الفصل الأول

ضوء الفجر

أَلا يا طائرَ الفردَوْ
سِ إنَّ الشعرَ وجدان
من قصيدة «عصفور الجنة»
في الجزء الثالث لصاحب الديوان

كسرى والأسيرة (قصة)

يا فتاةَ الحيِّ قومي فاسمعي
قصةً تقتل أطماعَ الهوى
قصة ذات اعتبار آخذ
بصميم اللبِّ يقريه الهدى
غَضِبَ الجبارُ كسرى غضبةً
فنما من شره ما قد نما
غضبة ذات وعيدٍ رائع
ترك العرب كأَطيار العرا
ترك العربَ على عزتها
تبتغي المنعةَ ما بين الربى
أرسل الغارة في ذي مِرَّة
ينزع الغلَّ بتقطير الدما
يفقد الطرف لديه لحظه
ويضل السيف فيه والقنا
رامَ أمرًا لم يَرُمْه غيرُه
رُبَّ باغٍ نال أطراف المنى
فرمى العرب بعزم ناقمٍ
ذي اغتيال لم يمانعه حمى
فغزا من أرضهم ما قد غزا
وسبى من أهلهم ما قد سبى
إِن في السبي لَخُودًا علمت
سنة البدر ملاشاة الدجى
جال ماء الحسن في أعضائها
فإِذا ناجيته مجَّ الضحى

•••

رأت الإِيوان في أبهة
تَطَّبِي النفس لأوطار الهوى
لو بغير الطهر عينٌ نَظَرَتْ
لرأت ذاك مقامًا للعلى
رامَ كسرى من هواها بغية
فحسا من حسنها حتى انتشى
وأذلت شهوةٌ مقبوحة
منه حتى رامَ ما فوق الرضى
أَكلَتْ أحشاءَه والِجَةً
كولوج النارِ في عودِ الغضا
جاء كسرى شاهرًا أطماعه
فنضا من حلمه ما قد نضا
سامها كلَّ خسيس كارثٍ
قاتل اللذات يزري بالنهى
ورماها بوعيدٍ حاسر
شرس الإِرهاب مجلوب الأَذى
ساءه أن قد تأبت فأتت
نقمة في طي ذياك الإِبا
فاحتمت عنها بصبرٍ دارعٍ
كاحتماء الحر عن ضيم عرا
إِيه لله عفاف مخلص
لك ما سيم الخنى إِلَّا أبَى
ثم قالت قولة في أسرها
تبعث الغلَّ وتهفو بالوغى
«قيَّدوني، غلَّلوني، ضربوا
ملمس العفة مني بالعصا»
فأتاها نبأ من قومها
أنهم عافوا لذاذات الكرى
أو تجول الحربُ في ميدانها
كمجال الطيشِ في عهد الصبا
أو يكون السيفُ في أعدائهم
مُعْمَلًا يودي بهامٍ وطلَا

خطراتٌ في المساء (مناجاة يوم مضى)

نحن نبكي كلَّ ميْتٍ راحلٍ
كيف لا نأسى على يومٍ مضى
أشباب لك مرجوُّ الضحى
أم مشيب لك معذولُ المِسَا
أنت في حالَيْكَ كاس من بهاءٍ
خالب الأنحاء محمود الروا
رحم أنتَ لما تأتي به
أم ضريح للذي مرَّ بنا
يا حليفَ الحدثِ المقدور ما
فَعَلَ الحظ بمخلوف المنى
يا سليلَ الدهر كم من حادثٍ
يجعل البائسَ محلول العَزَا
أنت مأواه فهل من عطفةٍ
تدع الناقمَ مجلوب الرضى
قد عهدناك ملاذًا من شقاءٍ
وعهدناك ملاذًا للشقا
تبعث الأحداث من مسكنها
بعثة الفارسِ أطراف القنا
تُطْلِق الأحوالَ فينا مثلما
يُطْلِق الساحر أقوال الرُّقى

عاشق المال (خداع الغواني)

نسماتُ الربيع تخفق كالعتْـ
ـبِ برفقٍ فِعْلَ اللبيبِ الخبيرِ
فهْي تغدو ما بين غصن نضيرٍ
فاتن حُسْنُه وغصنٍ نضيرِ
كالرسولِ الأديبِ بين محبٍّ
وحبيبٍ أو كالحكيم السفيرِ
يعقد الصلح في أناةٍ كما يَعْـ
ـقِدُ ربُّ النهى قضاء الأمورِ
وضياء الشمس المنيرة كالبِشْـ
ـرِ إِذا ما احتواه وَجْهُ البشيرِ
والندى عاشقٌ يدل عليه الْـ
ـوَرْدُ إِدلال فاتنات الثغورِ
وهناك الطير المغرِّدُ كالشا
عرِ يتلو حمْدَ الزمان النضيرِ
نغمات لم يَحْوِها المطرب الْبَا
رعُ إِلا دعوى نفاقٍ وزورِ
هي بَرْدٌ على القلوبِ وعقدٌ
للأماني ومدخلٌ للسرورِ
تستميل الأغصانَ بالنغم العذْ
بِ فتهتز هزة المخمورِ
لك شأوٌ لم تلتمِسْه مياهٌ
ما أعدت سوى غناء الخريرِ
منظرٌ يجعل المهذب يبغي
لبَّ ذاك الأمر الجليلِ الستيرِ
منظر يبعث الشجونَ ويحبو
فاتنات المنى ببُرْدٍ نضيرِ

•••

وأتت تخطر المعشَّقَةُ الحَسْـ
ـناءُ تُزْهَى بوجهها المستنير
بقوامٍ ينقَدُّ من دونه القلـ
ـب وطرْفٍ يسطو بحسن الفتورِ
خلفها العاشق المتَيَّمُ يمشي
مِشْيةَ الظافِر الأمير الخطيرِ
هو يتلو آيات حبٍّ كريح الـ
ـزَّهْرِ في طيبهِ ونشْرِ العبيرِ
وهْي ملذوذة به كتملِّي
ذي عناء للظل وَقْتَ الهجيرِ
كلمات كأنها الحلم العذْ
بُ وود يحكي صفاءَ الطَّهورِ
ومواثيق جمة تَدَعُ الحرَّ
على حُكْمِها قرينَ الأسيرِ
لم تَذَرْ للفتاة ما يبعث الشَّكَّ
ويُزْرِي بعهدهِ في الضميرِ
بينما كان جاثيًا يرسل البثَّ
بشجوٍ يلين صم الصخورِ
جاءت الخادم العجوز لأمرٍ
مستجدٍّ من طارقات الأمورِ
أرسلت دمعها الغزيرَ وقالت
أَنْشَبَ اليأسُ ظُفْرَهُ في الأميرِ
أَكَلَ الدهرُ ماله وقواه
فغدا حظُّه كحظِّ الفقيرِ
وحليف القمار يدركه الذلُّ
ولو كان في ذمامِ القصور
أثقل الدَّينُ ظهرَه وعدا الدهْـ
ـرُ عليه بقسمة المقمورِ
فغدا يائسًا تكاءَدَهُ الْهَمُّ
ببالٍ جوٍ وجدِّ عثورِ
ثم أهوى إِلى الحسامِ وكان الْـ
ـموتُ منه بموعدٍ مقدورِ
فاندبي حظَّك الضيئلَ وعيشي
بعد هذا عيشَ الذليلِ الحقيرِ!

•••

مَن مُعِينِي على الحياةِ وقد ما
ت مُعِيني وراحَ عنِّي نصيري
حين لم يَبْقَ لي سوى الأمل المرِّ
وذِكْرٍ رثٍّ وحظٍّ نَزُورِ
جزعَ القلبُ يوم مات وما القلـ
ـب على كل نكبةٍ بصبورِ
هكذا قالت الفتاةُ ومالت
في التجاء إِلى الحبيب الظهيرِ
فرماها بنظرة لو رُمِيَ الليْـ
ـث بها لاغتدى بقلب كسيرِ
نظرة ملؤها الخيانة والحِقْـ
ـد تصيب الأحشاءَ قبل الصدورِ
نظرة تبعث الغضاضة في النفْـ
ـسِ وتُصْمِي بمثل وقع الذكورِ
ثم قال اذهبي فقد ذهب الما
لُ جميعًا بأنَّتِي وزفيري
فات عُمْرُ الخداع وانكشف الغَيْـ
ـهبُ مني عن الرجاء القصير
كنتُ أهواكِ حين مجْدُكِ عالٍ
يأسر الدهر بالدَّرور المطيرِ
كنت أهواك حين جاهُكِ عَذْبٌ
وذَرَاك الأغرُّ غير حقيرِ
كنت أهواكِ حين أَنت من الإِقـ
ـبال والعزِّ بالمكان الأثيرِ
كنت أهواك والزمان مؤاتيـ
ـك وريب الزمان غير مغيرِ
فإِذا شئت فالفراق قريبٌ
غير مُبْكٍ ولا مهيب قديرِ
قال ما قال ثم مال إِلى البا
بِ كميلِ الظمآن نحو الغديرِ!
هكذا تخدع الرجالَ الغواني
والغواني قنيصةٌ للغرورِ
باحتيالٍ أَدَقَّ مِنْ خُدَعِ الدهْـ
ـر وزي غَضٍ ودمْعٍ غزيرِ!

حنين الغريب عند غروب الشمس

أيُّهذا الغريب ذو البلد النا
زح ماذا دهاك عند الغروبِ؟
قد عهدناك مستكينًا لريْب الـ
ـدَّهر مستلئمًا بعزْمٍ صليبِ
وعَهِدْنَاكَ لست تعرف ما الحبُّ
ولا لوعة الفؤادِ الطروبِ
وعهدناك ليس يكرثك الضيْـ
ـمُ ولا سطوة الزمان العصيبِ
وعهدناك خاشعًا مستقادًا
ذاكرًا نعمة الأغرِّ النجيبِ
وعهدناك إِن زَلَلْتَ فأدليْـ
ـتَ بعُذْرٍ سللت غلَّ القَطُوبِ
وعهدناك لا حسودًا ولا غرًّا
طموحًا إِلى المكان الخصيبِ
وعهدناك لا بكيًّا قطوعًا
لرجاء المستصرخ المستثيبِ
أنت واسَيْتَنَا وقد أجلب الدهْـ
ـرُ علينا بالمستذلِّ الجديبِ
أنت عَلَّمْتَنا الرجاءَ بأنْ كُنْـ
ـتَ غريبًا مباسلًا للخطوبِ
فسقى الله غُرْبةً أَلْحَقَتْنَا
برجاءٍ عذبٍ وصبر لبيبِ
أنت أعطيتنا الطلاقةَ والبِشْـ
ـر وأَرْفَدْتَنَا برأيٍ مُصِيبِ
فخليق بنا وقد ظَهَرَتْ في
وجْهِك السمح ظلمةُ التقطيبِ
أن نُفَدِّيكَ بالنفوس اللواتي
هُنَّ مِنْ جودِك الغزير الصبيبِ

•••

أيها النافشون في قلبه الحُزْ
نَ ولا تعلمون داءَ القلوبِ
قد ذَكَرْتُم حالًا يروح لها مُشْـ
ـتملًا بالشقاءِ والتعذيبِ
إِنما العزُّ أن يكون بأرضٍ
أنبتَتْ نبعَ شمله المشعوبِ
حيث لا يَعْرِف المداراةَ والضَّيْـ
ـمَ وذلَّ السؤالِ والتثريبِ
ما به قلة الولاءِ ولكن
ودُّهُ أن يكونَ غير غريبِ

•••

مستعيرٌ من السماءِ شعار الْـ
ـحُزْنِ أم مرتدٍ بعيش الأديبِ
فأخوك الأديب في الأهل والدَّا
ر له عيشة الغريب الكئيبِ
ليس في ثوبِه سوى طَلَلٍ با
لٍ وداءٍ صَعْبٍ وجرح رغيبِ
ليس في وجهه من البِشْرِ إِلا
مدمع مشرقٌ كلَمْعِ الضريبِ
ليس في قلبه سوى الحبِّ والحُزْ
نِ وغيظٍ على الزمان المريبِ
فانْدُب النادبات والمرأة الحَمْـ
ـقاء ممن يعددْنَ شَقَّ الجيوبِ
فَتَنَتْنَا الحسناءُ بالزبرج المحْـ
ـضِ وغابت في مستقرٍّ غريبِ
أضمر الغرب وجهها فقنعنا
بذؤاباتها قنوع السليب
منظر يبعث الشجونَ ويحبو
فاتنات المنى ببردٍ قشيبِ
مستمدٌّ من الجلال جلال
الله والمظهر العظيمِ المهيبِ
أذكرتني العيش اللذيذ الذى فا
ت بغصنٍ كاسٍ وعُودٍ رطيبِ
ثم لم يَبْقَ لي سوى الذكر الغُرِّ
فسُحْقًا لصرفه من غصوب
يا حنينًا إِلى الحبيب ترفَّقْ
بفؤادٍ أَجْهَدْتَهُ بالوجيبِ
يا حنينًا إِلى الأغر الذى كا
ن خبيرًا طبا بداءِ القلوبِ
هل يطيب الزمانُ والأملُ المعْـ
ـسول ناءٍ والصبرُ غير قريبِ!

حمام الكازينو بالإسكندرية

ماذا دهى القلب من الْـ
أشجانِ يوم الأحدِ
حيث الغواني فتنةٌ
آخذة بالجلدِ
حالية كأنها
آتية عن موعد
خاطرة في مهلٍ
كمشيةِ المقيدِ
تهتز في مشيتها
كهزةِ المسوَّدِ
باسمة ضاحكة
كالبلبلِ المغردِ
خصورها خافية
كأنها لم توجَدِ
ضعيفة ناحلة
كالزاهدِ المُقْتَصِدِ
ثيابُها خافقة
كالنَّفَس المردَّدِ
والبحرُ لا تحده
إِلا بطولِ الأبدِ
كأنه ذو دولة
مكلَّل بالزبدِ
كأنه ذو مهجةٍ
مَوْسُومة بالحسدِ
أمواجه سائرة
كالمثلِ المطَّرِدِ
مياهه ممتدةٌ
مثل امتداد الأمَدِ
منبسطٌ منقبضٌ
كالعاذل المفنَّدِ
ظلالها واقعةٌ
في مائه المرتعد
كأنما أطرافها
دراهمُ المنتقدِ
عابثة بمائه
مائلة على اليدِ
كأنما أعضاؤها
مخلوقة من غَيَدِ
فقدُّها معتدلٌ
مقوَّمٌ مِنْ أَوَدِ
وخصرها مختبئ
في قدِّها المنعقدِ
وشعرُها منتثرٌ
كالذهبِ المبدَّدِ!

الحبُّ نائمْ ويقظان

نُبِّئْتُ أن الحورَ جئن حديقةً
بكرًا كحاشية الرداءِ الأجدَدِ
حيث الندى فَتَقَ الزهور بحيلةٍ
أَزْرَتْ بوقعِ الصارمِ المتعمدِ
والطير مفتونٌ بحسن بيانه
فمُغَرِّد يشجو وغير مغردِ
والأرض كالحسناءِ يوم زفافها
رود النواحي بالمحاسن ترتدي
حيث الهوى وهو العظيم قضاؤه
شرك الأبي وعُقْلة المتعبدِ
أرخى لَوَاحِظَه وأَطْبَقَ جفنَه
فعْلُ اللبيب القانصِ المترصِّدِ
فأمنَّ منه صولة عربية
تَدَعُ العزيز من الفناءِ بموعدِ
يحسبن ذاك وما أمنَّ وإِنما
هي حيلة ذَهَبَتْ بحزم الأرشدِ
فمشى إِليهن الهوى بترقُّبٍ
مشي الشجاعةِ في فؤاد القعدَدِ
فعثرن في أذيالهن تخوفًا
منه وسوَّيْنَ المطارف باليدِ
وعدون عدوة خائف متظالعٍ
إِن لم يكن متزايلًا فكأن قدِ

•••

فكأنهن أزاهرٌ منثورةٌ
نثر المبشر غُرَّة الخبر الندِي
وكأنهن صوادفًا وشواردًا
حبات عقدِ اللؤلؤِ المتبدِّدِ
وكأنهن نسائم الصيف التي
تحيى رجاءَ العاشق المتنهِّدِ
وكأنهن كواكب السعدِ التي
سكنت فؤادَ الحندس المتجسِّدِ
وكأنهن عزائم النحسِ الذي
لعب القضاءُ بسعيه المتجدِّدِ

•••

إِلا فتاة علَّها ماء الصبا
فتمهَّلَتْ كبرًا بحُسْنِ تأوُّدِ
أأخاف هذا الحب في يقظاته
وأنا التي لَعِبَتْ بلُبِّ الأصيدِ
وأنا التي شقيَ السعيدُ بهجرها
وقضى الجليد بدلها المتوعِّدِ؟

•••

قال الغرام ورُبَّ قولة ناصح
أبدت لها وجه السبيلِ الأقصَدِ
يا رُبَّ غانية طرَقْت فناءها
فوصمتها بضراعةٍ المستعبدِ
كانت تظنُّ فؤادَها متأبيًا
عني ولم تعلم بسهمي المُقْصِدِ
فتركْتُها والنار بين ضلوعها
تدعو عليَّ بلهفةٍ وتلدُّدِ
أحَسِبْتَ أن الحُسْنَ يأنف أن يرى
بحنين مفتون وجفنِ مسهَّدِ

مناجاة الحبيب

لو أَن أشجانَ الفؤادِ تطيعني
لنَظَمْتُها لكَ في القريض نسيبَا
أوَ ما عَلِمْتَ بأنني لكَ عاشقٌ
أفنى الزمانَ صبابة ونحيبَا
يا بؤس من سَكَنَتْ إِليك لِحَاظُهُ
أن كنت أنت على المحبِّ رقيبَا
أرنو إِليك فتحتويني هيبةٌ
فأرد طرفي خاشعًا مغلوبَا
ما حيلة الطرفِ الذليل إِذا كبا
أن كان شخصك في الفؤاد مهيبَا
يا نظرة تهدي الشجون وتنتضي
سيفًا من الطرف الكحيل مصيبَا
ويعيذك القلب الذي عانى القلى
من أن تكونَ على الجفاء معيبَا
وإذا وضعتك في الجفون صيانة
أذْرَتْ عليك لدى البكاء صبيبَا
وإِذا رغبْتُ لك الضلوعَ فإِنني
أخشى عليك لهيبها المشبوبَا
وإِذا وضعتك في الفؤاد فإِنني
أخشى عليك من الفؤاد وجيبَا
إِن كنت تأبى أنني بك هائم
فاردد إِليَّ فؤاديَ المسلوبَا
أو كنت تبعد بالوصال مضنَّةً
فابعث إِليَّ خيالكَ المحجوبَا
هل بعد أن أفنى الغرامُ حشاشتي
يأبى دلالك أن تكون طبيبا؟
حب كماءِ المزن حيْن وقوعه
فوق الزهورِ مرقرقًا مسكوبَا
يا ليت حظي منك أني نفحة
تسعى إِليك مع النسيم هبوبَا
وأود لو ركد النسيمُ وقد رمى
بي دون قيد الرمح منك قريبَا
فأكونُ مِنْكَ بحيث يطمع عاشقٌ
لا أتقي هجرًا ولا تأنيبَا
لو ذاق طعمَ الحب كلُّ مؤنِّبٍ
قلبي لصارَ العاذلون قلوبَا
هل نافعي أني أكتِّم لوعتي
عمن يظل بما أُسِرُّ لعوبَا؟
عجبًا لطرفي يستريح إِلى البكا
من بعد ما كان البكاءُ غريبا
ما أخلق الدنف المَشُوق بسلوةٍ
إِن كان لا يرجو المحب حبيبَا

شكوى الزمان

كفى حَزَنًا أن التطلبَ بالصبرِ
وأن مآقي العينِ أَدْمُعها تجري
لقد لَفِظَتْني رحمةُ الله يافعًا
فصرت كأني في الثمانين من عمري
رضيتُ بهذا العيش بعد أبوة
لأَبلغ شأوًا أو أُغيَّب في قبري
وحاوَلَ مني الهمُّ صبرًا فلم أَزَلْ
أدافعه حتى أبحتُ له صدري
وإِني لأدري أن في الموت راحة
وأَجْنُبُهُ حتى كأنيَ لا أدري
ولولا تُقًى لا يملك اليأسُ صَرْفَه
لأَوردني يأسي على المسلك الوعْرِ
فما أسرع الأحداثَ إِن قُلْتُ أبْطِئي
وما أبطأ الآمال إِن سِمْتُها نصرى
فإِن كان ذنبي مِنْ تناقُض خطتي
فعذري إِلى الأيامِ أن ضاق بي عذري
وربَّ ليالٍ بتُّ أدحو ظلامها
بطَرْفِي وذيل الليل يعثر بالفجْرِ
وزاولتُ صرف الدهر حتى عَرَفْتُه
فسيَّان ما لاقَيْتُ في العسر واليسرِ
دعاني إِليه الفضلُ لمَّا دعوتُه
فما زال بي حتى التقينا على قَدْرِ
فما ساءني ما بتُّ أخفيه جاهدًا
ولا سرني ما يعلم الناسُ من أمري
هل العيش إِلا أن تنالَ بعزمة
مقامًا كأن النجم من تحته يسري
فما العزمُ إِلَّا ما يبلِّغُك المنى
وما العجز إِلَّا أن تُنَهْنِه بالزجرِ
إِذا كنت ذا عسر فكن ذا قناعة
فإِنَّ احتمالَ العسر يَذْهَب بالعسْرِ

شكوى الصَّديق

ومطَّلب بالعتبِ هجْرِيَ لم أَزَلْ
أداريه حتى عارضَتْهُ مذاهبُهْ
يعالج مني باسمَ الثغر راضيًا
وأُخْبِر غرًّا أنكرته معايبُهْ
أجودُ بنفسي في هواه سماحةً
ويبخل بالنذر الذي أنا طالبُهْ
وما كل أمرٍ تستقيم صدوره
لمن لم يَرُضْهُ تستقيم عواقبُهْ
لقد سامني أن أَقْبَلَ الذل ضلةٌ
هل الغبن إِلا ما تقل مطالبُهْ
ووُكِّلَ بي الأعراض حتى أَلِفْتُه
وما كل صافي الوجه تصفو مشاربُهْ
سأندب عهدًا كنت فيه بغبطة
وهل يرجع العهدُ الذي أنا نادبُهْ
وليل كأغضاءِ الحليم درعْته
لأقضيَ أو تنجاب عني غياهبُهْ
وصلت به الأوهام حتى كأنما
يراقبها في مكثها وتراقبُهْ

تحية للشمس عند شروقها

أَشرقي يا طلعة الشَّمْـ
ـسِ علينا وأَنيري
أنت للغرس حياةٌ
وحلى الروض النضيرِ
كيف لا ترتاح نفسٌ
للبهاءِ المستنيرِ
ما رأى ضوءك غرٌّ
بسوى الطرف الحسيرِ
غازلي الغصنَ برفْقٍ
وامسحى وجهَ الغديرِ
وسلي الغيد ابتسامًا
من أقاحيِّ الثغورِ
واذممي وجْهَ مُرِيبٍ
واحمدي وجْهَ بشيرِ
وسَلِي المقلةَ أن تُشْـ
ـرِقَ بالدمع الغزيرِ
إِن في الدمع إِذا استَغْـ
ـزر إِعلان السرورِ
وتمشِّي في فضاءِ
الله مشيَ المستغيرِ
مشية الحرِّ المرجِّي
لعظيمات الأمورِ

•••

وابعثي أبناءَك الغرَّ
إِلى بيت العليلِ
سهر الليلَ ولا مسْـ
ـعدَ في الليل الطويلِ
نظرة منك إليه
خلست بشر الرسولِ
نظرة غرَّاء تودي
بجوى الداء الدخيلِ
وكأن الليلَ لما
خانه وقت الرحيلِ
ضامِنٌ قَلْبَ مُحِبٍّ
راعَهُ قول عذولِ

•••

وكأن الشمس تُجْلَى
في خمارٍ من لهيبْ
أَقْبَلَتْ في الأفْقِ تسعى
مثل إِقبال الحبيبْ
منظر يَفْعَلُ فِعْلَ الْـ
ـعودِ بالقلب الطَّرُوبْ
غير أنَّ الليلَ أدرى
بأحاديثِ القلوبْ
شملة العاشق والسا
رقِ والعادي المهيبْ
لبس الأفق ضياءً
بدَّل الجنحَ المُرِيبْ
وشباب المرءِ لا يَعْـ
ـقُبُهُ غيرُ المشيبْ

الحبُّ والليل

عميَ الدجى عن مطلع الفجرِ
في ليلةٍ كسريرة الدهرِ
وَلِعَ البكاءُ بناظريَّ كما
ولع الندى ببدائع الزهرِ
والروض ممتنع الرقادِ وقَدْ
نمَّتْ عليه مواقعُ القطرِ
والليل مشقوق الجيوب وقَدْ
باح السحاب بطلعة البدرِ
والطرف بالإفشاءِ متهمٌ
والقلب مؤتَمَنٌ على السرِّ
وأكادُ أن لا أستقرَّ جوًى
فكأنما خلس الدجى صبري
وأملْتُ أن أجد الوسيلةَ لي
عند الصبا فمُنِيتُ بالهجرِ
لا تلْحُ مشتاقًا على شجنٍ
إِن الشباب مطية العذرِ
والسعي رزقٌ والهوى أمل
والهجر يأكل جدةَ العمرِ
والحب إِن دبَّ السلو به
فكما يدب الشرُّ في الخيرِ
والصفو قد يُفْضِي إِلى كدرٍ
واليسر قد يفضي إِلى عُسْرِ
من نَاوَشَتْ نظراته حسنًا
فقد استثار الموت بالسحرِ

النغمات

إِذا ترنَّم والآذان ظامئة
خلنا الرويَّ على آذاننا اندفقَا
لجٌّ من النغمات الغرِّ يحمدها
إِن النفوس تعاني بينها الغرقَا
لو صورت فأقامت غير خافية
كانت أجل الذي يستعبد الحدقَا
كأن شيئًا من الحب الذي غُرِيَتْ
به الخليقة في أثنائها انبثقَا

•••

إِذا ابتداها عظيم في مهارته
حَسِبْتَ كل ضجيجٍ لجَّ في الخرسِ
تظل تفعل بالأحزان ما فعلت
أشعةُ القمر الوضاح بالغلَسِ
تذوب فيها همومُ النفس خافية
كما يذوب الندى في موقع النفسِ
ينزو الهيامُ بقلبي حين أسمعها
لعب الرياح بثوب البائس التعسِ
كعصفها حين لجَّتْ في تأوُّبها
كلجة البحر تطفي شُعْلَةَ القبسِ
تثير من نزعات القلب مرحمةً
ترد عاديةَ المستأسد الشرسِ
وتبعث الذكر العهد الذي ضمنت
فتودع القلبَ وجدًا غير ملتبسِ

•••

كأنها ذات حول ليس يعجزها
إِحياء منعفر في القبر منفردِ
كأنها شاعرٌ جادت مَخِيلَتُه الْـ
ـغراءُ بالكلمِ المسعود بالسددِ
لا شيءَ من حَسَنِ الألحان يفضلها
إِلا الخرير وصوت الطائر الغردِ
وأنَّة النسمةِ المعطار جاذبة
جيد الغصون بجبلٍ ليس من مسَدِ

الفونوغراف

هل علمَ الغريد في وكْرِهِ
شأنَ الذي خفَّضَ من قَدْرِهِ؟
وهل درى المطرب ماذا الذي
يستحضر الملحود من قبرِهِ؟
يا عجبًا من ناطقٍ أَبْكَمٍ
تأتلف الألحانُ في صدرِهِ
يستخرج اللحن بمسنونة
تزيل ذاك اللبس عن أمرِهِ
تخطُّ في أعطافه أحرفًا
كأنها تبحث عن سرِّهِ
يروي أحاديث أناسٍ مَضَوْا
كأنها مرَّت على فكرِهِ

حديقة

فيحاء زانَ شبابها
لون الربيع الأزهرِ
حيث الفرائد جمةٌ
تزهو بأروع منظرِ
من كل محسود الْبَهَا
ءِ مكلَّل ومنوَّرِ
والوردُ يقطر بالندى
كالعاشقِ المستعبرِ
والنهر يرفل عندها
في ثوبِهِ المتكسِّرِ
فكأنه وكأنها
أحوى اسْتَكَنَّ بمِئْزَرِ
تُجْلَى بصفحة مائِهِ
صُوَرُ الربيع الأخضرِ
فكأنَّ فوق الماءِ ما
صنعته كفُّ مصوِّرِ
وكأنَّ صورة درهمٍ
سكنت بخاطر مُعْسِرِ
وكأنَّ طلعة فاتِنٍ
أخذت بلبِّ محيَّرِ
تَتَرَدَّدُ الأطيارُ فوْ
ق غصونها بتخطُّرِ
كتردُّدِ الآمالِ في
خلد الطموح الممتري
مَرَحُ الطيور أجلُّ مِنْ
مَرَحِ الخليع الموسِرِ
هذا يدبُّ به الشقا
ءُ وذاك غير مُكَدَّرِ

مغالبة الهوى

هل قَلَّدُوكَ مدامعَ الآماقِ
أم ضَمَّنُوكَ مصارع العشاقِ!
يا فتنةً أَخَذَتْ عليَّ مذاهبي
وسَطَتْ بنقمة هجرة وفراقِ
إِن كنتِ لا تخشين صولة ظالمٍ
مرِّ الوقيعةِ صادق الإِبراقِ
فدعي مغالبةَ الضعيف وناجزي
ذل الهوى وصبابة المشتاقِ

مطال الهوى

حاذَرَ الطيفُ أن يُلِمَّ فيشفي
باتصال الرقاد نضوًا صريعَا
أودع القلب حبه زفرات
سجرته حتى استحال دموعَا
أيُّها العاذلون قد وَضَعَ الحبُّ
على مسمعي حجابًا منوعَا
قد تَبِعْتُ الهوى إِلى آخر المطْـ
ـلِ فما اسْطَعْتُ بعد ذاك نزوعَا
وتخوَّفْتُ أن يدبَّ به الخلْـ
ـفُ فطالبْتُ بالوفاءِ تبوعَا
ما يضيرُ الذي يُعَلِّلُني بالْـ
ـمطل أن أَجعل البكاءَ شفيعَا
طالما قد ذَمَمْتُ مطلك قبْلَ الْـ
ـخلف حتى فقدت منه صنيعَا
وتنبهت حين أعْلَنَتِ الأقْـ
ـدار بؤْسي ونازعتْنِي الهجوعَا

نظرة

نَظَرَتْ إِليَّ بعَيْنِ مختبِرِ
جَمَعَ الدلالَ وحيرةَ الساهي
يا نظرةً في طَيِّها نِعَمٌ
فكأنها من رحمةِ الله

في سبيل الجامعة

برأي سديدٍ واعتزام مصمِّمِ
يقوَّمُ مَيْلُ الحادث المتجهِّمِ
فلا قول يغني عنك غير مؤيدٍ
بفعل حميد الوقع غير مذمَّمِ
ألا عصبة غراء يَصْدُق سَعْيُها
تنادي لأمرٍ مُدْبِرٍ غير مبْرَمِ
ألا قائل أو باذل أو مؤازر
برأي يقوِّي عزمةَ المتبرم
فنُبْصِر إِما أَسْعَدَتْ عزماتهم
محاسن تزري بالجمانِ المنظَّمِ
هنالك آمالٌ كأن بطونها
تفتَّح عن عيشٍ رقيق منعَّمِ
فيا حُسْنَ ذِكْرٍ للذين تملكوا
لبابَ الغنى فاستمسكوا بالتكرُّمِ
أَيُدْعَى غني القوم سيد قومه
إِذا غاب عنه فَضْل فِعْلٍ معظَّمِ
إِذا لم يكن طبعٌ فجودوا تطبُّعًا
فربَّ جميل جاء من متندمِ
وأنتم عمادٌ للبلاد مشيَّدٌ
فلا تتركوها كالبناءِ المهدَّمِ
ألم يكفكم فخرًا وعزًّا وسؤددًا
رجاء محلَّى بالثناءِ المفخَّمِ
فجودوا فقد جادَ البهاليل قبلكم
وحظهم الموفورُ غير المئلمِ
وإِنَّ شنيع العار أعظم سبَّة
من الفقر إِما عادكم من توهُّمِ
إِذا لم تناصركم حميةُ ماجدٍ
فيا ضيعة الآمالِ في الزمن العمي!

مصري عربي يخاطب أخاه القبطي

بني البهاليل من علياء شاهقة
ومحْتَدِ الصيد لا تمشي له الريبُ
إِذا تناءى بكم عن مجدنا نسبٌ
فأنتمُ في مراقي مجدكم عربُ
إِن التآلفَ لم يترك لنا نسبًا
يلوي بكم دوننا من دونه نسبُ
أمَا وقومي، وقومي خير ما حلف
إِذا حلفت تدانى المجد والحسبُ
إِذا الأواصر لم تجعل لنا سببًا
فحرمة الودِّ فيما بيننا سببُ
إِذا هفوتم رميناكم بمعتبة
فإِن هفونا فلا يملككم الغضبُ
يدان إِن تقطعونا تقطعوا يدكم
كذاك نحن لنا في عِزِّكُمْ أَرَبُ
إِني على شغفي بالأهل يُطْرِبُني
أني إِليكم إِذا فاخَرْتُ أنتسبُ
فإنْ فخرت فبالصيد الأولى أسروا
حوادث الدهر لم يخذلهم الغلبُ
كانت لكم دولة غراءُ ثابتة
في مرتقى العز تبغي شأوها الشهب
كنتم تُطِلُّون فوق النجم من أنفٍ
حتى تركتم سهيلًا قلبه يجبُ

ضرر اليأس

أخذ القنوطُ عليكَ كلَّ وسيلةٍ
من حيث لم يترك لرأيك منزلَا
واليأس إِن يعرض لعزمة عازمٍ
بلغ الصميمَ وحالَ مِنْ أن يعملَا
لولا مزاولة التجهُّم ما رأتْ
هذِي الرذيلة في فؤادك مدخلَا
فإِذا نهجْتَ من التفكُّر منهجًا
فاجعل فؤادَك للطلاقة موئلَا
كم طالبٍ وَجَدَ التجهم مغنمًا
حتى ثناه اليأسُ عن طلب العلَا

ذكرى

محبٌّ حماه الهجر أن يتصبَّرَا
ومن حاجة المهجورِ أن يتذكَّرَا
وفي الذكر الغرِّ الْتذاذٌ بما مضى
ورجعة عيش جلَّ عن أن يُكَدَّرَا
ذكرت به ليلًا كأن نجومَهُ
ثقوبٌ نرى منها الصباحَ المستَّرَا
يبيت الندى فوق الزهور مرقرقًا
كما انبعث الطلُّ الرقيق ليقطرَا
وفي ساعدي ريان من نهلة الصبا
كما فتح الشؤبوب زهرًا منوَّرَا
يبيت يناجيني بسِحْر لِحَاظِهِ
ويُسْمِعُني ذاك الحديث المغررَا
فما إِن طلبتُ الوصل إِلا تحرُّجًا
وما إِن شكوت الهجرَ إِلَّا تحسُّرَا
وألتمس العذر الخفيَّ لصدِّهِ
ولستُ أريد العذر إِلا تعذُّرَا
فأغضيتُ عن بعض الذي كان في الهوى
وما عشق الفتَّان إِلا ليعذرَا

أعمى يرثي بصره

قال الرغيبُ المواسي لا تكن جزِعًا
ففتنة العين داءٌ غير مأمونِ
وفي الظلام عبارات منمَّقة
تكنُّ في لُبِّها ما ليس بالدونِ
لوْ أَنَّ كل فتون مثل ما زعموا
وددت أن لنفسي حالَ مفتونِ
إِذا سمعت حبيبًا ليس في نظري
علمت أنيَ بين العزِّ والهُونِ
كان الأمين المرجَّى يوم كارثةٍ
فأصبح الدهرُ فيه غير مأمونِ
أبكي عليه بعينٍ كان يعمرها
كأنها نحْر دامي النحْر مطعونِ
لي بعد فقْدِكَ سمْع كله حذَرٌ
يَظَلُّ يسعدني من حيث يُعْيِينِي

البخيل

يرعى البخيلُ مالَهُ لولدِهِ
يحرسه في نومه وسُهْدِهِ
يلصقه في نومه بخَدِّهِ
كأنه يحسبه من جِلْدِهِ
يجمعه بكدِّه أو جدِّهِ
كأنه يجمعه لعدِّهِ
وبُخْلُه داعية لِفَقْدِهِ
فعَيْشُه مستعبَدٌ لزُهْدِهِ
مجدبه مستجلب من رغدِهِ
إِن البخيل معدَمٌ في سعْدِهِ
كأنما يطلبه بردِّهِ

ألومهُ في التجني

ألومُهُ في التجنِّي ثم أعذرُهُ
والدمع يُفْصِح عما كنت أستُرُهُ
يبيت ممتلئ الأجفان من وسنٍ
منعَّمًا وحليف الليل يسهرُهُ
يا ليته كان يدري كيف يحرمني
أو ليتني كنت أدري كيف أهجرُهُ
لكل صبٍّ شفيع من صبابَتِهِ
ودمعِهِ، وشفيعُ الحسن منظرُهُ
إِذا نظرتُ إِليه حِرْتُ من ولهٍ
يا ليت قلبيَ يقسو حين أنظرُهُ
أبيت أعذل قلبي في محبتِهِ
والعين في عبرات الدمع تحدرُهُ
فهل تعاون قلبي في حوائجه
يا أيُّها الأمل الممنوع مصدرُهُ
بالله يا نسماتِ الريح سائرةً
نحو الحبيب الذى قد طاب عنصرُهُ
استودِعِيهِ سلامًا كله شجَنٌ
من المحبِّ الذي قد مات أكثرُهُ!

الخُمُول

كم وردةٍ ليس لها ناشقٌ
يحفُّها الروضُ بوادٍ سحيقْ
تَنْبُتُ في زهرٍ كريم الثرى
مستوثَقِ الأصلِ عزيز العروقْ
طيبة النكهة لم تبتذلْ
يخلس رياها النسيم الرقيقْ
كَلَّلَها القطر وماءُ الندى
بلؤلؤٍ من دمعه ذي بريقْ
وجدول ينساب بين الرُّبى
يحسبه الذائقُ كأسَ الرحيقْ
وبلبل يُعْرِبُ عن شجوهِ
من حيث لا يأخذ سمْع المشوقْ
وخامل والفضل من حظِّهِ
قد أحرجوه بالأذى والعقوقْ

اليُسرُ بعد العُسْرِ

إِن الشتاءَ إِذا تطاوَلَ أمرُهُ
دَخَلَ الربيعُ بطيبه وروائِهِ
والليلُ إِمَّا لجَّ في غلوائِهِ
جاء الصباحُ بضوئه وبهائِهِ
والسحْبُ إِمَّا أسقمت وجْه السما
بَرَزَ الهلال يزينها بضيائِهِ
وكذا الشقاء إِذا تمادى عهْدُهُ
جاء النعيم يذل من غلوائِهِ

حسناء ماتت في صِبَاها

أي مهدٍ أهدى المنونُ إِليْهَا
واستعار الربيعُ من وجنتَيْهَا
وهْي حسناء مثل لؤلؤة الحا
لي إِذا قامتِ اللحاظُ علَيْهَا
وسقاها ماءُ الحياءِ مريئًا
واستبدَّ الفتونُ في مُقْلَتَيْهَا
عظة تبعث الشجونَ وتُجْلِي
خادعات الصروف في حالتَيْهَا

عتاب وأعتاب

ألا مبلغٌ عني الصديق رسالةً
ودون التراضي معتب وغضوبُ
حمدْتُكَ لا أني أردْتُ مثوبةً
على الحمدِ لكن كي يقال مصيبُ
لقد أعْلَمَتْكَ الحادثاتُ مكانها
فصار على المقدار منك رقيبُ
وما كنت إِلا الدهر في حال سِلْمِهِ
سوى أنه في الحالتين مُرِيبُ
وما أَخَذَتْكَ النَّفْسُ إِلا فضائلًا
كأنك معنًى في الضمير عجيبُ
أظل ولم أُكْحِلْ بمرآك ناظري
كأنيَ بين الأقربين غريبُ

المشنوق

ضاقت الأرض عن مآثمه فاعْـ
ـتاض عنها برقَّةِ الملحودِ
حَمَلَتْهُ على الرياحِ وأعلَتْـ
ـه عن الناس زاجرًا بالوعيدِ
يَعِظُ الناسَ بالممات كأنَّ الـ
ـرُّشْدَ مستجلبٌ من التبعيدِ
جُمِعَتْ حوله الورى فله حا
لُ حسود ووقفة المحسودِ
وأقالَتْهُ من مآثمه فُرْ
قَةُ عيْش معجَّل التنكيدِ
منظر ما أقام بالعين إِلَّا
راعها بالبكاءِ والتسهيدِ
وله في النفوس وقْع أليمٌ
ينزع الغلَّ من فؤاد الحقودِ
ذاك مَنْ ملَّه الشقاء وكل الْـ
ـبُؤْسِ منه فصار صنو الشريدِ
كان في عيشه من الخبث كالأَجْـ
ـربِ يغدو في أهله كالوحيدِ
رُبَّ صحو من سكرةٍ، ورخاءٍ
من عناءٍ، ويقظةٍ في رقودِ

حسناءُ تغنِّي

رُبَّ لحنٍ كأنه المنظر الغضُّ
يبثُّ الآمالَ والأوطارَا
وغِنَاء عذب يدبُّ إِلى حيْـ
ـثُ الأماني فيُخْرِج الأسرارَا
وفم لا يكاد ينطق من دِقَّـ
ـتِهِ بالغناءِ إِلا اضطرارَا
وكأنَّ السكونَ أَصغى إِليها
فأفاضَتْ على السكون وقارَا

نصيبي من الحياة

هل ألومُ المنى وهن ثقاتي
وأسيغ الأسى بغير شكاةِ؟
يا غريمَ البُكا رويدك لا تُمْـ
ـحى دواعي الهمومِ بالعبراتِ
إِن يكن حظُّك القليل فهل تقْـ
ـضِي عليه بهذه الحسراتِ
إِنَّ عشرين حجةً تَرَكَتْنِي
لا أرجَّى سوى الذي هو آتِ
إِنَّ من أخطأ الرجاءَ يرى الدَّهْـ
ـرَ بعينٍ تُقْذَى بغير قذاةِ
مَنْ دَهَاهُ الشقاءُ في يقظةِ الدَّهْـ
ـرِ جزاه النعيمَ في الغفلاتِ
كلُّ يومٍ يفنى من المرءِ شيءٌ
ما سمعناه عليه صوتَ النُّعَاةِ
كيف أثني على الزمان إِذا كا
ن ارتقابُ الآمالِ من عزماتي
إِنْ تراخى الرجاءُ عني قليلًا
فوداعًا لما بقى من حياتي
يا لهذِي الحياة مَنْ لأُناسٍ
يدفعون الحقوقَ بالشبهاتِ
فأناسٌ تسرُّهم سيئاتي
وأناس تسوءُهم حسناتي!

الصغير والكبير

رأيتُ الكبيرَ ضئيل الطماحِ
يتبَّع خاطره ما تولَّى
وفي الذكر الغر ذخر جليلٌ
لمن جعلته العوادي مقلَّا
وإِن الصغير أبيُّ الطماحِ
يرجِّي من الغد عزًّا ونُبْلَا
وفي الحق إِن غنيَّ الأماني
يعجز أن يتبع القولَ فعلَا
وفي السعي شيءٌ يعوق الطموحَ
فيُخْطِي الأجلَّ ويُصْمِي الأفلَّا

الطموح

بكاءُ العين علَّمها السُّهادَا
وهمُّ النفسِ جشَّمها الجلادَا
وبي ظمأٌ لَوَ انَّ الماءَ ريٌّ
له ما بتُّ أفتقد الرقادَا
ولوْ أنَّ الظلامَ بقدْرِ ما بي
لما عرف الصباحُ له نفادَا
وقد كان الزمانُ إِذا رماني
تَطَرَقَنِي فعلمني السدادَا
وناشتني الهمومُ ولم أَرُعْها
كأنَّ لها على حلمي اعتمادَا
أهمُّ إِلى العلا وتعافُ نفسي
لغير قلى مخافةَ أن تكادَا
وروَّضها طموحي للتمنِّي
فصيَّرْتُ الطلاب لها اعتقادَا
وزاولْتُ السباق بها فلمَّا
سبقْتُ البرقَ جاريْتُ المرادَا
بلَغْتُ بها المدى فلوِ استزادَتْ
عُلُوًّا ما وجدت المستزادَا

رثاء مصطفى كامل

نفد العمر على طولِ الليالِي
واستباح الموتُ ذكرًا غير بالِي
ومجالُ الدهر في أحواله
ألحق التالين منا بالأوالِي
يا ضلوعًا دونها حَرُّ الجوى
أصبح السلوانُ بعد الدمعِ غالِي
فاجزعي يا نفسُ أو لا تجزعي
ما بقاءُ المرءِ إِلا للزوالِ
وانقعي الحزنَ بآماقي إِذا
وجد الظمآن ريًّا عند آلِ
قد يفيد الحزن في مرزئة
لو يعود المرءُ بعد الإنتقالِ
وإِذا المقدار لم يُنْجِ امرأ
جزع الدرع على ذِكْرِ النصالِ
قد مضى من كان فينا رحمةً
لليتامى واعتصامًا للعيالِ
ولقد عاش على غير قلى
فرماه الدهرُ بالداءِ العضالِ
باشَرَ الآمال مبذول اللهى
واستقاد الدهر محمود الجلالِ
ولقد دك المعالي أنه
فارَقَ الأحوال مفقود المثالِ
أَوْحَشَ الموتُ به أنفسنا
والمنى دانيةٌ والمَجْد عالِي
وهَبَ الدهر نفيسًا للعُلَا
واستباحَ الردَّ ضنًّا بالنوالِ
ولئن أودى فقد أبقى لنا
سيرًا في مجده غير بوالِي
إِنما العيش طريقٌ للردى
وخلود المرءِ في حسنِ الفعالِ

موقف

وليلةٌ كشعار الحزن داجية
لا أستعيذ بها إِلا من الأرقِ
جاءت بأغْيَدَ يفري الليل عن وَضَحٍ
من وَجْهِهِ كطلوع البدر في الغسقِ
فبِتُّ أُودِعُهُ النجوى وقد فَعَلَتْ
بيَ الصبابةُ فِعْلَ النوم بالحدَقِ
ينأى به الدلُّ عني ثم تعطفه
نحوي الدموع فعطفيه على قلَقِ
وبات أدنى من الأشواق يحرسُهُ
أنْ لا ألذَّ سوى مرأى ومعتنقِ
يدٌ على القلب تستجدي الهوى ويدٌ
على الجفون تصادي عاديَ الغرقِ
يقول — والحَرُّ في الأنفاس يُؤْلِمُهُ:
ما بال قلبك مطويًّا على حرَقِ؟

التأليف

أَبَنِي أَبِينَا والأمور ضعيفة
أسبابها أن تقطعوا اليد باليدِ
إِن الثريا لو تسر نجومها
غير الوفاقِ غَدَتْ بِشَمْلٍ مُشْرَدِ
والفرقدَيْن إِذا تخلى عنهما
ودٌّ تناءى فرقَدٌ عن فرقَدِ
هل سرَّكم يومَ اللجاجةِ أنَّنا
نُدْنِي على الأحقادِ عادية الغدِ؟
كنا وكنتم في الصميم من العلا
لولا مداهنة الزمان الأنْكَدِ
لولا اللجاجة والمراء وعصبة
رصدت لكل محزَّبٍ وموحَّدِ
ومن البلية أن نكون وجمْعنا
متقسمٌ والشامتون بمرْصَدِ
يا ابن الفراعنة الأُلَى ورثوا العلى
إرْثَ الأماجد سيدًا عن سيِّدِ
قُمْ نُرْجِع الفضلَ الصريحَ ودولةً
يمشي عليها الدهر مشي مقيَّدِ
هذا مقالي شبته بنصيحةٍ
فتلَقَّ فيه رقَّة المتودِّدِ

الشاعر وحبيبته

دعيني وحظي لست أهلًا لأن ترى
حبيبة مشبوب الفؤادِ معذَّبِ
إِذا ما رأيت البِشْرَ يملأ صفحتي
ضياءً فآمالى خديعة خلبِ
وما بعث الله الأديبَ ليمتطي
على سروات العزِّ أطيبَ مركبِ
تُرِيهِ مكانَ الهمِّ عينٌ بصيرةٌ
فيحويه منه كالخباءِ المطنَّبِ
يفرُّ الرجاءُ العذبُ من خطراته
فرار الصحيح الجسم من لَمْسِ أجْرَبِ
مهيجة أشجانه لا يمسُّهَا
سوى كل فوَّارِ الصبابةِ أغلَبِ
فهُنَّ كأعضاءِ اللديعِ إِذا دَنَتْ
لشيءٍ تأذَّتْ من حكاك المقرَّبِ

ليلة مِن ليالى الحبِّ

يا رُبَّ ليلٍ بتُّ في جنْحِهِ
أستنصرُ البدرَ على نِدِّهِ
فزارني زورة ذي رقبة
يرى التداني منتهى جدِّهِ
فرُحْتُ أحكي الدهرَ في سِلْمِهِ
وراح يحكي السيف في جهدِهِ
وانتزع الرقةَ من قلبهِ
وأَسْكَنَ الرقةَ في قدِّهِ
ثم ائتلفنا عند حُكْم الهوى
مثل ائتلاف الدرِّ في عقْدِهِ

عيْن اليقظة وعين الحلم

ما لعيني دمعها قد نفدَا
ولجنبي لا يمسُّ المرقَدَا
آفةُ العاشق من حيث يرى
كشقاءٍ من نعيمٍ وردَا
بَعَثَتْ عيني منها نظرةً
قرَّبَتْني منه حتى بَعُدَا
قد عرفتُ الصبر حتى راعني
بالتنائي فعرفتُ الكمدَا
إِنَّ عيني — ولها الحمد — لقد
أنْجَزَتْ بالنومِ ما قد وَعَدَا
فأُسَلِّي الهمَّ عني بالمنى
ويُبِيحُ العتْب منه موعِدَا
قد أحلَّ اليأس قلبي أنني
قد سجرتُ الشوقَ حتى خمدَا
إِنما الآمالُ أزكى متجرٍ
لا تخَفْ مِنْ حبْسها أن تَكْسِدَا

النصيحة

ورُبَّ خليلٍ لا أجود بودِّهِ
أراه على العلَّات وهْوَ حميدُ
أناصحه جهدي فيحسب أنني
أريدُ به شرًّا ولستُ أريدُ
فصِرْتُ أداريه وإِنِّي لمُشْفِقٌ
إِذا ما طَوَيْتُ الرأيَ وهْوَ سديدُ
مخافةَ أن يقضي الأمورَ بضِدِّهَا
فيدركه مِنْ دُونِهِنَّ قعودُ
إِذا اعْتَرَضَتْكَ الحادثاتُ فلا تَكُنْ
عيوفًا لما يُلْقَى عليك مريدُ
فإِنَّ الْتِمَاسَ الحق ليس بعائبٍ
مجدًّا إِذا عاب العنيدَ جحودُ

الحزم والحدثانُ

أهابَ بحزمي طارقُ الحدثانِ
ولم يُبْقِ مني الدهرُ غيرَ لساني
فلو حاوَلَتْ مني الخطوبُ استكانةً
لَبَاشَرْتُها مستلئِمًا ببياني
ولو أوطأتْني الحادثاتُ مهانةً
أبى ليَ طبعي أن تكون مكاني
ولكنَّ مثلي ليس تكبو به المنى
ولو كان في أيدي الخطوبِ عناني

عتاب ومحبة

أيمنعني الأعتابُ أنك جارمُ
فتنسب لي الهجرانَ وهْو توهُّمُ
وإِني ضنينٌ أنْ تَمَسَّكَ وحشةٌ
إِذا ما دنا من مسمعيك الملوِّمُ
فما أنا بالراجي عن الحبِّ نبْوةً
ولا أنا بالمُسْطِيعِ صبرًا فأكْتُمُ
ولكن إِذا ما الداءُ دبَّ بمعصمٍ
فأوشِكْ بأنْ لا يحْمِلَ الكفَّ معصمُ
وما كنتُ أدري قبلَ هَجْرِك ما الهوى
ولكنَّ مَنْ يَبْلُ الأحبةَ يعلمُ
وما أنكر العتبَ الذي يبعث الرضى
فإِن كان في لا شيءَ فهْو تبرُّمُ
ولست أبيحُ السرَّ للجفنِ ضلَّةً
ولكنَّه بين الضلوعِ مكتَّمُ

آمال النفس

ما لي أراقبُ نفْسي في تمنِّيهَا
وحالة اليأسِ ترضيني وأُرْضِيهَا
نزَّهْتُها عن رجاءٍ لست آمَنُهُ
حتى كأنِّيَ بالتنزيه أُغْنِيهَا
إِن الحياةَ إِذا ما شَابَهَا ضرعٌ
عادت كأنَّ المنايا في حواشِيهَا
لو أنَّ لي حيلةً في الذل أجنبها
خوفًا فلا بَلَغَتْ نفسي أمانِيهَا
أيحسب القومُ أن أرضَى بمنزلةٍ
العجزُ أوَّلُها والذلُّ ثانِيهَا
سأرقبُ النجحَ والآمال داجيةٌ
حتى يجابَ إِلى العلياءِ داعِيهَا
إِن الحميَّة لو دبَّتْ إِلى رمَمٍ
رِيعَتْ قلوبُ الأعادي من عوادِيهَا
ولو سَرَتْ بوضيعٍ صار ذا شَرَفٍ
حتى كأَنَّ المعالي من معانِيهَا
ولو سَرَتْ بأسيرٍ عاده جَلَدٌ
كأَنَّما أَسْرُهُ أغرى به تِيهَا
إِن اللئيمَ يريك الحزمَ مهلكةً
ويَخْلِطُ النصحَ بالتضليل تمْوِيهَا
وحالة العجزِ لا تَبْقى على أملٍ
من النهوضِ فإِن العزمَ يُنْفِيهَا

ذكرى ليلة

كَلَّفْتَنِي في هواك أمرَا
يدعوه أهلُ الوفاءِ غَدْرَا
فابْلُ الهوى واسْتَعِرْ ضلوعي
لكي ترى هل نطيق صبرَا
وربَّ هجرٍ يعودُ وصلًا
وربَّ وصْلٍ يعود ذكرَى
وربَّ ليلٍ أرخى علينا
لَمَّا احتوانا الظلامُ سِتْرَا
وشى بي البدرُ عند ليلي
فخلْتُهُ مِنْ دجاه يعرَى
باتَ يمجُّ الظلامَ طرفي
كأنه بالسهادِ مُغْرَى
وحين وافى الحبيبُ ليلًا
كاد يكون المساءُ فَجْرَا
أخْبَرَهُ الطرفُ ما أعاني
فهل رأى في الجفاءِ عُذْرَا
أضنى اصطباري ونوم عيني
كلاهما خاف منه هَجْرَا
يحفظ سمعي عنه حديثًا
أيام كان الزمانُ نضرَا
بتُّ وعيني بالحزنِ عبرى
لأعين بالذبولِ سكرَى
جعلت قلبي للحبِّ وكرًا
فصار طرفي للطيفِ وكرَا
ملأت صدري من الليالي
فصار ما بي في الصدرِ صدرَا

أماني الحب

لواعجُ الحبِّ تلويهم وتُغْرِينِي
وسطوةُ الهجرِ تُبْقِيهِمْ وتُفْنِينِي
وفي الجفون دموعٌ ضلَّ رائدها
قوْل العذول عليها غيرُ مأمونِ
نجبي من اليأسِ أن الحبَّ ذو غير
وهل يعودُ بما قد كان يلوينِي
ما أبعدَ الصبرَ من قلبي على جَلَدِي
وأقربَ الوجدَ من قلبي على دينِي
رجعتُ بالخسرِ والآمال تخدعني
حتى ظننتُ بأني غير مغبونِ
من لي به وعيون الليلِ تَنْظُرنَا
بعد التصافي فأدنيه ويُدْنِينِي
يكفي من الدهرِ أن الدهرَ يمطلني
فإِنَّ وعدَ الليالى غيرُ مضمونِ
يكفي من القربِ أنَّ النومَ يجمعنا
فإِنَّ ذلك وصلٌ غيرُ مظنونِ
إِني لأهوى الردى والعيش مقتبلٌ
لعلَّه بعد موتي فيه يُبْكِينِي
كن كيف شئتَ مُدِلًّا أو على صلةٍ
فكلُّ شيءٍ من الأحبابِ يُرْضِينِي

دليل الشوق

أتنكرُ أشواقي وأنت دليلُهَا
وتطفئ أشجاني وأنت غليلُهَا
وهل عائبي عند العيونِ إِذا رنَتْ
سوى أنها تدري بأني قتيلُهَا
هل الوجدُ إِلا أن ترانيَ باكيًا
إِذا لوعة زادت وضرَّ قليلُهَا
بسطت لكم بينَ الضلوعِ مكانةً
على القلبِ لا يأبى الوفاءَ نزيلُهَا
ولكنَّ آمالي يُرَجِّينَ عطفةً
لديك ولو أن الجفاءَ رسولُهَا
شقيتُ بنفسي والحسود عذيرها
فكيف شقائي والحبيب عذولُهَا

مرثية فقيد الوطن والعلم قاسم أمين

أودى البكاءُ بمعْوز السلوانِ
وبقيتُ بين طوارق الأحزانِ
طورًا تكاثرني الهمومُ وتارةً
آوي إِلى صبرِ الضعيفِ العانِي
يا دَمْعُ رفقًا بالمحاجر واتَّئِدْ
فالمرءُ رهنُ قطيعةٍ وليانِ
ولقد علمتُ وإِنْ عَرَتْني وحشةٌ
أن المنايا آفةُ الإِنسانِ
إِن الفجيعةَ بالرجالِ أَجَلُّهَا
فَقْدُ الكفاةِ لطارقِ الحدثانِ
لهْفِي على الفضلِ الصريح إِذا ثوى
في حفرةِ القرم العظيم الشانِ
ليتَ الزمان وقد أرادك بالذي
يأبى أَحسَّ بمَقْتَلِي فرمانِي
مالَ الرجالُ أمام نعشِك حسرةً
ميلَ الغصونِ مع النسيم الواني
وضعوا الشمالَ على الجفونِ وأُخْتهَا
موكولة بمجامعِ الأشجانِ
وبكى الجليدُ بكاءَ ثكلى واحدٍ
فرْدٍ رماه مقطر الفرسانِ
فاذهب كما ذهبَ السحابُ محببًا
تثني عليه نفحةُ الريحانِ
يا سَعْدُ ما فَعَلَ الزمانُ بماجدٍ
غَدَر الزمانُ بعُودِهِ الفينانِ
قد كنتَ تدعو للعظيم مغلبًا
يُدْنِي الرجاءَ بهمةِ المعوانِ
قد كان يُدْنِي من فؤادِك حبَّهُ
صدْقُ الجهادِ وصحَّةُ الإيمانِ

رثاء قاسم أمين

الدمعُ بعدك قد أصابَ مسيلَا
والرزءُ مكَّن في الضلوعِ غليلَا
وعدا على الآمالِ بعْدَكَ عاصفٌ
صعبٌ أمرَّ رجاءنا المعسولَا
كانت تفتح كالزهورِ فيجتني
لحظُ العيون بهاءَها المطلولَا
فغَدَتْ كوجهِ التربِ أعْوزه الحيا
جدبًا ضنينا بالثمارِ وبيلَا
هل عند رهْنِ القبرِ أن زفيرَنا
يقري السلامَ جنابه المأمولَا
هل عنده أني افتقدتُ بفقْدِهِ
رَبَّ الكفايةِ بكرةً وأصيلَا
أخذَ الفؤادُ على الجفون وثيقةً
أنْ لا تميلَ إِلى العزاءِ قليلَا
ولقد رأيتُ الدهرَ في أحوالهِ
تَخِذَ الأمانَ على النفوسِ دليلَا
قُلْ للذي لم يُصْمِ رزؤك قلبَه
إِني حسبت فؤادَه مدخولَا
كيف احتواك القبرُ في أحشائه
ولقد عهدتك صارمًا مسلولَا
يا رُبَّ أقوامٍ نَفَيْتَ ضلالهم
وعجمتَهُمْ حتى أقمتَ مميلَا
أخذوك بالطرفِ الحسير وربما
بعث العليلُ إِلى الضياء عليلَا

زورة حبيب

جعلتُ فيك على العلَّات آمالي
لما انتزعْتَ حديثَ اليأسِ من بالي
ورحتُ أدأبُ والآمال تُسْعِدُنِي
حتى سئمتُ على الآمالِ أحوالي
وفاتني الحظُّ منبوذًا بمنزلةٍ
ينمُّ فيها الهوى عن راحةِ السالي
حسبْتُ دمعي قرًى والشوق منتجعًا
وخلت قلبي لهيبًا والجوى صالِي
جرَيْتُ في الحبِّ مدفوعًا بلا عبَثٍ
فما اعتذاري إِذا ما فاتني التالي
يسعى أُناسٌ إِلى وردٍ لينقذهم
من الغليلِ وهذا الورد يسعى لِي
يا أيها الزائر المدلي بمعذرةٍ
وفي تمهُّلهِ لو شاءَ إِبلالي
لو أنني مُودَعٌ في طَىِّ مقبرةٍ
تسعى على تُرْبِها أحْيَيْتُ أوصالِى

الحبُّ والرقة

شكوتُ إِليه ذلَّتِي فتحكَّمَا
وأرسلتُ دمعي شافعًا فتبرَّمَا
وقال له الواشون أنت وَصَلْتَهُ
ببعثك طيفًا في الكرى فتظلَّمَا
وخُبِّرَ أني قد تخيَّلْتُ أنني
تزوَّدْتُ منه قبلةً فتألَّمَا
وخُبِّر أني سوف أخلس نظرةً
إِليه فأضحى بالحياءِ ملثَّمَا
وإِني لأهوى أن أموت لعله
إِذا مرَّ ذكري في الحديث ترحَّمَا

في الفخر والحكم

نقم الحقودُ جنايةَ الرجحانِ
ومحا النعيمُ فضيلةَ الحرمانِ
ما زاد ذو جدٍّ ليحتاز العلى
لكنَّه قد زادَ للنقصانِ
ولقد علمتُ — وإِن شكوت خصاصةً —
أن المنيةَ غايةُ الإِنسانِ
عَجَمَ الزمانُ عزيمتي وعجمتُه
فكأننا علمان يصطدمانِ
ولئن سَفُلْتُ كما عَلَيْتُ تواضعًا
حيث الأسافل ما جَهِلْتُ مكاني
صاحَبْتُهُمْ بالشك حتى ذقتهُمْ
فعلمتُ أني قد أبحتُ عناني
وإِذا كريت عن الحوادث غرةً
راعيْتُها بلواحظِ اليقظانِ
روَّضْتُ نفسي للطماح فراعها
أنَّ الأماني آفةُ الإِنسانِ
أربى بنفسي أن أبين سريرتي
لمضللٍ قد غرَّه إِعلاني
ومُلِمَّة تُنْسِي الجبان حياتَه
كشَّفْتُها بحفيظتي وبياني
ولربما أَدَعُ المناظر أَبكمًا
في موقفٍ ما حار فيه لساني
وإِذا الحوادثُ نوَّهَتْ بملمَّةٍ
لِتَرُوعَنِي لا يُسْتَطَارُ جنانِي

إلى صديق

دافع الآمال بالتُّهمِ
لو قراه النومُ لم ينمِ
فيبيتُ الليل يسهرُهُ
وهْو يرجو الوصْلَ في الحلمِ
وإِذا ناجى مُسَامِرَهُ
لم يُجِبْهُ النجمُ من صممِ
فاجتباه السهدُ يؤنسُهُ
واجتباه الحبُّ للألمِ
وشبابُ الليل متهمٌ
يقرع الأفلاكَ بالظُّلَمِ
دبَّ فيه البدر مهتتكًا
«كدبيب النار في الفحم»
واستباح الصبحُ دولَتَهُ
إِذ رماه الفجرُ بالهرمِ
لم يَدَعْ منه الصباحُ سوى
رمقٍ في شخص منعَدِمِ
يقتفيه وجهُ ذي خلق
أصله من عنصرِ الكرمِ
قد أنار البشرُ صورَتَهُ
فهْو في التعبيسِ يبتسمِ
حلَّ بين الناسِ منزلةً
كحلولِ الصفوِ في الشيَمِ
واقعٌ في حيث لا دنس
موقِعَ الآمالِ في الهممِ
سائرٌ إِلا إِلى عبثٍ
واقفٌ إِلا على ندمِ
نَفْسُه للفضل تَدْفَعُهُ
فهواه غيرُ متَّهمٍ
جالَ فيه المدحُ ملتئمًا
كمجالِ الحمدِ في النعم
ومشت فيه فضائلُه
مِشْية الآرام في الحرَمِ
وُجِدَتْ فينا محبَّتُه
كوجودِ الدَّيْنِ في الذمَمِ

ضيقة حال

أُعَاتِبُ دهري أو تهون خطوبُهُ
وأعذلُ حالي والدموعُ تئيبُهُ
وكيف ألومُ الدهرَ فيما يُرِيبُنِي
وأحسنُ شيءٍ في الزمانِ عيوبُهُ
سأندبُ حظي والأماني شواردٌ
كأني سقيمٌ قد جفاه طبيبُهُ
إِذا عبثَ الدهرُ اللئيمُ ببائسٍ
فحسْبُ نصيبي أنَّ مثلي نصيبُهُ
وصرتُ كما شاء الزمانُ مخيبًا
يعاتبني قلبى كأني رقيبُهُ
ودافعتُ آمالي كأني سئمتُها
وأخلفني صبري كأني أريبُهُ
وَضَاقَتْ بي الأحوالُ حتى كأنَّها
فؤاد محبٍّ غاب عنه حبيبُهُ
أضن بصدري أن يُلِمَّ به الأسى
على الخطبِ إِلا أن يضيقَ رحيبُهُ
ولا أرقبُ الآمالَ إِلا تعللًا
لعلَّ الذي يعدو المراد يصيبُهُ
سأذكرُ أيامًا نعمت بلبسها
إِذا ما شدا عند النضيرِ خطيبُهُ
وما أنا ممن لا يُعَزَّى فُؤادُهُ
إِذا خان جدٌّ أو تناءى قريبُهُ
وللمرءِ أحوالٌ تريد عزيمةً
يذود بها عن قلبِه ما ينوبُهُ
إِذا كان دون الشيبِ للمرءِ مانعٌ
من الموتِ لم يجرؤ عليه مشيبُهُ

رثاء الشيخ محمد عبده

سجرْتُ فؤادَك حتى خمدْ
وأرخصت دمعك حتى نفدْ
وحقَّ على العينِ أن لا تني
تشرد من دمعها ما جمدْ
أردتَ الوفاءَ فهان البكاءُ
ورُمْتَ التعزِّي فخانَ الجلدْ
وأسمَعَكَ الموتُ حتى أَصَمَّ
فهل للذي فات من مسترَدْ
ولو أقصد الموت غير الإِمامِ
لهان على مصرَ من تفتقدْ
فكم من مضلٍّ له قد عنا
وكم من شقيٍّ به قد سعِدْ
تَرَقَّبَ منه الردى غرةً
فقد صار يمزح حتى عمدْ
أبى ذُخْرُهُ أن يهابَ الردى
وقد عرف العيشَ حتى زهِدْ
وإِنَّ الفتى ليخاف المماتَ
وما جنب الورد حتى وردْ
يقيم على أملٍ خادعٍ
ومن غرَّه العيشُ لا يقتصدْ
يرجَّى سفاها متاب الغداةِ
فهل أَمِنَ الموتَ مَنْ دُونَ غَدْ
وما أخطأَ الموتُ في حُكْمِه
ولكنْ لكلِّ بقاءٍ أمَدْ
وقد نال مِنْ فَضْلِه الحاسدو
ن حتى الزمان عليه وجَدْ
فيا آيةَ الله لم تقصري
فقد عرف الحقَّ منْ قد جحَدْ
وكم رام شأوَك من حاقدٍ
فما ذمَّ فضلك حتى حمِدْ
وهل يجهلُ الضوءَ إِلا العمى
وينتقصُ الشمسَ إِلا الرمَدْ!
وهل يُنْكِر العيبَ إِلا الرضى
وهل يجحد الفضلَ إِلا الحسَدْ!

عقيدة الحبِّ

زارني والطرفُ مسلوبُ الكرَى
وانثنى والجسمُ مسلوب الفؤادْ
حالةٌ لم يَنْعَمِ الطرفُ بها
فأباح الطيفُ لي طعمَ الرُّقادْ
لم يَدُرْ في خلديَ السلوانُ حتَّـ
ـى كأن الحبَّ في قلبي اعتقادْ
إِنما يوحش في القُرْبِ التجافي
مثلما يوحش في البُعْدِ افتقادْ
إِنْ يَجُدْ بالوصل يُحيِي رمقًا
هالكًا من مطْله هلك اقتصادْ
خطة الهجران ما أَنْكَرْتُهَا
هكذا الآرام لا تعطي قيادْ
وعيون ناطقات بالكرى
ألهمَتْني كلَّ معنًى مستفادْ

وصفُ راقصة

آنسةٌ تمرحُ في جلبابها
كأنها تَعْجَبُ من شبابها
وشَعْرها كأمة تعني بها
راقصة كالصلِّ في انسيابها
كأنها تدور في إِهابها
تكاد أن تَخْرُج من ثيابها
وثوبها يكاد أن يزهى بها!

حالات الحبِّ

ما لِعَيْنِي خانها الدمعُ ولا
عُذْرَ للعين إِذا لم تسجمِ
نَفِدَ الدمع على طول البكى
فاستعار الحبُّ لحمي ودمي
أنا والآلام تستهدفني
نادِمٌ لو كان يُغْنِي ندمِي
قد كرِهْتُ النومَ حتى إِنني
لو أتاني طيفُكم لم أنَمِ
ما أبالي والهوى يبرئني
إِن رماني حاسدٌ بالتُّهَمِ
هانت الأنفسُ في الحبِّ فلا
ترحم العاشقَ إِن لم يسقمِ
إِن أعنت الصبَّ في حمل الهوى
هزئت أعضاؤُه بالألمِ
قد مَنَعْتَ الوصلَ من غير قلى
فارْضَ لي الصدَّ إِذا لم يحرمِ

طلعة وشجون

يا طلعةً طَلَعَتْ بكلِّ شجوني
أجْهَدَتْ قلبَ متيَّمٍ مفتونِ
ومن العجائبِ أن تصد حبيبة
وثقَتْ بحبِّ الصادق المأمونِ
أنا في هواكِ بمنزلٍ لم يعده
أسف الحزين وحالة المجنونِ
رضي الفؤادُ بذلتي وخصاصتي
أَرثيتِ أنتِ لذلك المسكينِ؟
طورًا تُكَاثِرُني الشجونُ وتارةً
آوي إِلى صبرٍ عليك أمين!

الحظ القليل الكثير

حسبي من الدرِّ أني كُلَّمَا نظرَتْ
عيني إِلى الأفْق جادتني بلألاءِ
وإِن ترصَّدَ للأسعار جاهلُها
ما ضرَّني حالُ إِرخاصٍ وإِغلاءِ
وإن ترفَّعَ بالأسرار كاتِمُها
ناجيْتُ صوت الْتقاء الماء بالماءِ
وإِن تمادى غَنِيٌّ في غوايته
عَلِمْتُ أني كُفِيتُ الداءَ بالداءِ
إِني لأنظرُ بالعينِ التي نَظَرَتْ
ما بين ذلك من حالات آلاءِ

حساد على الصبر

نَقِمَ الحُسَّادُ أني صابرٌ
رُبَّ صبر في فؤادِ البائسِ
قد رأَوْنِي ذا سلام صارمٍ
ربَّ ثَلْمٍ في سلاحِ الفارسِ

الحزن والسرور

إِنَّما الحزنُ والسرور غذاءٌ
لفؤاد الإنسان طولَ الحياةِ
فإِذا طاح بالسرور قضاءٌ
فارْضَ بالحزن قبل أن لا يؤاتي

مواطن الأشياء

تعرض الأشياء في أوطانها
آفة الجوهرِ أن لا يعرفا
كم جهولٍ عزبْتَ عنه النُّهى
نَبَذَ الدرَّ ونالَ الصَدَفا

إلى صديق بعد إبلاله من مرض

رَضِينَا بالبعادِ وأنت داني
فصِرْتَ على بعادك كالأماني
وكلَّفنا احتجابُك عنك صبرًا
وهل يغني السماعُ عن العيانِ
وكيف تنالُكَ الدنيا بشيءٍ
وأنت البرءُ من حَدَثِ الزمانِ
وما هزئتْ بصعْدَتِكَ العوادي
ولكن غرَّها سلس الليانِ
ولما جاءك الأملُ المرجَّى
طَلَعْتَ طلوع يومٍ أضحيانِ
ببِشْرٍ مثل ما نَقِمَ الأعادي
ووَجْهٍ مثل ما عشق الغواني
أراني يوم أغبطُ فيك نفسي
كأني لستُ أمنحك التهاني!

شاهد الدمع

أحبيبُ لو دَبَّتْ إِليك صبابتي
لعلِمْتَ أن الحبَّ ليس بمُنْكَرِ
لا تحسبنَّ الدمعَ ليس بخلقِهِ
إِن البكاءَ موكَّلٌ بالمحجرِ
وهل ابتغيتَ على وفائي شاهدًا
أم هل دللتَ على الصباح بنيِّرِ؟!

رثاء الحبِّ

ولا تدفنوه بأرضٍ خَلاءٍ
فقد كان يأبَى المكانَ الجديبَا
ولا تُنْزِلُوه صميمَ الفؤادِ
فإِني أخافُ عليه الوجيبَا
ولكنْ بحيث غناء الطيو
ر يقريه لحنًا لذيذًا رطيبَا
وإِني لأخشى عليه الأذى
كما كنتُ أخشى عليه الرقيبَا
وإِنَّ خليقًا بطيبِ المقا
مِ من كان يهدي إِليَّ الحبيبَا
فلا تشمتوا بعظيمٍ مضى
فقد كان فينا قديرًا مهيبَا
ومن عجبٍ أن أراه الحميد
وقد كان يُدْمِي الكُلَى والقلوبَا
يصول بحالَيْنِ هجْرٍ ووَصْلٍ
يشبُّ لهيبًا ويُطْفِي لهيبَا
تعالَوْا نُظَلِّلْهُ بالغادياتِ
من السُّحْبِ لو أسعدت مستثيبَا
ونُنْهِلْهُ من قطراتِ الندى
هنيئًا وننزلْهُ روضًا قشيبَا

استهداء رَسْمٍ جميل

يا أبيًّا يعافُ مدْرَجَةَ الجا
هِ إِذا ما رأى عليها الهوانَا
قد عهدناكَ منعةً لضئيل الْـ
ـحظِّ إِنْ لَدَّهُ الشقاءُ طعانَا
وعهدناكَ أعظمَ الناسِ قلبًا
وجماحًا وهمةً وبيانَا
تُرْسِلُ اللفظَ في مناجزة البطْـ
ـلِ فيهوى سيفًا وينحى سنانَا
أنت خلو مِنَ المداجاةِ واللؤْ
مِ إِذا استعبد النفاقُ الجبانَا
فسقى الله عزمةً لك شمَّا
ءَ ونفسًا لا تُسْتَطَارُ جنانَا
إِنَّ لي حرمةً لَدَيْكَ على مَدْ
حِكَ لا تجزني عليها امتهانَا
كان هارونُ يَمْنَحُ الخُلَعَ الْغَرَّ
اءَ برًّا بأختها وامتنانَا
ولديك الشفاءُ من سَقَمِ القَلْـ
ـبِ إِذا كنتَ تَحْمَد الإحسانَا
طلعة ضُمِّنَتْ مصارع قَتْلَا
ها اعتداءً وأُوْدِعَتْ أشجانَا
مَنْ مُجِيرِي من الذي تبل القلْـ
ـبَ وليس المُوَاصِلَ المعوانَا
شرع اللحظَ ثم قال لطرفي
في وعيدٍ: هُنْ يا عزيزُ فهانَا
فأنا اليومَ إِن رماني بلحظٍ
قال طرفي: يا مقلتيه أمانَا!

عبادة الحُسْن

عجبتُ لأشجانٍ مجوسيةِ اللظى
أصارتك معشوقًا فصرْتَ معبَّدَا
وراضَ ليَ الأعذار أنيَ شاعرٌ
وأنك قد أصبحت في الحُسْنِ أَوْحَدَا
حنانَيْكَ يا هذا الحبيب على فتًى
يحبك حُبًّا حيثما نَفِدَ ابْتَدَا
يبيت سميرَ الليلِ يخفق قلبُه
فيُسْعِدُهُ القلبُ الذي ضَمِنَ الصدى
نَشَدْتُكَ لو جاءَ النعيُّ مخبِّرًا
بموتي فلا تَحْبِسْ بكاءً مردَّدَا
وقُلْ رَحِمَ الله الوفيَّ الذي قضى
ولم يَلْقَ مني في المحبةِ مسعدَا

الود الرخيص

أيها الناقم الذي أَطْلَقَ الْكَيْـ
ـدَ ولم تُثْنِهِ هوادةُ حلمي
قد حلمت الودادَ من غير أجرٍ
فقبلت الجفاءَ في غيرِ جُرْمِ

إلى صديق

وقفتُ عليك القلب عند منازلٍ
أوائلها معقودةٌ بطموعِهِ
فكُنْتُ أُخَافِي النائبات وساعدًا
قديرًا يردِّ الخطبَ قبل وقوعِهِ
تكثرت بالأنصار حتى عرفته
فغابت غيابَ الشكِّ عند طلوعِهِ
وحسبي مِنَ الحظِّ المدلِّ بنفسه
إِذا قيلَ هذا القرم ملْءُ ضلوعِهِ

لجاجة الحب

هُمُو قَيَّدُوا قلبي بها وتواقفوا
طويلًا مع الأهواءِ يَدْفَعُهَا العتبُ
يريدون أن لا يجمعونا سفاهةً
وما نحن إِلا الخمر والبارد العذبُ
يقولون لا تُعْطِ الغرامَ مقادةً
فما هو إِلا الخطب أو دونه الخطبُ
لك الخيرُ لا تجزع فما لك حاجة
إِليها وما يدرون ما فَعَلَ الحبُّ
ألا ليَ غير الخير لي كل لاعجٍ
قدير من الأشجانِ يُضْمِرُهُ القلبُ
هوًى نازَعَ الأحشاءَ في مستقرِّها
وأَحْدَثَ ما لا يستحث له اللبُّ
لقد أَضْمَرَ الغيبُ المضلِّلُ وَصْلَهَا
فيا ليت هذا الهجر أَضْمَرَهُ الغيبُ

غلالة الصهباء

زارني زورةً أتيهُ بها ما
تاهَ بالعزِّ صاحبُ الخيلاءِ
قلتُ يا ظالمَ القلوبِ تَرَفَّقْ
بحنيني ولَوْعَتِي وبكائي
فتمشَّى الحَياءُ في الخدِّ حتى
حجبته غلالةُ الصهباء!

مخادعة الهم

نحن قومٌ إِذا تَطَرَّقَنَا الهمُّ
خدعناه بالرحيقِ المشوبِ
ثم ننفيه بالأزاهرِ والشِّعْـ
ـرِ ووصْلِ المنى وعطفِ الحبيبِ!

العذر في الكأس

أيُّها العاذلون في الكأس مهلًا
قد جَهِلْتُمْ علالةَ العشَّاقِ
هي تِبْر يحيي الطلاقةَ في النَّفْـ
ـسِ ويمحو غضاضةَ الإملاقِ!

خطرات في الحياة

قنوع اليأسِ يجحدني رجائي
وهمُّ النفسِ داعيةُ الرخاءِ
وقد غَلَبَتْ صروفُ الدهرِ حزمي
فجالدتُ المصائبَ بالنجاءِ
وقد سلَبَتْ صروفُ الدهر مني
كما سلبَ البقاءُ من البهاءِ
وقد يُغْنِي العزاءُ عن التمنِّي
وقد يُغْنِي الطِّلَابُ عن العزاءِ
أأجزع من مجالدتي الرزايا
كأني لستُ في طلب العلاءِ!

مجلس

أَسْفَرَ وجهُ الأفْقِ بالصباحِ
كأنه يبسمُ عن أقاحي
وكلُّنا من منتشٍ وصاحي
قُمْنَا نُحَيِّي الفجرَ باصطباحِ
ونَخْلِطُ الوقارَ بالمراحِ
لا نُؤْثِرُ الجدَّ على المِزَاحِ
فعِرْضُنَا ليس بمستباحِ
ثارت بنا إِلى كئوسِ الراحِ
ولم نُطِعْ في تركها اللواحي
شبيبةً تدعو إلى الجماحِ

سبيل الحب

إِذا كان لا يرضيك أنيَ هالكٌ
بحبِّكَ فابعث في المنامِ خيالَكَا
وأجهلُ أسبابَ الهوى غير أنني
أسائلُ عنها مقلتي وجمالَكَا
محبُّك لو تدعوه والنارُ بَيْنَهُ
وبينك تبغي مَوْتَهُ لسعى لَكَا

عناءُ الليل والحبِّ

ما لحدادِ الليلِ لم يخلعِ
وما لعين الأفقِ لم تهجعِ
لعلَّه يَفْرِق من هيبتي
أن يخلسَ الأنداءَ من أدمعي
وربَّ ليلٍ ملَّني جنحه
لو مرَّ بالمخطئِ لم يجزَعِ
قريته من زفرات الحشا
فما لهذا الليل لم يشبعِ
لم يُدمِ قلبي طولُ هجْرَانِهِ
لكنَّ سهمَ اللحظِ لم يُنْزَعِ
أبدلني بالوعد مِنْ وَصْلِهِ
لكنني بالوعدِ لم أقنَعِ
إِن لم أكن عن حبِّه مُقْلِعًا
فما لهذا الصدِّ لم يقلعِ
إِن لم يكن حبي له شافعي
فما لجنحِ الليلِ لم يشفعِ
إِن أَشْفَقَ الغيثُ على تُرْبِهِم
أقولُ هل خانهمو مَدْمَعِي؟
هل حيلة تصرفني عنكمُ
فإِنَّ صرفَ الدهرِ لم يزمعِ
دلوا على عطفكمُ مولعًا
ظمآن لا يسلو ولم يطمعِ!

خطرات الحبِّ

حبيبُ هَلْ عوتِبْتُ في مغرمِ
فإِننى عوقبتُ في ظالمِ
إِن يك منك البخلُ مستحسَنًا
فرحمةُ الله على حاتمِ
لئن أراني عتْبُكُمْ عطفةً
فإِنني أشبهُ بالنائمِ
أعلم أني فيكمُ هالكٌ
حتى كأني لستُ بالعالمِ
أثريت لما أن تجافيتمو
من مدمعي باللؤلؤِ الساجمِ
إِن تك قد غَرَّتْكُمُ صبوتي
لا تستحثوا خدعةَ الراغمِ
أو أكُ في مَعْتَبَتِي آثمًا
كيف استجَزْتُمْ زلةَ النادمِ
أو أكُ بالكتمانِ عاهَدْتُكُمْ
ما حيلتي في لغط الحالمِ
وبالمنى أفدي الذي قال لي
ما أنتَ في حبِّك بالغانمِ
إِذا الرضى أعلن في ثغره
فخادعٌ أشبه بالباسمِ
وإِن تبدَّى السُّخْطُ في وجهه
فمُعْتِبٌ أشْبَهُ بالناقمِ
وإِن أَرُمْ إِرضاءه جاهدًا
لأسكَرَتْني نظرةُ الواجمِ
لو أثم العاشقُ في حبِّه
لاشتبه المظلومُ بالآثمِ
لئن يخاصمْني الهوى فيكمُ
عند المنى كان الهوى خاصمي
كيف أرجِّي رحمةً منكمُ
إِن كان قلبي ليس بالراحمِ؟
من كان من أسقامِه واثقًا
لم تستمِلْه قالةُ اللائمِ
من يجعل الحبَّ شفيعًا له
خاصَمَهُ الحبُّ لدى الحاكمِ!

زهرة ووعد

وما زهرةٌ صان الربيعُ بهاءها
وكلَّلها الإِصباحُ باللؤلؤِ النَّدِي
بأحْسَنَ مِنْ وَعْدِ الحبيبِ وفرحة الْـ
ـمحبِّ وقولِ العاذرِ المتوددِ

اليأس من الحب

وكيف يكونُ الحبُّ عنيَ راضيًا
وقلبيَ عنه بالحوادثِ مشغولُ
أُشَايِعُهُ حينًا على ما يريده
وإِنِّي لأدري أن ذلك تعليلُ
ولا راحة في العيش ما دُمْتُ هكذا
يُبَغِّضُني في العيشِ يأسٌ وتأميلُ
إِذا كان طرفيَ خانني في دموعه
فإِنَّ فؤاديَ لا محالةَ مدخولُ!
وضيعني القومُ الذين حَفِظْتُهُمْ
كأنيَ معنًى بالإعادة مملولُ!

طول الليل

يا ليلُ هل وقف الفلكْ
أم هل دليلك قد هلكْ؟
ووقَفْتَ تلتمس الطريـ
ـقَ فساءَ ظَنُّ الصبِّ بِكْ
ولقد ثَقُلْتَ على المحبِّ
فهل ثَقُلْتَ على الحُبُكْ؟
بيني وبينك يا ظلا
مُ وبين طرفَي مُعْتَرَكْ
يا من أباحَ مقاتلي
وأحلَّ في صدرى الضَّنَكْ
لولاك ما عَدَلَ الحسو
دُ على هواكَ ولا محكْ
لو كنتَ مُحْتَكِمًا عليْـ
ـنَا لانتصرتُ عليك بِكْ
لو كنتَ تقضي بيننا
لشكوتُ عُذَّالي إِليكْ!

عفة الطرف

لو أن طرفيَ فاسقُ
لعلمت أنيَ عاشقُ
أُغْضِي لحاظي عفةً
لكنَّ دمعيَ ناطقُ
إِنَّ المحبَّ مسشردٌ
فكأن نومي عاشقُ!

لحن يتمشى بالألم

مطربي الحيِّ تعالَوْا أيقِظُوا
ربةَ الدلِّ على وقْعِ النغمْ
واحذروا من رقةِ السامع أن
يتمشى اللحنُ فيه بالألمْ!

الأماني حدق

يذكرنيك ضياءُ الهلالِ
إِذا ما الهلالُ بدا في الغسَقْ
فإِن تكُ قد غِبْتَ عن ناظريَّ
فإِنِّي تَخِذْتُ الأماني حدقْ!

الخمود والجمود

قد أداروا من الخمود عقارَا
واستباحوا من الذهولِ وقارَا
واستكانوا فأنفذ الدهرُ فيهم
حُكْمَه واستردَّ ما قد أعارَا
سلكَ العجزُ فيهم مسلك العَزْ
م فظلوا يَرَوْنَ في المجد عارَا
ليتني متُّ قبل أن أُنْكِرَ العيْـ
ـشَ ولكنني فقدْتُ الخِيارَا
أنا في ذمةِ الزمانِ ولكنْ
لا أسيغُ الحياةَ إِلا اضطرارَا
يا بني مصرَ والمذلةُ عارٌ
إِنما يُنكِر المفيقُ الخمارَا

الروض والهجير

بعثَ الهجير إِلى الزهور نسيمَه
بتنفُّسٍ كتنفس الولْهَانِ
خلس الهجيرُ إِلى الزهورِ حياتَها
فغدَتْ كطرْفِ الناعسِ الفتَّانِ
ودَّتْ ذواتُ الحُسْنِ أن لبوسها
مِنْ نَسْجِ ذاك الرائع الألوانِ

معاني النظر

لها نظرٌ جمُّ المعاني إِذا رَنَتْ
سألت فؤادي أيُّ معنًى تريدُهُ
إِذا نَظَرَتْ طاحَتْ بقلبيَ نشوةٌ
فينحل معقودَ العزاءِ جليدُهُ

شفق الغروب

وكأنما شَفَقُ الغرو
بِ إِذا استقرَّ على الغديرْ
خَجَلُ المليحةِ يومَ يَجْـ
ـلوها الزفافُ إِلى السريرْ

الحياة قمار

إِنِّي رأيتُ المساعيَ في مَصَادرِها
والنَّاس ما بين مهمومٍ ومسرورِ
مُقامرٌ ظافِرٌ راضٍ بقسمتِهِ
وآخَرٌ ناقمٌ فِعْلَ المقاديرِ

الخاطر والزمن الخالي

يمرُّ بي الْخاطرُ في شَجْوِهِ
على هوًى فاتَ وعهدٍ قديمْ
كما تجول الريحُ في مَرِّها
بدارسٍ رثٍّ ذليلِ الأديمْ

الثَّباتُ

ثباتًا فإِنَّ العارَ أصعب محملًا
من الذلِّ لا يُفْضِي بنا الذلُّ للعارِ
وإن تحسبوها خطةَ الطيش إِننا
ذوي العزمِ لا نُغْضِي لصولةِ جبَّارِ
فإِنْ رَوَّعُونا كي يقودوا أشِدَّةً
ثَبَتْنَا على الترويعِ نلهو بأخطارِ
فما زادنا الترويعُ إِلا حميَّةً
وهل حَسِبُوا أن يُطْفِئوا النارَ بالنارِ
سيهزمهم مِنَّا أبوةُ ماجِدٍ
وهمةُ خطَّارٍ وعزمةُ مِقْدَارِ
فيا قومِ لا حَقَّقْتُمُو قَوْلَ عازبٍ
عن الحقِ يستخبي الرياءَ بأعذارِ
أقيموا بنا نَهْجَ الطريق لغيرنا
فإنا بني الأوطانِ كالجارِ للجارِ

الحب أعمى

يا رئمُ هلْ للوفاءِ مُرْتَجَعُ
فالحبُّ أعمى يقودُه الطمعُ
وإِن رأيتَ المحبَّ ذا ضَرَعٍ
ففي الصبا لا يُشِينُهُ الضرعُ
وليلة بالنجومِ حالية
رعَيْتُها والفؤادُ منصدعُ
ضنَّ بها الدَّهْرُ أن يزوِّجَها
فجاء نورُ الصباح يفترعُ

لغز الحياة

إِذا كان في موتِ الفتى راحةٌ له
فأيُّ رجاءٍ في الحياةِ يريدُهُ
عجبتُ لهذا الدهرِ إِمَّا يغرُّنا
ببعض المُنَى حتى يرجَّى حميدُهُ
وإِمَّا شقاءٌ ليس يُرْجَى نفادُهُ
تمرُّ علينا خَيْلُهُ وجنودُهُ
أنضحكُ أم نبكي وهذا زمانُنا
عجيبٌ لدينا وعدُه ووعيدُهُ

دواء الملل

مللتُ فكان العتبُ مني سفاهةً
كلانا له ممن يملُّ بديلُ
ولولا خداعٌ شَابَ طبْعَكَ لم يكُنْ
إِليك لمن يبغي الوفاءَ سبيلُ

الروض بالليل

نزلنا ليلةً بالروضِ نسعى
كسعيِ العامدين إِلى يسارِ
إِذا لاحت أوائلهُ ابتهَجْنَا
كأنَّا قد نجَوْنا من إِسارِ
أمِنَّا صولةَ الأيامِ لمَّا
رأينا الروضَ محمودَ الجوارِ
إِذا ظمئ الفُؤادُ إِلى بهاءٍ
فإِنَّ الروضَ يذهب بالأوارِ
شربنا باللواحظِ ما رأينا
من الحسناتِ والطرف الكثارِ
بهاء آخذ بالنفسِ يسطو
بمثل الخمرِ مأمون الخمارِ
يميلُ الغصنُ مِنْ طربٍ إِلينا
كأنَّ الغصنَ مخلوعُ العذارِ
ومرأى النجمِ مِنْ خللِ الغصونِ
كمرأى الحُسْنِ من خللِ الستارِ

البرق

شَبَّ برقٌ في فحمةِ الليلِ ماضٍ
شبَّ في أضلعي لهيبَ الغرامِ
أنت لحْظٌ من الحبيبِ إِلينا
أم مُغِيرٌ من طائشات السهامِ!

أمنية

ولقد قلتُ إِذ رأيتُ حبيبي
يتَغَنَّى بطُرْفةٍ من شعري
ليتني في خلال بيتٍ رقيقٍ
لاثمًا ثغرَهُ بأطرافِ ثغري!

جسم وقبر

ليس جسمي الذى تَرَوْنَ ولكِنْ
ذاكَ قبرٌ لِمَا تكنُّ الضلوعُ
من شجونٍ ولوعةٍ وادِّكارٍ
وهمومٍ تنمُّ عنها الدموعُ!

النجوم

لَعَمْرُكَ ما أدري أتلك أزاهرٌ
مفتحة أم قد رأيتُ أمانِيَا؟
ويَبْعَثْنَ نحوي باللحاظِ كأنما
يُرِدْنَ ليعرِفْنَ الذي في فؤاديَا!

الخمول

إِني وإِن كنتُ منبوذًا بمنزلةٍ
ينمُّ فيها الرضى عن موضعِ العجبِ
لذو فؤادٍ ذكيِّ الطبعِ مختبئٍ
بين الضلوعِ اختباءَ البَرْقِ في السحبِ!

نصيب قليل

اجعلِ الدمعَ والسهادَ نصيبي
واجْعَلِ الطيفَ عاذلي ورقيبي
حسْب الصدِّ أن يميل بقلبٍ
ذي شجونٍ عن أن يراك حبيبي
لست أصبو إِلى الملالة والهَجْـ
ـرِ ولو قلَّ في هواك نصيبي

الروض والحب

زارنا والليلُ منبسطٌ
فرأينا طلعةَ الشمسِ
قُمْتُ أسعى نحْوَهُ جذلًا
وأُفَدِّي النفسَ بالنفْسِ
ثم عُجْنَا نحو حاليةٍ
ببديعٍ طيِّبِ الغرْسِ
وغناءُ الطيرِ يُطْرِبُنَا
كالغواني ليلةَ العُرْسِ

صديق عدو

تناوِشُنِي الوشاةُ فأَدَّرِيهَا
ولكنْ أنتَ مغفرها المتينُ
وكيف أصيبُ أعدائي رماءً
وهُمْ يحميهمُ الدرعُ الحصينُ؟

كلمة في الشاعر بيرون

تقول قولًا فتذري الدمعَ من شجنٍ
كأنَّ قلبَك مدلولٌ على العِبَرِ
أَلْبَسْتَهُ من سوادِ الحزنِ ضافيةً
فخِلْتُها من سوادِ القلبِ والبَصَرِ
فكرٌ كأنَّ ملاكَ الوحي يُسْعِدُهُ
موكَّلٌ بصروفِ الدهرِ والغيرِ
إِذا ظفرْتَ بمعنًى كان موقعُهُ
ألذَّ من وقعات النجحِ والظفرِ
قد اجتبيْتَ من الآراءِ أَشْرَفَهَا
حتى كأنك معنى الصدق في الخبَرِ!

إلى صديق

سامِرِ الليلَ بابنةِ العُنْقُودِ
وأَدِرْها تُرِحْ فؤادَ العميدِ
خُلِّدَتْ في الدنانِ حتى لقد أَرْ
بَتْ سُنُوها على مدى التخليدِ
وُئِدَتْ كي تعيشَ حتى لقد حا
لَتْ وَجُلْتَ عن هيئةِ الموجودِ
وتَعَدَّتْ مدى الصفاء فكادَتْ
أن تُوَازَى مِنْ خُلْقِ عبد الحميدِ
مستحيلُ النديدِ منقطعُ القَرْ
ن لدى مَأْقطِ البيان الشديدِ
متقصِّي البيان يَعْضِدُهُ الحقُّ
برأىٍ في النائباتِ سديدِ
أنتَ قد قُمْتَ بالنثير ولَكِنـ
ـك أزْرَيْتَ فيه بابن العميدِ
واطمأنَّتْ بك البلاغةُ حتى
نَسِيَتْ عَهْدَها بعبد الحميدِ
وفَضُلْتَ الورى فلو نُظِمَ الكَوْ
نُ قصيدًا لكُنْتَ بيتَ القصيدِ!

موعد

موعدٌ يجذب الفؤادَ إِليه
سَأَذُمُّ الزمانَ حتى يَحينَا
ووصالٌ أشهى لديَّ من النجْـ
ـحِ سأُفْنِي الرجاءَ حتى يكونَا
يا حبيبي لقد أقامَ بنا الهجْـ
ـرُ على حُكْمِه فكيف رَضينَا؟

عذير الحب

غال قلبي بالصدِّ حين تخلَّى
أتراه يضن بالوصلِ بخلَا
إِن يكن للعذولِ فيه عذيرٌ
فالعميد الشجيُّ بالعذرِ أَوْلَى!

عذاب ونعمة

مَن استعار النومَ من ناظري
ومَنْ أبانَ العُذْرَ للعاذرِ
إِن فنَّدوا الساحرَ في فعلِهِ
فإِنَّ سقمي حجةُ الساحرِ
وردت ظمآنًا فلم أَرْتَوِ
ما أشبهَ الواردَ بالصادرِ
إِنْ يعقب الصبرَ رجاءٌ فمَنْ
يؤمنني من ميتةِ الصابرِ
إِنْ لم يَجِدْ لي عاقلٌ حيلةً
ما حيلة المختبلِ الحائرِ
إِنْ يجعل الحبَّ شفيعًا له
فالحبُّ طَوْعُ الحاكم الجائرِ
إِنَّ عذابَ الحبِّ لي نعمةٌ
وجاحدُ النعمةِ كالكافرِ!

في التبسط

أَدِرِ الكأسَ فقد طابَ الصبوحْ
لا تُطِعْ في تَرْكِها قولَ النصيحْ
وافْتَرِعْها نصطبح موءودة
خُلِّدَتْ في دنِّها من عهدِ نوحْ
عاطِها أَغْيَدَ معسولَ اللمى
ناعِمَ الأطرافِ كالرئمِ السنيحْ
جاءنا يمشي بعطفيه الصبا
جِيئة النومِ إِلى الجفنِ القريحْ
قهوة مشمولة تُبْدِي لنا
مثل ما يلفظه الظبيُ الذبيحْ!

إلى عالم جليل

إِن المقرَّ بما أُوتِيتَ مجهودُ
مَنْ ينكِرُ الضوءَ والإِصباحُ مشهودُ؟
قد قُمْتَ بالبِشْرِ حتى قيل بارقةٌ
وقُمْتَ بالحلمِ حتى قيلَ جلمودُ
وألْبَسَ الله منك الدينَ حُلَّتَهُ
كأنما هو سِرٌّ فيك موءودُ

إلى صديق

لا بد لي منك مهجورًا ومودودَا
فاكْفُفْ ولست بما تجنيه مجهودَا
وإِن تكن لَسْتَ تدري كيف تحفظنا
على الوفاءِ فقد سِمْنَاكَ تقليدَا

لقاء على صد

سائِلْ بليليَ هَلْ ألوي بآخرِهِ
خوف اغتماضي لما مَلَّنِي السهدُ؟
كم خفْتُ صبري على من ليس ينصفني
والآن إِن رمْتُ صبرًا خانني الجَلَدُ
أَبِيتُ منبعثَ الآمالِ يَحْرسني
من السلوِّ فؤادٌ ملؤْه كمَدُ
ونمَّ بالحبِّ لما زارني هطلٌ
من الدموعِ ونَمَّتْ بالسلامِ يَدُ
نَبِيتُ يلهو بنا صدٌّ وعاذِلُنا
يبيتُ مِنْ وهمِه يلهو به الحَسَدُ

حبٌّ من لوازم الحياة

شَكَوْتُ إِليه هَجْرَهُ فتعلَّلَا
وحَقَّ لمن أهواهُ أنْ يتدلَّلَا
ووافَقَهُ لينٌ فأرخَى لحاظَهُ
لِأُطْلِقَ طرفًا راجيًا متذللَا
وإِنِّي لَيُغْرِيني بحبيه أنني
لثمتُ بثغري ثغْرَهُ فتهلَّلَا
ولستُ أبالي أن يضجَّ عواذلي
إِذا كان وصلٌ منه يشمت عُذَّلَا
وما رغبتي في العيشِ إِلا لأنني
أُؤمَّل أن أهوى حبيبًا مؤمَّلَا
إذا ما خلا قلبي من الحبِّ طَرْفَةً
تَقَبَّلَ داءَ اليأس فيما تقبَّلَا
وإن هجر الحبُّ الضلوعَ زهادةً
تَرَحَّلَ قَلْبُ الصبِّ فيما ترحَّلَا
فما جاءَ داءُ الحب إِلا مخادِعًا
وما راحَ داءُ الحبِّ إِلا ليقتلَا
يرجِّي المحبون الخلاصَ من الهوى
وأرغب أن أبقى المحبَّ تلا

الهوى

راحةُ الهوى تعبُ
واحتماله عَجَبُ
لم يَدَعْ بنا رمقًا
إِنَّ صِدْقَهُ كَذِبُ
وأعزَّ مطلَبُهُ
أن جدَّه لَعِبُ
الحبيبُ محتكِمٌ
فالقلوبُ تضطرِبُ
بالعتابِ منعطفٌ
بالدلالِ منسحبُ
للعيونِ مختطفٌ
للقلوبِ مختلبُ
غاضبٌ ومِنْ عجبٍ
يسْتَحِثُّنِي الغضبُ
إِن بكيتُ منتحبًا
يستميله الطربُ!

في التبسط

ربَّ ليلٍ لَبِسْتُ منه شعارَ الْـ
ـحُزْنِ حتى أبحتُ فيه السرورَا
قد لهونا فيه بطيِّبَةِ الأنْـ
ـفاس ملء الكئوس نارًا ونورَا
روَّضَتْها السقاة بالماء حتى
خلْتُ فيها السكونَ شيئًا ستيرَا
ثم صار الزجاجُ من عنصر النُّو
رِ وصار المزيجُ فيه ضميرَا!

مغنم أم مغرم

لَوَ انَّ الهوى مغنمٌ
لأثريت مما أعاني
ويا ليتَ أنَّ العذولَ
شجاه الذي قد شجاني
فيعلمُ أنَّ الهوى
كفيلٌ بما قد دهاني
تحملتُ فيه الجوى
وأفنيتُ فيه الأماني
فما كان إِلا الرضى
بما جَرَّ صَرْفُ الزمانِ!

الحياة

ما أَشْبَهَ الحُزْنَ بالسرورِ
وأشبهَ المكْثَ بالمرورِ
وما أخالُ الحياةَ إِلا
كجولةِ الفكرِ في الضميرِ

العزيز تَعِلَّة

كلُّ ما كان عزيزًا
فهْو للنفْسِ تعلَّهْ
ومماتُ المرءِ رزءٌ
وحياةُ المرءِ ذلَّهْ

كان الخداع وكنت الحذار

محبٌّ يخادع فيك الوقارَا
ويسألُ عن قلبهِ أين سارَا
ولولا الوثوق بفضلِ الوفاءِ
لما كان يَحْسِبُ في الهجر عارَا
وبادرة ذهبت بالعزا
ءِ لا يَعْرِفُ القلبُ فيها قرارَا
لقد جُلْتَ في غفلات الزمانِ
فما أعقب السعي إِلا عثارَا
وخِلٌّ أعان عليَّ الهمومَ
فكان الخداعَ وكنت الحذارَا

رثاء عزيز

أمنيةٌ صارَتْ له أملَا
وأَلْسُنٌ قد هجْنَهُ عذلَا
وأَعْيُنٌ أزرى بها سهدٌ
فأرْسَلَتْ من دمعِها هطلَا
وآمِلٌ بالجهلِ ممتنعٌ
لو يَعْلَمُ المأمولَ ما أملَا
والمرءُ إِن يَعْرِضْ له قَدَرٌ
يضلُّ فيما يبتغي الحيلَا
أرجو إِيابًا بعد مرزئةٍ
من ساكنٍ يهتاج لي خبلَا

ليلة نحسٍ وليلة سعْدٍ

هل أثارَ الخيالُ داءً دخيلَا
فاستحال العزاءُ إِلا قليلَا
واستعار السهادُ عيني وقد أَطْـ
ـلقَ نجمُ السماءِ طرفًا كليلَا
وكأنَّ الأوهامَ من عنصر الحبِّ
فليست تزولُ حتى يزولَا
طال عهدي بذلك الليلِ يا صُبْـ
ـحُ فكُنْ لي من الظلامِ بديلَا
خَبِّرُوني أينَ القبيحُ إِذا كا
نَ اصطباري عن الحبيبِ جميلَا
يا عميدَ الهوى إِذا ما تَحَرَّجْـ
ـتَ فكُنْ واصلًا شفيقًا منيلَا
وإِذا كُنْتَ لسْتَ تعلم ما الحبُّ
تَخِذْنِي على الوفاءِ دليلَا
قد بَثَثْتُ النسيمَ ما بي وقد هبَّ
فصار النسيمُ مثلي عليلَا
سَئِمَتْني الأحوالُ إِنِّيَ قَدْ صِرْ
تُ على الحادثات حملًا ثقيلَا
غفل الدهرُ يا حبيبي فقُمْ نَنْـ
ـفضْ زمانًا دون الوصالِ طويلَا
ونكتِّمْ عن الحواسد سرًّا
جلَّ أنْ نَدْعُوَهُ شيئًا جليلَا
ونُبَادِرْ قبل الحوادثِ آمَا
لًا ونشفي صبابةً وغليلَا
اِحتوانَا الدجى فقم يا حبيبي
نتخِذْهُ إِلى الوصالِ سبيلَا!

استعطاف

تَعَرَّفْ عقيدَ الفضلِ ما أنتَ صانعُ
فإِنِّي إِذا لم تَحْتَفِظ بيَ نازعُ
ضمنْتُ لكم في القلبِ مني مودةً
وإِنَّ موداتِ القلوبِ ودائعُ
ولو لم تكن ذاك الذي قد عَرَفْتَهُ
لأبعدني عن منهلِ الذلِّ وازِعُ
ولي عزمةٌ غرَّاء يصدق سَعْيُهَا
وليس بوغدٍ ما تكنُّ الأضالِعُ

إلى صديق

ما كلُّ ناءٍ عن الأحبابِ بالنائي
ففي التذكر خطُّ الناعمِ الرائي
إِن كان يُعْوِزُكُمْ ما ترحمون به
هلا استعرتم من الأضلاعِ أحشائي؟
يا حبذا العيش والأحوال مسعدةٌ
كأنما جرعت من كأسِ صهباءِ
وكنت كالأمل الممدودِ جانبُهُ
في ليلةٍ للعوادي ذاتِ أنواءِ
ضمنْت كلَّ جليلٍ يُسْتَعَزُّ به
من الفضائلِ إِلا النطق بالراءِ!
وكم بغيضٍ تردَّى من معايِبهِ
ضمنْت في العين منه بعض أقذاءِ
فلست أُغْمِضُ عيني بعد نأيِكُمُ
ولستُ أفتُحها إِلا على داءِ

في معلم جاهل

لا تلوموا الشيخَ الجليلَ على ما
كان منه في مجلسِ التدريسِ
إِنما همُّه التكسُّبُ بالآ
يِ وخطفُ الرغفان يومَ الخميسِ
عمةٌ فوق رأسه تُشْبِه الورْ
دَةَ فوق الترْبِ الذليلِ الخسيسِ!

ذكرى زورة

ألم ترَ أنَّ الحبَّ غيَّرَ حالِيَا
وأوردني الإِدلالُ ما كُنْتُ خاشِيَا
لئن بَقِيَتْ نفسي ولم يأنِ يومُهَا
فما هو إِلَّا أن تملَّ الأمانيَا
وكيف أرجِّي في الأماني علالةً
وقد مَنَعَ الهجرانُ ما كنتُ راجيَا
ولم أَنْسَ يومًا زارني بعد هجعةٍ
فجاء بإِبلالي وطول بلائيَا
لمستُ بكفِّي خدَّهُ فحسبْتُهُ
يُفَتَّحُ فيه الزهرُ غضًّا وزاهيَا
يعاتِبُ ذا شجو فيبسم سالمٌ
فهل كان يستمري لذيذَ عتابيَا؟
أذلُّ وينأى بالدلالِ وبالجفا
فقلتُ له يا ليت ما بك ما بيَا!

رثاء عزيز

ما لعيني ترى الضياءَ ظلامَا
ولجنبي يرى الرقادَ حرامَا؟
ولقلبي كأنه مستزارٌ
لا يحلُّ الضلوعَ إِلا لمامَا
يا جديرًا بأن أكونَ شجيَّ الْـ
ـقَلْبِ فيهِ هلِ اتقيْتَ الحمامَا
أنْزَلَتْكَ الأحداثُ قلبي وقد كُنْـ
ـتَ لسمعي وناظريَّ قوامَا
كنتَ في العيش منظرًا يبعث البِشْـ
ـرَ وللنفْسِ بهجةً واعتصامَا

المحب الهالك

سَتَرَى الناسَ حَوْلَ قبْـ
ـبريَ يبكون هالكَا
وغدًا يستريحُ مَنْ
خُنْتَه في خيالكَا
كلُّ شىءٍ سوى الهوى
لا تَدَعْهُ ببالكَا
واذْكُرِ العاشقَ الذي
مات صبرًا بِذُلِّكَا
نسبوا شِقْوتي إِلى
حَسَنٍ من دلالكَا
ظلموني لَوَ انصفوا
زعموا غير ذَلِكَا!

في شاب يدَّعي سعة الاطلاع كذبًا

قُلْ للذي حسبَ العلومَ رغيبةً
لا يجتبيها المرءُ إِن لم يكْذِبِ
ما زِلْتَ تقرأ كلَّ سفرٍ وارمٍ
حتى قرأتَ اليوم ما لم يُكْتَبِ!

الحب يُدْعَم بالحب

رعى الله محبوبًا أعان محبَّهُ
على ما به والودُّ يُدْعَمُ بالودِّ
حبيبي سَلِ العُذَّالَ في غير عطفة
إِذا عابني العذَّالُ هل وجدوا وجْدِي
فيا فاتنًا لولاه قامت هواجسٌ
بنا لا نقيم القلب في منزلِ الصدِّ
عهدتك نعمى للإِله وتحفةً
لمن بات مخذول الفؤادِ على جهْدِ
وما أنت إِلَّا السعد في السخطِ والرضى
وما أنا إِلَّا الشوق في القربِ والبعْدِ!

المجادلة

وعاوٍ عوى والحق بيني وبينه
فألقمته البطل الذي هو قائلُهْ
أعوذ بحزمي أن أنازلَ مِثْلَهُ
ويأبى رقيب الحقِّ أن لا أنازلُهْ!

حنين واشتياق

أتنكر ما بي وأنت الحبيبُ
وتجهل دائي وأنت الطبيبُ؟
حننتُ إِليك فلولا الضلوعُ
لطار إِليك الفؤاد الطروبُ
دهتني حوادثُ هذا الزمانِ
فما بال قلبِك لا يستريبُ؟

داء أم دواء

أبحتُ فؤادي للهوى وسبقْتُه
إِليه ولم يعلم بذاك رقيبي
وليس نصيبي أن تكونَ مواصلي
ولكن نصيبي أن تكونَ حبيبي
شقيتُ ولكنْ في الشقاءِ سعادةٌ
وليس شقائي في الهوى بعجيبِ
فدمعي على حقِّ الصبابةِ مسعدي
وقلبي إِلى ما لا يريب مجيبي
فإِنْ كنتُ مسحورًا فأنت تميمتي
وإِنْ كنتُ معلولًا فأنت طبيبي!
أبيتُ كأنَّ الليلَ صبَّ سوادَهُ
عليَّ فأخفى والدموعُ تَشِي بي!

إسعاد الهوى

يا حبيبي إِن لم أكن بك مسعو
دًا فماذا يرجو العواذلُ مِنَّا؟
اغتنمني فإِنني بين قلبي
ومَقَالِ العذولِ فيك مُعَنَّى!

إلى أديب

حمدنا فيكَ ما قالَ البشيرُ
وقبل اليوم برَّأكَ الضميرُ
ولكنَّ العظيمَ إِذا تلظَّى
على مكروهةٍ شَمِتَ الحقيرُ
وبادرة إِليك أقمت فيها
كأنَّ الحقَّ ليس له نصيرُ
ولولا عزمةٌ لكَ وانبساطٌ
لدى الأحداث أخطأكَ العثورُ
فلا تخْشَ مراغَمةَ الليالي
فإنَّ البدرَ يلزمه السفورُ
ولا تَحْمِلْ يَرَاعَكَ عن دعيٍّ
فإِنَّ المرءَ يُطْغِيهِ الغرورُ
وأنكى ما يكون المرءُ يومًا
إِذا كان العذولُ هو العذيرُ
إِذا أخذ البعيدُ عليك أمرًا
فلا يزري بك النظرُ الحسيرُ!

كلماتُ العَواطف

(وهي قصيدة من الشعر المرسل، فيها يشرح الشاعرُ ما يُحْزِنُه من أمور الحياة، ومواقع هذه الأمور من عواطفه؛ ويطمح إِلى حياة أكمل من هذه الحياة، وأسعد حالًا، وأكثر إِنصافًا.)

الإهداء

خليلي والإِخاء إِلى جفاءٍ
إِذا لم يَغْذُهُ الشوقُ الصحيحُ
يقولون الصحاب ثمار صدقٍ
وقد نبلوا المرارةَ في الثمارِ
شَكَوْتُ إِلى الزمانِ بني إِخائي
فجاء بك الزمانُ كما أريدُ
أراني قد ظفرتُ بذي وفاءٍ
له خُلُقٌ يضيقُ عن الرياءِ
أظلُّ إِذا رأيتك مستفزًّا
كأنَّي قد جرعْتُ من العقارِ
يؤم بي العلاءَ أخو وجيفٍ
وتنبت فيَّ أجنحة النسورِ
تَقَبَّلْ طرفة لك من خليلٍ
وقد يهدى الصديق إِلى الصديقِ
فإِن أكُ محسنًا فلربَّ غرٍّ
أصاب الفضل في المحضِ اللبابِ
وإِن أكُ مخطئًا فالفضلُ يؤتى
من الخطأ المُبِينِ عن الصوابِ
لعلك واجدٌ عذرًا صريحًا
إِذا عَجْزٌ تَعَرَّضَ للتهدِّي
وإِن تُهْدَ الزهور إِلى ربيعٍ
فقد يُهْدَى النظيم إِلى الحبيبِ
بَلَوْنَا سهمةَ الأيام حتى
رأينا الشكَّ يثبت في اليقينِ
تقيم السخل في سبلِ الضواري
وتقضي للقويِّ على الضعيفِ!
وتغفر زلةَ المثرى المفدَّى
وترحم كلَّ جبارٍ عنيفِ!
وتُسْعِدُ ذا الدهاء بما جناه
على صافي السريرةِ من دهاءِ
وتقصد صاحب التقوى بأمرٍ
تحامَقَ من عواقبِه الحليم
تليح لمصحر بالآل حتى
يفيض النفس في الوادي البعيدِ
وتودعُ في نفوس الصحب شكًّا
يميل به الودودُ عن الودودِ
وتُشْقِي أنفسًا بالحبِّ حتى
كأنَّ الحسنَ من عدد البلاءِ
فيا لك من شقاءٍ في نعيمٍ
ويا لك من نعيمٍ في شقاءِ!
تمد لآمل أملًا عريضًا
يذيق العز في خطرات بالِ
وما صرف الزمان وإِنْ تمادى
بمُقْصٍ بعضَ آمالِ الطموحِ
ومنزلة الرجاءِ من المساعي
كمنزلة البشائر في الربيع
لعمرك ما النعيم ولا أخوه
بقاتل هِمَّتِي ومُمِيتِ شاني
وكم في العزِّ مفسدة لقومٍ
وفي الأرزاءِ إِعلاءٌ لناسِ
وكم غرسٍ كريم ليس ينمو
على عللٍ تعهده بماء
وكم من جرعةٍ كانت شفاءً
فعادت غصةً تأتي بداء
وإِنَّ العودَ بالإِحراق يذكو
فيأسرُ طِيبُهُ أنفَ المشوقِ
وأيام تناءى الوصلُ عنها
تمرُّ كأَنها ورقُ الخريفِ
أضاعت عزتي الدنيا وأمسى
جناح الذلِّ مأمون الحفيفِ
أيحسدني على صبري أناسٌ
وليس الصبرُ محمودَ المذاق
وكم من كُرْبَةٍ هَجَمَتْ علينا
فلما استحْكَمَتْ جَعَلَتْ تزولُ
وإِنَّ القرَّ يتبعه حرورٌ
وجنحُ الليل يفريه الهلالُ
وإِنَّ العودَ بعد العُرْيِ يُكْسَى
ومحْل الأرض يسعده السحابُ
وكانت ضِيقَة فأقَمْتُ فيها
مقامَ البدرِ أضمره السرار
«فقل للشامتين بنا أفيقوا
سيقلى الشامتون كما لقينا»
رعاك الله يا وقع الرزايا
فربَّ فضيلةٍ لك لا تذال
تَعَهَّدْتُ المنى بالشكِّ حتى
أقمت الغافلين على انتباه
وعَلَّمْتُ العظيم وإِن تأبَّى
معاناة الطوارق بالدواهي
ولم تتطرق المسكين حتى
أفيض عليك من نورِ الإِلهِ
ولولا أنتَ لم يبلغ رشادًا
غويٌّ باتَ يَكْفُرُ وهْوَ لاهِ
لحاك اللهُ يا حدثًا دهانَا
وكنَّا قبل ذلك غافلينَا
أأطربك الشهيقُ إِذا تعالى
وأصوات الكواعبِ والبنينَا؟
لقد عَلَّمْتَنَا ذَمَّ العوادي
وأدرار الرجالِ الباخلينَا
كأنك يا جليدَ القلب آتٍ
لِتُوقِظَ رحمةً هجعت سنينَا
تُطَامِنُ للنوائب إِن تَمَادَتْ
فلولا الحزنُ ما عُرِفَ السرورُ
ولولا المُجْدِبُ المنحوس يعدو
علينا ما استقام لنا النضيرُ
لقد قال السلامي بيتَ شعرٍ
يُرَدِّدُه الخليع من الرجال:
«تبسطنا على الآثام لمَّا
رأينا العفوَ من ثَمَرِ الذنوبِ»
وإِنَّ العفو موقعه عزيزٌ
وقوع القطر في الروض الأنيقِ
فلا تثلمْ ضميركَ بالدنايا
وهل شيءٌ أرقُّ من الضميرِ
نقمتُ من الزمان دنوَّ صرْفٍ
له جدب يقعقع بالشنانِ
ولم أقر الحياةَ سوى انتقاصٍ
فهل يثني الزمانُ على بياني
ألم ترَ بائسًا لاقى المنايا
ولم يَذُقِ المريء من الحياةِ
فلو أن الحياة على انتظامٍ
لَأَخْصَبَ مَحْلُهُ ورعى الأماني
جُهَيْنُ أأنتِ مُخْبِرَتِي أهديٌ
أريد من المعيشة أم ضلالُ؟
وهل ضمن البقاء من المعاني
سوى لمعات خداعٍ خلوبِ؟
نُسَائِلُه فيخدعنا مرارًا
كما يتَمَنَّعُ المعنى البعيدُ
نرى في اليوم ما هو في أخيهِ
كذاك حياة أبقار السواقي!
ولولا عصب أعينها لكانت
تعاني اليأس والسأمَ الدخيلَا
ولولا خدعة الأمل المرجَّى
لأسلمنا النفوسَ إِلى الحمامِ
وليس العيش إِلَّا ما نعمنا
به أيام نمْرَحُ في الشبابِ
إِذا سَقَطَ العجوز على نعيمٍ
فقد سقط الهشيمُ على الزهورِ
بكائي أن أرى رجلًا لئيمًا
يُقَدِّمُه الرياء على الكريمِ
فإِنْ حَرَّكْتَه للعُرْفِ يومًا
تبدَّى منشدًا قولًا رخيصَا:
«أتَرْثِي للعباد — وأنت منهم —
من الرب الذي خلق العبادَا»
بكائي إِنني أغدو غريبًا
وحولي معشري وبنو ودادي
بكائي إِنَّ لي طبعًا أبيًّا
ورأيًا مثل حدِّ السيف ماضي
بكائي إِنَّ في الدنيا أمورًا
يضيق بمثلها الصدرُ الرحيبُ
وكم وغْد رفيع الجاهِ يغدو
كأنَّ الكونَ ليس به سواهُ
تعافُ الرحمة الغراء نزلًا
قلوبًا قد أضرَّ بها التعالي
فإِنَّ الزهرَ في القيعانِ ينمو
وإِنَّ الثلجَ في قمم الجبالِ
أرى قومًا تسوسُهُم الأعادي
كسَوْقِ الخيلِ في يوم الطرادِ
أرى زغبَ الحواصلِ فوق قبرٍ
تضَمَّنَ ما تضمَّنَ من رجاءِ
وكم موتٍ ألذَّ من الأماني
وكم موت أشدَّ من الهزيمهْ
وكم من طالبٍ للموتِ يأسًا
تعمَّد أن يباعِدَهُ الحمامُ
أخوك النوم ألين منك مسًّا
وأوطأُ مسلكًا وأجل شأنَا
ولكن فيك آياتٌ كثار
ومعجزةٌ وذكرى للغفولِ
تُذِلُّ الثائر العادي وتُلْهِي
أسير العزِّ عن ظلم العبادِ
وخوفُ الناس من حُكْم المنايا
كخوف الطفلِ من وَجْهِ الظلامِ
وإِشفاقُ السليمِ من العوادي
كإِشفاق المريضِ من الرجامِ
وما مستمسكٌ بالعيش إِلَّا
كموقوفٍ على خوف الحمامِ
وإِنَّ الموتَ مرآة أبانَتْ
حياةَ المرءِ كالنفس الرقيقِ
وكم من أيِّمٍ فُجِعَتْ بإِلْفٍ
وقد كان النصيرَ على الحياةِ
تَمُدُّ يدًا لوَ ان الحقَّ فيها
لأَذْوَتْهُ الخصاصةُ والسؤالُ
أرى الحسناءَ في طمرٍ ذليلٍ
وفي الديباج، داجيةَ الجبينِ
أرى الدنيا تضيق بكل حرٍّ
فتَلْفِظُهُ كما لُفِظَ البصاقُ
أرى خُدَعًا تُقادُ بها الغواني
وفي أعقابها الذلُّ الكمينُ
أرى الثكلى تكاد تسيل دمعًا
وفي أحشائها النارُ الأكولُ
هواجس تعتريني لست أدري
أأقتلها وأقنع بالجهالهْ؟
أم التسآلُ خيرٌ من سكوتٍ
وإِنَّ الرأي ينضجه الزمانُ؟

•••

ألم يَبْلُغْكَ أنَّ الموت أودى
بمَنْ علقَتْهُمُ الحربُ الزبونُ؟
صفوف الجيش نزقها الحفاظُ
وعَدْو الخيل أَعْجَلَهُ المغارُ
ويمَّمَ «مقدن» جيش الأعادي
فحلَّ بأرضها الفلكُ المدارُ
لقد جلبوا السوابق مقرباتٍ
يضنُّ بقصدِها النقعُ المُثَارُ
تثير على جوانبها غبارًا
كأنَّ الأرضَ ليس لها قرارُ
وقد سَكَبَتْ جلودُ الخيلِ دمعًا
فبانَ على جوانبها شعارُ
وأصواتُ المدافعِ إِذْ تعالَتْ
كصوت الحمقِ أَغْضَبَهَا اعتذارُ
لقد ضاق المجالُ فلا قرارٌ
وقد عزَّ النجاءُ فلا فرارُ
فوجه الجوِ يعبس من شحوبٍ
وعين الشمس يكحلها الغبارُ
كأنَّ المدبرين غداة ولَّوْا
رءُوس الشرب غازلها الخمارُ
وضاجَعَتِ المقانبُ قائديها
بأرضٍ لا ينمُّ بها النهارُ
وإِنَّ الحربَ مرزئةٌ وبلوى
وبعض السلم مرزئة وعارُ!
وإِنَّ لكل هائجة سكونًا
«وإِنَّ لكل سائلة قرارَا»
كأن الحربَ في الميدان رسْمٌ
أجادَ صَنِيعَهُ الحذق اللبيقُ
فأين الحقد تنفثه اللحاظُ
وأين البغض يضرب في الصدورِ
وإِنَّ الحرب آخرها خرابٌ
كذاك النار آخرها خمودُ
وكان اليتمُ ما غَنِمَ الصغارُ
وكان الثكلُ ما غَنِمَ الكبارُ!

•••

ألم يَكْفِ الحوادثُ أنَّ عَيْنِي
تريق القلبَ في ماءِ البكاءِ
فحسبي أن أعدائي كثيرٌ
وأنَّ السعدَ يزلق عن مكاني
يَعِيبُوني وما عابوا بغيضًا
ولكنْ ذلك الخُلُقَ الحميدَا
إِذا ما سَبَّنِي سفهاءُ قومٍ
فما يُغْنِي اهتمامي بالعواءِ
وإِن يكُ قد تقدمني أناسٌ
فإِنَّ السبقَ من بعد الجراءِ
حياتي بين أعدائي مماتٌ
وموتي بين أحبابي حياةُ
سألزم كَسْرَ بيتي في احتجازٍ
وأهجرُ كلَّ ممنوعِ الودادِ
وكم من وَحْدَةٍ مَنَعَتْ عذابًا
وكم من وَحْدَةٍ جَلَبَتْ عذابَا
أأخْت اليأسِ هل حلْفٌ قديمٌ؟
فإِن اليأسَ فيك لَذُو طروقِ
وربَّ مصاحبٍ حُلْو اللقاءِ
سقيم الصدرِ مسموم اللحاظِ
كبعضِ الزرعِ تحسبه مريئًا
وتحت بهائه السمُّ المميتُ
وجِلْدُ الحيةِ الرقطاءِ يزهو
ولكن لا يغرُّ به اللديغُ
صَبَرْتُ له ويحسبني عميًّا
ولا والله ما أنا بالعميِّ
ولكنِّي رأَيت العفوَ أبقى
وهل في القلبِ للشكوى مجالُ؟

•••

هَوَيْنا الذِّكْرَ من حبِّ الغواني
كأَنَّ الذكرَ من حيلِ الرسولِ
كفاني من نَبِيهِ الذكرِ أنِّي
تمرُّ بيَ الحسانُ فترتضيني
أرى دمعي يُرَنِّقُهُ احمرارٌ
كأَنَّ الشوقَ قد ذَبَحَ المنامَا
حنينٌ يترك الأشجانَ جمرًا
وشوقٌ يترك الزفرات نارَا
تغنَّى الحبُّ في فجر الحياةِ
غناء الطير في فلقِ الصباحِ
نبجِّلُه فيخفضنا سفاهًا
كأَنَّ الحبَّ ميزانٌ ظلومُ
تُطَالِبُنا الحسانُ به دَلَالًا
كأنَّ الحبَّ دَيْنٌ في الرقابِ
فإِن دِنَّا له لم نَلْقَ منه
سوى المقبوح من غدرِ الملولِ
وبطش الغدرِ مردودٌ عليه
كأَنَّ الغدرَ مغوارٌ سليبُ
أَيَا هذا الغرامُ لطفتَ حتى
كأنك قد خُلِقْتَ من النفوسِ
أرى عينًا يصافحها الفتورُ
وقلبًا لا يصافحه الحنانُ
أرى عينًا يجول السِّحْرُ فيها
مجالَ الماءِ في العودِ الرطيبِ
وحولك من دماءِ الناسِ بحرٌ
مهيب اللجِّ مهجورُ النواحي
وفوقك من نفوس الناسِ طيرٌ
يظل الجو مملوءَ الفناءِ
أتخذلنا ونحن مُنَاصِرُونَا
وتخدعنا ونحن مُنَاصِحُونَا؟
وتُقْصِينَا ونحن مُقَرِّبُونَا
من التبيان والأدب الغزيرِ
أَبُوكَ الوهم مُتَّسِعُ الفناءِ
وأنتَ تضيق بالرجلِ الأديب
رجوتُ بك الخلاصَ من العوادي
فكنتَ عليَّ عونًا للعوادي
وكم من لحظةٍ نَزَلَتْ علينا
نزولَ القطر مِنْ خَلَلِ السحابِ

•••

أيغلبني على أمري التَّصَابِي
ولم تَخْنَعْ لِرَيْبِ الدهرِ نَفْسِي
لعمرُكَ ما الخمولُ بمستذِلِّي
فإِنَّ البرقَ في طيِّ الغمامِ
وإِن يكُ في مآقي العين ماءٌ
فكم من عبرةٍ فيها اعتبارُ
أَمَا للشاعر الفياضِ دهرٌ
فينفث بعضَ ما ضِمْنَ الضلوعِ
ولو أني أردتُ لَرُعْتُ قومًا
«أضاعوني وأيَّ فتًى أضاعوا»
ولو أني لَفَحْتُ بغلِّ صدري
لغاضَ الماءُ واحترقَ الهواءُ
سأُحْدِثُ في غدٍ حدثًا عظيمًا
تظلُّ له البوارقُ تُسْتَطَارُ
فإِن أَعْمُرْ فويلٌ للأعادي
وإِن أَهْلِكْ فويلٌ للصَّدِيقِ
حنانًا أيها الوَطَنُ المفدَّى
ولا تَسْمَعْ مقالَ السوءِ فِينَا
سنُهْدِيكَ النصيحةَ ما استطعْنَا
ونشدو فيك بالقولِ العجيبِ
له في نفسِ قارئِه فعالٌ
كفعلِ الغيثِ في المرعى الجديبِ
وكم من ناعقٍ يدعو لِأَمْرٍ
نعيقَ البومِ في الطللِ الخرابِ
وآخَرَ لا يقيمُ على قرارٍ
يُحَاكِي وَثْبُهُ وَثْبَ الجرادِ
ويَحْكِي في تَنَقُّلِهِ سفاهًا
خيامَ العُرب بالأرض الخلاءِ
يعيثُ الجهلُ في أبناء قومي
كعَيْثِ الذئبِ في الغنم النيامِ
أَبيُّ القلبِ بينهُمُ ذليلٌ
ووغدُ القلبِ مرفوعُ العمادِ
يُفَرِّقُنا التباغضُ والتعادي
كنثرِ الريحِ أوراقَ الغصونِ
متى تدعو الحميةُ للمعالي
فتُصغى في العروقِ لها الدماء
وكم من عبرةٍ هبطت علينا
هبوط الوحيِ من عندِ الإِلهِ
إِذا عاثَ القويُّ فلا تُراعوا
فإِن الظُّلْمَ نعْشٌ للظَّلُومِ
ضئيلُ الأمرِ يتبعه عظيمٌ
كذاك النار تُقْدَحُ من شَرارِ

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.