم وازدهار.

ولئن كانت لجنة نشر المؤلفات التيمورية قد سرها وأعجز شكرها ما أُسبغ على رسالتها من عطف وتأييد، فليس من شك في أن قراء هذا الكتاب في مصر والأقطار العربية كلها أجدر بتقدير هذا الفضل، وأقدر على شكر هذا الصنيع الجميل الجليل.

وقد رأت اللجنة أن تقدم بين يدي الكتاب بموجز عن تاريخ الأسرة التيمورية، والنابغين النابهين من أبنائها، وفي مقدمتهم مؤلف الكتاب وأنجاله الكرام.

وإن اللجنة ليسرها أن تعرب عن شكرها الصادق العميق لكل من تفضلوا بمشاركتها في أداء رسالتها، ضارعةً إلى الله العلي القدير أن يجزل مثوبتهم.

عن اللجنة
عبد السلام شهاب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠