أسرة بطليموس الأول

تدلنا المصادر المصرية والإغريقية على أن «بطليموس الأول» كان له على الأقل أربع زوجات سواء أكن شرعِيَّات أم غير شرعيَّات،١ ولكن زوجته التي تدعى «برنيكي» تلقب بالزوجة الإلهية وتعرف «برنيكي» الأولى.٢
وكانت هي الوحيدة التي حفظت لنا الآثارُ المصرية ذكراها بوصفها الجدة العظيمة للملك «بطليموس الثالث»، أما من جهة أصلها فيقال إنها كانت قريبة لوصي «أنتيباتر»، هذا ولا نعرف أي أثر معاصر ذُكرت فيه مع زوجها «بطليموس الأول»، والواقع أن اسمها جاء على الآثار بعد تأليهها في عهد «بطليموس الثالث» إما بوصفها جدة لهذا الملك الأخير أو بوصفها أم «بطليموس الثاني»، وقد ذكر لنا «بوشيه-ليكرك» عن البطالمة٣ أنه لا يعرف شيئًا عن التاريخ الذي اختفت فيه «برنيكي» ولكن من المؤكد أنها ماتت قبل زواج ابنها «بطليموس» الذي أصبح فيما بعد «بطليموس الثاني» بالملكة «أرسنوي الثانية»، ويقول نفس هذا المؤرخ إنه من المحتمل أن موتها هو الذي حدا «بطليموس الأول» إلى النزول عن أعباء الحكم لابنه أو إشراكه في رواية أخرى،٤ وكان لبطليموس ابنة تدعى «فيلوترا» وتُلقَّب بالابنة الملكية والأخت الملكية،٥ وُجد اسمها على لوحة «نس كدي» التي عُثر عليها في صقارة وهي محفوظة الآن بالمتحف البريطاني،٦ وكذلك وُجد اسمها على تمثال بمتحف اللوفر لامرأة جاء عليه: كاهنة الأميرة «فيلوترا» التي تدعى «حر-سعنخ» ابنة «نفر-أيب-رع» والسيدة «حر-سعنخ»، هذا ويظن الأستاذ «مهفي» بشيء كبير من الصواب٧ أن الأميرة التي مُثلت بجوار «بطليموس الثاني» وزوجه «أرسنوي الثانية» على ثالوث متحف الفاتيكان وهي التي مُحي اسمها هناك هي «فيلوترا» وهذه الأميرة عاشت في الواقع في بلاط أخيها «بطليموس الثاني» مع زوجاته المتتاليات على اتفاق تام؛٨ إذ نجد المتن التالي: «حور القوية الساعد عظيمة …» ومن الجائز كذلك من جهة أخرى أن الإلهة التي تسبق «أرسنوي» الثانية على كل جهة من جهتَيِ المنظر الكبير الذي في الجزء الأعلى من لوحة «بيتوم» (تل المسخوطة) التي من عهد «بطليموس الثاني» والتي لم يُنقش اسمها وهي التي وجدها «نافيل» هي الإلهة حتحور، وقد تكون كذلك الأميرة «فيلوترا» قد رافقت أخاها «بطليموس» في عبادة «أرسنوي الثانية».
والواقع أنه جاء في السطر من ٢٠-٢١ من اللوحة المذكورة ذكْر مدينة أسسها «بطليموس الثاني» بالاسم الأكبر لوالده «بطليموس الأول»، كما جاء ذكْر معبد بُني في هذه المدينة على شرف أخته، ولقد وحد «نافيل» هذه الأخت الملكية «بفيلوترا».٩

وكذلك نعرف من بين أسماء بنات «بطليموس الأول» العدة «أرسنوي» ابنة «برنيكي» ومن المحتمل أنها وُلدت في عام ٣١٦ق.م وتزوجت من «ليزيماكوس» ملك «تراقيا» حوالي عام ٣٠٠ق.م.

و«أرسنوي» الثانية هذه يجب ألا تُخلط باسم بنت «ليزيماكوس»، وهي التي يطلق عليها «أرسنوي» الأولى، وقد تزوجت من «بطليموس الثاني» وقد سرحها الأخير من أجل «أرسنوي» الثانية،١٠ هذا ويحدثنا «إسترابون» أن «فيلوترا» كانت أخت «بطليموس الثاني» وأنها خلعت اسمها على مدينة على ساحل البحر الأحمر.
١  راجع: Budge History XII, p. 185.
٢  راجع: Champollion, Notices II, p. 205, L. D. IX, 10 = Texte, p. 53; Sethe Hierog. Urk, p. 155.
٣  راجع: A. Bouché-lecl […] Histoire des Legides Tome, I. P. 101. Note I.
٤  وقد كان «لبطليموس الأول» على أقل تقدير عشرة أطفال منهم خمسة ذكور من زوجاته المتعددات (راجع: Mahaffy, Empire of Ptolemies, P. 105-106; B. L. I, P. 94, Note 3) والظاهر أن الابن الذي كان يجب أن يخلفه على عرش الملك هو من زوجه «أيريديكي» وكانت ابنة الملك «تراقيا» المسمى «ليزيماكوس» وأخت «كاسندر» ملك مقدونيا، وابنه هذا كان يُدعى «بطليموس»، ولقِّب بالصاعقة بسبب أخلاقه الفظَّة المتهورة، ولكن لأسباب لم نعرفها وقت تقرير خلافة الملك طرد بطليموس الأول زوجه «أيريديكي» فهربت من بلاط الإسكندرية مع ابنها وأعلن «بطليموس» أن خليفته على العرش هو بطليموس بن «برنيكي»، وكان أصغر سنًّا من أخيه المُبعَد ولم تكن أمه من دم ملكي تنطبق عليها شروط الملك، وقد سمي هذا الملك الجديد «بطليموس» وتزوج من «أريسنوي» ابنة الملك «ليزيماكوس» ملك مقدونيا وقتئذ، ومن المحتمل أنه وُلد في جزيرة «كوس» عام ٣٠٩ أو ٣٠٨، ولم يكن يزيد سنه وقت اشتراكه في الملك مع والده عن الثالثة أو الرابعة والعشرين من عمره.
٥  راجع: L. R. IV. P. 221.
٦  راجع: Guide British Museum 1909; Sculpture, P. 276, No. 1029.
٧  راجع: Ibid, P. 116.
٨  راجع: Marucchi, II Musio Egizio Vaticano, No. 10. 12. 14; Sethe. Hierogl. Urkunden Dergriech Romischenzeit, P. 72.
٩  راجع: The Store City of Pithom IVth ed. P. 20.
١٠  راجع: L. R. IV. P. 238.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١