الخيال الشعْري وَالمرْأة في رأي الأدَب العَربيِّ

لقد علمتم، كيف كان الأدب العربي ينظر إلى الطبيعة في عصوره المختلفة، وعرفتم مبلغ تطور هاته النظرة على اختلاف العصور والبيئات، وأدركتم حظ تلك النظرة من الخيال الشعري في جميع الأعصر العربية، وسمعتم قبل ذلك شيئًا من الأساطير العربية وعرفتم ما هي عليه من الخيال الشعري بالنسبة لغيرها من أساطير الأمم الأخرى. كل هذا قد علمتموه ولست أنوي إعادته ولكنني أريد أن أتناول الآن نوعًا آخر فيه ما في الطبيعة من سحر وفن، ومن قوة ودَعَة، لننظر كيف كان هو في رأي الأدب العربي، وهل نال نصيبًا من الخيال الشعري لم تَنَلْهُ الطبيعة ولا الأساطير أم كان حظه كحَظِّ أخويه؟ وهذا النوع هو (المرأة)، هو هذا اللغز الجميل الذي يفتننا بسحره ويختلبنا بجماله، فنتبعه مرغَمِين دون أن نستطيع له حلًّا، هذا اللغز الجميل هو الذي سنستمع إليه في فم الأدب العربي وأناشيده.

يقول الفلاسفة الأقدمون: (إن النفس البشرية قد خلقت من عنصر الحسن وجبلت من فن الجمال …) وفي هذا الكلام شيء من الحق غير قليل، وإلا فبماذا تُعَلِّلُونَ هاته اللذة السامية التي تشعر بها النفوس جميعًا كلما شاهدت مرأى جميلًا من مرائي هذا الكون البهيج؟ وبماذا تفسرون هذا الشغف بالجمال الذي قد يصبح في بعض النفوس تعطشًا دائمًا وحنينًا لا يرتوي، وقد يسمو في بعض النفوس الشاعرة إلى أفق أعلى، فإذا هو غيبوبة كلية في هذا الكون البديع تستغرق المشاعر وتطغى على كل الميول …

تلك هي النفس الإنسانية: فلذة خالدة من هذا الجمال العبقري الذي يتفجر من قلب الحياة تَفَجُّرَ العطر من الوردة اليانعة، فيشمل كل ما في هذا الملكوت من حي وميت، وينسجم على قسمات هذا العالم ووجوه هذا الوجود …

تلك هي النفس الإنسانية: فلذة خالدة، فصلتها يد القدر عن جمال الحياة؛ ولذلك فهي أبدًا تحن إليه في أي مظهر كان وفي أى لون بدَا، فإن فقدته ظلت تبحث عنه بين سمع الأرض وبصرها حتى تظفر به.

… أما العرب فقد حُرِمُوا كما قلنا من قبل من هذا الجمال السماوي الذي يجد عنده القلب لذة الحس وسعادة الشعور، ولم يكن لديهم من مظاهر الجمال على اختلاف فنونه غير فن واحد هو: «المرأة»، ففي المرأة وحدها استطاعوا أن يجدوا ذلك الينبوع السحري المتفجر من قلب الحياة … وفي المرأة وحدها ظفروا بتلك الكأس الروية التي تطفئ ظمأ القلب إلى الحسن وغلة النفس إلى الجمال، فتَغَنَّوْا بمحاسن المرأة وشَبَّبُوا بمفاتنها ما شاء لهم الشعر والعاطفة.

وتلك جِبِلَّةُ الإنسان في العالم كله منذ القدم، فالمرأة هي النصف الجميل الذي يحمل في قلبه رحيق الحياة وسلسبيل المحبة، والمرأة هي الطيف السماوي الذي هبط الأرض ليُؤَجِّجَ نيران الشباب ويُعَلِّمَ البشرية طهارة النفس وجمال الحنان، تلك هي المرأة في رأي البشرية جمعاء إلا قلوبًا لم تعرف نعمة الحب ولا سمعت نشيد الجمال فظلت مغلقة موصدة كأفئدة الصخور … ولكن العرب تجاوزوا في التغني بالمرأة كل حد حتى أصبحت هي اللحن الجميل الذي تستهل به القصائد، وهي الكلمة السحرية التي تنفتح لها كنوز الشعر وحتى أصبحت عندهم كآلهة الشعر عند قدماء اليونان لا يبدأون الشعر إلا بنجواها، ولكن لا تتعجلوا فتحسَبوا أنهم أَجَلُّوا المرأة ونظروا إليها نظرة سامية فيها طهر العبادة وفيها معنى التقديس والإجلال كما كان ينظر قدماء اليونان إلى آلهة الشعر حينما يناجونها في مستهل القصائد. كلا! فإن شيئًا من هذا لم يكن، لأن الشاعر العربي ما كان يُبَوِّئُ المرأة المنزلة السامية وذلك المقام الجميل إلا ليتحدث عن ملهاته الساحرة التي أَلْفَى عندها متعة الجسد ومنهل الشهوات … أو لكي يفاخر رفاقه من أبناء البادية بأنه قدير على تَصَبِّي قلوب النساء والعبث بهن ليس غير …!

أجل، فإن نظرة الأدب العربي إلى المرأة نظرة دنيئة سافلة منحطة إلى أقصى قرار من المادة، لا تفهم من المرأة إلا أنها جسد يُشتهى ومتعة من متع العيش الدنيء …

أما تلك النظرة السامية التي يزدوج فيها الحب بالإجلال والشغف بالعبادة، أما تلك النظرة الروحية العميقة التي نجدها عند الشعراء الآريين فإنها منعدمة بتاتًا أو كالمنعدمة في الأدب العربي كله لا أستثني إلا الأندر الأقل على الرغم من أن أكثره في المرأة.

لم يعرف العرب ولا الشاعر العربي تلك النظرة الفنية التي تعد المرأة كقطعة فنية من فنون السماء يلتمس لديها من الوحي والإلهام ما تضن به ينابيع الوجود … ولم يحاول الشاعر العربي أن يحس بما وراء الجسد، من روح جميلة ساحرة، تحمل بين جنبيها سعادة الحب ومعنى الأمومة وهما أقدس ما في هذا الوجود، ولا بذلك القلب النقي الذي يزخر بأسمى عواطف الحياة وأشعارها، وأجمل أحلام هذا العالم الكبير، ولا شَعَر بما بين هاته الطبيعة الكبرى وبين المرأة من اتصال وثيق، حتى كأنها قلبها الإنساني، الذي يحمل بسمة الفجر، ويأس الظلام، ذلك شَأْوٌ لم تُحلق فيه أجنحة الشاعر العربي ولا نالته، بل ولم يطمح إليه بصره الذي أَلِفَ مَغَاوِرَهُ الأولى وكهوفه الضيقة … بل إن الشاعر العربي لم يرفع بصره إلى ما هو أدنى من ذلك بكثير، فهو إذا حَدَّث عن جمال المرأة لم يتحدث عنه كفَنٍّ مستقل متجرد عن هاته المظاهر المادية التي تتصل بالخصر والردف ونحوهما، وإنما تحدث عن هذا الجمال المتهدل (الذي يوزن بالرطل والقنطار من الشحم واللحم) كأنما الجمال جسد يُجس ومادة تُمس، أما أن يتحدث عنه كما يقول تاغور: (أمسكت يديها وضممتها إلى صدري، حاولت أن أملأ بحسنها ذراعي، وأن أنتهب بقُبَلي ابتساماتها العذبة، وأن أترشف بعيني وميض أجفانها، ولكن، أواه! أين هي؟ من يستطيع أن يسلب من السماء زرقتها؟ حاولت أن أقبض على الجمال ولكنه غادرني غير تارك بين يدي سوى الجسد، فانثنيت خاسر النفس كَلِيلها، كيف يقدر الجسم أن يلمس الزهرة التي لا يقدر على لمسها غير الروح؟) أما أن يتحدث عن جمال المرأة، بمثل هذا الحديث، فذلك ما لا يستطيعه الشاعر العربي بحال، وذلك ما لا يظفر به الباحث في الشعر العربي كله، لا أستثني أحدًا غير ابن الرومي ومن لَفَّ لفه وهو نفر قليل، فإن ابن الرومي تحدث عن جمال المرأة كشيء مستقل عن الجسد مصدره النفس الخالدة، يقول:

ليت شعري — إذا أدام إليها
كرة الطرف مبدئ ومعيد —
أهي شيء لا تسأم العين منه
أم لها كل ساعة تجديد؟
بل هي العيش، لا يزال متى استحـ
ـدث يبدي غرائبًا ويفيد

فالشاعر العربي لا يتكلم عَمَّا وراء جسد المرأة من تلك المعاني العميقة السامية، ولكنه مُجِيدٌ كل الإجادة إن أراد أن يحدث عن قدها الأهيف الممشوق وعن طرفها اللامع الوسنان وعن وجهها المتورِّد المنضور وعَمَّا إلى ذلك من تلك الأوصاف المادية الملقاة أمام كل رائح وغادٍ والتي يحس بها كل الناس إحساسًا متوازيًا لا تظهر معه مَزِيَّةٌ للشاعر على غيره في الالتفاف إليه إلا في رصانة التعبير، وجمال الديباجة وخلابة الأسلوب … ولكن ليت شعري! هل تلك هي وظيفة الشاعر وغايته من هذه الحياة؟ إذن يا خيبة الشعر ويا سخف الحياة! أجل يا خيبة الشعر وإن كان كثير من الناس لهم عقول يفهمون بها ثم لا يزالون يحسبون أن رسالة الشاعر ألفاظ منمقة نضيدة، وعبارات مرصعة، وكلام مرصوص!

هذه هي النظرة الشائعة في الأدب العربي كله، والتي يتساوى فيها جميع شعراء العربية على اختلاف عصورهم، وتبايُنِ طبقاتهم، وتفاوُتِ أوساطهم، سواء في ذلك عَفُّهُم وفاجرهم، وأولهم وآخرهم، وقد يكون من الغريب أن بعضًا من هؤلاء الشعراء يؤمنون بالحب إيمانًا ساميًا، ويضمرون عنه في نفوسهم أبرأ المعاني وأنقاها ما داموا خالين إلى أنفسهم أو إلى من يحبون، حتى إذا ما أرادوا التحدُّث عن المرأة لم يتحدثوا إلا بما يتحدث به الفاسق الفاجر من تلك الأوصاف الجسدية السافلة، ولكن لو تَعَمَّقَ الباحث في فهم الروح العربية، لعلم أن ذلك ليس من الغرابة في شيء؛ لأن من طبيعة هذه الروح أن لا تحيط بغير الظاهر المحسوس، على ما سأبنيه في الفصل الخاص بالروح العربية.

وإنما الذي يستدعي البحث، هو أن النظرة التي نظر بها الأدب العربي إلى المرأة، قد ظلت بسيطة، لم تكتحل بأضواء النجوم، ولم تعرف غير الأفق الأول العهيد، ولم تتأثر بما اعتور الحياة الإسلامية من جزر ومد، ومن نور وظلمة، ومن صخب وسكون. ورأيي في بقائها زيادة على الأسباب العامة التي ستأتي عليها في الكلام على الروح العربية هو أن الذي عمل على بقائها دون أدنى تطور أو تحور هو:
  • أولًا: هاته الفكرة الجائرة، التي كانت تستحوذ على أدمغة العالم العربي كله، من أن المرأة مَثَلُ الغدر واللؤم، وخساسة الطبع، وحطة النفس، وخبث الضمير، فإن الفكر الذي يعتقد مثل هذا في المرأة لا يمكنه بحال أن يبصر ما وراء جسدها، من حياة عذبة ساحرة وعالم شعري جميل … وهل يبصر مثل هذا العالم المشرق المنير من يرى أنه منبع الإثم، ومستقر الرذيلة الخائنة؟ ويقول مع المتنبي:
    ومن خبر الغواني فالغواني
    ضياء في بواطنه ظلام
  • ثانيًا: هو أن المرأة لم تنل في جميع الأعصر العربية، قسطًا من الحرية الحقة، تتمكن معه من إظهار ما لها من مواهب وملكات تجبر الرجل على أن يحترمها ويبدل فيها رأيه، فيطلع على ما خلف الجسد من لج زاخر وبحر عميق، تختلف عليه الأمساء والأصباح، والأضواء والظلمات. ولا تَغُرَّنُكْم تلك الحرية الموهوبة التي تسمعون عنها فإنها ليست هي الحرية الحقة التي أتحدث عنها والتي كان يمكنها — لو وقعت — أن تحول هذه النظرة القاسية إلى ما هو أعف وأجمل. ذلك لأن الحرية التي وقعت في تلك العصور هي ضرب من الحرية متهتك خليع، يعبث بالفضيلة ويسخر بكل شيء … وما أجدره أن يسمى انحطاطًا أخلاقيًّا، من أن يسمى حرية، فيدنس هاته الكلمة الإلهية الطاهرة. ثم لأن الذي تمتع بهاته الحرية، هو قسم من النساء، لا حظ له من كرامة المرأة، بكل ما فيها من عفة سامية وطهر جميل، هو قسم من الإماء المتجنيات على الرجال، المتهافتات على اللذة، المتهالكات على الفجور، تهالكًا يأباه الدين والعقل، وينكره الحياء الإنساني العريق، هو هذا الضرب الذي يتحدث عنه أبو نواس، والخليع، ومن كان على شاكلتهما فسقًا ودعارة، وهو هذا الضرب الذي يجد عنده خلعاء الأندلس ومجانها ما يغريهم على تعاطي اللذة ومتابعة اللهو. ولا أحسب أن مثل هذا اللون من الحرية، وهذا الضرب من النساء، مما يدفع إلى إبدال تلك النظرة بما هو أرق وأعذب، وإنما هو يؤيدها بل ربما زادها قساوة وشدة، وإلا فما الذي جعل هذا الأدب الفاجر الخليع، يتفشى تفشيًا منكرًا في الأدب العباسي وفي الأدب الأندلسي، لولا مثل هؤلاء النساء.

وإذن فنظر الآداب العربية إلى المرأة كنظرها إلى الطبيعة أو أدنى، لا سمو فيه ولا خيال. وإنما هو مادي محض لا يكاد يرى فرقًا بين المرأة والرداء وكأس من الخمر، فالمرأة تُتخذ لإشباع شهوات الجسد والرداء يقي الجسم هاجرة الصيف، ويدفع عنه عادية الشتاء، وكأس الخمر يتلهى بها في آناء الفراغ! بل ربما سمت نظرة بعض الشعراء إلى الخمر، حين لم تسمُ نظرته إلى المرأة، ولا تحسبوني مغاليًا أو مغرقًا، فإن الشعر العربي بين أيدينا شاهد على ما أقول، هاكم امرأ القيس فهو يقول:

ويا رُبَّ يوم قد (لهوت) وليلة
بآنسة كأنها خط تمثال

ويقول:

كأني لم أركب جوادًا للذة
ولم أتبطن كاعبًا ذات خلخال
ولم أسبأ الرزق الروي، ولم أقل
لخيلي (كري كرة!) بعد إجفال

ويقول:

وبيضة خدر، لا يرام خباؤها
(تمتعت)، من (لهو) بها غير معجل

فماذا رأيتم عنده؟ هل زاد على أن جعل المرأة (متعة ولهوًا)، وسوَّى بينها وبين الفرس السابق والخمر العتيق!؟

وها كم ما يقوله طرفة بن العبد شاعر الشباب المرح:

ولولا ثلاث، هن من عيشة الفتى
وجدك، لم أحفل متى قام عودي١
فمنهن: سبق العاذلات بشربة،
كميت، متى ما تعل بالماء تزبد٢
وكرى — إذا نادى المضاف مجنبًا —
كسيد الغضا، نبهته، المتورد٣
وتقصير يوم الدجن — والدجن معجب —
ببهكنة، تحت الخباء الممدد٤

فهل أسمعكم خيرًا مما أسمعكم امرؤ القيس؟ وهل وجدتم عند هاته النفس الفتية الملتذة المتحفظة غير ما لقيتم عند تلك النفس الخليعة الماجنة الفاجرة؟ بل ها كم ما يقول أوس ابن حجر:

وهل (لهوت) بمثل الرئم، آنسة
تُصبي الحليم، عروب، غير مكلاح٥

وهاكم ما يقول عبد الله بن عجلان النهدي قتيل الصبابة:

وحقة مسك، من نساء، لبستها
شبابي، وكأس باكرتني شمولها٦
جديدة سربال الشباب، كأنها
سقية بردي، نمتها غيولها٧

فما رأيتم؟ هل ألفيتم عند هذين ما هو أجمل مما لقيتم عند طرفة وامرئ القيس قبله؟ بل تأملوا مِمَّا يقوله أبو نواس في شباب المجد الإسلامي، وعنفوان الحضارة العباسية؟ ثم نبئوني ماذا رأيتم؟ إنه يهتف قائلًا:

(اُلْهُ) بالبيض الملاح
وبقِينات، وراح
لا يصدنك لاح
هو عن سكرك صاح

وهكذا ينطلق يقول كلما حدثه شيطانه عن المرأة.

ثم استمعوا لأبي تمام كيف يقول:

… من كل ممكورة، ذاب النعيم لها
ذوب الغمام: فمنهلٌّ ومنسكب٨
كانت لنا (ملعبًا)، (نلهو) (بزخرفه)
وقد ينفِّس عن جد الفتى اللعب٩

ثم استمعوا لما يقوله البحتري من بعده:

قد أطرق الغادة، الهيفاء، مقتدرًا
على الشباب، فتصبيني وأصبيها١٠
في ليلة، ما ينال الصبح آخرها
علقت بالراح، أسقاها وأسقيها
عاطيتها غضة الأطراف، مرهفة
شربت من يدها خمرًا، ومِن فِيها

وإلى هنا أقف خوف الإطالة، وأسألكم: هل رأيتم من فرق بين ما قاله امرؤ القيس وما قاله البحتري، وبين ما قاله أولئك وما قاله هؤلاء رغمًا عن تغيُّر الزمن وتباعد شُقَّةِ العصور، غير هاته الرقة اللفظية وهاته النعومة في التعبير اللتين لا تعهدهما البداوة الخشنة الجافية.

وإذا رأيتم في أي منزلة ينزل المرأة العربية، وبأي تعبير يعبرون عنها، فهلموا نستمع إليهم كيف يصفونها في أشعارهم وإلى أي ناحية منها يعرضون.

هذا امرؤ القيس يصف محبوبته البدوية فيقول:

مهفهفة، بيضاء، غير مفاضة
ترائبها مصقولة كالسجنجل١١
تصد، وتبدي عن أسيل، وتتقي
بناظرة من وحش (وجرة) مُطْفِل١٢
وجِيد، كجِيد الرِّيم، ليس بفاحش
إذا هي نصته، ولا بمعطل١٣
وفرع، يغشي المتن، أسود، فاحم
أثيث، كقنو النخلة المتعثكل١٤
غدائره مستشزرات إلى العلا
تضل العقاص في مثنى ومرسل
وكشح لطيف، كالجديل مخصر
وساق كأنبوب السقي المذلل١٥
وتضحي، فتيت المسك تحت فراشها
نؤوم الضحى، لم تنتطق عن تفضل١٦
إلى مثلها، يرنو الحليم صبابة
إذا ما اسبكرَّت بين درع ومجول١٧

وهذا الأعشى يتغنى بعشيقته فيقول:

غراء، فرعاء، مصقول عوارضها
تمشي الهوينا، كما يمشي الوجي الوجل١٨
كأن مِشيتها، في بيت جارتها
مر السحابة: لا ريث، ولا عجل
يكاد يصرعها — لولا تشددها
إذا تقوم إلى جاراتها — الكسل
هركولة، فنق، درم مرافقها
كأن أخمصها بالشوق منتعل١٩
إذا تقوم، يضوع المسك أصورة٢٠
والزنبق الورد في أردانها شمل
ما روضة، من رياض الحزن، معشبة
خضراء، جاد عليها مسبل هطل
يضاحك الشمس منها كوكب شرق
مؤزر بعميم النبت، مكتهل٢١
يومًا بأطيب منها نشر رائحة
ولا بأحسن منها إذ دنا الأصل

ويقول طرفة:

وفي الحي أحوى، ينفض المرد، شادن
مظاهر سمطَيْ لؤلؤ، وزبرجد٢٢
خذول، تراعي ربربًا بخميلة
تناول أطراف البرير، وترتدي٢٣
وتبسم عن ألمى، كان منورًا
تخلل حر الرمل، دعص له ندي٢٤
سقته إياة الشمس إلا لثاته
أسف ولم تكدم عليه بأثمد٢٥
ووجه، كأن الشمس ألقت رداءها
عليه، نقي اللون، لم يتخدد

ويقول كعب بن زهير:

وما سعاد غداة البين — إذ رحلوا —
إلا أغن غضيض الطرف مكحول
هيفاء مقبلة، عجزاء مدبرة
لا يشتكي قصر منها ولا طول
تجلو عوارض ذي ظلم — إذا ابتسمت —
كأنه منهل بالراح معلول ٢٦
شجت بذي شبم، من ماء محنية
صافٍ بأبطح، أضحى وهو مشملول٢٧
تنفي الرياح القذى عنه وأفرطه
من صوب غادية بيض يعاليل٢٨

وعلى مثل هاته السنة يذهب النابغة، وعنترة، ولبيد، وعمرو بن كلثوم، وأوس بن حجر، والمرقش، وزهير، وغير هؤلاء من شعراء الجاهلية، لا يختلفون إلا في كيفية التعبير عن هاته المعاني — وربما اتفقوا فيها — أو في قلة الأوصاف وكثرتها. ولو شئت أن أستعرض كل ما قاله شعراء الجاهلية والإسلام في هذا الصدد وأتقصاهم واحدًا واحدًا، أو عبقريًّا عبقريًّا، لاضطررت إلى تأليف مجلد ضخم أتعرف فيه أقوالهم وأبين مبلغ ما فيها من التفاوت وآثار العصور. وإن كنت على ثقة من أنهم في هذا الفن سواء، أو ما هو منه بسبيل. ولكنني لم أُرِدْ هذا وإنما أردت أن آخذ من شعر كل عصر شيئًا لنوابغ شعرائه، حتى يتضح هذا الرأي الذي أسلفت الحديث عنه.

وإذن فلنستمع إلى ابن أبي ربيعة ومن معه لننظر هل مِن فارِقٍ بينهم وبين من قبلهم من شعراء الجاهلية. يقول ابن أبي ربيعة:

خود، تضيء ظلام البيت صورتها
كما يضيء ظلام الحندس القمر٢٩
مجدُولة الخلق، لم توضع مناكبها
ملء العناق، ألوف، جيبها عطر٣٠
ممكورة الساق، مقصوم خلاخلها
فمشبع نشب منها، ومنكسر
هيفاء، لفاء، مصقول عوارضها
تكاد من ثقل الأرداف تنبتر٣١
تفتر عن واضح الأنياب متسق
عذب المقبَّل، مصقول، له أشر٣٢
كالمسك شيب بذوب النحل، يخلطه
ثلج بصهباء مما عتقت، (جدر)

لعلكم تقولون: إنه فاسق ولا يأخذ الفاسق من المرأة إلا مثل هاته المواضع التي هي أقرب إلى حسه وأدنى إلى طوية نفسه. فماذا تصنعون بالمجنون وهو ذلك العاشق البريء الذي لم تأخذ عليه ريبة قط إذ يقول عن ليلاه:

ومن أين للشمس المنيرة بالضحى
بمكحولة العينين في طرفها فتر٣٣
وأنَّى لها من دل ليلى، إذا انثنت
بعين مهاة الرمل قد مسها الذعر
تبسم ليلى عن ثنايا، كأنها
أقاح، بجرعاء (المراصين) أو دُرُّ
منعمة، لو باشر الذر جلدها
لأثر منها في ترائبها الذر
إذا أقبلت تمشي — تقارب خطوها
إلى الأقرب الأدنى — تقسمها البهر٣٤

أفلا ترون أنه لم يخالف ابن أبي ربيعة في كبيرة ولا صغيرة مع اختلاف بين الاثنين في المنزع والهوية وفي الطبع والحياة؟ لعلكم تقولون: إنه مشكوك في وجوده، وقد جزم الدكتور طه حسين بأنه شخصية خيالية. وما يدريك لعل قائل هاته القطعة شاعر قريب الشبه بابن أبي ربيعة في المشرب والروح. إذًا فماذا تصنعون بجميل وهو شاعر لم يَشُكَّ أحد في وجوده ولا أقدم بشر على عَدِّهِ من أبطال الأساطير، وهو من تعرفون: عفة نفس وطهارة ذيل وحبًّا مكينًا، وحسب ذلك دليلًا ما ذكره صاحب الأغاني في الجزء الثامن من أنه زار بثينة في خدرها فبلغ النبأ أباها وأخاها فتقلدَا سلاحهما واعتزما قتله حتى إذا وصلا الخدر واستمعا لما يدور بين العاشقين من حديث طاهر وقول بريء وَلَّيَا من حيث أتيا دون أن يسفكا ذلك الدم الطاهر أو يزهقا تلك الروح النبيلة، ما رأيكم في شاعر هذا حظه من طهارة النفس وشعره يقول عن بثينة:

قناة من المران، ما فوق حقوها
وما تحته منها نقي يتقصف٣٥
لها مقلتا ريم، وجِيد جداية
وكشح، كطَيِّ السابرية، أهيف٣٦

ويقول أيضًا:

غراء، مبسام، كأن حديثها
در تحدَّرَ نظمه، منشور
مخطوطة الساقين، مضمرة الحشا
ريا الروادف، خلفها ممكور٣٧
لا حسنها حسن، ولا كدلالها
دل ولا كوقارها توقير

بل ماذا يكون قولكم لو انتقلنا إلى العصر العباسي فإذا هو كالعصر الأموي والجاهلي دون أي تفاوت أو اختلاف؟ انظروا ما يقول أبو نواس:

سربلها الدل ثوب بهجته
أزرها الشكل ثم رداها٣٨
للدعص من ردفها تراكمه
وللقضيب الرطيب أعلاها
فالسحر والغنج في محاجرها
والحسن وقف على محياها

ثم انظروا ما يقوله أبو تمام من بعده:

إن في خيمهم لمفعمة الحجـ
ـلين، والمتن متن خطوط وريق٣٩
وهي لا عقد ودها ساعة البيـ
ـن ولا عقد خصرها بوثيق
وكان الجريال شيب بماء الـ
ـورد في خدها، وماء العقيق٤٠
وهي كالظبية النوار، ولكن
ربما أمكنت جناة السحوق٤١

وما يقوله أيضًا:

بيضاء، يصرعها الصبا من نعمة
خود، كخوط البانة الأملود٤٢
وحشية، ترمي القلوب إذا اغتدت
وَسْنَى، فما تصطاد غير الصِّيد

ثم اسمعوا ما يقوله المتنبي:

كل خمصانة، أرق من الخمـ
ـر، بقلب أقسى من الجلمود٤٣
ذات فرع، كأنما ضرب العنـ
ـبر، فيه بماء ورد وعود٤٤
حالك كالغداف، جثل، دجو
جي، أثيث، جعد بلا تجعيد٤٥
تحمل المسك من غدائرها الـ
ـريح، وتفتر عن شتيت برود

ثم اسمعوا ما يقوله البحتري:

بيضاء، أوقد خديها الصبا، وسقا
أجفانها من مدام الراح ساقيها
في حمرة الورد شكل من تَلَهُّبِهَا
ولقضيب نصيب من تثنيها

ويقول مهيار الديلمي:

سقى بالحمى الأعين النابلات
من دم أحشاي ما تشرب
وحيا الحيا أوجهًا لا تغش
لجين الجمال بها مذهب
وما نطفة حضنتها السماء
بأرعن مرقاه مستصعب٤٦
ولا مسكة طاف عَطَّارها
(بدارين) ينخل ما يجلب٤٧
بأطيب من فم ذات الوشاح
سحورًا، بلى، فمها أطيب

فهل رأيتم أيها السادة من تطور بين العصر العباسي والعصرين قبله من حيث نظر الشعر إلى المرأة ومنزلتها منه رغمًا عن الاختلاف الشديد بين المدنية والفكر والعوائد في هاته العصور الثلاثة؟ أليست المرأة التي يتحدث عنها امرؤ القيس وطرفة وعمر بن أبي ربيعة هي نفس المرأة التي يتحدث عنها الحكمي والبحتري وأبو تمام؟ وأليس الحديث هو عين الحديث إلا رقة في المعنى وطلاوة في اللفظ وتنويقًا في العبارة خلا منها الأدب الأموي والجاهلي قبله وقضت بها المدنية العباسية من بعد.

وإذن فلنأخذ العصر الأندلسي لننظر كيف كان مقام المرأة في الشعر، وكيف كان حظ الحديث عنها من السمو والخيال، ولننتقل من تلك البيئة الشرقية إلى هاته البيئة الغربية لنعرف هل أَثَّرَتْ عظمة الطبيعة واختلاف التربية والوسط والمناخ على النظرة الشعرية إلى المرأة، هذا ابن خفاجة يقول:

فتق الشباب بوجنتيها وردة
في فرع أسحلة، تميد شبابا٤٨
وضحت سوالف جيدها سوسانة
وتوردت أطرافها عنابا٤٩
بيضاء، فاض الحسن ماء فوقها
وطفا به الدر النفيس حبابا

ويقول:

هي الظبي، طرفًا أحورًا، وملاحظًا
مراضًا، وجِيدًا أتلعًا، ونفارَا
أفاضت على عطف القضيب ملاءة
ولفَّت على ظهر الكثيب إزارا

وهذا ابن خاتمة يقول:

دماء فوق خدك أم خلوق؟
وريق ما بثغرك أم رحيق؟
وما ابتسمت ثغور أم أقاح
ويكنفها شفاه أم شقيق؟
وتلك سناة قوم ما تعاطت
جفونك؟ أم هي الخمر العتيق؟
لقد أعدت معاطفك انثناء
وقلبي سكرة ما أن يفيق
جمالك خمرتي، وهواك راحي
وكاسي مقلتي، فمتى أفيق

وهذا ابن سهيل يقول:

ما رأينا قط ثغرًا. نضده
أقحوان، عصرت منه رحيق
أخذت عيناه منه العربدهْ
وهو من سكرته ما إن يفيق
فاحم اللمة، معسول اللمى
ساحر الغنج، شهي اللعس
وجهه يتلو (الضحى) مبتسمًا
وهو من أعراضه في «عبس»

… والآن ما رأيكم بعد كل هذا؟ هل وجدتم بين من تلوت عليكم أشعارهم — وهم نوابغ الشعر وأبطاله — واحدًا يعبد في محبوبته ذلك الجمال الروحي المجسد، لا تلك المرأة التي تضم وتشم ثم تتصوح وتذوي بين الأحضان الفانية كما يقول لامرتين؟ أم هل وجدتم من يحاول أن يتكلم بقلبه أو بعقله عَمَّا وراء جسد المرأة من شعور سماوي رقيق، وعاطفة ندية ساجية وأحلام عذبة مستحبة تتألَّق سناء وبهجة وتشمل العالم كله بالعطف والحنان، فيتَّخذ من خياله أجنحة نارية ترفرف في ذلك العالم الشعري الذي تتراقص من حوله أشعة الطفل وضباب الصباح؟ … هل سمعتم بين هؤلاء وغيرهم من يتغنى بحنو المرأة وحبها كما يتغنى الطائر الغرد؟ هل سمعتم من يتحدث عن المرأة وهي معبد الحب في هذا الوجود كما يتحدث الخاشع المتعبد عن بيت من بيوت الله؟ هل سمعتم بين هؤلاء وغيرهم من يتحدث عن قلب (المرأة) بمثل هذا الحديث الجميل الذي تسمعونه من جبران في أجنحته المتكسرة … (إن قلب المرأة لا يتغير مع الزمن، ولا يتحول مع الفصول، قلب المرأة ينازع طويلًا ولكنه لا يموت، قلب المرأة يشابه البَرِّيَّة التي يتخذها الإنسان ساحة لحروبه ومذابحه، فهو يقتلع أشجارها ويحرق أعشابها ويلطخ صخورها بالدماء ويغرس تربتها بالعظام والجماجم، ولكنها تبقى هادئة ساكنة مطمئنَّة، ويظل فيها الربيع ربيعًا، والخريف خريفًا إلى آخر الدهور …)؟

كلا! فأنتم لم تسمعوا مثل هذا الحديث ولن تسمعوه ممن سلف من شعرائنا لأن مثل هذا الحديث لا يقدم عليه إلا من أوتي شعورًا جميلًا مشرقًا وخيالًا قويًّا متمردًا لا يتهيب الأعماق المظلمة ولا يقنع بالظواهر البادية. أما الشاعر العربي فلم يُؤْتَ مثل هذا الإحساس ولا هذا الخيال على ما سُأَبَيِّنُهُ في الفصل الخاص بالروح العربية، وإنما كان له إحساس قاصر وخيال محدود لا يتجاوز الظواهر ولا يطمع فيما وراء المرئيات. وإذن فما الذي يدعوه لأن يفكر في قلب المرأة وهو مطمئن إلى أنه منبع الغدر والخيانة. وما الذي يدفعه إلى تفهم روحها وله من جسدها مرتاد مخصب لشعره ونشيده …؟

وبعد كل هذا فما الذي أخذناه؟ أخذنا أن المرأة في الأدب العربي لم تظفر بنصيب من الخيال الشعري ولو كان يسيرًا لأن النظرة التي نظر إليها بها كانت مادية محضة لا عمق فيها ولا ضياء، سواء في ذلك جميع العصور والأجيال. وغاية ما يمكن أن يؤخذ من الفرق أن الشاعر في العصرين الجاهلي والأموي قد كان صادقًا في ميله إلى المرأة وشغفه وإن لم يتحدث عنها إلا من الوجهة الجسدية، وأما الشاعر العباسي والأندلسي فقد قضت المدنية الفاجرة على منبع الرجولة فيه فأصبح أكثر حديثه عن المرأة كاذبًا لا تحس فيه حرارة الحب ولا صدق الهوى بالرغم عن أنه جميل الرنة، خلاب النسق، وإن كان السمع لا يعدم من حين لآخر صرخة ثائرة من صرخات الحب تتجاوب في ذلك السكوت الشامل العميق.

ولهذا التخالف علته المعقولة فإن المدنية ما تَفَشَّتْ إلا وتَفَشَّى معها الفسق والفجور وتوافرت أسباب اللهو والمجون فخمدت تلك الشعلة الكامنة في نفس الرجل. وما الذي يؤججها وفي كل حين تتلقاه بنات الهوى ولدات الدلال، أما البداوة فهي في مأمن من هذا الخطر الذي يقضي على جذوة الرجولة في الرجال، ولذلك فهي باقية يثيرها الحب ويؤججها الغرام.

هوامش

(١) عوَّد: جمع عائد وهو الذي يزور المريض في مرضه.
(٢) كميت: فيها سواد وحمرة.
(٣) مجنبًا: منحنيًا من الهزال. المتورد، الوارد.
(٤) البهكنة: الشابة الغضة الشباب.
(٥) الرئم: الغزال الأبيض. عروب: تبهج زوجها. مكلاح: مكشرة عابسة.
(٦) شمولها: خمرتها.
(٧) سقية: قصبة من البردي وهو نوع من النبات كالقصب. نمتها: أنمتها. غيولها: الأودية التي فيها المياه.
(٨) ممكورة: مملوءة الساق.
(٩) بزخرفه: بزينته. ينفس: يروح ويخفف.
(١٠) أطرق الغادة: أزورها ليلًا.
(١١) مفاضة: مسترخية البطن. السجنجل: المرآة.
(١٢) مطفل: يتبعه طفله. يقول إن لها نظرة عذبة ساحرة كنظرة المهاة إلى خشفها الصغير.
(١٣) نصته: رفعته.
(١٤) القنو: هو للنخل بمثابة العنقود للعنب.
(١٥) الكشح: الخصر. الجديل: زمام الناقة. السقي: البردي وهو نبات شبيه بالقصب. المذلل: المحروث.
(١٦) التفضل: شد وسطها بفاضل ثوبها للشغل كناية عن أنها مترفة لا تعمل.
(١٧) اسبكرت: استقامت ماشية. المجول: درع صغير.
(١٨) غراء: بيضاء حسنة. فرعاء: طويلة الشعر. العوارض: الأسنان التي بعد الثنايا. الوجي: رقيق القدم من المشي بلا نعل.
(١٩) هركولة: جميلة الجسم والتكوين والمشية. فنق: منعمة. درم: ممتلئة. أخمصها: باطن القدم.
(٢٠) أصورة: جمع صوار وهو وعاء المسك. يقول إنها حين تنهض يتضوع المسك منها كما يتضوع من وعائه. الورد: الأحمر. شمل: شامل.
(٢١) كوكب: ما طال من النبات. شرق: يانع. زاهر: مؤزر: ملتف بما أحاط به من نبات كما يلتف بالإزار. مكتهل: تام الطول مزهر الفنن.
(٢٢) الأحوى: الأسمر. المرد: ثمر الأراك. الشادن: ولد الظبية إذا ما بدأ يشتد. المظاهر: الذي يجعل واحدًا فوق آخر.
(٢٣) الخذول: الظبي المتخلف عن القطيع. الربرب: قطيع الظباء. البرير: ما قارب النضوج من ثمر الأراك. ترتدي: تدخل بين أغصانه حتى تصبح لها كالرداء.
(٢٤) الألمى، الثغر في شفتيه سمرة. المنور: يريد منه الأقحوان. حر الرمل: نقيه. الدعص: الكثيب الصغير من الرمل.
(٢٥) إياة الشمس: شعاعها وهذا المعنى مبني على خرافة كان العرب يؤمنون بها، أتينا عليها في «الخيال الشعر والأساطير». اللثات: مواضع الأسنان. أسف: ذر عليه الأثمد الكحل.
(٢٦) العوارض: ما يلي الثنايا من الأسنان. الظلم: البريق. المعلول: الممزوج.
(٢٧) شجت: هزجت. المحنية: منعطف الوادي. أبطح: مسيل المياه فيه رمل وحصى دقيق. المشمول: البارد.
(٢٨) أفرطه: ملأ حتى فاض. الغادية: السحابة. اليعاليل: فواقيع الماء ونفاحاته.
(٢٩) الخود: الصبية.
(٣٠) مجدولة الخلق: مفتولة غير مسترخية ولا متهدلة.
(٣١) اللفاء: ضخمة الفخذين. تنبتر: تنقطع.
(٣٢) أشر: بضم ففتح، تحزيز في الأسنان.
(٣٣) فتر: فتور.
(٣٤) البهر: انقطاع النفس من الإعياء والكلال.
(٣٥) المران: شجر تتخذ منه الرماح اللدنة الناعمة. حقوها: خصرها.
(٣٦) جداية: غزالة. السابرية: نوع من الثياب.
(٣٧) مخطوطة.
(٣٨) الشكل: الدلال.
(٣٩) الحجلان: الخلخالان. خوط: غصن. وريق: مورق.
(٤٠) الجريال: الخمر.
(٤١) النوار: النافرة.
(٤٢) الأملود: الناعم اللين.
(٤٣) الخمصانة: الهيفاء.
(٤٤) ضرب: خلط.
(٤٥) جثل: وافر مسود. دجوجي: حالك كالليل. جعد: ذو تجاعيد وتثان.
(٤٦) الأرعن: يريد الجبل وإن كنت لم أعثر على تسمية الجبل بهذا اللفظ وإنما أعرف أنه يسمى الرعن.
(٤٧) ينخل: يختار.
(٤٨) أسحلة: واحدة أسحل وهو نوع من الشجر يستاك به كالأراك.
(٤٩) سوالف: جمع سالف وهي مقدم العنق تحت الأذن.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١