الخيال الشِّعْري والطبيعَة في رَأي الأدب العَربي

أما ذهبتم في يوم من أيام الربيع الحالمة إلى بعض ضواحي المدينة، حيث البرية المهتزة الناضرة والغاب المونِقُ الجميل؟ أما رأيتم ذلك البلبل الأنيق المتنقل بين الغصون المورِقة، يترنَّم بأغاريده الرقيقة الشجية؟ أما أبصرتم تلك القُبَّرَةَ الرشيقة المتخطرة بين مخاوف الأشجار وحول مسارب الحقول تتغنى بتلك الأناشيد العذبة الطاهرة؟ أما شاهدتم في ضحوة النهار تلك الفراشة الجميلة ترفرف حول الأعشاب البليلة، وتلك النحلة الهاجزة تحوم بين الزهور السكرى بأنوار النهار؟ أما ساقطت إليكم ذات يوم نسمات المساء الوادعة ذلك الصوت الفضي الجميل المتجاوب في ظلام الغاب؟

ثم أما أحسستم إذ ذاك وأنتم بين أحضان الطبيعة بذلك الشعور القوي الغامض الثَّمِل يستحوذ على مشاعركم ويستولي على نفوسكم فيجعلها أدنى إلى الخلود منها إلى هذا العالم الفاني؟ ستقولون: بلى! ولكن أي شيء هو هذا الذي حَرَّكَ في نفس البلبل حب النشيد فانطلق يغني بين الغصون المزهرة، وداعب قلب القُبَّرَةِ الصغيرة فاندفعت تتغرد راقصة بين الحقول، وأثار الفراشَ فرفرف بين الشقيق والأقحوان، وأهاج النحلة فانطلقت تدمدم فوق أعشاب الربيع باحثة عن رحيق الورود. وأيقظ في أعماقكم ذلك الإحساس المبهم المبهج اللذيذ؟ أي شيء يا ترى هذه القوة الساحرة التي تسكر كل شيء وتعبث بكل شيء؟ إنها هذا الروح الإلهي النبيل الذي تبصرونه في السماء والماء والنور والفضاء، وفي الوردة الناضرة والنسمة الطائرة وفي حلة الموج ووميض النجوم. إنه الجمال الخالد المعبود الذي أحس به أهل بابل فعبدوه في (عشتروت) وشعر به اليونان فقدسوه في (أفروديت) واستفز قلوب الرومان فمجدوه في (فينيس) وأقامت له الإنسانية كلها معابد المجد في أعماق القلوب …

فالجمال هو الذي نَبَّه الطائر فغرد وأيقظ الفراش فحوم واستخف النحلة فطافت بين الرياض واتخذ من أنفسكم هيكلًا شعريًّا تعبدونه فيه وأنتم لا تشعرون.

والجمال هو الذي أنطق شعراء الوجود بتلك الأناشيد الخالدة المتغنية بجلال الكون ومجد الحياة.

والجمال هو الذي مهد للإنسانية هذا السبيل الذي تضرب فيه واستثار أفكار الجبابرة من مراقد النسيان.

ولولا هذا الجمال المنبث في مظاهر الكون وطواياه لاتخذت الإنسانية سبيلًا آخر غير هذا الذي تعرفه ولحُرِمَ العالم من ثمار خالدة أنتجتها العقول …

وبعد، فما الذي أريد قوله من وراء هذا الكلام؟ أريد أن أقول إن مثل هذا الجمال الطبيعي الذي يستفز كوامن الحس ويهز أدق أعلاق الشعور والذي عرفتم أثره في نفوسكم كلما خلوتم إلى أحلامكم بين أحضان الطبيعة. أقول إن مثل هذا الجمال الطبيعي هو القسطاس العادل الذي ينبغي أن توزن فيه نفسيات الأمم وشاعريات الشعوب لِيعلم ما هي عليه من قوة وضعف ومن صحة أو فساد، وأن على حسب ما في الإقليم من جمال وروعة تكون شاعرية الأمة، فإن كان وسطها الطبيعي بهيجًا نضيرًا كانت شاعرية الأمة خصبة منتجة، وإن كان كالحًا مقشعرًّا كانت كزة مجدبة. بل أزيد: أن على حسب طلاقة الجو أو قطوبه تكون نفسيات الأمم والشعوب، فإن كان الجو طلقًا ضحوكًا كان روح الأمة مفراحًا مرحًا، وإن كان الجو جهمًا عبوسًا كان روح الأمة داجيًا مكتئبًا. ولماذا لا يكون للوسط الطبيعي أثره الفعال في تكوين نفسيات الأمم وطبعها على غراره، وقد تحقق العلماء أن له الأثر القوي في خلق المزاج الفردي وتكوينه؟

وإذًا فماذا يمكنني أن أقول عن الأمة العربية إذا أخذت هذا القياس وطبقته عليها ناظرًا إلى الوسط الطبيعي الذي عاشت فيه، لا يمكنني أن أقول إلا أن شاعريتها ستكون شبيهة كل الشبه بالوسط الطبيعي الذي نَمَتْ وتدرَّجَت فيه. فبما أن الأمة العربية قد عاشت في أرض محرومة من هذا الجمال الذي يستفز المشاعر ويؤجِّج الخيال لأنها قطعة عارية قاحلة لا يعترض العين فيها غير الموامي المقفرة الموحشة والصحاري الضامية المترامية يخطف في حواشيها السراب، وقد يعثر الطرف فيها على رقعة يهتز فيها النبات أو جدول يتدفَّق بين الرمال أو غدير نائم بين الصخور العارية. بما أن الأمة العربية قد عاشت كذلك فينبغي أن تكون شاعريتها قريبة من هذه الأرض كل القرب فيها ما فيها من ضياء وإشراق ومن بساطة وسذاجة، وقد عرفتم من قبل كيف كانت أساطير هاته الشاعرية، والآن نريد أن نعرف كيف كانت الطبيعة في نظر هذه الشاعرية وهل كان لهاته النظرة من الخيال الشعري حظٌّ وافر أم لم يكُن، فأقول: أهم الأدوار التي ينقسم إليها الأدب العربي أربعة: الدور الجاهلي والدور الأموي والدور العباسي والدور الأندلسي، وفي هاته الأدوار الأربعة سيكون بحثي عن الطبيعة وحظها من الخيال الشعري.

أما الدور الجاهلي والدور الأموي فقد كانا خاليين أو كالخاليين من هذا الشعر الذي يتغنى بمحاسن الكون ومفاتن الوجود ويشبِّب بجمال الطبيعة وسحر الربيع، أقول أو كالخالي لأننا نجد في شعر هذين العصرين شيئًا من ذلك ولكنه نادر كل الندور، ثم إنه على قلته وندوره لم يكن من هذا النوع الذي يشتعل خيالًا وحسًّا ويتألق جمالًا وفنًّا، والذي تحس النفس من ورائه بنشوة الشعر وتلهُّب العاطفة؛ لأن الشاعر لم يكن يذكره في القصيد لأنه استغوى نفسه واستهوى شعوره، بل لأنه قد أتى به جميل السيل وفيض الكلام، ولولا الاستطراد وسوق الحديث لما ذكره. كان يعن له وصف محبوبته أو رائحتها فلا يجد وسيلة إلى ذلك إلا أن يقول كما قال الأعشى:

ما روضة، من رياض الحسن، معشبة
خضراء، جاد عليها مسبل هطل
يضاحك الشمس منها كوكب١ شرق
مؤزر٢ من عميم النبت، مكتهل
يومًا بأطيب منها نشر رائحة
ولا بأحسن منها إذ دنا الأصل

أو يقول كما قال كثير عزة:

فما روضة، زهراء، طيبة الثرى،
يمج الندى جثجاثها، وعرارها٣
بأطيب من أردان عزة موهنًا
إذا أوقدت بالمندل الرطب نارها

أو يستعيد بذاكراته ما مَرَّ له في ريق العمر وانبلاج الشباب من لذة شائقة واغتباط أمين، ثم كيف عصف الدهر بذلك الشمل الجميع فأصبحت مراتع اللهو ومساحب أذيال الصبا ملعبًا من ملاعب الريح وملهًى من ملاهي الربيع كما يقول عنترة:

ولقد مررت بدار عبلة، بعدما
لعب الربيع بربعها المتوسم٤
جادت عليه كل بكر، حرة،
فتركن كل قرارة كالدرهم
سحًّا، وتَسكابًا، بكل عشية
يجري عليها الماء، لم يتصرم
وخلا الذباب بها، فليس ببارح
غردًا، كفعل الشارب المترنم
هزجًا، يحك ذراعه بذراعه
قدح المكب على الزناد الأجذم

أو أن يحكي حديثًا من أحاديث محبوبته فيتعرض عرضًا لذكر الموضع الذي كانت فيه عند ذكر الحديث كما يقول ابن أبي ربيعة:

قالت لجارتها عشاء، إذ رأت
نزه٥ المكان، وغيبة الأعداء
في روضة، يممنها مولية،٦
ميثاء،٧ رابية، بعيد سماء
في ظل دانية الغصون، وريقة،
نبتت بأبطح، طيب الثرياء٨
وكان ريقتها صبير٩ غمامة
بردت على صحو، بعيد ضحاء:
«ليت المغيري العيشة أسعفت
دار به! لتقارب الأهواء»

على أننا قد نجد أيضًا في شعر هذين العصرين، شيئًا من الشعر الطبيعي الجميل الذي يمثل مظاهر الطبيعة ويصور البرق والرعد والسحاب، ولكننا نقرؤه فلا نحس فيه روح الشاعر المُلْتَذَّةَ المُعْجِبَةَ، ولا نسمع صوتًا من أصوات القلوب، وإنما هي صور متتابعة يعرضها الشاعر عرضًا أمينًا، وقد لا تخلو في عرضها من أناقة وطرافة، كما يقول امرؤ القيس:

ديمة هطلاء، فيها وطف
طبق الأرض، تحرَّى، وتَدُر١٠
فترى الود إذا ما أشجذت
وتواريه، إذا ما تعتكر١١
وترى الضب خفيفًا، ماهرًا
ثانيًا برثنه، ما ينعفر١٢
وترى الشجراء، في ريقها
كرؤوس قطعت فيها خمر١٣
ساعة، ثم انتحاها وابل،
ساقط الأكناف واهٍ، منهمر١٤
راح، تمريه الصبا، ثم انتحى
فيه شؤبوب جنوب، منفجر١٥
ثج، حتى ذاق عن آذيه
عرض (خيم) (فخفاف) فيسر١٦
قد غدى يحملني في أنفه
لاحق الأَيْطل، مَحبوك، مُمر١٧

أو كما يقول أوس بن حجر:

إني أرقت، ولم تأرق معي صاح!
لمستكف، بعيد النوم، لواح١٨
يا من لبرق! أبيت الليل أرقبه
في عارض، كمضي الصبح، لمَّاح١٩
دانٍ، مسف فويق الأرض هيدبه
يكاد يدفعه من قام بالراح٢٠
كأنما بين أعلاه وأسفله
ريط منشرة، أو ضوء مصباح٢١
ينفي الحصا عن جديد الأرض مبتركًا
كأنه فاحص، أو لاعب، راح٢٢
كأن ريقه — لما علا شطبًا —
أقراب أبلق، ينفي الخيل، رماح٢٣
كان فيه عشارًا، جلة، شرفًا،
شعثًا، لهاميم، قد همت بإرشاح٢٤
بحًّا حناجرها، هدلًا مشافرها،
تسيم أولادها في قرقر ضاح٢٥
هبت جنوب بأولاه، ومال به
إعجاز مزن، يسح الماء، دلاح٢٦
فأصبح الروض والقيعان ممرعة
من بين مرتفق منها، ومن طاح٢٧

أو كما يقول ملحة الجرمي:

أرقت، وطال الليل، للبارق الومض
حبيا سرى مجتاب أرض إلى أرض٢٨
نشاوى من الإدلاج كدرى مزنه يقضي
بجدب الأرض ما لم يكن يقضي٢٩
تحن بأجواز الفضاء قطراته،
كما حن نيب بعضهن إلى بعض٣٠
كأن الشماريخ العلا من صبيره
شماريخ من لبنان في الطول والعرض٣١
يباري الرياح الحضرميات مزنه
بمنهمر الأرواق، ذي قزع رفض٣٢
يغادر محض الماء ذو هو محضه
على أثره، إن كان للماء من محض٣٣
يروي العروق الهامدات من البلى
من العرفج النجدي ذوباد والحمض٣٤
وبات الحبي الجون ينهض مقدمًا
كنهض المداني قيده، الموعث، النقض٣٥

فقد رأيتم كيف أن أدب هذين العصرين قد كان لا يعرض لوصف مناظر الطبيعة إلا إذا دعت إليها الضرورة دون أن يسهب في الوصف ويُشْبِعَ القول، وكيف أنه إذا تحدَّث عن ظواهر الطبيعة أسهب في القول وأطال البيان. ولكنه في كل ذلك لا يتحدث عن الطبيعة بشغف الشاعر وخشوع المتعبد، بل يتناولها تناول القاصِّ الذي لا يحفل بجلال المشهد أو جماله، وإنما الذي يهمه هو أن يصفه كما رآه، دون أن يخلع عليه حلة من شعوره أو عبقًا من عواطفه.

وإن لهذا علته المعقولة، فقد عاش العرب في وسط لا يعرف سحر الجمال الطبيعي كما قلتُ من قبلُ، فلم يتحدَّث أدبهم عن هذا الجمال، وكيف يتحدث عنه وهو لا يعرفه؟ ثم إنه لم يتحدث عن ظواهر الطبيعة بلهجة المعجب المأخوذ؛ لأن الطبيعة لم تخلع على أرضهم من نظارة الحسن ما يحرك في قلوبهم أدقَّ وشائج الحس ويفتح قلوبهم لتذوق ألوان الجمال … فظلت قلوبهم موصدة لا تعرف هاته اللذة ولا تفقه ذيَّاك الشعور. زيادة عن أنهم لم يختلطوا بغيرهم من شعوب الأرض اختلاطًا كبيرًا من شأنه أن يلطف الطبع ويرقق المزاج.

وإذن فقد كان الأدب العربي في هذين العصرين خاليًا من الشعور بجمال الطبيعة والحديث عنه إلا أصواتًا ضئيلة خافتة تنطلق من حين لآخر كغمغمة الحالم الذي لا يفْقَهُ ما يقول. وكان العرب واقفين أمام مشاهد الكون، لا وقفة المتهيب الخاشع؛ لأن مثل هاتِهِ الوقفة مما كان الباعث عليه نشوة الحس وسكرة الخيال لا بد أن ينفجر يومًا عن خير ما تتفق عليه القرائح والعقول، بل إنها وقفة الأخرس الذي لا ينطق، والأعمى الذي لا يبصر أضواء النهار …

وكذلك ظل الأدب العربي حتى أظل العصر العباسي حياة العرب، فكانت عادات وأخلاق وأمزجة وطباع، غير ما ألِفَ العرب من طباع وأمزجة وأخلاق. وكان أن اصطبغت الحياة الإسلامية بصبغة قوية مشتركة من حضارات عتيدة متباينة، تكوَّنت منها حضارة جديدة مهلهلة ناعمة، تجمع كل ما عرف الفرس والروم والإسلام من فكر وطبع ودين، فكان لهذا كله أثر غير يسير على النزعة العربية الجافية. وكان أن أتقن اللغة العربية كثير من الفرس والروم، ونظموا فيها الشعر بأمزجة غير الأمزجة العربية وأذواق غريبة عن طبائع العرب، وكان أن سكن نبغاء شعراء العرب العواصم والمدن واستبدلوا بشظف العيش وعُنْجُهِيَّةِ البداوة غضارة الحضر ورقة المدنية المترفة، فعاشوا في أوساط جميلة لم تبخل عليها السماء بما بخلت به على الوسط الطبيعي الذي نشأ فيه أدب العصر الأموي والجاهلي قبله.

وفي هذا الوسط المترف الذي تغيَّر فيه كل شيء، شَبَّ ذلك الفن الطبيعي الوليد، الذي يَتَغَنَّى بسحر الطبيعة في مختلف المظاهر وشَتَّى الألوان، فأصبحنا نسمع من الأدب أصواتًا لم تألفها أسماعنا من قبل فيها رقة وعذوبة، وفيها طلاوة وحلاوة. أصبحنا نسمع أبا تمام يقول:

يا صاحبيَّ! تقصيا نظريكما
تريا وجوه الأرض كيف تصور
تريا نهارًا مشمسًا، قد شابه
زهر الربا، فكأنما هو مقمر!
دنيا معاش للورى، حتى إذا
جاء الربيع فإنما هي منظر
أضحت تصوغ بطونها لظهورها
نورًا، تكاد له القلوب تنور
من كل زاهرة ترقرق بالندى
فكأنها عين إليك تحدر٣٦
تبدو، فيحجبها الجميم، كأنها
عذراء، تبدو تارة، وتخفر٣٧
حتى غدت وهداتها ونجادها
فئتين في حُلَلِ الربيع تبختر
مصفرة، محمرة فكأنها
عصب تيمن في الوغى وتمضر٣٨
من فاقع، غض الشباب، كأنه
دُرَرُ، تشقق قبلُ، ثم تزعفر
أو ساطع في حمرة، فكأنما
يدنو إليه من الهواء معصفر٣٩

ونجد البحتري يقول:

أتاك الربيع الطلق، يختال ضاحكًا
من الحُسن، حتى كاد أن يتكلما٤٠
وقد نبه النوروز، في غلس الدجى
أوائل ورد، كُنَّ بالأمس نُوَّمَا
يفتقها برد الندى، فكأنه
ينث حديثًا، كان قبل مُكَتَّمَا٤١
ومن شجر، رد الربيع لباسه
عليه، كما نشرت وَشِيًّا منمنمَا٤٢
أحل، فأبدى للعيون بشاشة
وكان قذًى للعين، إذ كان محرمَا

ويقول:

ألم تر تغليس الربيع المبكِّرِ
وما حاك من نشر الرياض المنشر٤٣
وسرعان ما ولى الشتاء، ولم يقف
تسلل شخص الخائف، المتنكر
مررنا على (بطياس)، وهي كأنها
سبائب عصب، أو زرابيُّ عَبْقَرِ٤٤
كان سقوط الفطر فيها — إذا انثنى
إليها — سقوط اللؤلؤ المتَحَدِّرِ
وفي أرجوانيٍّ، من النور، أحمر،
يشاب بإفرنْدٍ، من الروض أخضر
إذا ما الندى وافاه صبحًا تمايلت
أعاليه، من در نثير، وجوهر
إذا قابلته الشمس رد ضياءها
عليها صقال الأقحوان المنور٤٥
وإن عطفته الريح قلت التِفَاتَةٌ
(لعلوة) في جاديها المتعصفر٤٦

وأصبحنا نبصر في الأدب العربي مثل قول ابن الرومي:

وظلت عيون النور، تَخْضَلُّ بالندى
كما اغرورقت عين الشجي، لتدمعا
براعينها صورًا إليك، روانيا
ويلحظن ألحاظًا من الشجو خُشَّعَا٤٧
وبين إغضاء الفراق عليهما
كأنهما خِلَّا صفاء تَوَدَّعا
وقد ضربت في خضرة الروض صفرة
من الشمس، فاخْضَرَّ اخضرارًا مشَعْشَعَا
وأذكى نسيم الروض ريعان ظله
وغنى مغني الطير فيه وسَجَّعَا٤٨
وغرد ربعي الذباب خلاله
كما حثحث النشوان صنجًا مشرَّعَا٤٩
فكانت أرانين الذباب هناكم
على شدوات الطير ضربًا مُوَقَّعَا

ومثل قوله:

إذا شئت حيتني بساتين جنة
على سُوقها، في كل حين تنَفسُ
وإن شئت ألهاني سماعٌ بمثله
حمام تغني في غصون توسوس٥٠
تلاعبها أيدي الرياح إذا جرت
فتسمو، وتحنو تارة فتنكس
إذا ما أعارتها الصبا حركاتها
أفادت بها أنس الحياة، فتأنس
توامض فيها — كلما تلمع الضحى —
كواكب، يذكو نورها حين تشمس!

ولكن هذا الفن الوليد لم يكثر كثرة مطلقة في الأدب العباسي! ولم يَتَفَشَّ فيه كما تَفَشَّى في الأدب الأندلسي، وما ذاك إلا لأن الوسط الطبيعي الذي نَمَتْ فيه حياة الأدب العباسي لم يَكُنْ من الجمال والروعة كما كانت بلاد الأندلس الجميلة.

فقد تفشى هذا الأدب الطبيعي الجميل في البلاد الأندلسية تَفَشِّيًا عظيمًا حتى كاد يسيطر على غيره من فنون الشعر، وحتى أصبحت الطبيعة هي الحُلم البهيج الذي يملأ قلوب الشعراء في سكرات الخيال، وهي الأغنية المُحَبَّبَة التي يترنمون بها في أمسياتهم الجميلة الحالمة ولياليهم العذبة الفاتنة.

غير أن لي في الأدب الأندلسي وبالأخص في الطبيعي منه رأيًا جديدًا ربما لا توافقونني عليه ولكنني قائله لكم ولولا ذلك لما أعلمتكم به.

ينحصر هذا الرأي في أن الفن الطبيعي في الأدب العباسي أبعد نظرًا وأعمق خيالًا، وأدق شعورًا منه في الأدب الأندلسي. رغمًا عن أن الأدب الأندلسي أحفل بهذا الفن من الأدب العباسي وغيره، ورغمًا عن أن الأدب الأندلسي أحفل بهذا الفن من الأدب العباسي وغيره، ورغمًا عن أن الأدب الأندلسي أنصع ديباجة وأرقى أسلوبًا وأدق تصويرًا، ورغمًا عن أن البلاد الأندلسية أشد جمالًا وأعظم روعة من البلاد الشرقية التي أنبتت ذلك الأدب العباسي الجميل؛ فإنني لأجد من صدق الشعور وقوة العاطفة عند البحتري وأبي تمام وابن الرومي ما لا أجده عند ابن خفاجة وابن زيدون وغير هذين من شعراء الأندلس.

ثم ما رأيكم أنتم؟ ألا تحسون بهذه النظرة البعيدة النافذة، وبهذا الخيال القوي العميق في بيت أبي تمام:

دنيا معاش للورى حتى إذا
جاء الربيع فإنما هي «منظر»

أيُّ خيالٍ أعمق وأيُّ نظرٍ أبعد؟ أليس من بعد النظر وعمق الخيال أن يحس الشاعر بتلك (الدنيا) الخيالية الرائعة التي يخلقها الربيع ويتكشف عنها الوجود. تلك الدنيا البريئة الطاهرة التي لم تخلق لمشاغل العيش وأرجاسه وإنما خلقت للذة «النظر» وإمتاع النفوس الشاعرة؟

ثم ألا تشعرون بهذا الإحساس القوي الصادق في بيت البحتري:

أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكًا
من الحسن حتى «كاد أن يتكلما»!

هذا الإحساس العميق اليقظ الذي يكاد يستمع إلى صوت الربيع؟

ثم ألا تحسون بهذا الشعور المشتمل في بيت ابن الرومي:

إذا ما أعارتها الصبا حركاتها
أفادت بها «أنس الحياة» فتأنس

هذا الشعور الصادق الذي يحس بروح الحياة السارية في عروق الكون؟

بلى! إن في هذه الأبيات الثلاثة من عمق الخيال ودقة الإحساس بجمال الوجود ما لا يظفر بمثله في الأدب الأندلسي على ما في البلاد الأندلسية من نضارة وحُسْن لم ترزق مثلهما البلاد الشرقية، وقد صدمتني هاته الحقيقة لأول وهلة صدمة قوية كادت تزعزع إيماني بصحة تلك النظرية التي قلتها من قبل: نظرية (الوسط الطبيعي) ولكنني وجدت بعد ذلك العامل الحقيقي الذي أَثَّرَ في الأدب الأندلسي هذا الأثر البعيد، وهذا العامل هو أن الأدب الأندلسي قد نشأ في عصر توفَّرَت فيه أسباب الحضارة توفُّرًا منكرًا.

فانغمست النفوس في حمأة الشهوات انغماسًا أمات بها العواطف الهائجة وأخمد نوازي الشعور. فأصبح تيار الحياة يتدفَّق عن إيمان الناس وشمائلهم وهم لا يشعرون، وأصبحت الطبيعة في أنظارهم وسيلة جامدة من وسائل اللذة لا منبعًا خالدًا من منابع الإلهام. وهكذا أخمدت تلك الأنوثة المترفة توهُّج الشعر وضياء القرائح على أنها هذبت من الألسنة ورققت أساليب الخطاب فكان الشعر الأندلسي رقيقًا طليًّا ولكنه قليل الحظ من عمق الشعور.

ولنأخذ بعدَ هذا في الشعر الأندلسي لنعرف كيف كانت الطبيعة في نظره. يقول ابن خفاجة شاعر الطبيعة على ما يقول الكثير:

لله نهر سال في بطحاء!
أشهى ورودًا من لَمَى الحسناء
مُتَعَطِّفٌ مثل السوار كأنه
والزهر يكنفه مجر سماء
قد رَقَّ حتى ظُنَّ قرصًا مفرغًا
من فضة في بُردة خضراء
وغدت تَحُفُّ به الغصون كأنها
هدب يحف بمقلة زرقاء
والماء أسرع جريه متحدرًا
متلويًا كالحية الرقطاء
والريح تعبث بالغصون وقد جرى
ذهب الأصيل على لُجَيْنِ الماء

ويقول:

وصقيلة الأنوار تلوي عطفها
ريح، تلف فروعها، معطار
عاطى بها الصهباء أحوى أحور
سحَّاب أذيالِ الصبا، سَحَّار
والنور عقد، والغصون سوالف
والجزع زند، والخليج سوار٥١
بحديقة، ظل اللمى ظلًّا بها
وتطلعت شنبابها الأنوار
رقص القضيب بها، وقد شرب الثرى
وشدى الحمام، وصفَّق التيار
غَنَّاء، أَلْحَفَ عطفها ورق الندى
وَالْتَفَّ في جنباتها النوار
فتطلعت في كل موقع لحظة
من كل غصن صفحة وعذار

وعلى هذا النحو كل ما قاله ابن خفاجة في جمال الطبيعة: براعة في الوصف وجمال في الأسلوب. دون أن تجد خيالًا قويًّا أو شعورًا دقيقًا. وإنْ أَعْجَبْ فلطائفة تسمي ابن خفاجة شاعر الطبيعة. وغاية ما أرى فيه هو أن في نفسه ميلًا إلى الطبيعة شغلته اللذة واللهو عن الإفصاح عنه وإنَّ في قلبه شغفًا بالوجود كَفْكَفَهُ المُجون … يدل لذلك إكثاره من الحديث عن جمال الطبيعة ومواقع الفتنة منها.

ويقول ابن زيدون:

كان عشي القطر في شاطئ النهر
وقد زهرت فيه الأزاهر كالزهر
ترش بماء الورد رشًّا، وتنثني
لتغليف أفواهٍ بطيبة الخمر

ويقول:

إني ذكرتك بالزهراء مشتاقا
والأفق طلق، ووجه الأرض قد راقا
وللنسيم اعتلال في أصائله
كأنَّمَا رَقَّ لي فاعْتَلَّ إشفاقا
والروض عن مائه الفضي مبتسم
كما حللت عن اللبات أطواقا
يوم، كأيام لَذَّاتٍ لنا انصرمت
بِتْنَا لها حين نام الدهر سراقا
نلهو بما يستميل العين من زهر
جال الندى فيه، حتى مال أعناقا
كأن أعيُنَه — إذ عَايَنْتُ أَرَّقَنِي —
بكت لما بي فجال الدمع رقراقا
وَرْدٌ تَأَلَّقَ في ضاحي منابته
فازداد منه الضحى في العين إشراقا
سرى بنافجة نيلوفر عبق
وَسْنَانَ، نَبَّهَ منه الصبحُ أحداقَا٥٢

وتقول إحدى شواعر الأندلس:

وقانا لفحة الرمضاء وادٍ
سقاه مضاعِف الغيث العميم
نزلنا دوحَهُ، فَحَنَا علينا
حنو المرضعات على الفطيم
وأرشفنا على ظمإٍ زلالًا،
ألذ من المُدامة للنديم
تروع حصاه حالية العذارى
فتلمس جانب الدر النظيم

ويقول ابن سهل:

اغنم زمان الوصل، قبل الذهاب
فالروض قد وافاه دمع السحاب
وقد بدا في الروض سر عجاب

•••

ورد ونسرين، وزهر الأقاح
كالمسك فاح
والطير شاد باختلاف النواح

•••

لما رأيت الليل أبدى المشيب
والأنجم الزهر هوت للمغيب
والورق تبدي كل لجن عجيب

•••

ناديت صحبي — حين لاح الصباح —
قولًا صراح:
حي على اللذات والانشراح!

وعلى هذه السُّنَّة التي رأيتموها يسعى الأدب الأندلسي كله: ديباجة غضة ناعمة وتعابير عذبة ناصعة ووصف دقيق جميل، ولكن ليس وراء ذلك عاطفة حادة أو إحساس عميق. والآن وقد تلوتُ عليكم شيئًا من الشعر الطبيعي في عصوره المختلفة فأحسستم بهذا الفارق العظيم بين الدورين الأولين وبين الدورين الأخيرين في نمط اللفظ وصياغة الكلام، وشعرتم بهذه الفروق الدقيقة التي بيَّنها في تناول الأشياء والنظر إليها، ورأيتم شيئًا كثيرًا من البساطة وعدم الاكتراث في الشعر الجاهلي والأموي حينما يحاول أن يصف مواضع الفتنة والملاحة من هذا الوجود، ثم عرفتم كيف أن الحضارة العباسية قد حوَّرت شيئًا غير يسير من الحياة الإسلامية، فكان لهذا التحوير ما نشاهده في الشعر العباسي من هذه الرقة وهذا الجمال اللذين لا نجدهما في الشعر الأموي والجاهلي مهما جهدنا في البحث. ورأيتم سعة في المجاز، وجمالًا في الاستعارة، وخلابة في التعبير، وعمقًا في الشعور في الشعر العباسي كلما حدَّث عن تلك الرياض الأنيقة والمناظر البهيجة، ثم إنكم أبصرتم هاته الرقة الحضرية المهلهلة وهاته العذوبة الساحرة التي تتفجر في شعر ابن خفاجة وأضرابه تفجر ينابيع الغياض وتلقي على الشعر الأندلسي حلة ضافية من الطرافة والجِدَّة كلما تغنى بأودية الأندلس ورياضها حيث ترف ظلال الغصون الوارفة وتتغرد طيور الربيع.

الآن وقد سردت عليكم كل ذلك وعرفتم كل هذا، أريد أن أتلو على مسامعكم كلمتين لشاعرين من شعراء الغرب: أولاهما للامرتين وآخراهما لجيتي حتى تتبينوا الفرق بين الرنة العربية الساذجة البسيطة وبين الرنة الغربية العميقة الداوية، وتعرفوا كيف ينظر الأدب الغربي إلى الطبيعة بعد أن عرفتم نظرة الأدب العربي إليها، وتحكموا بأنفسكم على حظ نظرة أدبنا العربي من الخيال الشعري العميق.

أجل، فأنا سأتلو عليكم هاتين الكلمتين ثم أسألكم بحق ما تقدسون في هذا العالم؛ هل تجدون بين شعراء العربية هذه الروح القوية المضطرمة الشاعرة، هذه الروح التي تنظر إلى الطبيعة كلها ككائن حي يترنم بوحي السماء فيثير في حنايا النفوس ما تثيره أنَّات القيثارة في يد الفنان الماهر من هواجع الفكر وسواجي الشعور، هذه الروح اليقظة التي تحس بما في قلب الطبيعة من نبض خافق وحياة زاخرة تفيض على مظاهر الكون هذا الجمال الإلهي الوضيء، فإذا الحياة بأسرها صورة من صور الحق، وإذا العالم كله معبد لهذه الحياة. يقول لامرتين: «إن الطبيعة أكبر قساوسة الله وأمهر مصوريه وأقدر شعرائه وأبرع مغنيه، وإنك لتجد في عش العصفور تتناغى فيه أفراخه تحت رفرف الهيكل الدارس، وفي أنفاس الرياح تهب من البحر حاملة إلى أديرة الجبل المقفرة خفوق الشرع وأنين الأمواج وغناء الصيادين، وفي الزهور ينتشر أرجها في الفضاء وينتشر ورقها على القبور، وفي صدى أقدام الزائرين تقع على مضاجع الموتى من هذا الدير، تجد في كل هذا من التقى والروعة والتأثير ما كان في هذا الدير منه وهو في إبان عهده وعنفوان مجده!»

ويقول جيت: (أرى كل شيء حولي ينبت ويزهر، وحينما كنت أبصر هذه الجبال المغطاة بأشجار الدوم من أسفلها إلى أعاليها، وتلك الأودية المظللة مجانيها بالغابات الأنيقة وذلك النهر ينساب هادئًا بين نغمات القصب المهتزة، وتتراءى في جوانبه تلك السحب الجميلة المزجاة في جو السماء بنسيم المساء، وأسمع الأطيار تحيي بأغاريدها موات الغابة جمعاء، وخشارمة الذباب ترقص طربة مرحة على أشعة الشمس الأرجوانية الغاربة، وأرمق الأرض ببصري فأرى الأشنان يمتص غذاءه من الصفاة الصلدة، والرتم ينبت فوق سفح الأكمة القاحل المرمل فيكشفان لي عن ذلك النبع المقدس وتلك الحياة القوية في باطن الطبيعة، أقول حينما كنت أرى وأسمع هذه الأشياء أشعر كأن قلبي يحيط بها ويعيها بما شئت من حرارة وقوة، وكنت أشعر أني أقرب ما أكون إلى التألُّه بما يفيض في قلبي من الشعور والحس، ويخيل إليَّ أن صور العالم الجميلة الفخمة تتحرَّك في نفسي فتملؤها حياة جديدة.

… آه، كم تمنَّيْتُ في ذلك الزمن أن أقطع أجواز الفضاء على جناحَيْ ذلك الكركي الذي يطير فوق رأسي فأبلغ ساحل ذلك البحر الأعظم الذي لمَّا ينكشف سره للإنسان لأشرب من اللانهاية كأسًا دهاقًا تبسط القلوب وتنعش المشاعر!

وأشعر لحظة واحدة، على قصوري وضعفي، بنقطة تجري في دمي من سعادة ذلك الموجود الذي يخلق كل شيء في ذاته وبذاته).

تلك كلمة لامرتين وجيتي، ولست بمستحلفكم مرة أخرى أي النظرتين إلى الطبيعة أعمق؟ وهل عندنا في العربية مثل هاته الروح القوية الشاعرة؟ ولكني أقول كلمتي، وهي أن النظرة العربية إلى الطبيعة بسيطة إزاء هذه مهما بلغت من العمق والشعور، وأن تلك الكلمات الأخيرة التي قالها جيت هي الأغنية الخالدة التي ترددها النفوس الشاعرة في أعماقها كلما شاهدت بهجة الكون وجلال الوجود. أما شعراء العربية فلم يعبروا عن مثل هاته الإحساسات الشعرية العميقة لأنهم لم ينظروا إلى الطبيعة نظرة الحي الخاشع إلى الحي الجليل وإنما كانوا ينظرون إليها نظرتهم إلى رداء منمق وطراز جميل لا تزيد عن الإعجاب البسيط، ومثل هاته النظرة الفارغة لا ينتظر منها أن تشرق بالخيال الشعري الجميل لأن الخيال الشعري منشؤه الإحساس الملتهب والشعور العميق، وشعراء العربية لم يشعروا بتيار الحياة المتدفِّق في قلب الطبيعة إلا إحساسًا بسيطًا ساذجًا خاليًا من يقظة الحس ونشوة الخيال، هو ذلك الإحساس الذي تشاهدون أثره في شعر البحتري وابن الرومي وأبي تمام وبعض شعراء آخرين.

هوامش

(١) الكوكب هنا بمعنى النبات الطويل، ومؤزر: ملتف.
(٢) كامل الطول.
(٣) الجثجاث والعرعار هما نوعان من النباتات البرية المزهرة.
(٤) المتعرف.
(٥) خلوه من الناس.
(٦) ممطورة غب المطر.
(٧) لينة التربة سهلتها غير رملية.
(٨) أي الأرض الندية وهي مؤنث الأثرى.
(٩) سحاب فيه سواد وبياض.
(١٠) وطف: أصل معناه وفرة شعر الأهداب والحاجبين، واستعمله هنا لتدلي السحابة إلى الأرض لأنها إذا تدلت ودنت من الأرض كان فيها مثل الوطف الذي يكون بوجه البعير. طبق: عم. تحرى: تصيب الحرى وهو فناء البيوت.
(١١) الود: وتد الخيمة. أشجذت: كفت. تعتكر: تشتد.
(١٢) ينعفر: ما يمس التراب لكثرة الماء.
(١٣) الشجراء: الأشجار. ريقها: أولها.
(١٤) الأكناف، الجوانب.
(١٥) راح: عاد وقت الرواح. تمريه: تستدره.
(١٦) ثج: صب. آذيه: موجه. خيم، وخفاف، ويسر: أسماء أماكن.
(١٧) أنفه: أوله. لاحق: ضامر. الأيطل: الخصر. محبوك: شديد الخلق. ممر: مفتول الأعضاء.
(١٨) لمستكف: يريد منه البرق. لواح: كثير الإيماض.
(١٩) لماح: كثير اللمعان.
(٢٠) مسف: قريب من الأرض. هيدبه: سحابه المتدلي إلى الأرض.
(٢١) ريط: جمع ريطة وهي الملحفة وما شابهها.
(٢٢) فاحص: طائر يفحِّص التراب عن الأرض ليتخذ فيها أفحوصًا.
(٢٣) شطب: اسم جبل. أقراب: نوع من عدو الخيل. أبلق: فرس مخطط بسواد وبياض. ينفي الخيل: يدفع الخيل. رماح: كثير الرفس برجله.
(٢٤) عشار: جمع عشر، وهي الناقة التي مضى على حملها عشرة أشهر. جِلة: بكسر أولها بمعنى مسنة، يطلق على المفرد والجمع والمذكر والمؤنث. شُرُف، بضم أوله وثانيه: مسنة هرمة. شعث: مغبرَّة الشعر ملبدته. لهاميم: غزيرة اللبن. الإرشاح: هو أن يكون للناقة فصيل قوي على المشي.
(٢٥) هدلًا: مسترخية المشافر وهي شفاه البعير. تسيم: ترعى. القرقر: الأرض المطمئنة اللينة. ضاح: ظاهر منكشف.
(٢٦) دلاح: كثير الماء.
(٢٧) القيعان: جمع قاع وهو الأرض المطمئنة التي انفرجت عنها الجبال والهضاب. ممرعة: مخصبة. مرتفق: ثابت. طاح: منبسط من الأرض ممتد.
(٢٨) الحبى: السحاب الذي يعترض في الأفق.
(٢٩) النشاوى: السكارى. الكدرى: السحاب الرقيق. المزن: السحب البيض، يصف هذا السحاب بأن غيومه البيض الرقيقة باتت من سراها في الظلام تمشي مشية الشارب الثمل.
(٣٠) تحن: تتجاوب أصواتها بقصف الرعود. قطراته: نواحيه. النيب: النياق المسنة.
(٣١) الشماريخ: أصل معناها قمم الجبال واستعملها هنا في أعالي السحاب لضخامتها. الصبير: السحاب الذي فيه سواد وبياض.
(٣٢) يباري: يسابق. الحضرميات: التي تهب من ناحية حضرموت. الأرواق: جمع روق وهو الماء الصافي. القزع، قطع السحاب يسابق الرياح السريعة بمائه الصافي المتدفق من غيومه المتفرقة الشبيهة بالنوق التي تركت بمراعيها.
(٣٣) محض: خلاصة.
(٣٤) العرفج: نوع من النبات. النجدي: المنسوب إلى نجد. ذوباد: الذي بلي من قدمه. الحمض: كل ما كان مرًّا من النبات.
(٣٥) الجون: يطلق على الأبيض والأسود ومراده به هنا الأبيض. المداني: الذي ضيق عليه عقاله تقصيره. الموعث: السائر في الأرض اللينة المرملة. النقض: المهزول الضعيف.
(٣٦) تحدر: تسكب الدمع.
(٣٧) الجميم: ما يغطي الأرض من الأعشاب.
(٣٨) عصب: جمع عُصْبة بضم فسكون وهو العصابة. وتيمن وتمضر: تتشبه باليمانية والمضرية، وذلك أن العداوة بين اليمانية والمضرية قد كانت مستحكمة الحلقات حتى اتخذ كل منهما شعارًا، فكان شعار اليمانية الرايات الصفر والعمائم الصفر وكان شعار المضرية الرايات الحمر والعمائم الحمر.
(٣٩) معصفر: صابغ بالعصفر وهو صبغ أصفر.
(٤٠) الطلق: الضاحك أو الذي لا حر فيه ولا برد.
(٤١) ينث: يبث وينشر.
(٤٢) الوشي: الثوب المنقوش. المنمنم: المزخرف.
(٤٣) النشر: أول ما ينبت من النبات.
(٤٤) عبقر: مكان خرافي يزعم العرب أنه مسكن للجن ينسبون إليه ما يعجبون من جماله وإتقانه.
(٤٥) الصقال: البريق الذي يكون في السيف ونحوه بعد جلائه.
(٤٦) جاديها: زعفرانها.
(٤٧) صورًا: مائلة.
(٤٨) الريعان: أفضل الشيء وأوله، ويريد منه هنا وارف الظل لأنه أفضل الظلال.
(٤٩) ربعي: نسبة إلى الربيع. حثحث: حرك. الصنج: آلة من الآلات الوترية. مشرعًا: مشدود الأوتار.
(٥٠) توسوس: تصوت صوتًا خفيًّا.
(٥١) الجزع: منعطف الوادي.
(٥٢) النافجة: وعاء السمك. النيلوفر: نوع من النبات.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١