الفصل الخامس

الخطرات

إِن القلوبَ خوافقٌ
والشِّعْر من نبضاتها
والشعرُ مرآة الحيا
ةِ تطلُّ في مرآتها
فتراه في آلامها
وتراه في لذاتها
والشعرُ في عبراتها
والشعرُ في ضحكاتها
والشعر كالإِلهام يأ
تي النفسَ في يقظاتها
والكون آيةُ شاعرٍ
يأتي بمبتكراتها
من قصيدة «الشعر» في الجزء الرابع لصاحب الديوان

مقدمة لصاحب الديوان (في الشعر ومذاهبه)

يقولون: إن الشعر ليس من لوازم الحياة. ولو جاز لنا أن نَعُدَّ الإحساس غير لازم للنفس، أو التفكير غير لازم للعقل، لجاز لنا أن نَعُدَّ الشعر غير لازم للحياة. أليس مجال الشعر الإحساس بخوالج النفس وشرح ما يعتورها؟ ويقولون: إن الشاعر ينبغي أن لا يجعل الشعر مالئًا لحياته. كأن الشعر ليس ضرورة الشاعر ودينه. فإن الشاعر الصميم يرى أن الشعر أجلُّ عمل يعمله في حياته، وأنه خُلِقَ للشعر، فليس الشعر متمِّمًا لحياته بل هو أساسها. هل العطر كماليٌّ متمِّمٌ للزهر، أم العذوبة كمالية للماء؟! كلا. فإن الزهر يراد لعطره، والماء لعذوبته، والنحل لِشَهْدِه، والشاعر لشعره.

ولو جئت بنفس ليست من النفوس المنغومة الموسيقية، وأردْتَ أن توقع عليها ألحان الشعر، ما أفلحت. ولكن الشاعر إِذا لم يتعهد بالتهذيب، بقي كالحديقة التي طغى عليها كلؤها ومات زهرها. وينبغي للشاعر أن يتذكر كي يجيء شعره عظيمًا أنه لا يكتب للعامة، ولا لقرية، ولا لأمة، وإنما يكتب للعقل البشري، ونفس الإنسان، أين كان. وهو لا يكتب لليوم الذي يعيش فيه، وإنما يكتب لكل يوم وكل دهر. وهذا ليس معناه أنه لا يكتب أوَّلًا لأمته، المتأثر بحالتها، والمتهيئ ببيئتها. ولا نقول إن كلَّ شاعر قادر على أن يرقى إلى هذه المنزلة، ولكنه باعث من البواعث التي تجعل شعره أشبه بالمحيط — إن لم يكن محيطًا — منه بالبركة العطنة في المستنقع الوبيء.

ويمتاز الشاعر العبقري بذلك الشره العقلي الذي يجعله راغبًا في أن يفكر كلَّ فِكْر، وأن يحس كل إحساس. وهذا هو الدافع الذي يدفعه — بالرغم منه — إلى أداء ما قد خُلِقَ له من التعبير عن حقائق هَيَّأَتْهُ لها الطبيعة. فهو يقدر أن يتحمل جهل الناس، لأن الشاعر الكبير يخلق الجيل الذي يفهمه ويهيئه لفهم شعره. ويُعِين الشاعر العبقري في أداء ما فرضَتْه عليه الطبيعةُ ثِقَتُه من شعره بالرغم من كثرة إساءة ظنه به. فإن إساءة ظنه بشعره، إنما سببها رغبته في الكمال. وهي سائقة به إلى منازله. والشاعر العبقري يعلم أن حياة الشاعر حرب أدبية ينجلي بعدها النقع، فيعرف الظافر والمنهزم.

ولقد فسد ذوق المتأخرين في الحكم على الشعر. حتى صار الشعر كله عبثًا لا طائل تحته. فإذا تغزلوا جعلوا حبيبهم مصنوعًا من قمر، وغصن، وتل، وعين من عيون البقر، ولؤلؤ، وبرد، وعنب، ونرجس … إلخ، ومثل ذلك قول الوأواء الدمشقي، وهو البيت الذي يُنْسَبُ ظلمًا إلى يزيد بن معاوية:

فأَمْطَرَتْ لؤلؤًا من نرجَسٍ وسَقَتْ
وردًا وعضت على العناب بالبردِ

وذوق الأمويين بريء من أمثال هذا القول. ولا أريد أن أجمع على يزيد جُرْمَيْنِ: قتل الحسين، وقول هذا الشعر الذي لا بأس به، إذا أريد للفكاهة والعبث، لا للغزل الذي يشرح عواطف النفس ويشعرك إياها. وإذا أراد المتأخرون وَصْف الحب، أكثروا مِنْ ذِكْر الدموع، وقالوا: إن دموعهم تُغْنِي عن المطر، وإن البحر قطرة إذا قيس بها، وإنهم سلخوا عامًا لم يذوقوا فيه النوم، وإن جسمهم صار أقل من القليل، حتى إنهم يَخْشَوْن أن يطيروا مع الهواء لنحولهم. وإنهم لا يريدون أن يروا حبيبهم بالليل؛ لأن طلعته تجعل الليل نهارًا فيفتضحون، ولكنهم يريدون أن يروه نهارًا؛ لأن طلعته من نورها تجعل ضوء النهار ظلامًا، فيَخْفَوْن عن العذال، إلى آخر ما ذكروا من هرائهم. وإذا رَثَوْا قالوا: إن السماء كادت أن تَسْقُطَ لموت المرثيِّ. وإن الليالي لابسة حدادًا عليه. وإنه قد شاعت تعازي الشهب باللمح بينها حزنًا على النير الهاوي إلى الفلوات. وإن القمر به كلف حزنًا عليه. وإن الرياح تنوح أسفًا على موته. وإن الملائكة لبست السواد حدادًا عليه. وإن القبر لا يسعه لأنه بحر. وإذا صُلِبَ أحد الأمراء، قالوا: إن قاتليه أجلوه فلم يرضوا له القبر. وينشدون أبيات الأنباري التي يقول فيها:

ولما ضاق بطن الأرض عن أنْ
يَضُمُّ علاك من بَعْدِ المماتِ
أصاروا الجو قبرك …
… … … … …

… إلخ

ويقولون: انظر إلى مهارة الشاعر في قلب الحقائق، وإظهار الذميم مَظْهَر الحسن. وإذا مدحوا قالوا لممدوحهم: إن وجهك قمر، ولحيتك ذهب يطرز هذا القمر. وأنت بحر، وأسد، وغمام، وإن الدنيا لو دخلت في صدرك لوسعها لأنه رحيب، وأنشدوه قول المتنبي:

وقلبك في الدنيا ولو دخلت بنا
وبالجن فيه ما دَرَتْ كيف ترجِعُ

وقالوا له: إنك لو غضبت على النجوم، لأنطفأت من غضبك. وإنك لولا انقطاع الوحي لنزلَتْ فيك الآيات والسور. وإذا مات للممدوح قريب، لم يكن في بيته حينما أدركَتْه المنية، قالوا: إن المنية لم تجرؤ عليه إلا لأنه كان غائبًا عنك.

وقد فسد ذوق القراء حتى إنهم إذا رأوا خيالًا يفسر حقيقة، لم تتملكهم هزة الطرب التي تنويهم عند قراءة الخيال الفاسد، إنما يعجبهم من الخيال استحالته وبُعْدُهُ عن المألوف عقلًا. وإذا وضح لهم فساده قالوا: إذن كل خيال فاسد. وزعموا أن حلاوة الشعر في قلب الحقائق! وإخراجنا من هذا العالم إلى عالم ليس للعقل فيه سبيل. عالم يُرَخِّص المرء لعقله أن يتنزه فيه أينما شاء من غير خشية رقيب. كما يفعل الموظف كل سنة حين يترك فروض الحياة. ومن أجل ذلك شاع عندهم أن الشعر نوع من الكذب، وليس أدل على جهلهم وظيفةَ الشعر من قَرْنهم الشعر إلى الكذب. فليس الشعر كذبًا، بل هو منظار الحقائق المقلوبة، ووَضْع كل واحدة منها في مكانها. ولئن كان بعض الشعر نزهة، فإن بعض النزهة فرض. ولئن كان بعض الشعر رحلة، فهي رحلة إلى عالم أجمل وأكمل وأصدق من هذا العالم. رحلة إلى عالم يحس المرء فيه لذات التفكير، أكثر مما يحسها في هذا العالم الأرضي.

وإذا تدبَّرْتَ ما ذَكَرْتُه، عَرَفْتَ فساد ذوق الجمهور في حُكْمه على الشعر، وكيف أنه يُقْبِل على الشعر المرذول ويَعُدُّه جيِّدًا. ويعاف الشعر الجليل، الصادق الخيال، الكثير الحقائق، وبعض القراء يرى أن الشعر مقصور على التشبيه، مهما كان الشبه الذي فيه متوهَّمًا. ومثل الشاعر الذي يرمي بالتشبيهات على صحيفته من غير حساب مثل الرسام الذي تغره مظاهر الألوان، فيملأ بها رسمه من غير حساب. وليس الخيال مقصورًا على التشبيه، فإنه يشمل روح القصيدة وموضوعها وخواطرها، وقد تكون القصيدة ملأى بالتشبيهات، وهي بالرغم من ذلك تدل على ضآلة خيال الشاعر، وقد تكون خالية من التشبيهات، وهي تدل على عظم خياله. وقيمة التشبيهات في إثارة الذكرى أو الأمل، أو عاطفة أخرى من عواطف النفس، أو إظهار حقيقة. ولا يراد التشبيه لنفسه، كما أن الوصف الذي اسْتُخْدِم التشبيه من أجله لا يُطْلَب لذاته، وإنما يُطْلَب لعلاقة الشيء الموصوف بالنفس البشرية وعقل الإنسان. وكلما كان الشيء الموصوف ألصق بالنفس، وأقرب إلى العقل، كان حقيقًا بالوصف. وهذا يوضح فساد مذهب من يريد وصْف الأشياء المادية لأنها مما يرى، لا لسبب آخر. وهذا الوصف خليق بأن يُسَمَّى الوصفَ الميكانيكي. فوصف الأشياء ليس بشعر إذا لم يكن مقرونًا بعواطف الإنسان وخواطره، وذِكْره وأمانيه وصلات نفسه.

فالخيال ليس مقصورًا على التشبيهات. والشاعر الكبير، ليس هو ذا التشبيهات الكثيرة، الذي يُكْثِر من مثل وكأن. ولو كان ليس بعدها إلا المعنى المتضائل، والصورة المضطربة غير المتجانسة الأجزاء. فإن الخيال هو كل ما يتخيله الشاعر من وصْف جوانب الحياة. وشرح عواطف النفس وحالاتها، والفكر وتقلباته، والموضوعات الشعرية وتباينها، والبواعث الشعرية. وهذا يُحَتاج فيه إلى خيال واسع. والتشبيه لا يراد لذاته كما يفعل الشاعر الصغير. وإنما يراد لشرح عاطفة أو توضيح حالة، أو بيان حقيقة. وإن أجلَّ الشعر هو ما خلا من التشبيهات البعيدة والمغالطات المنطقية. انظر مثلًا إلى قول مويلك يرثي امرأته وقد خلفتْ له بنتًا صغيرة، فقال يصف حالها بعد موت أمها:

فلقد تَرَكْتِ صغيرةً مرحومةً
لم تَدْرِ ما جَزَعٌ عليكِ فتجزعُ
فَقَدَتْ شمائلَ من لزامَكِ حلوةً
فتَبِيتُ تُسْهِرُ أهْلَهَا وتُفَجِّعُ
وإذا سمعت أنينها في ليلها
طفقت عليك شئون عيني تدمعُ

فهو لم يُعْلِمْكَ شيئًا جديدًا لم تكن تعرفه. ولم يبهر خيالك بالتشبيهات الفاسدة، والمغالطات المعنوية، ولكنه ذكر حقيقة، ومهارته في تخيُّل هذه الحالة ووصفها بدقة. وهذا أجلُّ التخيل. وأجلُّ المعاني الشعرية ما قيل في تحليل عواطف النفس، ووصْف حركاتها كما يشرح الطبيب الجسم. ومن أمثال هذا الغزل قول ابن الدمينة في وصف حياء الحبيب:

بنفسي وأهلي مَنْ إذا عرضوا له
ببعض الأذى لم يَدْرِ كيف يجيبُ
ولم يعتذر عُذْرَ البريء ولم تَزَلْ
به سكتة حتى يقال مريبُ

مثل هذا الشعر يصل إلى أعماق النفس ويهزها هزًّا. والشعر ما أَشْعَرَكَ وجعلك تُحِسُّ عواطف النفس إحساسًا شديدًا، لا ما كان لغزًا منطقيًّا، أو خيالًا من خيالات مُعَاقِرِي الحشيش، فالمعاني الشعرية هي خواطر المرء وآراؤه، وتجاربه وأحوال نفسه، وعبارات عواطفه. وليست المعاني الشعرية — كما يتوهم بعض الناس — التشبيهات والخيالات الفاسدة والمغالطات السقيمة، مما يتطلبه أصحاب الذوق القبيح. فإذا لم يجد هؤلاء في الشعر مغالاة سخيفة، أو مغالطة معنوية، أو ألعوبة منطقية، أو تشبيهًا بينه وبين الخيال مثل ما بين لعب الأطفال بالألوان. ويبن رسم تسشيانو ومهارته في استخدام الألوان. أقول: إذا لم يجدوا ذلك في الشعر قالوا: إنه ليس فيه معنًى، فإذَا سمعت هؤلاء يصفون قصيدة بأنها ملأى، حسبت أن قائلها ذو ذهن خصب، وعقل راجح كبير، ونفس عظيمة. وأنه جعلها ذخيرة الحقائق، والآراء السامية الشريفة. ولكن الأمر ليس كذلك، إذ إنهم يعنون أنها مملوءة بالخيالات والمغالطات المضطربة، وأن خيال صاحبها بهلوان شعري، أو مشعوذ يغرك بحركاته. فينبغي أن نميز، في معاني الشعر وصوره بين نوعين: نسمي أحدهما التخيل والآخر التوهم. فالتخيل هو أن يُظْهِر الشاعر الصلات التي بين الأشياء والحقائق. ويُشْتَرَط في هذا النوع أن يُعَبِّر عن حق. والتوهم أن يتوهم الشاعر بين شيئين صلةً ليس لها وجود، وهذا النوع الثاني يُغْرَى به الشعراء الصغار، ولم يسلم منه الشعراء الكبار، ومثله قول أبي العلاء المعري:

واهجم على جنح الدجى ولَوَ انه
أسد يصول من الهلال بمخلب

فالصلة التي بين المشبه والمشبه به، صلة توهُّم، ليس لها وجود. وكذلك قول أبي العلاء في سهيل النجوم:

ضرجته دمًا سيوف الأعادي
فبَكَتْ رحمةً له الشعريان

أيُّ أعادٍ، وأيُّ سيوف؟ في مثل هذا البيت ترى الفرق واضحًا بين التخيل والتوهم. أما أمثلة الخيال الصحيح فهو أن يقول قائل: إن ضياء الأمل يظهر في ظلمة الشقاء، كما يقول البحتري:

كالكوكب الدريِّ أخلَصَ ضوءَهُ
حلكُ الدجى حتى تألَّقَ وانجلى

فهذا تفسير لحقيقة وإيضاح لها. وكذلك قول الشريف:

ما للزمان رمى قومي فزعزعهم
تطايُر القعب لما صَكَّهُ الحجرُ

فهو يُشَبِّهُ تفرُّق قومه بتطاير أجزاء الإناء المكسور. وهذا أيضًا توضيح لصورة حقيقة من الحقائق، وهي تفرُّق قومِهِ.

فتكلُّف الخيال أن تجيء به كأنه السراب الخادع، فهو صادق إذا نظرت إليه من بعيد، وهو كاذب إذا نظرت إليه من قريب. وبينه وبين الخيال الصحيح، مثل ما بين الماس الصناعي وماس كمبرلي. وقد يكون سبب هذا الخيال الكاذب، التأليف بين شيئين لا يصح التأليف بينهما. ثم إنَّ بُعْدَ وجه التأليف وخفاء الصلة ليس بمعيب إذا كان وجه الشبه بين الشيئين صحيحًا صادقًا، وكانت الصلة التي بينهما متينة. فليس ظهور الصلة لكل قارئ دليلًا على متانتها. فقد تكون ظاهرة ضعيفة، وقد تكون خفية سليمة صادقة. فليس كل ما يخطر على أذهان العامة من الخيالات صادقًا صحيحًا. وهذا سببٌ من أسباب اشتباه العظيم من الشعراء بالضئيل. وعجز الناس عن التمييز بينهما. فإن العبقري قد يُغْرَى باستخراج الصلات المتينة الصادقة بين الأشياء. فتقصر أذهان العامة عن إدراكها. وهذا ليس مذهب الناظم الوزان الذي يولع بأن يوجِدَ صلات سقيمة بين حقائق ليس بينهما صلة. ولكن الشاعر الضئيل يشبه الشاعر الكبير من حيث إن الشاعر الضئيل يعرف أنه ضئيل بحسناته، كما يعرف أنه ضئيل بسيئاته. وكذلك الشاعر العبقري يعرف أنه عبقري بحسناته، كما يعرف أنه عبقري بسيئاته؛ لأن سيئاته سببها أنه واسع النفس، حر الذهن، غير مقيد بقيود المحاكاة في فن الشعر.

إن القراء من الجمهور إذا قرءوا قصيدة جعلوا يلتقطون منها ما يناسب أذواقهم، ثم ينبذون ما بقي من غير أن يبحثوا عن السبب الذي جعل الشاعر ينظم في قصيدته هذه المعاني، فهم كالمريض الذي فقد شهوة الطعام، يأخذه متكرِّهًا. فهم لا يغتفرون للشاعر أن يكون أوسع منهم روحًا، وأسلم ذوقًا، وأكبر عقلًا. ويريدون منه أن ينزل إلى مستوى عقولهم ونفوسهم وأذواقهم. ويحكمون على قصيدته بأبيات منها تستهوي أنفسهم إما بحقٍّ وإما بباطل، لأنهم يَعُدُّونَ كل بيت وحدةً تامة. وهذا خطأ؛ فإن قيمة البيت في الصلة التي بين معناه وبين موضوع القصيدة؛ لأن البيت جزء مكمل، ولا يصح أن يكون البيت شاذًّا خارجًا عن مكانه من القصيدة، بعيدًا عن موضوعها. وقد يكون الإحساس بطلاوة البيت وحسن معناه رهينًا بتفهُّم الصلة التي بينه وبين موضوع القصيدة. ومن أجل ذلك لا يصح أن تحكم على البيت بالنظرة الأولى العجلى الطائشة، بل بالنظرة المتأملة الفنية. فينبغي أن ننظر إلى القصيدة من حيث هي شيء فرد كامل، لا من حيث هي أبيات مستقلة؛ فإننا إذا فعلْنا ذلك وجدْنا أن البيت قد لا يكون مما يستفز القارئ لغرابته، وهو بالرغم من ذلك جليل لازم لتمام معنى القصيدة. ومثل الشاعر الذي لا يُعْنَى بإعطاء وحدة القصيدة حقَّها، مثل النقاش الذي يجعل نصيب كل أجزاء الصورة التي ينقشها من الضوء نصيبًا واحدًا.

وكما أنه ينبغي للنقاش أن يميز بين مقادير امتزاج النور والظلام في نقشه، كذلك ينبغي للشاعر أن يميز بين جوانب موضوع القصيدة، وما يستلزمه كل جانب من الخيال والتفكير. وكذلك ينبغي أن يميز بين ما يتطلبه كل موضوع. فإن بعض القراء يقسم الشعر إلى شعرِ عاطفة وشعرِ عقل. وهي مغالطة غريبة؛ إذ إنَّ كل موضوع من موضوعات الشعر يستلزم نوعًا ومقدارًا خاصًّا من العاطفة والتفكير. فبعض شِعْر الشاعر تكون العاطفة فيه أوضح وألزم؛ وفي بعضه تكون أقلَّ وضوحًا. ولا ريب في ذلك؛ إذ إن الغزل مثلًا يستلزم نوعًا خاصًّا من العاطفة غير العاطفة التي تبعث على خواطر الحكم والوعظ.

والأدباء في مصر يخلطون في الكلام عن الأساليب خلطًا كثيرًا؛ فهم يتناسَوْن أن أجلَّ الشعر العربي وأفخمه، وأجزله وأسبره، وأكثره نفعًا وتوكيدًا لبقاء اللغة، هو الشعر الذي لم تُتَكَلَّف فيه الغرابة. فإن المعلقات أسلس وأجزل شعر الجاهليين (ما عدا الغزل) وأقله غرابة وتعقيدًا. وشعر الشريف أجلُّه وأفخمه ما لم يتكلف فيه الغرابة، إن في شعر الشريف صفتين؛ حسن الديباجة والفخامة، والسلامة في أكثر شعره، وتَكَلَّفَ الغريبَ في بعضه، فصار الأدباء يخلطون بين الصفتين، ويزعمون أن الغريب من لوازم حسن الديباجة، ولو قرأت شعر الشريف لعلمت كذب ذلك.

وإذا نظرْتَ في شعر الحريري، وجدت أنه مُتْرَعٌ بالغريب، ولكنه بالرغم من ذلك، ليس من حسن الشعر. وهذه قصيدة ابن زريق، ليس فيها شيء من الغريب، ولكنها من أجلِّ الشعر وأفخمه. وإذا شئتَ فقل وأضخمه؛ لأن الضخامة صفة في الأسلوب الملتهب الذي يُشْبِه الصخور الذائبة، التي تسيل من فم البركان. ذلك الأسلوب الذي تؤججه العواطف القوية. وهذا الأبيوردي مغرًى بالأساليب الغريبة، ولكن شعره ليس عليه طلاوة، وليس فيه مجتنًى. فللشاعر أن يستخدم كل أسلوب صحيح، سواء كان غريبًا أو معهودًا أليفًا. وليس له أن يتكلف بعض الأساليب. ولا أُنْكِر أن الشعر من قواميس اللغة، ولكن له وظيفة كبيرة غير وظيفة القواميس. وعاطفة الغريب، الذائعة بين فئة خاصَّة مِنَّا هي ردُّ فِعْلٍ سَبَبُه ولوعُ شعراء القرنين الماضيين بالركيك من العبارات والأساليب. وقد وَجَدْتُ بعض الأدباء يقسم الكلمات إلى شريفة ووضيعة. ويحسب أن كل كلمة كَثُرَ استعمالُها صارَتْ وضيعة. وكل كلمة قَلَّ استعمالها صارت شريفة! وهذا يؤدي إلى ضيق الذوق، وفوضى الآراء في الأدب. قرأ أحد الأدباء قول الشريف:

إن غدًا مجدوعة أشرافُهُ
فالبِنَى وافية والمجد عالي

فقال: المجد عالي، عبارة وضيعة من عبارات الفقهاء كثير استعمالها. ولو أردنا أن نحذف من شعر الشاعر، سواء كان الشريف الرضي أو امرأ القيس، العبارات الكثيرة الاستعمال، لحذفنا أكثر شعره!

إذن فامتهان الكلمة أو العبارة لكثرة استعمالها رأي غير رجيح. فإنا نجد أجلَّ الشعر كانت عباراته كثيرًا استعمالُها. أفتريد أن نحذف ونمتهن كل ما كان من نوع قول المتنبي:

ما كل ما يتمنى المرء يدركه
تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن

أو قول أبي نواس:

إذا امْتَحَنَ الدنيا لَبِيبٌ تكشَّفَتْ
له عن عَدُوٍّ في ثيابِ صديقِ

أو قول أبي العلاء:

خَفِّفِ الوطأ ما أظنُّ أديمَ الْـ
أَرْض إلا من هذه الأجسادِ

أو قول ابن زريق:

لا تعذليه فإن العذل يولعه

إلى آخر القصيدة …

أو غزل جميل، وكُثير، وابن الدمينة، وغيرهم …

هل يرى القارئ في أسلوبِ ما ذكَرْنا شيئًا غريبًا؟ كلا، ولكنه بالرغم من ذلك أجلُّ وأفخم وأروع الأساليب. فإذن قولهم الروعة في الغريب هراء المتكلفين الوزَّانين، الذين يسرقون معانيهم. وجعلهم حسن الديباجة في الغريب مغالطة تُكَذِّبها كل دواوين أشعار العرب. فإن الشاعر الكبير يأتي بالأسلوب رائعًا جليلًا من غير تكلُّف للغريب. أما المبتدئ فهو الذي يتكلف الغريب، كى يُخْفِي به ركاكة عبارته. وكذلك الوزَّان يتكلف الغريب، كي يخفي به جمود طَبْعِه وقلة معانيه. وقد سمع أحد الأدباء قول مصطفى المنفلوطي في وصف العامل: «كأنه الآلة في المعمل.» وهذا وصف بديع لبؤس الصانع. فقال: الآلة من الكلمات الوضيعة؛ لأنها تبعث الذكر الوضيعة! ولو أخذنا برأي أمثال هذا لقضينا العمر في مجادلات لفظية ليس تحتها طائل، فإن الغرابة لا تستعصي على أحد. وإنما الصعوبة في الجمع بين المتانة والسهولة. وليس لشاعر بدٌّ من استعمال الكلمات المستعملة؛ إذ إن ثلاثة أرباع اللغة من هذا القبيل.

وقد تكون العبارة الملأى بالكلمات الغريبة أخسَّ أسلوبًا وديباجة، وأقل متانة من العبارة السهلة، التي ليس بها غير المألوف من الكلمات. فينبغي للشاعر المتبدئ أن يتطلب المتانة، وأن لا يخلط بينها وبين الغرابة؛ كي لا تُضِلَّه الغرابة عن المتانة فيقنع بها. انظر مثلا إلى قول المتنبي:

عرَفْتُ الليالي قبل ما صنعَتْ بنا
فلما دَهَتْنِي لم تزدني بها عِلْمَا

هذا أسلوب فخْم جزل، رائع متين. ولكن ليس به غريب. ومن عجيب أدبائنا أن بعضهم إذا قرأْتَ شعره لا تجد فيه شيئا غريبًا، ولكنه يأتي أحيانا في بعض شعره بكلمات قليلة غريبة بعضَ الغرابة كي تجيز له ادعاء الغرابة. كأن الغرابة تستعصي على أقل الناس ذهنًا واطلاعًا! فإن الجزالة والمتانة تتطلب من الاطلاع أكثر مما يتطلبه استعمال الغريب؛ لأن المتانة تستلزم درس آداب كل العصور التي مرت على اللغة العربية حتى يكون ذوق الشاعر واسعًا صحيحًا. ولو فرضنا أن في الكلمات؛ الوضيعة والشريفة، لكان للكلمة الوضيعة منزلتها من الشعر مثل الكلمة الشريفة. وإنما العيب في استعمال الكلمات في غير مواضعها. فينبغي للشاعر أن يتعرف أية كلماته تعبِّر عن المعنى أو العاطفة التي يريد وصفها أتم تعبير. فالكلمة قد تكون شريفة أو وضيعة حسب الاستعمال. فشرف الكلمة في دلالتها على المعنى، وفي وقوعها موقعها الخاص بها من الشعر، لا في غرابتها. فلو كانت الكلمات وضيعة تلوكها الألسن فيزري بها ذلك، لأزرى باللغة العربية أن لاكتها الألسن هذه العصورَ الطويلة. فضعة الكلمة إذا هي غطت على المعنى والعاطفة وزادتهما غموضًا، وأفسدت نغمة الشعر وروحه وخفة طبعه، وموَّهَتْ غثاثة المعنى والعاطفة، وأخفت ضَعْفَ الشاعر وعَجْزَهُ.

والذي يجني على بعض شعرائنا تعصُّبُهم لشاعر دون شاعر أو لعصر دون عصر. في حين ينبغي تطلُّب صحة الذوق التي أساسها سعة الاطلاع. فإن الشاعر ينبغي أن يتمزز الأساليب كما يتمزز الخمر المعتقة، ويترشفها كما يترشف الكئوس، ولكنه يلتذ منها جمالها لا غربتها. فإن الأساليب الصحيحة مهما تبينت في غرابتها وسهولتها، من قماش واحد وذات لون واحد، هذه حقيقة يعرفها الطبع، وإن كان ينكرها التصنع.

والاطلاع شراب روح الشاعر. وفيه ما يوقظ ملكاته ويحركها، ويلقح ذهنه، ونفس الشاعر ينبوع، والاطلاع هو الآلة التي يرفع بها ماء ذلك الينبوع إلى الأماكن العالية. والشاعر في حاجة إلى محرِّكات وبواعث. والاطلاع فيه كثير من هذه المحركات والبواعث. والأديب الذي لا يغرم بالاطلاع كالماء الأجن العطن. الذي لا يحرِّكُه محرِّك. وإنما عمل الشاعر فيما يطلع به عمل النحل في قول أبي العلاء المعري:

والنحل يجني المر من نَوْر الربى
فيصير شهدًا في طريق رضابِهِ

فالعالِم الماهر يُخْرِج من الجيد جديدًا، ولكن العبقري يخرج أيضًا من الرديء جيدًا، ولكن بعض القراء يقيء على صحيفته ما قد قرأه بدل أن يخرج من أزهار ما قرأ شهدًا. وهذا هو الفرق بين العبقري وغيره من الناس. نعم إن المطلع بآداب لغة من اللغات، لا بد أن يجتني بعض ما يقرأ من المعاني والخيالات من غير أن يشعر. وإنك إذا أدمَنْتَ قراءة المتنبي مثلًا عَلِقَتْ بذهنك بعض معانيه. وأما المعيب فهو أن يأخذ الشاعر المعنى عمدًا. أما إثبات العمد فليس من الصعوبة بمكان؛ فمن مظاهر تعمُّد السرقة دقة النقل والأخذ لا المشابهة والتوليد. فإن المشابهة والتوليد لا تُعَدُّ سرقة. ومنها تسلسُل المعاني كما في الأصل. وكثرة المتشابه وعجز الشاعر عن الابتداع والتوليد.

وشعراء العرب لم يكونوا جهالًا بآداب غيرهم وعلومهم وحضارتهم. فليس كل التربية مدرسية. انظر إلى زهير بن أبي سلمى وحِكَمِه، وانظر إلى امرئ القيس وعلاقته بالحضارة البيزنطية، وعدي بن زيد وتفكيره وعلاقته بالحضارة الفارسية. وانظر إلى رواج العلوم في أيام الدولة العباسية، وتأثُّر أبي العتاهية وابن الرومي والمتنبي والشريف الرضي وأبي العلاء المعري بهذه العلوم. فإن هذا التأثُّر واضح في أشعارهم كل الوضوح، وإنما فسدت آداب العربية حين ساد الجهل في الممالك العربية في العصور الأخيرة. فإن سُنَّة التقدم تقتضي الاطلاع بما يُسْتَحْدَثُ في الآداب والعلوم. وكلما كان الشاعر أبعد مرمًى وأسمى روحًا، كان أغزر اطلاعًا؛ فلا يُقَصِّر همته على درس شيء قليل من شعر أمة من الأمم. فإن الشاعر يحاول أن يعبر عن العقل البشري والنفس البشرية، وأن يكون خلاصة زمنه. وأن يكون شعره تاريخًا للنفوس، ومظهر ما بَلَغَتْهُ النفوس في عصره، وما عَجِبْتُ من شيء عجبي من القوم الذين يريدون أن يجعلوا حدًّا فاصلًا بين آداب الغرب وآداب العرب؛ زاعمين أن هناك خيالًا غربيًّا وخيالًا عربيًّا.

نعم، إن كل لغة لها خصائص وذوق. ولكن بالرغم من ذلك نجد الخيال الجليل والمعنى الرائع المصيب محمودًا حيث كان. إذ إنه ليس رهنًا بخصائص اللغات؛ وإنما مرجعه العقل البشري والنفس الإنسانية. إنما المغالطات المنطقية والتشبيهات المتوهَّمة رهينة بخصائص اللغات. وتختلف في كلٍّ حسب ذوق الجماهير فيها. وإذا قرأ الشاعر العربي آداب الأمم الأخرى أكْسَبَتْه قراءتها جدة في معانيه، وفتحت له أبواب التوليد. فإن الشاعر الكبير، كي يعبر عما في نفسه من العبقرية تمام التعبير حتى لا يبقى بعضها مكتومًا مجهولًا، لا بد أن يجدد ذهنه دائمًا بالاطلاع. وأن يحرِّك به نفسه، وأن ينوِّع من ذلك الاطلاع. فإن شَرَهَ الإحساس والتفكير هو ميزة العبقري. فإن مذاهب القول التي تستلزمها حياتنا تقتضي درس آداب العناصر الأخرى التي عمرت العالم، وأنشأت لها حضارة وعلومًا وفنونًا. فإن درسها يوسع عقولنا، ويجدد آمالنا وقوانا، ويهيئ وحْي ذكائنا ويعلي خيالنا، ولكن ينبغي أن لا نكون ناقلين، بل ينبغي أن نكون مفكرين باحثين فيها. ومن دلائل هلاك الأمم نَظَرُها دائمًا إلى حياة أجدادها واحتذاؤهم فيها احتذاء روح لا قوة فيه، ولا ذكاء ولا فطنة. ولقد بدأ الناس يتهمون ذوي الاطلاع بالنقل والأخذ والسرقة. وهذا الاتهام شيء لا غرابة فيه؛ فإن دخول الآراء الجديدة والمذاهب والأغراض والمسالك الشعرية الحديثة، واتخاذ الآداب شكلًا غير شكلها المعهود، يدعو إلى الظنة والاتهام.

ولكن مما زاد الطين بلة، أن بعض الأدباء لا يرعى حُرمة، ولا يردعه ضميره عن السرقة الفظيعة. وأمثال هذه الأفعال قد بثَّتْ في أذهان كثير من القراء أن كل شيء جليل معناه، غريب موضوعه، مسروق لا محالة. وروَّجَ هذا الرأي طلاب فوضى الآداب الذين يمرحون في ظلامها مَرَحَ الخفافيش في الظلام، وهؤلاء هم الغلمان المغرورون والجهلاء، وأهل الحسد والحقد والكذب، ومُغْلَقُو الأذهان، ممن يكره كل جديد ويتهمه، وشعراء المسلك القديم الذين ظهر عجزهم ونَقَصَ تعليمهم، وفسدت معانيهم، وجهال القراء الذين يزعمون أنهم من الخاصة. ولكني أعتقد أن الشاعر العبقري الكبير يُخْرِسُ هؤلاء — حتى ولو بعد موته — بكثرة ما يجيد، ويزيحهم من طريقه كما يزيح الخنفساء بنعله عن قارعة الطريق، وهو يعلم أن عداءهم له سُنَّة طبيعية لا مناصَ منها، كانت لها مظاهر في كل عصر من عصور الآداب في الأمم كلها. ولكن — بالرغم من ذلك — ينبغي للقراء أن يميزوا ما يقال. فإنه ليس السبيل لمعرفة السارق أن يتهم كل المطلعين من غير حق. فإن هذه الزحمة فرصة السارق. فيزاول مهنته في خفاء وأمان. فالاتهام الذي أساسه سوء الظن والجهل والحسد والسفالة وقلة التبصر والكسل. والذي ينأى بالمتهم عن البحث والتدقيق، يؤدي إلى الفوضى التي هي فرصة ينتهزها اللص. ولو فرضنا أن أحد المتَّهِمين (بالكسر) نَظَمَ قصيدة بديعة فاتُّهِم أنه سارقها، بأي شيء كان يحارب المتهم؟ أبادعاء الجهل وقلة الاطلاع؟ إنه قد يكون جاهلًا، ولكن الجهل لا يمنع من السرقة، كما أن الاطلاع لا يمنع من الأمانة.

وقد لفتني أديب إلى قصيدة المازني التي عنوانها «الشاعر المحتضر» اليائية التي نُشِرَتْ في عكاظ، واتضح لنا أنها مأخوذة من قصيدة أدوني للشاعر شلي الإنكليزي. كما لفتني أديب آخر إلى قصيدة المازني التي عنوانها «قبر الشعر»، وهي منقولة عن هيني الشاعر الألماني. ولفتني آخر إلى قصيدة المازني «فتًى في سياق الموت»، وهي للشاعر هود الإنكليزي. ولفتني أيضًا أديب إلى قصيدة المازني التي عنوانها «الراعي المعبود»، وهي منقولة عن الشاعر لويل الأمريكي. وقصيدة المازني التي عنوانها «الوردة الرسول»، وهي للشاعر ولر الإنكليزي، وأشياء أخرى ليس هذا مكان إظهارها. وقرأت له في مجلة البيان مقالة «تناسخ الأرواح» وهي من أولها إلى آخرها من مجلة السبكتاتور لأدسون الكاتب الإنكليزي. ومن مقالاته في ابن الرومي التي نُشِرَتْ في البيان، قِطَع طويلة عن العظماء، وهي مأخوذة من كتاب شكسبير والعظماء تأليف فكتور هيجو. ومن مقالات كارليل الأدبية، وقد ذاعت هذه الأشياء. ولو كُنْتُ أعرف أن المازني تعمَّد أَخْذَها، لقلت إنه خان أصحابه بهذه الأعمال، ولكني لا أصدق تعمُّد أَخْذِها. ولو أني رأيت عفريتًا لما عراني من الحيرة والدهشة قدْر ما عراني لرؤية هذه الأشياء! ولا أظن أني أبرأ من دهشتي طول عمري. وفي أقل من ذلك مبرر لمروجي الإشاعات والتهم. ولا أظن أن أحدًا يجهل مدحي المازني، وإيثاري إياه، وإهدائي الجزء الثاني من ديواني إليه، وصداقتي له، ولكن كل هذا لا يمنع من إظهار ما أظهرْتُ، ومعاتبته في عمله؛ لأن الشاعر مأخوذ إلى الأبد بكل ما صَنَعَ في ماضيه. حتى يداوي ما فَعَلَ ويرد كل شيء إلى أصله، وليس الاطلاع قاصرًا على رجل دون رجل حتى يأمل المرء ظهور هذه الأشياء. ولسنا في قرية من قرى النمل حتى تخفى!

الصنع والكسب

قد حدَّثُوا عن صانعٍ حاذق
قد فاق كلَّ الناس في صُنْعِهِ
يرى من الحسنِ الذي لا يرى
سواه مما جلَّ من بدعِهِ
كأنما ينظر في عالمٍ
يحسر طرف الناسِ عن علمِهِ
والحسنُ في الصنعة طيرٌ بدَا
إِن يَرْمِهِ عن عزمه يُصْمِهِ
يا راقيَ الصنع إِلى منزلٍ
يرتدُّ لحظ الناسِ عن سمْتِهِ
يحارُ لبُّ المرءِ في أمرهِ
ويعجز الناعتُ عن نعْتِهِ
الناسُ في السهل يرون الذرى
كما يرون الْأُفْقَ في بُعْدِهِ
ويحمدون العقلَ في جَزْرِهِ
ويكرهون العقلَ في مدِّهِ
كلُّ امرئٍ يبغي هوى نفسهِ
وإن أصاب القبحَ من نفْسِهِ
فاصنع له إِن شئتَ ما يبتغي
تستهْوِ لبَّ المرءِ في حسِّهِ
إِن كان هذا الصُنع قد صِغْتَهُ
كيما تنالَ الخيرَ من بيْعِهِ
فالصنع وادٍ أنت آجرْتَهُ
للناسِ ما يخرجُ من رِيعِهِ
ولا تشكَّ الدَّهر في فعلِهِ
قد حارَ كلُّ الناسِ في فِعْلِهِ
ما حيرةُ المرءِ دليلًا على
فسادِ هذا الكونِ في عقله
يا شاكيًا من قومه جَهْلَهُمْ
اعْذُرْ سوادَ الناسِ في جهْلِهِ
واستنزل الأرزاقَ مِنْ أُفْقِها
كالغيث يحيي الأرضَ من وبْلِهِ
فقد يحبُّ الصنع من حسنه
وقد يحبُّ الصنع من كسبه
وقد يُرادُ الحقُّ من نَفْعِهِ
وقد يُرادُ الحقُّ من حُبِّهِ
قد عنَّفَتْه نفسُه مرةً
لما رأى الفقرَ على بابه
وعنكبوت من خمول به
قد تعبت في نسج جلبابه
فموَّه الصنعَ وجارى الورى
وراحَ يبغي الصيتَ في فنه
فازدحم الناسُ على بابه
وقيل هذا الصنع في حسْنِهِ
باللوِّ والليتِ رموا صنعه
قدمًا فلجُّوا الآن في مدْحِهِ
لكنه باتَ على لوعةٍ
يعافُ ذاك المدح من قدْحِهِ
أثرى فلم ينفعه إِثراؤه
وأُخلف المأمول من عمره
وعادَ يبكي صنعَه خائبًا
يبكي على ما فاتَ من سرِّه
وكان ذاك الصنع ربًّا له
هواه دين كهوى عرسه
فنال ما قد نالَ من رزقِه
وباع ما قد باعَ من نفسه
وصار عبد الوفرِ في خفضه
وكان عبد الصنعِ في سِحْرِهِ
وخفَّضت من قدرِهِ نفسُه
ورفَّع الجهال من قَدْرِهِ!

نجي النجوم

رأيتُ عقودًا أم رأيتُ الدرارِيَا
أم الزهر منثورًا على الأُفْقِ زاهِيَا
كأنِّيَ في بحرٍ من اللَّيلِ غارقٌ
طفَتْ فوقه زُهرُ النجومِ لآلِيَا
وإِني إِذا ما طار بالنَّفسِ طيرُها
وحلَّقَ في أُفْقِ السماء خيالِيَا
أبيتُ فلا أدري أتلك أزاهرٌ
مفتَّحَةٌ أم قد رأيتُ الدرارِيَا
ويبعثْنَ نحوي باللحاظ كأنما
يَرِدْنَ ليعرفن الذي في فؤادِيَا
فغضِّي عيون اللَّيل لحظًا بعَثْتِهِ
فإِنَّ بريقَ اللحظِ أصمى جنانِيَا
أذاك بريقُ اللحظِ لحظ رأى الأذى
وعوَّدَ حتى صارَ كالصَّخْرِ قاسِيَا
ولا عجَبٌ أن صار لحظُك قاسيًا
فقدمًا رأيت الشرَّ في الناس فاشِيَا
أم اقتدحتْ فيك الحوادثُ رحمةً
فعاطى حنانًا قد أصبت حنانِيَا
وقد كنتِ ندمان الحزين وراحة الْـ
ـوحيد فسلِّي خائب القلب عانِيَا
وكم كنتِ هديًا للرجاء وللمنى
إِذا صار عيشُ المرءِ كالليلِ داجِيَا
وكم عَشِقَتْ نفسي النجومَ لأنها
إِذا أبْصَرَتْها العينُ تُحْيِي الأمانِيَا
وكم كُنْتِ نجوى عاشقٍ وسميرَهُ
إِذا غابَ صبٌّ عن حبيبٍ ليالِيَا
وكم لُحْتِ لي والدمع في العين حائرٌ
أُودِّعُ آمالي وأندبُ حالِيَا
وقبَّة رمسٍ في السَّماءِ نجومها
نَثَرْنَ على قبري الزهور الزواهِيَا
أزاهر آمالٍ مضت لا يعيدها
بكائي وهل يُغني لديها بكائِيَا
فيا مَنْ لِمَيْتٍ بالحياة معذَّبٍ
ومَنْ لي بمَيْتٍ طامع في حياتِيَا
ويا تاج مُلْك الليلِ تهنيك نعمة
وإِن كان قلبي عاطِلَ العرش خالِيَا
كأنك فردوسٌ تقضَّى نعيمه
وخلَّفَ أطلالًا لديك بوالِيَا
تضيءُ همومًا في الضلوع مقيمةً
حنانكِ خلِّ الهمَّ أسود خافِيَا
فإني أداري النفسَ عما تكنُّهُ
وأخشى بريقًا يترك الهمَّ بادِيَا
أبيتُ كأنَّ النفسَ ليلٌ وظلمةٌ
وضوءك يفشي سرَّها في الدجى لِيَا
أفيك أناس للشقاءِ حياتهم
فإِن شقاءَ العيش أصمى حياتيا
لعلَّ حزينًا فيك يرثي لشقوتي
وليس شقاءُ النَّحسِ للنحس شافِيَا
أبيتُ فلا أدري لعيشيَ علَّةٌ
فيا بؤسَ أيامي وطول ملالِيَا
أُسائلُ هذا النجمَ والنجمُ لا يعي
وماذا يقول النَّجمُ لو كان واعِيَا؟
فيا عينُ ما لحْظ النجومِ بنافعٍ
فيا رُبَّ ذكرى هنَّ قد هجنها لِيَا
وما في مريرِ الذكرِ أنسٌ ولذةٌ
إِذا كان مَن أهواه أصبحَ نائِيَا
أتلك نجومٌ كن أبصرنه معي
وأبصرن مغبوطًا من العيش حالِيَا
أم استحدثَتْ بعدي السماءُ دراريًا
سوى أنجمٍ زنَّ السنين الخولِيَا
أم العينُ غير العينِ أم أنا حالمٌ
وهيهاتَ ليس النحسُ حلمًا بدا ليا
فما لَحْظُها مثل اللحاظِ التي مَضَتْ
إِذِ القلبُ لا يلقى على الحبِّ عادِيَا
وتلحظني لحظَ الغريبِ جليسه
كأنَّيَ ما كنت السميرَ المدانِيَا
كأنِّيَ لم أَرْعَ النجومَ بمقلةٍ
بها كنت أرعى الحسنَ فينان زاهِيَا
وقد كان يصبيني الهلالُ إِذا بدا
ويرتاحُ قلبي أنْ سهيلٌ رنا لِيَا
وكم ليَ من نجوى لديها أسرُّها
وأنَّات قلبٍ تترك الليلَ شادِيَا
ولم أعرفِ الأحبابَ حتى فقَدْتُهُمْ
وأصبحتُ منبوذًا عن الناسِ سالِيَا
وما كنتُ أدري الحبَّ حتى بدت له
ليالٍ وأيامٌ تخال ليالِيَا
وودَّعْتُ آمالي وودَّعْتُ عزمتي
ولذَّات عيشي والحبيبَ المصافِيَا
فهل تنضر الأفلاكُ كالزَّهرِ حقبة
وتذبلُ حتى يصبحَ الكونُ ذاوِيَا؟
وهيهات! إِنَّ القلبَ أصبح ذاويًا
وأصبحَ نورُ الحسنِ في العينِ داجِيَا

سحر اللحاظ

أسرْتَنَا مِنْكَ بسحرٍ حلالْ
أم ذاك لحظ نافذ كالنبالْ؟
أم تلك خمرٌ من عصير النُّهَى
أم ذلك النجمُ البعيد المنالْ؟
يا هل لطرفي منك من نظرةٍ
فرُبَّ لحْظٍ فيه رجعُ السؤالْ
يقولُ قلبٌ قد رماه الهوى
يا عينُ ما أَقْتَلَ هذا النضالْ
يا عين رفقًا بفؤادٍ عليل
تكسَّرَتْ فيه صدور النصالْ
قد عشق الحسنَ فلم يُجْدِهِ
غيرُ علالات حكاها الخيالْ
قد لجَّ هذا القلب في خفقهِ
يا ليته يجهل سحرَ الجمالْ
فالحسنُ في العينِ طريرٌ غرير
والحبُّ في الأحشاء داءٌ عضالْ
آهٍ على خيبةِ قلبٍ طروب
شقاؤه في الحبِّ حال فحالْ
أتْعَبْتَنِي يا قلبُ، يا طائرًا
يحسب أن الحسنَ ماءٌ زْلال
يا طائرًا بين ضلوعي ثوى
يحلم بالغصن وبردِ الظلالْ
هذا جناحٌ منك أدْمَيْتَهُ
على ضلوعٍ نصبت كالحجالْ
هيهات أن تُفلتَ من أسرها
يا قلبُ كم تبغي سرابَ المحالْ
وأنتِ يا عينُ عداك الكرى
شوقًا إِلى طلعة ذاك الجمالْ
يا حسرةً ما مثلها حسرة
نهوى عيونًا لحظها كالنِّصالْ
يا عين من أهوى رعاك الكرى
فليلتي منك ليالٍ طوالْ
يا نجمة الآمال قد أشرقَتْ
أبصرها في الحلمِ مثل الذُّبالْ
عُودِي بلحظٍ صادق ضوءه
يجلو دجى العيش وليل الخبَالْ
يا طاقة أُبصرُ منها النعيم
في جنَّةِ الخلدِ وريف الظلالْ
كأنَّها بابٌ إِلى جنَّةٍ
ليس بها من شقوةٍ أو ملالْ
عُودِي بلحظٍ أحتسي خمرَهُ
فالكوثرُ العذبُ شهيُّ المنالْ
ولا يكُنْ برقُك لي خلبًا
أهكذا حظِّيَ آل فآلْ!
مهما تناءَت بك عنَّا الديار
وطال من ذاكَ العشيرِ احتمالْ
فأنتِ أدنى من نجيِّ الرجاء
وأنت أحلى من كئوس الثُّمالْ
فإِنَّ في ذكراك برءُ العليل
وربَّ ذكرى مثل شوكِ السلالْ
في لحظِ عينيك عقالُ الهوى
نفوسنا في أسْر ذاك العقالْ
تطلُّ في العين معاني النفوس.
والنفسُ أسمى ما يحبُّ الرجالْ

قوة الفكر

أسري من العقل إِلى القلوبِ
أكاد أن أُعرفَ في الوجيبِ
أبتُّ فيها الهممَ الصليبهْ
وأنزع العزيمة المغلوبهْ
كالكهرباءِ فعلها يبينْ
يخبر أين سرها المصونْ
لكنَّها عن العيونِ خافيهْ
ساكنة طورًا وطورًا عاديهْ
ألوي برب الفكر عن ذويه
وأذهل العازم عن أخيه
طورًا وطورًا راحة وسلْمَا
أجبر عظمًا وأهيض عظْمَا
وأرخص العزيزَ والكبيرا
حتى يصير هيِّنًا حقيرَا
أليحُ بالمطامعِ البعيدهْ
وأُهلكُ الجحافل العديدهْ
وربَّ غرٍّ كان عبدَ عمرِهِ
زوَّدْتَهُ من خيرهِ وشرِّهِ
كان صغيرًا فغدا عظيمَا
كان يرى عيشَ النهى أليمَا
رَفَعْته عن لذةٍ وأَلَمْ
فصار نارًا أُضْرِمَتْ في عَلَمْ
مشهَّرًا بين الأنامِ مُعْلَمَا
مبغَّضًا طورًا وطورًا مُكْرَمَا
حمَّلْتُه مئونةَ العظائمْ
حتى استبان صابر ونادِمْ
الكونُ بردي والزمانُ داري
أكتب فيها سيرَ الدراري
والكونُ كالنَّشوانِ من كئوسي
ألا ترى تطرُّبَ النفوسِ؟
آمالها من طربِ الخمارِ
فلذةُ الحياةِ من عقاري
كم حقبةٍ قد اختمرت فيهَا
وكان كأسي قبلها كريهَا
أقوى على الأيامِ والدُّهور
كما صَفَتْ عتيقة الخمور
والناسُ قد غرَّهُمُ خمودي
وهُمْ على غِرتهم وَقودي
نَبَّهْتُهُمْ للحادث العظيمْ
كما تشبُّ النارُ في الهشيمْ
فأُشعلُ النيرانَ واللهيبا
وأُشغلُ الأحمقَ واللبيبا
طَوَيْتُ جيلًا ونشرتُ جِيلَا
وكم بعثْتُ فيهمُ رسولَا
وكم رماني الجورُ في الأخدودِ
وقيَّدُوني فوهت قيودي
واستبشروا بمقتلي وهُلْكِي
وبينهم لو يفطنون مُلْكِي
وأَوْسَعُوا مَنْ نالني عذابَا
وقطَّعُوا مِنْ لَحْمِهِ عقابَا
فصار لي في قتله انتشارُ
يقام لي من قبرِه منارُ
وصار لي من دَمِه مداد
يخط في الدهر به السداد
الفكرُ عَدوى ما لها من راقِي
وليس منها حافظٌ وواقِي
يذرُّ ذرَّ البذرِ في الرياح
فيسعد النفوسَ باللقاح
سأغمرُ الأنامَ من مياهي
فلا تُرَعْ أن صلت بالدواهي
إِن الخطوبَ سُنةُ التجدد
فلا تُرَعْ من سهمها المسدد
وأولُ الفكر الكبيرِ خطب
ثم يظلُّ خيره يرب
وهْو كطفلٍ قد بدا ضعيفَا
ثم اغتدى مجالدًا عنيفَا
يوسعُ مَنْ جالَدَهُ عنادَا
مضرِّمًا من عزمِه جهادَا
يا برما بالفكر يبغى خنقَه
أأنت تدري سره وخلقَه؟
الفكرُ نورُ اللهِ في الوجود
فعمرهُ كخلده المديد
يلبسُ بُردًا ثم ينضو بُردَا
إِن لكل زيٍّ منه حدَّا
فهْو كثيرُ اللونِ كالحرباءِ
وهْو كثيرُ اللونِ كالضياءِ
إِن حقَّقُوا بالفعلِ منه جانبَا
أجدَّ من أعماقه مطالبَا
فكن كسيفٍ في يديه ماضٍ
فهْو علينا حاكمٌ وقاضٍ!

الذكر

قد يفعلُ الذكرُ بالنفوسِ
ما تفعل الخمرُ بالرءوسِ
يعيدُ لي الذكرُ ما تقضَّى
من الهوى مُترَع الكئوس
فيقدح الشوقَ في فؤادي
كالنَّار في عودِها اليبيسِ
فإِنَّ ذكراك في فؤادي
كالنَّار في معبدِ المجوسِ
راحةُ عيشي ونومُ عيني
خُصَّا لقربانها النفيسِ
والحسنُ كالنَّار في ضياءٍ
والحبُّ مِنْ جَمْرِهِ القبيسِ
فالذكرُ رمزٌ إِلى حبيبٍ
والنارُ رمزٌ إِلى الشموسِ
أُصْغِي إِلى الذِّكْرِ في فؤادي
وأحسبُ الذكرَ كالهسيسِ
كأنما شَدْوُهُ خريرٌ
أو نعمة المطرب الأنيسِ
كأنما شدوه أَتِيٌّ
قد غمر اليأسَ بالطموسِ
كأنه الريح حين هبَّتْ
بالروضة الغضة الميوسِ
والذكر كالريح في شذاها
وعطرُه نشوةُ النفوسِ
كم قرَّب الصبَّ من حبيبٍ
حتى يُرى دانيَ الحسيسِ
فينشق العطرَ من حبيب
يكاد ينقاد للَّموسِ
حتى كأنْ لم يكن بعيدًا
ولم يكن طعمةَ الرموس
كأنه ساحرٌ قديرٌ
يدوف من نعمة وبوسِ
يُليحُ للعين ما تقضَّى
كأنه خُطَّ في الطروسِ
يمزِّق السترَ عن خفيٍّ
ويصدعُ القيدَ عن حبيسِ
ويُرجعُ الدهرَ عن فريسٍ
والناسُ للدهر كالفريسِ!

المجرم

يرى الناسُ أنَّ النومَ أمٌّ رحيمةٌ
ولكنَّ نومَ الجارمين عقابُ
يسلُّ عليَّ الحُلم أسياف نقمة
فأحلامُ نومي كالجحيمِ عذابُ
وكم هدَّ من عزمٍ صليبٍ عذابها
وشيَّب ورَّاد الذنوب فشابوا
فيا بلسمَ الأحزانِ أصبحْتَ عونها
عليَّ فَبُطلٌ ما وَعَدْتَ كِذابُ
أما يهربُ المسكينُ فيك من الأذى
فيسكره مما تدوف شرابُ
شرابٌ من النسيان يحلو لذائق
له من وميض النيِّرات حبابُ
يبيتُ فلا وقْع الصروف بِكارثٍ
ولا تزدهيه عزمةٌ وطلابُ
وما العيشُ إِلا نومةٌ راعَ حُلمها
ووقع سؤالٍ ما عليه جوابُ
وغيَّرني عما عهدت جرائري
فليس إِلى الحالِ القديم إِيابُ
فلا تحسبن الشرَّ يُمْحَى بتوبةٍ
وإِن غَفَرَ الجرمَ العظيمَ متابُ
كذلك فِعْلُ الطِّبِّ يشفي دواؤه
فيُحْمَدُ من مرأى السقامِ ذهابُ
ولكنَّ بعضَ الضعف في المرءِ كامنٌ
وإِن حَسُنَتْ حالٌ وراقَ إِهابُ
وروَّع عني الوزرُ كل محبَّبٍ
فقد بان أحبابٌ وفاتَ شبابُ
وقد غاب بشرُ الناس عني وأُنْسُهُمْ
كأنِّي على ضوءِ النهارِ سحابُ
ألوح فيبدو الخوفُ في وجه مبصري
كأنِّيَ سيفٌ والرقابُ قرابُ
أَوَ انَّ دماءَ الهالكين جَعَلْتُهَا
على راحتي مما سفكتُ خضابُ
ويسكت عني الناسُ سكتةَ مبغض
فما لي لديهم إِن دعوتُ جوابُ
ولا أنس إِلا أن يكونَ مخافهً
على أنهم مما يخافُ غضابُ
فبيني وبين الخوفِ ودٌّ وألفة
وبيني وبين العالمين حجابُ
ويلحظني المغرورُ لحظةَ جاهلٍ
يُسَرُّ بما أُرمَى به وأُعابُ
رجوتُ من الإِجرام نفعًا وإِنما
هواه من الفعل الحميدِ ثوابُ
ولو لم يجد في الخيرِ نفعًا لعافه
وأصبحَ يُخشى شره ويُهابُ
وإِنَّ رواءَ الطُّهرِ حيلةُ ماكرٍ
يُصيب بها من عيشِه ويُثابُ
وإِن يَلْقَ ما لاقيتُ أصبَحَ خيرُه
ضئيلًا وقال القائلون وعابوا
يُواقع كلُّ الناسِ بالفكر شرهم
وقد عابني أني جرؤت وهابوا
وكم حدَّثَتْ بالشرِّ ذا الخير نفْسُهُ
وذاك حديثٌ ما عليه عقابُ
ولكنَّه في النفس إِثْرٌ يشوبها
وكلُّ ضميرٍ بالمعيب يشابُ
ظمئنا فخلنا الشرَّ في العيش منهلًا
ولكنَّ ورْدَ الجارمين سرابُ

ليلة الحسن

أحيا اللواعجَ ماضٍ من أمانينَا
فعاوَدَ القلب عهدًا كان مدفونَا
وكان عهدُ الهوى يا حُسْنُ يُضْحِكُنَا
فصار عهدُ الهوى يا حُسنُ يُبْكِينَا
ما لي وللحُسنِ لا أمري بمقتبَلٍ
ولستُ بالعيشِ واللَّذات مفتونَا
ما العيشُ إِلا ليالٍ في الهوى سلفت
واهًا لها حسنات لا تؤاتِينَا
في ذكرها نفحاتُ الحبُّ عاطرة
تهفو علينا فتصبينا وتحيينَا
إِن تَنْسَ لا أنس ليلاتٍ لنا سلفت
إِذ أنت حُلمٌ لذيذ في ليالينَا
يا مَن رأى حلمًا بالحسن مرتديًا
نسعى إِليه ويسعى في مساعينَا
يرنو إِلينا فلا وهمٌ ولا خُدَع
وإِن يُمَسُّ فلا تخطيه أيدينَا
حسن تأنَّق فيه خالقٌ لَبق
راضَ الفنونَ فلبَّتْهُ أفانينَا
كأنه صاغكم كيما يحبكمُ
يا فتنةَ الحسنِ قد جار الهوى فينَا
كأنه صاغكم من عسْجَدٍ بهج
ومرمرٍ ناصعٍ باللَّون يسبينَا
فجاء حسنُك ريَّ النفسِ ما ظمئت
فالعيشُ يظمئنا والحسنُ يروينَا
هل صاغَ من ورق الأزهار حسنكمُ
فكنتَ في جنةٍ وردًا ونسرينَا
أم من قطوف جنى الفردوس صاغكمُ
إِن القطوف إِلى الفردوس تشهينَا
نرى الثمارَ كأنَّ الشهدَ في فمنا
وأنَّ رؤيتَكم كالشَّهدِ تشفينا
وفيك فاكهةُ الأبصارِ يانعةٌ
يكاد يأكلها لحظُ المحبينا
هل أنتَ من فلتات الخلق معجزةٌ
تعيي ذوي الفنِّ خير الحسنِ يعيينَا
يا صورةً صاغها ذو الصنعِ متئدًا
ودمية بثَّ فيها الحسنَ واللينا
وبثَّ فيها معاني الخلدِ أجمعها
فصار حسنُك بالأرواح مقرونَا
تسمو إِليك نفوس الناسِ كلهمُ
حتى يبيت تقيُّ النفسِ مفتونَا
ففيك من كلِّ نفسٍ خيرُ ما ضُمِنَتْ
أنت الحبيبُ إِلى كلِّ المحبينَا
تدعو النفوسَ فتأتي غيرَ كارهةٍ
فأنت كعبةُ أرواحِ الملبينَا
يا حُسنُ كيف سَرَتْ بي نشوةٌ لعبت
بالقلب منيَ قد داويتها حينَا
في بعض سكرِ الهوى عن بعضهِ عوضٌ
كالخمرِ تصرعنا حينًا وتحيينَا
يا حُسنُ من لي بسحرٍ مثلِ سحركُمُ
سحر العيونِ الذي قد باتَ يبلينَا
يا حُسن من لي بسحر أَتَّقِيكَ به
فالحسنُ يسحرنا والسحرُ يرقينَا
يا حسن هل أنت ناسٍ ليلةً سلفت
طافَ الغرامُ بها يا حسن يسقينَا
خمرُ الغرامِ وخمرُ الحسنِ تُسكرنا
وخمرةُ الكرمِ تروينا وتصبينَا
كأننا نغْمةٌ في الليلِ سارية
تهفو ولليل أذْنٌ فيه تبغينَا
كأننا نغْمةٌ بالنفس آخذة
فإِنما الحبُّ ضربٌ من تَغَنِّينَا
ورقَّ فيه أديمُ البدرِ مؤتلقًا
حتى كأنَّ سناهُ مِنْ تصافينَا
قد باتَ يلحظنا ريبًا ونلحظه
حتى كأنَّ ضياءَ البدرِ واشينَا
وبتُّ ألحظكم طورًا وألحظه
وفوق وجهِك ضوءُ الحسنِ يُشْجِينَا
أبديت أَحْسَنَ منه صفحةً وسنا
فغارَ حتى لكاد البدرُ يأتينا
وصار يصقلُ وجهًا منه ذا كلفٍ
وفتَّر اللحظ، لحظ الحسن يسبينا
وصار يغمرنا باللحظ في مَهلٍ
فعْل الحسان بسهم الحظِّ تصمينَا
هيهات يا بدرُ إِنَّ الحسنَ أجمعه
يسعى لدينا فنبغيه ويبغينا
يا حُسنُ لا تحسبنَّ البدرَ يشغلنا
يا حُسن لولاكَ ما ابيضَّت ليالينا
لم أَنْسَ قولي له يومًا أمازحُهُ
كيما أضاحك ثغرًا منه يلهينا
مُذْ أَلْف جيلٍ مَضَتْ قد كنْتُ أَعْرِفُكُمْ
ولم أدِنْ غيرَ حبِّي حُسنكم دِينَا
لا تُخْفِ عنَّا الذي ندري فإِنَّ لكم
سيمًا تعزُّ وأوصافًا أفانينَا
فأنت أنت إِلهُ الحسن كم سجدتْ
لك النفوسُ ولبَّاك المحبونَا
جاذبْتُه كفَّه كي لا يفارقني
فمنهلُ العيشِ حلوٌ في تدانينَا
وقوله ليَ في دلٍّ ومعتبةٍ
أظمأْتَنَا من قريضٍ منك يروينا
فصِفْ لنا ليلَنا شعرًا تَقُلْ عجبًا
فإِنما الشعرُ إِلهامٌ يناجينا
هذا قليلُ مقالٍ أنتَ باعثه
إِن شئْت زِدْتُكَ منه لو تؤاتينا!

البطل المنتظر

عليمٌ بأسرارِ القلوبِ خبيرُ
تناجيه منَّا أنفسٌ وضميرُ
فيحكمها حكم المطرَّب عوده
أمينٌ على وحْي النفوسِ أميرُ
وقد كان سرًّا في الطبيعة كامنًا
فقد حانَ من ذاك الكمينِ ظهورُ
وهل مخبرٌ عن نابغٍ كيف خلقه
فذلك سرٌّ في الوجود ستيرُ
تمرُّ دهورٌ والحياةُ كآجن
أمرَّ وقدمًا كان وهْو طَهورُ
إِلى أن يحلَّ الغيث حبوة مائه
فيترع منه جدولٌ وغديرُ
كذلك حالُ الناسِ فالناسُ آجنٌ
مريرٌ، وماءُ النابغين نميرُ
وبارقة تجلو الظلامَ وصاعق
يشبُّ لهيبًا، والأنام قشورُ
فيضطرمُ القلبُ الذي كان خامدًا
ويصبحُ روضُ النفسِ وهْو نضيرُ
لذاك يُرجَّى بينهم كلَّ حقبةٍ
بشيرٌ لمن يبغي العُلى ونذيرُ
ليصبح عزمُ الناسِ وهنًا بعزمِهِ
فيحمد منهم آسرٌ وأسيرُ
وقد كان مزجُ النفسِ بالنفس باعثًا
يجدُّ بها نحو العُلى ويسيرُ
كأنَّ نفوسَ الناس طيرٌ تَشَرَّدَتْ
وللطيرِ من نفس العظيمِ وكورُ
فيا ساكنًا في الغيب هل أنت مسعد
أما آن من خلف الغيوبِ سفورُ؟
فإِن نفوسَ الناس قد مات جدُّها
وليس لها إِلا لديكَ نشورُ!
وصارت حياةُ القومِ مزحةَ عابثٍ
وقولك طبٌّ للنفوسِ قديرُ!

خميلة الحب

تمهَّلْ رعاكَ اللهُ أَقْضِ لبانتي
وأتلُ على تلك الرياض تَحِيَّتِي
فإِني تعلَّمْتُ الهوى في ظلالها
وفيها رأيتُ الحسنَ أول رؤيةِ
تمهَّلْ خليلِي في رباها فعندها
نظرتُ فلم أملك على الحبِّ نظرتي
نظرتُ إِلى زهرين، زهرِ نباتها
وزهرةِ حسنٍ ناضرٍ أيِّ زهرة
هنا قد عرفتُ العيشَ جمًّا ضياؤه
وقد كان قدمًا في سوادِ الدجنة
هنا نالني سحرُ الهوى في نسيمها
هنا كان بدءُ الحبِّ قدْمًا ونشوتي
هنا مهْدُ آمالي، هنا حُلم يقظتي
هنا سَكِرَتْ نفسي غرامًا وجُنِّتِ
هنا قد جرعت الحبَّ حتى كأنني
جرعتُ به من خمرةٍ أيِّ خمرةِ
هنا زادَ هذا القلبُ خفقًا كأنه
جناحُ قطاةٍ في الضلوع أجَنَّتِ
وكم ليَ فيها من أمانٍ لذيذة
وكم ليَ فيها من لقاءٍ ونظرةِ
وناجيتُ فيها كلَّ غصنٍ لعله
رأى خطْرة من شبهة أيَّ خطرةِ
وساءلْتُ فيها الطيرَ هل مرَّ صنوه
فغنَّى مغني الطير في كلِّ أيكةِ
وناجيتُ فيها كلَّ شادٍ وأعجمٍ
وأنت بعيدٌ لستَ تحنو لِلُقْيَتِي
وهل تنفعُ النَّجوى وقلبُك صخرةٌ
ألا خابت النَّجوى لدى كلِّ صخرة
نعم يسمع النجوى الذي طاب روحُه
فتُعدي على بعدٍ يروع وغيبةِ
وتُدْنِي أليفًا من أليفٍ موافقٍ
كأنْ لم يُرِعْ قلبيهما شحطُ غربةِ
فيا دعوةً بالروضِ لم تَلْقَ سامعًا
ويا دعوة بالليل، يا طول دعوتي!
إِلامَ يُحِبُّ القلبُ من لا يحبه
وحتى متى يحنو على غير مُنْصِتِ؟
لعلك يومًا بعد شحطٍ من الصبا
وبعد مضيٍّ من جمالٍ ونضرةِ
ترى في قريضي ما مضى من نضارةٍ
لِوَجْهِكَ إِنَّ الحسنَ يُجْلَى بذكرةِ
فإِنَّ قريضي جنةُ الخلدِ حُسْنُهُ
وحسنُك فيه خالدٌ غير مفلتِ
فلا تَنْسَ حبِّي عندها ولواعجي
وهل نافعي حبي هناك ولوعتي؟
أيرضيك شعري فيك أنَّك وَحْيه
وأنَّك سحري يا حبيبُ ورُقْيتي؟
فَمُرنيَ أن أهواك أزدَدْ مَحَبَّةً
وإِن كنتُ قد أحببتُ كلَّ محبةِ
فإِن نعيمًا أنْ أبثُّك لوعتي
فتضحك جذلانًا ببثِّي وعبرتي
وإِن نعيمًا أن ترانيَ باكيًا
فتمسح أجفاني وتُوقِفَ دمعتي
فيا ليت شعري هل يروقك أنني
أحبُّك أم تقري الهوى كلَّ بغضةِ
فإِنْ تكُنِ الأخرى فإِنيَ مُهلِكٌ
مِنَ اْجِلَكَ حبِّي يا حبيبُ ومُهْجَتِي
فإِنَّ هلاكَ الحبِّ حبٌّ لكارهٍ
فإِن تمقت النفس المشوقة أمقت
فيا ليت لي من صخرِ قلبِك آلةً
فأتلو عليها نغمةً أيَّ نغمةِ
يئنُّ أنينَ العودِ مِنْ شجْو ضاربٍ
فيسعد قلبي في حنينٍ وأنَّةِ
فيا صبْوَةَ القلب العفيفِ وهَمَّهُ
أُعيذك من صدٍّ يروع وجفوةِ
بِكَ العيشُ حلوٌ والحياةُ شهيةٌ
فأقطفُ من أثمار عيش جنيةِ
وأنهلُ فيه من رحيقٍ وسلسلٍ
وأبصر فيه جنةً أيَّ جنةِ
وأنت جنانٌ أنبتَ الحسنُ زهرَها
وأنهلها من كوثرٍ فتروَّتِ
وأنت ربيعٌ ليس يُخْشَى انقضاؤه
فأين ربيعُ القلبِ، يا طول حسرتى؟!

علالة العيش

أيا طالبًا من عيشه ما يودُّهُ
أحقٌّ ومِلك يُبتغى ويُرامُ
سفاه سؤال المرءِ لو قدَّرَتْ له
خطوب فما يجدي لديه ملامُ
ولو شاءَت الأقدارُ لَم يَشْكُ خطْبها
ولكنَّ أطماع النفوسِ قوامُ
وهل يَحْمَدُ الأقدار من كلِّ عيشه
أمانيُّ تدعو للكمالِ عظامُ؟
فلا تحزننْ من ضجةِ العيش، إِنها
سيخرسها مما يُتاحُ حِمامُ
لعلَّك بعد الموت تبغي ضجيجَها
وهيهاتَ لا يصبي الرميمَ مرامُ
ستسكن بعد الموتِ حتى تملَّهُ
وليس بمن تطوي المنونُ سآمُ
وإِنَّ ضياءَ العيشِ يزهو رواؤه
لأنْ حاطَه بين الأنام ظلامُ
ظلامٌ من الأحداث والخطب والردى
يبيت ضياءُ العيش فيه يشامُ
وما العيشُ إِلا خمرة أنا شاربٌ
فهل رائعي أن الخطوبَ أمامُ
وهل يفرق النشوانُ من صرف دَهْرِه
ويشقيه مِنْ وَقْعِ الخطوبِ لمامُ
وما ليَ لا أرضى وفي الخوفِ لذةٌ
وليس لأدواءِ الكُلومِ دوامُ
مغالبةُ الأخطار سكرٌ ولذةٌ
وإِن شُبَّ منها في الضلوعِ ضرامُ
وقد لا يزيل الهمَّ إِلا تعتُّبٌ
فلا تنكِ من ذاقوا الصروف فلاموا
وإِن صروفَ الدَّهرِ تأسو جراحَها
وتُظمي فيروى بالأوام أوامُ
ومن رحمة الأقدارِ كرُّ خطوبها
ومن عادةٍ ضيمٌ فليس يضامُ
فسِرْ في غمار العيشِ تَعْتَدْ خطوبَه
ويسهلْ بميدان الحياةِ مقامُ
ولا تحسبنَّ الحزنَ تبقى قروحه
فليسَ لحزنٍ ما بقيتَ دوامُ
كأنَّ وجيعَ الحزنِ حلم إِذا مضى
وذكرى دموعِ البائسين غمامُ
وإِنْ شقيتْ بالعيش نفسٌ كليلةٌ
فللرُّمد من لون المنونِ جمامُ
ولولا الأذى ما ذُقْتُ في العيش لذةً
فكلُّ نقيضٍ بالنقيضِ يُشامُ
ولا شرَّ إِلا فيهِ للخيرِ مألفٌ
كما تألف الماءَ الطهورَ مدامُ
لقد وَسِعَتْنَا الحادثاتُ إِراحةً
لأنْ قادنا مما تريد زمام
فمن ضلَّ في خرقٍ من العيشِ لبَّه
هداه زمامٌ جاذبٌ وخطام
وهوَّنَ وقْعَ الخطبِ أنَّا ذرائع الْـ
ـقضاءِ فلا صَوْنٌ لديه يرامُ

لص أم أديب

أتسرقُ من شعري وتقدحُ في شعري
كذاك لصوص الشِّعر في مسلكٍ وعْرِ؟
كمن يسرق الدهماءَ من تحت راكبٍ
وراكبُها من خفة اللصِّ لا يدري
وإِنَّك كالمزمارِ أخْرَسُ أَبْكَمٌ
إِذا لم تُهَيِّئْهُ النوافخُ للزَّمْرِ
وإِنَّك كالمزمار ما لَكَ منطقٌ
إِذا لم تهيِّئْكَ الأصابع بالنَّقْرِ
فلا تحسبنَّ الصبرَ فيَّ استكانةً
فربَّ وعيدٍ في التواضعِ والصبرِ
خلَقْتُكَ من لا شيءَ لو شئتُ لم تكن
ولو شئتُ لم تُحمد على السِّر والجهرِ
ورمتَ غرورًا كنتُ فيك نفثته
فمَنْ منصفي يا قوم من وَرمٍ غرِّ؟
وهل يُصلح الإِنسانَ لومٌ يصيبه
إِذا كان مطبوعًا على اللؤم والغدرِ
يظن غبيٌّ جهْلَهُ فيَّ سُبَّة
إِذا ما غباءٌ فيهِ قصَّر عن شعري!

تزاوج النفوس

إِن النفوسَ لأسرارٌ مخبَّأةٌ
فكلُّ روحٍ عن الأدنين مستترُ
وكلُّ روحٍ على الأيام منفردٌ
إِنَّ النفوسَ لدى أسرارها جُزُرُ
إِن كان روحك لغزًا أنت باحثه
فكيف تعرف نفسًا دأبها الحذرُ
مَجَاهِلَ النفسِ هل من كاشف فَطِنٍ
لقد بعدتِ فلا ركب ولا سفرُ
مَجَاهِلَ النفسِ هل من باحثٍ يَقِظٍ
طال التساؤل لا راوٍ ولا خبرُ
والحبُّ تكشفُ بعضَ النفسِ هبَّتُه
وأكثر النفسِ كنزٌ صانه المدرُ
كأنما النفسُ تبدو خلفَ كلته
سحابةُ الصيف فيها البدرُ يستترُ
للنفس بالنفس تلقيحٌ يطيبها
كما يلقَّحُ في بستانه الشجرُ
وفي النفوسِ دروعٌ للنفوس فلا
ترقى إِلى كيدها الأقدارُ والغِيَرُ
أهوت إِلى النفس نفسٌ تبتغي سكنًا
حتى تطايرَ من حُبَّيْهِما الشررُ
يولِّد الحبُّ نفسًا غير ما ضمنا
فالوامقون بما قد عالجوا كَثُرُوا
وكلُّ قلبٍ يعيش الدهر منفردًا
كالبيدِ والبيدُ لا ماءٌ ولا شجرُ
والحبُّ كالنَّارِ زانَ النفسَ صيقلُه
والحبُّ كالنَّارِ لا يُبْقِي ولا يذرُ
كم خائفٍ جاءه من حيث يدفعه
خوفًا وكم حاذرٍ لم يُجْدِهِ الحذرُ
الخلد في وحشةٍ كالموت نجنبه
فكلُّ روحٍ إِلى الأرواح مُفْتَقِرُ
لا يُبتغى الخلد إِلا والهوى سكنٌ
فالخلدُ لولا الهوى الزقُّوم والصَّبرُ
ويبتغي المرءُ وردًا في الهوى أبدًا
وقلبه جاهلٌ لم يَدْرِ ما الصَّدَرُ
والنفسُ للنفسِ زَوْجٌ طاب عرسهما
ومهرُها الحب لا يغلو لها المهرُ
من لي بنفسٍ أرى نفسي بها مُزِجَتْ
كما تَمازج في وديانها الغُدُرُ
والنفسُ في عيشها شتَّى منافذها
منها القلوبُ ومنها السمعُ والبصرُ
والحبُّ في الناس ذنبٌ لا اغتفار له
لكنه في صميمِ النفسِ مغتفرُ
يثير في النفسِ ما قد كان ذا سِنَة
تبدو اللآلي ويبدو ماؤها العكِرُ
والحبُّ كالنهرِ يُغْرِي الروحَ رونقُه
روح المحبِّ به عريان منحسرُ
والنفسُ كالركبِ في الصحراءِ سيرتها
تمضي الشجونُ ويبقى بعدَها الأثرُ
هذي العظامُ على الصحراءِ قد نَخِرَتْ
والحبُّ آثاره الآمالُ والذِّكَرُ
ورُبَّ نَفْسَيْنِ مثل اللُّجَّتَيْنِ إِذا
تهاوتا نحْوَ شطِّ اليمِّ يُبتدَرُ
أوْ مثل قطر الحيا قد ضمَّ شملَهما
ودٌّ كما ضمَّ قَطْرَ المزنةِ الزهرُ
تسرَّبت أنفسٌ في أنفسٍ فمَضَتْ
آمالها أملٌ أوطارُهَا وَطَرُ
ورُبَّ نَفْسَيْنِ حالَ الدهر بينهما
كما يدين لصدع اللُّجة الحجرُ
كصخرةٍ هدَّ منها اليمُّ فانشطرَتْ
شطرَيْنِ والنفسُ دون النفس تنشطرُ
وإِنَّ أوجعَ ما تُمْنَى النفوسُ به
صدعُ الزمانِ وسوءُ الظن والضجرُ
وللنفوسِ مطافٌ بالنفوسِ كما
تدورُ حول النُّجومِ الأَنجُمُ الزهُرُ
والدهَّرُ للنفسِ بحرٌ زاخرٌ أبدًا
بحرُ النفوسِ ومنها العُشب والدُّرَرُ
فما تآلَفَ منها فهْو منتظمٌ
وما تناكَرَ منها فهْو مُنْتَشِرُ

عيش الأدباء

أخشى عليك مصارعَ الأدباءِ
فالنحسُ رهْنُ معيشةِ الأدباءِ
لا بل وُقِيتَ من الصروفِ وغَدْرِها
ونعمتَ في حرزٍ من الأرزاءِ
فالشِّعْرُ ينفثُ في ذويه سُمُومَه
ويسعِّر النِّيرانَ في الأحشاءِ
لا تنحتنَّ من الفؤادِ قصيده
فالشعرُ يأكلُ جدةَ الأحياءِ
واجعل لنفسك ساعَةً مِنْ لَهْوِهِ
وارْفُقْ بنفسك إِنَّه كالداءِ
والصيتُ وهْمٌ في الحياة مخادعٌ
مثل الْتماع الآلِ في الصَّحراءِ
هيهاتَ ما هجرَ القريضَ مطاوعًا
إِلا امرؤُ ما كان في الشعراءِ
يتهافتون على المحاسن كلِّها
والنَّحلُ لصُّ الروضةِ الغَنَّاءِ
ذهبَ الخيالُ بِحَزْمِهِمْ وحلومِهِمْ
فحلومُهم رهنٌ لدى العلياء
يستخلص الألمُ الوجيعُ نضارهم
كالنَّارِ تذكي العودَ بالإِصلاءِ
فإِذا خَبَرْتَهُمُ وجدتَ لديْهِمُ
شِيَمَ الملوكِ وحالة الفقراءِ
لفتتْ دراريُّ النجومِ عيونَهم
فتعثروا بمعاولِ الغبراءِ
فُتِنُوا بلذات الحياةِ فعَيْشُهُمْ
مهدُ الردى وقرارةُ الأدواءِ
يا ويحَ من حسب الحياةَ ذخيرةً
تنمو على الإِسرافِ والإِمضاءِ
فمخيَّبٌ مَحَتِ العقارُ ذكاءَه
مَنْ ذا يُعِينُ ذكاءه بذكاءِ
وأخو هوًى فتك الغرامُ بلبِّه
ورماهُ حيثُ تنازُعُ الأهواءِ
لا عزمَ يهدي في المسالك خطوه
كالذرِّ دان لعصفةِ الهوجاء
متواضعون فإِن ألمَّتْ ذِلَّة
أَلْفَيْتَهُمْ في منزلِ الجوزاءِ
ويرَوْنَ وحيَ الشِّعرِ فرضًا واجبًا
فرض يئود وليُّهُ بأداءِ
وكأنَّ فيه غذاءَهُمْ وشرابَهُمْ
يا ليتهم لم يُخْلَقُوا لغذاءِ
بل ليت في نشق الهواءِ غذاءهم
وشرابهم من خمرةِ الأضواءِ
إِنَّ الذي حلَّى الحياةَ بشعره
أحرى بحلْي محاسنِ النَّعماءِ
عرفوا الحياةَ نعيمَها وشقاءها
فمضَوْا بكلِّ لذاذةٍ وشقاءِ
جرعوا الحياةَ وليس يسأر جارِعٌ
منهم فإِن ماتوا فموتُ ظماءِ
كم ماتَ منهم خاملٌ ذو شقوة
عيْش الأديب وموتُه كالداءِ
فاحذر مصارعهم ولا يكُ عيشهم
عدوى تجيء بشقوةٍ وعناءِ
وإِذا استطعْتَ فداوِ نفسَك وانتبِذْ
خلق الأديب وخلَّة الأُدباءِ

إلى المجهول

مقدمة

الوُلوع بالمجهول من أمور الحياة والطبيعة والنفس والكون. والشغف باستطلاعه وكشفه هو الذي أخرج الإنسان من المعيشة في الكهوف، ومن حضارة العصر الحجري من عصور الحضارة، وأزال عنه خوفه من مظاهر الطبيعة؛ فأخذ يبحث تلك المظاهر … وهو الذي أدى إلى كشف القارات والبحار، وزاد علمه بالسماء، وعلَّمه ركوب الهواء في الطائرات، حتى طمع في الوصول إلى الأفلاك. وذلك الولوع بالمجهول هو الذي جعله يخترع مخترعات الحضارة التي زادت حياته بهاء ومتعة وراحة ولذة، وجعله يجد لذة حتى في ركوب الأخطار من أجل كشف مغاليق الكون والحياة والطبيعة، ويستشعر اللذة حتى فيما قد يصيبه من الألم أو الهلاك، في أثناء بحثه المجهول من أمور الحياة والكون.

والوُلوع بالمجهول هو الذي أدى إلى سيطرة الأمم القوية التي تمكَّنَتْ من كشف المخترعات التي زادتها قوة واستعلاء. وإذا بحثْتَ عما يميز أبناء الدول القوية التي تمتعت بالثروة والسطوة والعلم والحضارة، عن أبناء الأمم المتأخرة التي لا تزال تعيش في الكهوف أو الغابات، أو في المدن، أو الأحياء المتهدمة القديمة الفقيرة، المربوءة بالأسقام والأقذار، المغلوبة على أمرها، لرأيت أن صفة النفس التي مَيَّزَتْ أبناء الشعوب القوية السعيدة المسطيرة على الحياة والناس، هي الصفة التي تجعلهم يجدون لذَّتَهُمْ في كشف مغاليق المجهول من أمور الحياة، والأمة التي تريد أن تعلو وأن تأخذ مكانتها تحت الشمس، ينبغي أن تهيئ لأبنائها نوعًا من التربية والتعليم يبث في نفوسهم حُبَّ استطلاع المجهول وكشف مغاليقه. أما التعليم الذي لا يَبُثُّ هذه الصفة في النفوس، فهو تعليم لا يليق إلا بالذين يجدون لذتهم في حياة الخمول من المألوف الذي أصبح كالمخدرات. وكلما كان فقدان صفة حب استطلاع المجهول من النفوس أوضح وأظهر من أجل المؤثرات التاريخية المذلة المؤخرة، كان ذلك أدعى إلى إصلاح نظم التعليم، وإلى اتخاذ التربية التي تزيل هذه المؤثرات. والمراد بهذه القصيدة الدعوة إلى بث صفة حب استطلاع المجهول في نفوس النشء؛ لأن نفوس النشء تحب الاستطلاع الغريب والمجهول بطبيعتها. وترى لذاتها في ذلك قبل أن تُعَلِّمَها التقاليد والأوضاع الخمول والقنوع بالمألوف. ومن الخطأ أن يَظُنَّ أحد أن عاطفة الشغف بالمجهول لا تُنَمَّى بالتربية، وأنها قوة طبيعية في الأمم القوية فحسب … لا … بل إن أسلوب التربية والتعليم قد يُقَوِّي هذه العاطفة التي هي أساس الرقي العلمي والاجتماعي الصحيح، وهذا الأسلوب من التربية ألزم في الأمم الضعيفة لشدة احتياجها إليه.

الخطاب موجَّه إلى المجهول

يحوطني منكَ بحرٌ لستُ أعرفه
وَمَهْمَهٌ لست أدري ما أقاصيهِ
أقضي حياتي بنفسٍ لستُ أعرفها
وحَوْليَ الكونُ لم تُدْركْ مجاليهِ
يا ليتَ لي نظرةٌ في الغيبِ تسعدني
لعلَّ فيه ضياءَ الحقِّ يُبْديهِ
أخالُ أنِّي غريبٌ وهْو لي وَطَنٌ
خابَ الغريبُ الذي يرجو مُقَاصِيهِ
أو ليتَ لي خطوة تدحو مجاهلَهُ
وتكشفُ السِّترَ عن خافي مساعيهِ
كأنَّ رُوحيَ عُودٌ أنتَ تُحكِمُهُ
فابسطْ يديكَ وأطْلِقْ من أَغانيهِ
والروحُ كَالكونِ لا تبدو أسافلُهُ
عند اللَّبيبِ ولا تبدو أَعاليهِ
وأكبرُ الظَّنِّ أنِّي هالكٌ أبدًا
شوقًا إِليك وقلبي فيه ما فيهِ
من حسرةٍ وإِباءٍ لستُ أملكه
يأبى لِيَ العيش لم تُدْرَكْ معانيهِ
وأنت في الكون من قاصٍ ومقتربٍ
قد استوى فيك قاصيهِ ودانيهِ
كأنَّني منك في ناب لمفْتَرسٍ
المرءُ يسعى ولُغْزُ العيش يدْمِيهِ
كم تجعل العقل طفلًا حار حائرهُ
وربَّ مُطَّلَبٍ قد خاب باغيهِ
لو النِّبالُ نبالُ القوسِ مُضْمِيَةٌ
كنتُ ادَّرَيْتُ بسهمِ القوسِ أرميهِ
أو كان للسحر سهمٌ نافذٌ أبدًا
لكانَ لي منه سهمٌ صالَ راميهِ
يا مُصْلتَ السيَّفِ قد فُلَّتْ مضاربه
ورامِي السَّهمِ قد خابتْ مراميهِ
قلبي يحدثني أن لا يليق به
رضًا بجهل ذليل اللُّبِّ يُرضيهِ
قد ثارَ ثائرُ نفسٍ عزَّ مَطْلَبُها
وطار طائرُ لُبٍّ في مراقيهِ
كالنِّسر لا حاجبٌ للشمسِ يحرقه
ولا الصواعق والأرواح تَثْنيهِ
وأنتَ كاللَّيلِ والأفهام حائرة
مثل العيون علاها منك داجيه
ليل مهيب كليلِ البحرِ حِنْدِسُهُ
تكاد تسمع منه صوتَ طاميهِ
فليتَ لي فكرة كالكونِ واسعة
أدحو بها الكون تبدو لي خوافيهِ
ليس الطموحُ إِلى المجهولِ من سفهٍ
ولا السموُّ إِلى حقٍّ بمكروهِ
إِن لم أَنَلْ منه ما أروي الغليل به
قد يحمد المرء ماءً ليس يرويهِ
والقانعون بما قد دانَ عيشهُمُ
موت فإِنَّ خضوعَ اللُّبِّ يُرْديِهِ
يا قلبُ يهنيك نبضٌ كلُّه حُرَق
إِلى الغرائب ممَّا عزَّ ساميهِ
فالعيش حُبٌّ لما استعْصَت مسالكه
تجارب المرء تُدْمِيهِ وتُعْلِيهِ
كم ليلة بِتُّها وَلْهَانَ ذا أملٍ
لم يُسلِ قلْبِيَ أن غابت أمانيهِ
لعلَّ خاطر فكْرٍ طارقي عرضًا
يدنو بما أنا طولَ العمر أبغيهِ
يوضح الغامض المستور عن فِطَنٍ
وأفهم العيشَ تستهوي بواديهِ

إلى ماضٍ من العمر

شكا قلبي إِلى يَوْمِـ
ـيَ ما ألقاه من دهري
وقال: لقد تركت هوا
يَ في ماضٍ من العمرِ
فدعْني أقتفيه عسى
أُقاد إِليه بالإِثْرِ
وإِنَّ سبيلَ ما يمضي
سبيلُ المسلكِ الوعرِ
فراحَ القلبُ ولهانًا
وظلَّ بخَفْقِهِ يجري
إِلى ماضٍ من العمرِ!
فقال اليوم يا قلبُ
عَلَامَ تروغ من أسري؟
وما لك غير ساعتك الَّـ
ـتي تلقاك في الدَّهْرِ
لِأَمْسِكَ قلبك الماضي
وما للأمس من كرِّ
لقد جشَّمتَ نفسَك ما
عييت به من الضرِّ
غدوت تقاد بالذِّكْرِ
وفي التذكارِ ما يغري
بما قد فات من عمرِ!
فيا ماضيَّ دَعْ قلبي
فما لي عنه من صبرٍ
وإِنَّك قبرُ آمالي
فهل لي فيك من قبرِ؟
فآهٍ لو يجول المر
ءُ فيما شاءَ من دَهْرِ
لطار القلبُ كالعصفو
رِ عافَ تريُّثَ السَّيْرِ
وحنَّ لرِوضه النضرِ
وما آواه من وكرِ
لدى ماضٍ من العمرِ!

إلى الريح

يا ريحُ هيَّجْتِ قلبًا شَجْوه وارِي
كما تُهِيجِينَ عودَ الغابِ بالنارِ
يا ريحُ رفقًا بقلبٍ هجت لَوْعَتَهُ
يا ريح أفشيت أشجاني وأسراري
كم قد نسيت شجونًا نارها خمدت
فهجت قلبي بإِغراءٍ وإِذكارِ
يا ريح أيُّ زئيرٍ فيكِ يُفْزِعُنِي
كما يروع زئيرُ الفاتكِ الضاري
يا ريح أيُّ أنينٍ حنَّ سامعه
فهل بليت بِفَقْدِ الصحبِ والجارِ؟
يا ريح ما لك بين الخلقِ موحشة
مثل الغريب غريب الأهل والدارِ!
أم أنْتِ ثكلى أصاب الموتُ واحدها
تظلُّ تبغي يدَ الأقدار بالثارِ؟
يا ريحُ ما لَكِ من إِلفٍ فُجِعْت بهِ
مثلي ولا لك آمالي وأوطاري
يا ريح كم لك من نَفْعٍ يجيءُ به
حدْو السحاب بصوبٍ منه مدرارِ
وهبَّة منك تحيي النفس من عُرُض
بنفحةٍ من شذى الأزهارِ معطارِ
يا ريح فيك جنونُ النفسِ يفزعني
إِذا سطوْت بعصف منك إِعصارِ
يا ليت نفسيَ ريحٌ لفح لافحها
يطهِّر الكونَ من شرٍّ وأشرارِ
وتنشر الخيرَ نثرَ البذر يحمله
نسمُ الرياحِ على زهرٍ وأثمارِ
أو ليت لي فيك نفسًا حرة أبدًا
الكونُ بيتي وما أهفو به داري
هيهات ما لك فيما شئت مُنطَلَق
تجري الرياحُ بأحكامٍ ومقدارِ
أو ليت أنَّ جناحًا منكِ يسعدني
كما أطير إِلى أفنان أشجارِ
فأنشد الشِّعر كالغرِّيدِ في فننٍ
وتحملين أغاريدي وأشعاري
يا ريحُ هل أنتِ طيرٌ طائرٌ أبدًا
أَمَا تقرين في روض وأوكارِ؟
يا ريحُ يا صنو نفسٍ طالما شَقِيَتْ
قد خان نفسيَ أحبابي وأنصاري
فليتها مَلِكٌ في الجوِّ دولتُه
في جحفلٍ من جنود الريح جرَّارِ
أشكو إِليك همومَ العيش قاطبةً
شكوى الضعيف لبادي البطش مغوارِ
يا ريح ما لك من عطفٍ ولا مقةٍ
فما حُنُوِّي لقاسي القلب جبارِ
لا تسألين عن الحادي وحكمته
ولا تنوحين من صولات أقدارِ
وليس يعنيك لا سُؤلٌ ولا سببٌ
فليتَ مثلكِ إِيرادي وإِصداري

طيف الجنون

أُقلِّبُ طرفيَ في وجوهٍ كثيرةٍ
وأُكْثِرُ من تلحاظِها وأطيلُ
وأبغي بديلًا من هواكِ يتاح لي
وهيهاتَ ما لي من هواكِ بديلُ
وكيف وعندي من خيالك حارسٌ
تجسَّم حتى ما يكادُ يزولُ
فيهمسُ في أُذْني ويسري بخاطري
ويسمعُ ما أشدو بهِ ويقولُ
ويشغلني عمَّا سواه فإِن أُرِدْ
سُلُوًّا تصدَّى دونه فيحولُ
كأنِّي أسيرٌ وهْو في السجن حارسٌ
فما لي إِلى وجْه الخلاصِ سبيلُ
وأَفزعُ حتى تشعرَ النفسُ جِنَّة
وأرجو مُجيرًا في الممات يغولُ
وأعجبُ من أمري وكيفَ عَشِقْتُكُمْ
وقد كنتُ لا يقوى عليَّ غليلُ
وأرخصني حبيك من طول هجرةٍ
فإِنَّ عزيزَ العاشقين ذليلُ
فأبكي على نفسي وليس بنافعي
إِذا تَلِفَتْ نفسي لديك عويلُ
وأبكي على العزمِ الذي أنا ناشدٌ
فعزمي شريد في هواك ضئيلُ
أُناديه هل من سلوةٍ فتريحني
وقد صُمَّ عزم من هواك قتيلُ؟
فيا جَنَّةَ العُشاقِ ظلُّكَ وارفٌ
وإِنِّيَ في حَرِّ الغرام أقيلُ
لئن لم يُرِحْني الطيفُ منه بهجرةٍ
جُنِنْتُ فهل يبكي عليَّ خليلُ؟
فإِنَّ اقترابَ الطيفِ سخرٌ وشقوة
وخبل أليمٌ في الفؤادِ دخيلُ
تملَّكَ أرضي رحبها وفضاءها
وأصبحَ في أفق السَّماءِ يجولُ
ويسخر بي طورًا وطورًا يهشُّ لي
فأنت قَطوع والخيالُ وَصُولُ
وأحسب شيطانًا من الجنِّ آثمًا
يُليح بحسنٍ منكمُ ويصولُ
وكيف يفرُّ المرءُ من ظلِّ جسمه
فطيفُك لي ظلٌّ لديَّ ظليلُ
وأستعطفُ النِّسيانَ في الحبِّ إِنَّهُ
طبيبٌ وقلبي من هواك عليلُ
فمن لي بكأسٍ منه تمحو لواعجي
فحبُّك داءٌ للضلوع أكولُ؟

المموه

شهادة للكريم يبغضه الْـ
ـوغدُ صيال اللئامِ بالتُّهمِ
ولستُ أخشى زورَ المقالِ إِذا
أودَتْ بما يخلقونه شيمي
يحزنني المرءُ ذو الفطانة والـ
ـلُّب بنفسٍ شنعاء كالظلمِ
قد تسفلُ النفسُ والحجى صعد
في راجح العقلِ ساقط الهممِ
وأنت لا فطنة ولا أدب
يكبح شين الخصالِ باللجُمِ
إِن أخا اللؤمِ ينتشي بأذى الـ
ـشَّتْم ويبغي الخليلَ بالألمِ
يغالط الناسَ عن مقابحه
وهْو كنابٍ مخضَّبٍ بدمِ
يحسبُ خفضي لشأنهِ عِظَمًا
هيهات ما كان ذاك من عِظَمِ
لستُ ملومًا إِذا علوتُ وأخْـ
ـطاك علاء فالذنبُ للقِسمِ
يحسبُ قدري رهنًا بسبَّتِه
هيهات ليس الحضيضُ كالعلمِ
هيهات ما سبة الحقيرِ أذًى
كلُّ امرئٍ قادرٌ على التهمِ
وليس قولُ السبابِ معجزةً
حتى تباهي بالهُجْر في الكَلِمِ
وغادرٌ قد غفرتُ زلته
فما رعى لي فضيلةَ الكرمِ
وعادَ يبغي بشتمه ألمي
يا خبُّ، ماذا تلذُّ في ألمي؟
ويوهم الناسَ أنه مَلَكٌ
وأنني لست راعيَ الذممِ
بحسبُ رَأي الأنام نهبة خدَّ
اعٍ وأنَّ الصوابَ كالحُلُمِ
يزعمُ ما سطَّر الورى كذبًا
والفضل والنقص ليس في الشيمِ
بل في ادعاءِ اللبيبِ إِن خدع الـ
ـنَّاسَ جميعًا بباطلِ الكَلِمِ
يحوكُ من نسجِ كذبه كفنًا
للنفس، والنفسُ منه كالرممِ
أو عنكبوت ذميمة سكنَتْ
بيتًا من الكِذْبِ حِيكَ في الظُلَمِ
الكِذْبُ أحبولةٌ يصاد بها الْـ
ـقانص فيها عدلٌ من النقمِ
لتقضمنَّ البنانَ من ندمٍ
لو كنت تدري فضيلةَ الندمِ
والشرُّ قد تجتويه من ندم
يدعو نفوسًا لأحسن الشِّيمِ
لا يندم المرءُ نفسه خبثت
فأنكرت خُبْثَها من السَّقمِ
تحمَّلَ الناسُ وزرَها أبدًا
وذاك يغري بزلة القدمِ

شِقْوة العيش

حياتي! أَمَا للنحس حدٌّ ولا مدًى
فإِني كرهت العيشَ في أول الصِّبَا!
حياتيَ! إِنَ الجسم يبلى ودونه
فؤادٌ شجيٌّ ليس يدركه البلى
إِلَامَ حياتى أذرف الدمعَ حسرةً
ولا ينفع المحزون أنْ ردَّد البكا
وبين ضلوعي للتصبرِ لوعةٌ
تُحَمِّلُني ما لا أطيق من الأسى
وحتى متى أبلو نفوسًا ضئيلةً
أبين لها ودِّي فتبدي ليَ القلى؟
وحتى متى يبغون ضرِّي وشقوتي
وما ليَ لو خيِّرْتُ في الناسِ من عِدَى؟
يهيجون أقذارَ النفوسِ بشرِّهم
فما يقنعون الدهرَ منيَ بالصفا
فيكدرُ ماءُ العيشِ والعيشُ منهلٌ
إِذا ما طفا من كدرةِ الشرذِ ما طفا
وليس لهم نفعٌ يرجُّون نيله
إِذا ما كوى قلبي من الهمِّ ما كوى
كأنَّ عذابَ المرءِ للمرءِ ضحكةٌ
فقد أُغرم الإِنسان بالشرِّ والأذى
ينالون من قلبي بنابٍ ومخلب
وما راعهم أن خضَّبوا القلبَ بالدما
كأني ربيبُ النحسِ ليس يجوزني
فيا شرُّ ما راعٍ يجور إِذا رعَى
إِذا كان في نحسِ الفتى شرفٌ له
فما ليَ لم أشبع من المجد والعلا؟
يقولون بؤس العيشِ نيل لصابرٍ
فلا مجد إِلا في ذوي النحس والشقا
فإِن كان في هذا العذاب مهذَّبٌ
فأغدق على راجيه يا عيشُ ما رجا
حياتي! أعفوًا جئتِ أم عمْد عامدٍ
قضى من صروفِ الدهر في الخلقِ ما قضى
ولو أنني كالناس لؤمًا وغلظةً
جريتُ على شرع الزمانِ كما جرى
فيا موتُ أقبلْ لا كإِقبال رائع
مرير كطعم العيش يؤلم من حسا
ولكن كترنيقِ النُّعاس بمقلة
طواها الكرى أو مثلما تفعل الطلا
وكن لي على الأحزان عونًا ورحمةً
فما نافعي في العيش لومٌ ولا رضا
وما طلبي للموت تِطْلَاب كاذِبٍ
رأى الموتَ ينحوه فأبكاه ما رأى
فإِنَّ حياتي غلةٌ ريُّها الردى
وخيرُ شراب المرءِ ما نقع الظَّما
فتخمد نارٌ كان جمًّا ضرامها
إِذا ما خبا من لوعةِ العيشِ ما خبا
فيا قلبُ كن في الصدر كالميْتِ واسترِحْ
كفى من مرير العيشِ يا قلبُ ما مضى
لعلك إِن نهنهت يا قلب رغبةً
وعفتَ طماحَ العيشِ يدركك الردى
فيا ليت أن المرءَ إِمَّا دعا الردى
أتاه فلا نحسٌ يروع ولا أسَى
أما يصطفيني الدهرُ إِلا لحسرةٍ
فهلا اصطفى لي عيشةً غير ما اصطفى
ويشعل في قلبي جحيمًا، وناسه
شياطين، فيه تضرم الهمَّ والجوى
أُدَارِيهمُ جهدي وما ذاك نافعي
وأمنح منهم مُدَّعي الفهم ما ادعى
فأصبحت أخشى الناس في كل خطرةٍ
وأفرق من داعي المودة إِن دعا
ومن شقوة الإِنسان أن حار لبه
وأصبح خفاق الأضالع والحشى
كأنيَ بين الناس من أهل عالمٍ
جديدٍ غريبٍ أخطأ الأهل والحمى
فما ليَ من عطفٍ لديهم ورحمة
ولا ليَ فيهم من إِخاءٍ ولا هوَى
يعيبون نفسي ضلَّةً وجهالة
ويرمونني بالسوءِ والمكرِ والخنى
إِذا ما أراد المرءُ إِخفاءَ عيبه
رمى غَيْرَهُ بالعيب لم يعْدُ من رمى
وما قوميَ القوم الذين أراهمُ
ألا إِن قومي في البعيد من الدنى
كأنَّ حياةَ الناسِ ضجَّةُ أخرقٍ
وعيشيَ فيهم نغمة البؤس والأسى
وأوجع ما لاقيت جاه مصدق
كأن ثيابَ الجاه خِيطَتْ من الحجى
يخال ذووها في كمالٍ وعفةٍ
وتحت ثيابِ الجاه ما شئت من خنى
يصدق رأي الجمعِ والجمعُ ظالم
ويحقر رأي الفرد ريان من نهى
بذا قضت الأخلاق ما بين أهلها
وما تنفع الشكوى ألا خاب من شكا!
وكم من جموعٍ ليس تعدل واحدًا
فإِن ظلام الجهلِ في الناس كالعمى
فيا شقوة الأيام هل منك مهربٌ
فأعدو وهل ينجو من النحس مَنْ عدا؟
كأنَّ همومَ المرءِ ذنبٌ مراوغ
فيا بؤس مقتولٍ ويا بؤس من نجا
وبعض دواعي العقل حربٌ لبعضها
فلا يعرف الإِنسان في العيش من دعا
أليس الحجى والحقُّ لغزًا ومجهلًا
فهل سعد الإِنسان بالعقل واهتدى؟

أمل ميت

لَحبُّك من عمري أخيرٌ وأولُ
وإِنك في قلبي حبيبٌ مبجَّلُ
قصرْتُ عليك الأنفسين محبةً
فحظُّك من حبِّي فؤاد ومِقْوَلُ
وإِن كنتُ قد قطَّعْتُ قلبي صبابةً
وعرَّضْتُ نفسي للذي ليس يجملُ
وذكَّرْتني العهد القديمَ الذي مضى
وشوقني الودُّ الأغرُّ المحجلُ
فحتَّامَ أرجو منك ما ليس واقعًا
وحتَّامَ أَذوي في ثراك وأذبلُ؟
سفاهةُ أحلامٍ تغرُّ وتنثني
وتترك قلبي والهًا يتململُ
وبَشَّرْتُ نفسي منك بالسعد والمُنى
فأصبحتُ أبكي إِن ذكرت وأعولُ
خذ اليأسَ مني مدحةً لك إِنه
جزاؤك عندي نعم ما أتبدلُ
لفظتُ الأماني كالبُصاق ولم أكن
لأغترَّ بالآمال لولا التعلُّلُ
هو الرغبُ مثل الريق إِن ساءَ طعْمُهُ
فإِخراجه بالمرء أحرى وأمثلُ
ولكن يأسَ الحبِّ حبٌّ وذكرةٌ
وفي اليأسِ ما يلقى الفتى حيثُ يأملُ
وهل أنت إِلا كالأنام وحالهم
لهم عزمةٌ في كلِّ يوم تقلقلُ
يريدون أمرًا طرفةً ثم غيره
فلا العهدُ محفوظًا ولا القولُ يفعلُ

التفاهم في الحب

إِن خبَّروك بسلوةٍ كذبًا
فأخو الملامِ كثيرةٌ تُهَمُهْ
ولقد رأَوْكَ على جفائك تَحْـ
ـنُو نحْوَ قلبٍ هانَ فيك دمُهْ
فتحدثوا أني استعضت هوًى
وهواكَ دون القلبِ مضطرَمُهْ
ساموكَ نسيانًا لذي سقمٍ
لا عَيْشه تدري ولا عَدَمُهْ
إِن كنتَ أنتَ وأنتَ ذو فطنٍ
ضاعت لديكَ من الهوى ذممُهْ
أفمنصفي من ليس يفهمُ ما
أعني ولا محمودةٌ كَلِمُهْ
أفمنصفي من ليس مثلك في
لبٍّ ولا حَسُنَتْ بكم شيمُهْ
أقسمتُ بالأشواقِ نحوكُمُ
وجوى المحبِّ مشفَّعٌ قَسَمُهْ
فانظرْ إِلى روحي وروحِكُمُ
تبدُ لدَيْكَ من الهوى حِكَمُهْ
فلقد خُلقتم كي يحبَّكُمُ
قلبي فتخصب قلبَكم ديمُهْ
والحبُّ يخصبُ قلبَ صاحبِهِ
حتَّى يفيضَ على الورى كرمُهْ
قلبي على الهجرانِ ذو أملٍ
إِنَّ الرجاءَ محبَّبٌ حُلمُهْ
بيني وبينك حاجبٌ فمتى
تنجابُ عنا في الهوى ظُلَمُهْ
ومتى أحقِّقُ فيكمُ حلمي
ويطيبُ من شجنِ الهوى نَغَمُهْ
ولقد عشقتُ فما عشقتُ سدًى
إِنَّ الغرامَ كثيرةٌ نِعَمُهْ

ملك القلوب

حجبوكَ عن طرفي وأنت سميرُهُ
ونَفَوْك عن قلبي وأنت أميرُهُ
فوحقِّ حسنِكَ وهْو خير ألِيَّةٍ
الحسنُ فيك غريبه وغريرهُ
ووحقِّ حسنِك ما انتفعت بعيشةٍ
لم يأنَ فيها من سناك سفورُهُ
كالليلِ، والبحر الخضمِّ، وصرصر
تغدو عليه تميره وتثيره
ظُلمٌ على لججٍ تجيءُ وتنثني
حتى يروع من العُباب زئيرُهُ
يا أيُّها المَلِك البعيد بودِّهِ
لكَ من هواي جليُّه وستيرُهُ
القلبُ فوضى وهْو مُلكٌ واسعٌ
وُكِلتْ إِليك شئونُه وأمورُهُ
فارفقْ بملكك في فؤادي واحتكِمْ
فالملكُ ملكُك تاجُه وسريرُهُ
والحبُّ خرقٌ والوفاءُ سرابه
هبهات ما نفعَ المحبَّ غديرُهُ
والحبُّ كأسٌ قد شربتُ عقارَهُ
لم يُغْنِ فيك صغيرهُ وكبيرُهُ
أوَما أوَيت لعاشقٍ مُتَعبِّدٍ
لجليل حسنِك دينه وضميرُهُ
إِن كنت أنت مع الزمان عدوَّه
من ذا على جورِ الزمانِ يجيرُهُ؟
والشعرُ مثلُ الروضِ باكره الحيا
يُجْنَى لذي الحسن الطريرِ نضيرُهُ
وبعثتُ قلبي قاطفًا من روضهِ
والقلبُ يسعى في هواك أسيرُهُ
فجنيتُ من ثمر القريض أطايبًا
يُجْنَى لغيرك يا حبيب مريرُهُ
هذي قصائديَ التي يُزهى بها
وخيالُ شعرٍ للجلال خطيرُهُ
ذهبَ الوفاءُ فلا حبيبٌ صفوه
يُرْجَى ولا أملٌ تذرُّ درُورُهُ

الحق المكتوم

الحقُّ حملٌ يئود النفسَ محملُهُ
إِذا مضَيْتَ بشلوٍ منه مقبورِ
إِذا كتمت، فداءٌ لا دواءَ له
بل طبُّهُ حين يبدو غير مستورِ
كأنَّما النفسُ منه اليمُّ مصطخبًا
يظلُّ يضربه وقْعُ الأعاصيرِ
والفكرُ كالنارِ في الأحشاء كامنة
حتى يذاع فيبدو ساطعَ النورِ
لا تكتم النفسُ حقًّا أبصَرَتْ أبدًا
فللأجنةِ حدٌّ في المقاديرِ
هو الوليدُ وليدُ النفسِ تحمله
كأنه الطفلُ يُغذَى في المقاصيرِ
إِن كتَّمتْه على رغمٍ لذلتها
عاشت بحالٍ بغيضِ العيشِ مصدورِ
والحرُّ إِن لم يُطِقْ إِرسال فكرته
راعَ الأنامَ بدامي الصدرِ منحورِ
قد حَدَّثَتْ نفْسُه عيسى بقلتها
وكاد أحمد يقضي غير مذكورِ
أشقاهما من لجاجِ الحقِّ شدَّتهُ
والحقُّ في الناس خافٍ غيرُ مشهورِ
والحقُّ يقتل نفسَ الحر إِن كتمت
نداءَه خوف إِقدامٍ وتشميرِ
والحقُ تذعر نفسَ الحرِّ روعته
وغافلُ القلبِ ميْتٌ غير مذعورِ
والحقُّ إِن لم يُجَب كالوحش مفترسًا
كأنما وقْعُه وقْعُ الأظافيرِ
ويوسعُ النفس لسعًا حين تكتمه
كأنما لسعُه لسعُ الزنابيرِ
والحقُّ منكتمًا كبل وجامعة
غُلَّت على خاشعِ الآمال مأسورِ
وليس ينفيه نكران ولا فَرَق
وليس مندفعًا بالزورِ والجور

بلاغ الحب

أيا نفس مَنْ نفسي إِليه مشوقة
ومن هو في نفسي أميرٌ وحاكمُ
أحبك حبًّا ليس يدركه قلًى
قلى الحب ما أدَّتْ إِليه المآثمُ
إِلَامَ تحول الحجْب بيني وبينكم
كأنك أحلامٌ وإِنيَ نائمُ
ولو كنت تدري قدْرَ حبيَ كله
لأبديت لي النفس التي أنت كاتمُ
فلا تُخْفِ عني يا حبيب سريرةً
فلستُ بِشَارٍ للنفوسِ يساومُ
وكن ليَ مثل الماءِ يبدي ضميرَه
ولا تكُ مثلَ الليلِ، والليلُ قاتمُ
بذاك يصحُّ الحبُّ بيني وبينكم
وتثبتُ منه في الخطوبِ الدعائمُ
فلو كنتَ بين الناس ربًّا معزَّزًا
ونادوك أني فاتكُ النفسِ جارمُ
لالفيتُ غفرانًا لديك ورحمةً
فما يغفر الزلات إِلا الأعاظمُ
وإِنك لو أصبحت فيهم مرجَّمًا
فإِن فؤادي ناصرٌ لك راحمُ
ستعلم يومًا أنني لك عاذرٌ
وإِنْ كان بين الناس عادٍ ولائمُ
فإِني قتلتُ العيش علمًا وخبرةً
فما راعني في الناس خِبٌّ مسالمُ
ولستُ كمن يرجو على الحبِّ رشوةً
وينفثُ فيها ما تكيد الأراقمُ
بسطتُ لكم عرضي مجَنًّا يقيكمُ
وأنْف الذي يسعى لكيدك راغمُ
نظرتُ إِلى الأعمال كيف ابتعاثها
فما راعني إِلا النفوسُ الرواغمُ
وما قسموا الأفعال قسمةَ عادلٍ
وهل حاكمٌ بين السرائر حاكمُ
فللمرءِ فينا خادمٌ من ضميره
وما لسواه منه عونٌ وخادمُ
يرى أنه في فعله غير آثمٍ
وأن سواه فاتك النفس آثمُ
وما العيشُ إِلا خدعة بعد خدعة
وما الناسُ إِلا مستغيثٌ وظالمُ
وما دَنَسٌ أن تمنح الحبَّ ماكرًا
إِذا أنت غرَّتْك الثنايا البواسمُ
يعيبك أنْ محَّضْتَهُ الحبَّ جاهدًا
أينقم أَنْ محَّضْتَهُ الحبَّ ناقمُ
وما خيرُ حبٍّ أحكم الكيدُ أمره
سيدهمه صرفٌ من الدهرِ هادمُ
وكلُّ لئيمٍ يجعل الحبَّ سُبَّةً
فتعدو عواديه وتسري المظالمُ
وهل سُبَّةٌ في الزَّهْرِ أنْ فاحَ نشرُه
وأن هدلتْ في وكرهنَّ الحمائمُ
وألْوَمُ مَنْ عاداك من هو حقبةً
شريكُك في أفعالهِ ومقاسمُ
فلا تأسَ أنَّ الناسَ خبٌّ وكائدٌ
نصيبُك من قلبي مجيرٌ وعاصمُ
وإِنَّك لا تجديك خشيةُ كائدٍ
وإِنَّك لا يُجديك أنك نادمُ
فيا ليت لي عزم القضاءِ وحوله
فتُحمد بين الناس منك العزائمُ
أُعَلِّمُكَ الأمرَ الذي أنا عالمٌ
وأمنحك العزمَ الذي أنا عازمُ
فإِن أنت لم يُكسبك حبيَ رفعةً
ولم تروِ نفسي من هواك المكارمُ
ولم أخلُ من شكٍّ تعالج مثله
ولم يُزْجِ نفسًا نحو نفس تَفَاهُمُ
ولم تمتزجْ نفسي بنفسٍ أحبها
كما يمزج الصهباءَ بالماءِ ناعمُ
ولم يبتعثْ حبي للبِّك فطنة
ولم تطَّبيني من هواك العظائمُ
فوا أسفًا لا حبَّ يجدي لديكمُ
عُلا الحبِّ ما تبغي النفوسُ الكرائمُ

الآمال الذاوية

أيا فتنةَ الأحلام قد لاحَ كذبُها
محال علينا أن نلذَّ بك النوما
لقد كنت في عيشي مصابيح حلية
فقد صارت الأيامُ أغربةً سُحْمَا
فيا حُسْن مرأى العيش لو عاد حلمُه
وإِنَّ ألذَّ العيش ما خلته حلمَا
عزيزٌ علينا أن نقولَ بكذبه
وأن لا يكون الحسنُ إِلا كذا وهْمَا
لقد كنت زادي في الحياةِ ونهلتي
فلما استبان الحقُّ زودتني الهمَّا
أأرثيك أم أقلاك لو ينفع القلى
كلا ذين في قلبي يجدد لي كَلْمَا
كأني غريقُ اليمِّ قد لاحَ حينه
ألوذُ بزهرٍ منك أعلو به الْيمَّا
فيا لائذًا بالزهر خابَ تشبُّثٌ
بوهْن فما وهْن لدى مهلك عصمَا
يرجِّي غريقُ اليمِّ حتى عدوه
ويحسبُ زهرًا طافيًا أجبلًا شمَّا
فيا حسنَ أحلامٍ تقضَّتْ لذيذة
ويا طيبها خدنًا ويا طيبها خلما
وكانت حبيبًا مات أنكرت هلكه
أُقَلِّبُه طورًا وأوسعه لَثْمَا
عسى أن تعودَ الروحُ جسمًا أحبه
فأكلأ من وقعِ البلى ذلك الجسما
وهيهات يُعفي النتن جسمًا نحبه
فكم ذلَّ جسمٌ لم ينل قبله وصْمَا
كذا أنت آمالي التي غالها الردى
وكم غالَ آمالًا يلاذ بها قدمَا
علَامَ تُري الأقدار ما لا نناله
وتزجي نفوسًا كي تتوق وكي تظمَا
إِذا لم يكن في منهل العيشِ طبها
فيا ربَّ أطماعٍ تدوف لها السُّمَّا
أعيري جناحًا كي أنالَ به المنى
ونَبْلًا لكي أرمي به مثلما أُرْمَى
فإِنَّ سنا الآمالِ أعشىَ لواحظي
فيا طيبها رؤيا تهيج بيَ السقْمَا
وما فتنةُ الآمال إِلا كغادةٍ
تلين لنا كِذْبًا وتوسعنا صرْمَا
وقد تسعدُ الآمالُ بعدَ فسادها
كذاك ثمارُ السوءِ أخبثها طعْمَا
ولو كان قلبُ المرءِ بالعقل حكمه
لما زوَّد الأقدار مدحًا ولا ذمَّا!

شكوى

حياةٌ كدمعِ العين أمَّا مذاقها
فمرٌّ، وأمَّا وقعُها فوجيعُ
وإِنَّ الأمانيَّ التي أنا ناشدٌ
فقاقيع، طرفي نحوهن نَزُوعُ
تَقَدَّمَنِي في الناسِ مَنْ لم يُجَارِنِي
وأخَّرَنِي أنَّ الذكاءَ يروعُ
وأخرني أنَّ اللبيبَ محسَّدٌ
على فطنةٍ يعصي بها ويطيعُ
كأنِّي بجاري النهر صخرٌ تجوزه الْـ
ـمياه وما للجاريات رجوعُ
يمرُّ لداتي واحدًا بعد واحدٍ
أمامي، وعيشي في الهوان يضيعُ
وأَوْجَعُ ذلِّ النفسِ طاعة سائدٍ
تعلَّى، وقدمًا كان وهْو مطيعُ
أيخشون منِّي خلةً عبقريةً
فيغلو مقالٌ أو يسوءُ صنيعُ؟
ويبغون أن لا يجتلى البرق في الدُّجى
بعينٍ ولا طيب النسيمِ يضوعُ؟
فيا نفس صبرًا إِنما العيشُ لوعةٌ
وما للذي يُشْقِي القضاءُ شفيعُ
وإِنَّ حياةَ الطامحين عواصف الـ
ـشِّتاءِ وعيشَ القانعين ربيعُ!

العلم وعزة النفس

رأيت بيوتًا كالوجارِ ذليلةً
ألا إِنَّ عيشَ الجاهلين عليلُ
رضاءٌ بعيش البهم والخصبُ وافرٌ
ومركب من يبغي العلاءَ ذلولُ
يعيشون كالأنعام في نَفْعٍ ربِّها
ولكنَّ مرعى الجاهلين وبيلُ
ويعلو الفتى بالعلمِ عن كلِّ ذلَّةٍ
وكلُّ جهولٍ لو فَطِنْتَ ذليلُ
وفي الجهل أَسْرٌ للنفوس ورهبةٌ
هو الجهل داءٌ للنفوس قتولُ
ويرضى جهولٌ بالقليل مهابةً
ولا يطَّبِي المرءَ العليمَ قليلُ
وتعظم نفس المرءِ حتى كأنها
عوالمُ فيها الكائناتُ تجولُ
على قَدْرِ علمِ المرءِ عزةُ نفسه
فأهل النهى في الصاغرين قليلُ
وأكثر ذلِّ العاقلين خديعة
وأكثر ذل الجاهلين خمولُ
وما العلمُ إِلا قوة واستطالة
يُحَكِّمُهُ أهلُ النهى فيصولُ
فلا تحسبنَّ الحربَ سهمًا ومغفرًا
فإِن سلاحَ الصائلين عقولُ
وكم بلغت شأوَ العلا في منيةٍ
نفوسٌ على حدِّ السيوفِ تسيلُ
وكم أخطأ العلياءَ غرٌّ ونالها
سريعٌ إِلى داعي المنون عجولُ
وفي مُلْكِ أهل الجهل جبن وذلةٌ
تراه إِذا ما لم يَزَلْ سيزولُ
وفي العلم حسنٌ للنفوس وبهجةٌ
وعيشٌ نبيل لو فطنت جميلُ
ويفزع أهلُ الجهل من كل حادثٍ
كما خاف طفلٌ في الظلام يجولُ
وكم خفض الأقوام أن زال علمهم
فأصبحَ صرحُ العلمِ وهْو طلولُ
وكم ترفٍ للعلم والعزِّ قاتل
يزل حميَّات النهى فتزولُ
فلا علم إِلا عابث كَلَّ ذهنُه
ألا إِنَّ ذهنَ المترفين كليلُ
كذلك حالُ الغابرين فلا ترى
علاءً مضى إِلا عليه دليلُ
فإِن صروفَ الدهرِ في وثباتها
سيولٌ على آثارهنَّ سيولُ
فيا مَنْ لغرقى أَثْقَلَ الجهلُ ظهرَهم
وللْجهلِ حملٌ في الحياةِ ثقيلُ
كأنَّ ظلامَ الجهلِ بين عيونهم
ستارٌ على ما يكرهون سديلُ
لقد أَرْمَدَتْ شمسُ العلاء عيونَهم
فطرفهمُ دون العلاءِ كليلُ
همُ يحسبون المجدَ نهبةَ باخلٍ
يقتِّر في مسعاته ويكيلُ
وما علموا أنَّ النفوسَ وسائلٌ
يجودُ بها باغي العلا ويصولُ
وما غبن الأقدار باغي طليبة
ضنينٌ بما يدني الطليب بخيلُ
على قدْر مِا يُعطِي الفتى هو آخذٌ
فمجدُ الذي يُعطي الجزيلَ جزيلُ
ويبذل من أعمالهِ وحياتهِ
عظيم بنيلِ السَّاميات كفيلُ
وقد يضجرُ اليقظان من سقْم عيشهِ
وليس بجمعِ الجاهلين ملولُ
فصبرُ الجهولِ الفدم نومةُ راقدٍ
ولكنَّ صبرَ العاقلين مقيلُ

نجم الحياة

أنتم رجاءُ حياتي
يا طِيبَهُ من رجاءِ
وأنتمُ نجمُ سعدٍ
يضيء وجه سمائي
لولاه كانت حياتي
كاللَّيلة الليلاءِ
ما لي لديك شفيع
إِليك غير وفائي
لا تتركنَّ حياتي
فريسةً للشقاءِ
فإِن نبهت ذكاءً
فأنت واقي ذكائي
وإِن بلغت علاءً
فأنت أصلُ علائي
وأنتُمُ نجمُ حظي
من شقوةٍ ورخاءِ
إِن شئت وقَّيْت عيشي
مصارع الأدباءِ
فلا تَكِلْنِي لقومٍ
لا يسمعون دعائي!

ذل المشيب

تمر بيَ الأيامُ حتَّى تروعني
لذلِّ مشيبي لا لوقعِ شَعُوبِ
وأخشى مزيدَ العمرِ يسلب جِدَّتي
فأشقى بوهني واتصال عيوبي
ولم أُلْفِ خلًّا في الشباب مصادقًا
فكيف أرجِّي في المشيبِ حبيبي؟
فيا خيبة للمرءِ قاربه الردى
يقول لأيام الشبيبة: أُوبِي
يجوبُ فيافي الشيبِ والموتُ راصدٌ
كما يرصد الغربان هُلك غريبِ
يرى فيهِ أشباحَ السنين التي مَضَتْ
كما روَّع السفاحَ روحُ سليبِ
وكم نهزةٍ في العيشِ يبكي ضياعها
ولم يَرْوِ من جماتها بذَنُوبِ
تُجِدُّ له يا ليت شجوًا وحسرةً
وهل قوله يا ليت غير لغوبِ؟
ولم أحمد الأيام أيام شِرَّتي
أأحسب سؤرَ العيشِ غير مريبِ؟
أظلُّ غريبًا بين أهلي ومعشري
وكم أشْيَبٍ في قومهِ كغريبِ
وأصبح كَلًّا في العشيرةِ مقعدًا
يقتِّر رزقي أو يملُّ قريبي
ويهزأ بي الأهلون من بعد هيبة
وأخشى وقدمًا كنتُ غيرَ هيوبِ
وأصبح منسيًّا وإِن كنتُ شاهدًا
كأني خفيُّ الجسم غيرُ قريبِ
وكم قائلٍ ما باله طالَ عمرُه
سها الموت أم ما عمره لشَعُوبِ
ويخطئ سعْي الرزق أيام مِرَّتي
فكيف إِذا أصبحت غيرَ كسوبِ؟
فزرنيَ في ليلِ الشباب كسارقٍ
ولا تنتظرْ يا موتُ ذلَّ مشيبي!

خطوة عن عالم الحسن

خطوةٌ لا خَطَوْتُهَا أبدَ العُمْـ
ـرِ خَطَتْ بي في عالم الأرواحِ
أخرجَتْني من عالم الحسِّ حتى
خلت أني أقضي بحَيْني المتاحِ
غاب عني الوجودُ واستشعر الحسُّ
اغترابًا عن صرفٍ دهري الوقاحِ
خلت أني في النوم أبصرُ حلمًا
كيف أُغْفِي والقلبُ يقظان صاحي
رحتُ أسعى كمصحرٍ بان عنه الـ
ـصَّحْبُ فردًا ذا وحشةٍ واطِّراحِ
أو كذي الجُرم حين طال به السَّجْـ
ـنُ يضلُّ الطريقَ عند السراحِ
عالَم غير عالم الحسِّ أبغي
فيهِ عونًا على الصروفِ الشحاحِ
حيث تبدو النفوسُ فيه جهارًا
عاريات من جسمها والوشاحِ
فنفوس ملساءُ كالغادةِ الرو
دِ وأخرى قد أُدْمِيَتْ من جراحِ
وأرى فيه كلَّ أمرٍ تقضَّى
من سرورٍ وخيبةٍ ونجاحِ
وأرى ما دفنت من خطراتٍ
وأرى فيه ما مضى من طماحِ
وتكاد الأشباحُ يلمسها المر
ءُ لها جَرْس فرحةٍ أو نواحِ
وأرى أوجهَ الدُّهور التي فا
تتْ بسلم من أمرها وكفاحِ
وأرى أوْجُه اللَّيالي التي مرَّ
تْ سراعًا بنا كمرِّ الرياحِ
وأرى عيشيَ الذي قد تقضَّى
في صلاحٍ أو غيةٍ وجماحِ
وأرى وجه من عرفت ومن ما
توا وواراهمُ أديم البطاحِ
فعراني القنوطُ من صولةِ المو
ت وما لاحَ في رُبَاه الفِسَاحِ
وابتغيت الطريقَ أرجع للحسِّ
فأشفِي به أوارَ الْتياحي
غير أنِّي أضللته ومضى بي الْـ
ـخطو حتى أنكرتُ وجهَ رواحي
خطوةٌ إِثْر خطوةٍ فيهِ حتى
قد هداني خطوي لنهجِ النجاحِ
خذْ بقولي ولا تضلَّ عن الحسِّ
فيا ربَّ نعمةٍ في انتصاح
إِنما الفكرُ خطوةٌ تنقلُ المر
ءَ فحاذِرْ إِضلالَ وجهِ المراحِ

الحسن الكاذب

وددتكمُ جهدي فما نَفَعَ الودُّ
ولم يُدنِنِي منكم وفاءٌ ولا عهدُ
فلا ترحموا قلبًا يحنُّ إِليكمُ
فإِنَّ فؤادًا ليس يهجركم وغدُ
لئِنْ لم أَبِتْ خلوًا من الشجو والجوى
أقرُّ وألهو ليس يكرثني البُعْدُ
فإِنِّي خليقٌ بالتنقُّص والجفا
وإِني خليقٌ أن يتيه بك الصدُّ

•••

وعنَّفتُ قلبي أَنْ عتبتُ عليكمُ
فبعضُ عتابِ المرءِ يبعثه الحبُّ
أتعذلُ من أبدى لك الغدرَ والقلى
وأنتَ ملومٌ في حنينكَ يا قلبُ
وقد عابني أني حننتُ إِليكمُ
لديكمْ صدقتمْ أنَّ حُبَّيكمُ عيبُ
ولو ودَّ قلبي غيرَكم لعذرتمُ
ولكنَّ حبًّا ليس يعدوكمُ ذنبُ

•••

وقد خلت أنَّ العقلَ عندك وافرٌ
لقد كان ذاكَ الظنُّ من سفه الحبِّ
فلا تحسبنْ أني عنيتكَ بالهوى
فقد كان خُلْق غير خُلْقك في قلبي
وقد كنتُ أهوى فيك ما قد ظننته
وقد كنت أهوى ما خلقت من اللبِّ
فما أنا إِن جافيْتَ بالوَالِهِ الجوِي
ولا أنا إِن باعدْتَ بالهالك الصبِّ

تمثال سوء

يا خِبُّ ما لحظاتُ البغضِ قاتلةٌ
فارجع بلحظكَ مقهورًا ومخذولَا
وقطِّع اللحظ دوني لا ترى رجلًا
تحني له الرأي تعظيمًا وتبجيلَا
لقد تقمتُ عليه الفضل أجمعه
فصارَ بغضك تضليلًا وتغفيلَا
سلاحُك الجهل لا تهنأ بمضربه
وسيفُك الحمقُ لا تتركه مسلولَا
وفي غبائك لو تدريه معذرةٌ
عذرُ البهائم محقورًا ومرذولَا
لو ضمَّ شملَ لئام الناسِ ملكهمُ
أعطيت في ملكهم تاجًا وإِكليلَا
فأنت تمثالُ سوءٍ صاغه لَبِقٌ
يمثِّل الشرَّ والأحقاد تمثيلَا!

يقظة في الفجر

قم فإِنَّ الدَّهْرَ غفلانُ
وقضاءُ النَّحسِ وَسْنانُ
رقَّ ليلٌ أنت راقده
فكأَنَّ الليلَ ولهانُ
إِنَّ جُرْمًا أن تنامَ بهِ
ما لهذا الجُرم غفرانُ
إِنَّ حسنَ اللَّيل مكرمةٌ
بغضُها لله نكرانُ
قد أراقَ البدرُ بهجتَه
وجحودُ الحسنِ كُفْرَانُ
خذ نصيبًا من أشعَّتِهِ
إِنَّ روحي منه ملآنُ
وهمومي منه في سنةٍ
وفؤادي منه يقظانُ
وهْو للأشجان أنغامٌ
وأناشيد وتحنانُ
قم فإِنَّ البدرَ زائرُنا
إِنَّ عمرَ المرءِ عجلانُ
ربَّ حسنٍ كنت أنشدُهُ
في ضياءِ البدر عريانُ
اسقني من ضوئه جُرعًا
أنا منه الدهر نشوانُ
لي َمنه خمرةٌ لَطُفَتْ
وعلالاتٌ وسلوانُ
قد نسيتُ العيش أجمعه
إِنَّ طِيب العيشِ نسيانُ
باعَ أهلُ الحُسنِ حسنَهُمُ
ما لحسنِ الليلِ أثمانُ
لُذْ بما يعطيك من مُلَحٍ
كلُّ ما يعطيك مجَّانُ
كم رأَى من قبلنا أُممًا
وكأنَّ القومَ ما كانوا
فتمتَّعْ إِنَّها فرصٌ
وطباعُ الدَّهر حرمانُ
قُمْ فإِنَّ النفسَ يؤنسها
من نجومِ الأفقِ جيرانُ
ونجومُ الأفقِ تنظمها
فوق رأس الليلِ تيجانُ
وهْي جناتٌ لذي أملٍ
وهْي للأرواحِ أوطانُ
وهْي للمفلوكِ عقيانٌ
وهْي للمهجورِ سلوانُ
وكأنَّ النفسَ طائرةٌ
فلها في النجمِ بستانُ
إِن حسنَ الليلِ آيته
فى ضمير الكونِ وجدانُ
وقصيدُ الكونِ يطربنا
منه أشعارٌ وألحانُ
قمْ فإِنَّ الفجرَ طارقنا
إِنَّ وجهَ الأفق عريانُ
في احمرار الخدِّ رونقه
فكأَنَّ الأفقَ خجلانُ
ونسيمُ الفجرِ يلثمكم
ففؤادي منه غيرانُ!

قبر في القلب

وجعلْتُ أبحث في الفؤاد كأنني
في الأرض أنكُتُ جاهدًا لا أفْتُرُ
حتى رأيتُ هناك قبرًا غائرًا
للحبِّ قدمًا كان غدرك يحفرُ
وعليه مكتوبٌ بحرفٍ من دمٍ
الحسنُ خدَّاعٌ يغرُّ ويغدرُ
قبرٌ دَفَنْتُ به الصبابةَ والمنَى
ولذيذُ عيشي في جوارك يزهرُ
وجزعتُ حتى قيل ليس بصابر
وصبرتُ حتى قيل لا يتذكَّرُ
وخَبَرْتُ حالات التسلي والهوى
فرأيتُ خيرَ الحسنِ ما لا يُخْبَرُ
فالحسنُ ثوبٌ باللجينِ مطرَّزٌ
والقبحُ في ثوبِ المحاسنِ يُسْتُرُ
يا قبرُ هذا الشِّعرُ فوقك حليةُ
والزهرُ في قبرِ الأحبةِ يُنْثرُ
يا قبرُ أنت قرارةٌ أرمي بها
ما لا أطيق من الهمومِ فتُغمرُ
والقلبُ مثلُ البحرِ يفزع قاعه
أَهْنَا قلوبِ الخلقِ ما لا يُسْبَرُ
كم فيهِ من أثر العواصفِ راسبٌ
أبدًا به لا يُستطاع فيُنْظرُ
فاطوِ الفؤادَ على الهمومِ كأنها
رمم على رممٍ به لا تُنْشَرُ
لو كُشِّفَتْ سِيَرُ النفوس لراعها
منها علامات تسوء وتَذْعُرُ!

صرصور الشعر

يا أيها الشانئ المغرور يشتمني
ارفق بنفسكَ ليس الشتمُ يؤذيني!
لذْ بالجبالِ وَضَعْها فوق فَضْليَ واشْـ
ـتُمْنِى كما شئتَ شتمُ الوغدِ يعليني
واجهدْ عليَّ إِذا ما شمت محمدةً
منِّي فكلُّ خفاءٍ ليس يخفيني
واذمم مقاليَ وازعم أنني رجلٌ
مُغْرًى بكلٍّ ضئيل الرأيِ مأفونِ
وانسب إِليَّ عيوبًا لست محصيَهَا
وصِلْ بكلِّ رهيف الحدِّ مسنونِ
فإِن فضليَ مثلُ الشمسِ مشتهرًا
يبين نقصك من نتنٍ ومن دونِ
أَبَعْدَ شدويَ بالآيات يا عجبًا
وبعد مسعاي في الغرِّ الميامين
يتاح لي منك صرصورٌ يناوئني
بالرجس والنتنِ يا صرصورُ ترمينى؟
لو شئت صبَّت عليك النعل مسكتة
صوتًا يغرِّد في بيت المساكينِ
بيتٌ من النظم لا شعرٌ فتحكمه
ولا نثير متينٌ غير موزونِ!
لكنَّ نعليَ يا صرصور طاهرة
عن لمس كل قبيح الشكل ملعونِ!

لوازم الحب

عبثًا أحاوِلُ قُرْبَ رُوحِكُمُ
سفه بقلبي ظلَّ يوهمهُ
أفمنصفي في الحبِّ من زمني
من ليس يفهمني وأفهمُهُ؟
لا السنُّ دانيةٌ ولا فطن
وتشابه في الحب يحكمُهُ
وتغاير في السنِّ ينقضه
وتفاوتٌ في العقل يهدمُهُ
فاظفر بظئرٍ دَرُّها عمم
إِن الصغير ذكاؤه فمهُ!

النقد القذر

نقدُك هذا وَضَرُ الزيتِ
لوِّثْ به ما شئتَ من بيتِ
يغسله الدهرُ بأمواجه
إِذ أنت فيه طعمة الموتِ
شعريَ مثلُ الدهرِ في صوته
وأنت غرٌّ خافتُ الصوتِ
إِن تعب الناقد في نقده
بادره باللوِّ والليتِ!

إيكاروس العبد الروماني (حادثة في حياة الرومان)

مضى العبدُ إِيكاروس في بيتِ سيِّدٍ
يرى الظلمَ حقًّا ليس فيه ملامُ
فيا شقوة العبد الذليل ونحسه
وفي الظلمِ لذات الظَّلُوم ترامُ
فلمَّا طغى بالعبدِ نحسٌ وشقوةٌ
وما كلٌّ نفسٍ في الحضيضِ تقامُ
تأبطَ سيفًا مرهفًا وسعى به
إِلى حيثُ مولاه الظَّلوم ينامُ
فأورده من سيفه موردَ الردى
وذلك في حكم الأنام جُسَامُ
وأشعلَ نارًا ليس تخبو ضرامُها
فأصبحَ ذاك القصر وهْو ضرامُ
وجنْدَلَهُ بالسيف أنصار ربِّهِ
فقال وقد أَهوى إِليه حِمَام

قول العبد

حلالٌ أباحوا وِرده وحرامُ
وليسَ على العبد الذليلِ حرامُ
قيودٌ بها يشقى الضعيفُ ذليلة
لها في أنوف الخانعين خطامُ
وكمْ خدردت نفسٌ بخشخاش مَيْنهم
فصالوا وجاروا والنفوسُ نيامُ
أخالوا حلالًا أن أذلوا بحَوْلهم
نفوسًا ولا مثل المذلَّةِ ذامُ
فإِن قدَّروا جورًا فقد قُدِّرَ الإِبا
وذلك في حكمِ القضاءِ نظامُ
وإِن جميعَ الناس في الضعف إِخوةٌ
إِذا لم يَخَفْ مرعى الحرام سوامُ
ألا إِنَّ دفعَ الشرِّ بالشر سنةٌ
ومن جُنَّ من جورٍ فليس يُلامُ
هوَ العبدُ عبد النفسِ من عاش راضيًا
ولا يُخضع القلبَ الأبيَّ زمامُ
وما ظَلمَ المظلوم إِلا رضاؤه
وفي كل ظلمٍ للنفوس مدامُ
وبعضُ التُّقى والحزمِ جبنٌ وذلةٌ
وفي الشرِّ نبلٌ والحياةُ عرامُ
وما الناسُ إِلا مالكًا غير عادلٍ
وآخر يرضى بالأذى ويُضامُ
وما كلُّ ذي ذلٍّ على الشرِّ قادرًا
وهل كلُّ مَنْ سِيمَ الهوان سنامُ؟
ولو خُوِّفَ الإِنسان من شرِّ عَيْره
لما قادَ ذاك العَير منهُ لجامُ
رضينا «بنيرون» فكُنَّا بناره
جديرين إِنَّ الأتقياءَ حطامُ
وهل نافعي لو عاش في الناسِ ناعمًا
وعشتُ وحظي في الحياةِ أوامُ؟

قول الواعظ

قضى اللهُ أنَّ الجرمَ للجرم باعثٌ
وربَّ بريقٍ شُبَّ منهُ ضرامُ
فلا تحسبنَّ الشرَّ فردًا فإِنه
تُؤام إِذا جدَّ الردى وتؤامُ
وللشرِّ عدوى كالوباء وعدوة
هو الشرُّ في هَذِي النفوس سقامُ
فلا تقصدنْ بالشَّرِّ نفسًا بريئةً
فقد ينتحيكَ الشرُّ وهْو سهامُ
وإِنَّك لا تدري بما الشر واقعٌ
وفي أي دارٍ للمصاب مقامُ
فأنتَ قسيمي في اتِّقاء مصابه
وإِنَّا لأكفاء عليه كرامُ
ألا إِنَّ درأَ الشرِّ عنك رهينةٌ
بدرئك عمَّن كانَ منك يضامُ
فلا تَعْدُ مظلومًا ولا تَعْدُ ظالمًا
فكلُّ عرامٍ يقتفيهِ عرامُ

دعابة (أي مواقع التقبيل أحسنها؟)

رأى دلُّها أن لا تضنَّ بقبلةٍ
لِأُنْزِل لثمي في أعزِّ مكانِ!
أًقبِّل منها الحسنَ في خير موقعٍ
برغم حسودٍ راحَ بالشنآنِ!
فيا ليتَ أنَّ الناسَ تُغفي عيونُهم
فألثمها في خفيةٍ وأمانِ!
فوالله ما أدري أخدُّك أحسن
أم العين أم ما تحجب الشفتانِ؟
أم الشفةُ الحمراءُ أطيبَ موقعٍ
به الشمُّ والتقبيل يستبقانِ؟
أم العُنقُ المعقودُ بالنِّحرِ أطيبُ
أم الصدرُ حلَّى وجهه جبلانِ؟
أألثمها في الخدِّ والفم طيبٌ
ولي في لذيذات النُّحورِ أماني!
لقد حِرتُ حتَّى ما أرى ليَ حيلة
وليس لمثلي بالسلوِّ يدانِ!
دعيني أقبِّل كل ما لاح حسنه
فكلُّ مكانٍ فيكِ خيرُ مكانِ!
خليليَّ في التقبيل أطيب متعةٍ
ولستُ أرى في الحبِّ ما تريانِ!

العيش والرجاء

لو أَدْرَكَ الإِنسانُ آماله
وصابه منها كقطر المطرْ
ولم يعد يعرف ما يبتغي
ولم يجد في العيشِ ما يُنْتَظَرْ
لكانَ أشقى الناسِ في عيشهِ
حتَى تقولَ النفسُ أينَ المفرْ
لا عيش إِلا بطلاب المنى
لولا المُنى في عيشهِ لانتحرْ!

بعد زينة

ابتعد عمَّن أَحَبَّكْ
لا تُرِحْ بالقرب صبَّكْ
أنت في البعد جميلٌ
لستُ أبغي منك قربكْ
قد حمدنا منك بُعْدًا
إِذ حمدنا منك غيبكْ
للفقاقيع بهاءٌ
قد حكَت في الحسن قلبكْ!
فاعتصم بالصمتِ كي لا
يعرف العاشق لبَّكْ
وإِذا لحتَ قريبًا
ما بعثتُ اللَّحظ صوبَكْ
خشيةً أن يأخذَ اللَّحْـ
ـظ إِذا ما لحتَ عيبَكْ!

الروضة المنتهبة

غرستُ روضًا زاهيًا زهرُهُ
وحُطْتُهُ من خشيةٍ بالبِنَا
فجاءَه الغلمانُ في طيشهم
والطيشُ ضربٌ من غرور الصبا
وهدَّموا الأسوارَ من قفزهم
وانتهبوا الزهرَ وطيبَ الجنى
كأنما نَيْلُ العلا لعبةٌ
ما لهمُ لو عقلوا والعلا!
أكثر من طيشهمُ جهلهم
يعدون من عاشرهم بالغبا
حتى يرى في عقله ظلمةً
يضلُّ فيها الرأي إِمَّا سرى
إِن يسألوا عمَّا بأيديهمُ
قالوا اشتريناه كما يُشترى
أو يُسألوا عن روضتي جمجموا
أن ليس في أغصانها مُجْتَنَى
ولوَّثُوا الزهرَ بأيديهمُ
فهانَ حتى صارَ لا يُجتدى
ثم ادعوا كي يُعْذَرُوا نهبهم
أنيَ لم أغرس بها ما زها
فكلُّهم يسرقُ من روضتي
وكلُّهم ينكرُ ما قد جنى
من يَرْتَجِ الشَّرَّ لدى أحمقٍ
يُبدلْه عدوانًا بما قد رجا

حلم وردة (وردة في الشتاء تحلم بالصيف)

وردةٌ في غصنها طال كراها
عبِق في نومِها طيبُ شذاها
مثلُ أنفاسِ حبيبٍ راقدٍ
نشرت نفس محبٍّ في سراها
ما لها وسنانة ذابلة
هل ترى في النومِ أحلامَ هواها!
حلمت بالصيف في ريعانه
وبضوءِ البدرِ يسقيها طِلاها
وحبيب من هواها صادح
بأغانٍ ينتشي من قد حساها
لا أرى البلبلَ جسمًا طائرًا
هو نفس تشتكي ما قد عناها
لو بدا للنفسِ صوتٌ وفمٌ
كانَ شدوُ الطيرِ معنًى في لغاها
باتَ يشكوها بشعرٍ ساحرٍ
شجو نفسٍ قد نأت عنها مناها
يا عروسَ الروضِ رفقًا بمحبٍّ
نفسه في شدوه فاضَ جواها
وهْيَ من أشجانهِ حائرة
خجلًا تحمرُّ منه وجنتاها
تحملُ الأنفاسَ عنها نشرها
كُلَّما غنى لها في الشدو آها
أيُّ شيءٍ قد نفى عنها كراها
أترى البلبلَ قد قبَّل فاها؟
فرأت أن شتاءً لم يَزَلْ
حولها يا ويحَ ما منَّى كراها
حُلُم ما فيه من شَيْن سوى
أنه غادرها حيث بداها

الهوى حلم العمِي

كان عهدي بالأماني في الشباب
كالغواني راقصات من هيام
صار عهدي بالأماني كالسحابِ
في دُجَى العيشِ ظلامٌ في ظلام
كنتُ أرجو العيشَ حلو الثمراتِ
صرت أخشى إِن دعا داعي الأمل
كنت أقلي الموتَ مرَّ الجرعات
فحلا لي بعدكم مرُّ الأجل
إِنَّ عيشي بعدكم مثل الظلامِ
أنتمُ كنتمْ ضياء البصرِ
احملي يا ريح عن قلبي سلامي
وارجعي عنهم بطيب الخبرِ
عاد فجر الحبِّ ليلًا داجيًا
إِن أضواءَ الهوى حُلْم العَمِي
بعد ما كنتُ زمانًا راضيًا
أرتجي من حبكم ما أرتجي

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.