الفصل الثاني

فن التصوير عند العرب

لِمَ لَمْ يصور العرب؟ أتحرَّجًا دينيًا كان إحجامهم عنه، وقد رأيناه على ثيابهم وأثاثهم وجدرانهم وفي دورهم وأفنيتهم؟ أم عجزًا خصُّوا به فيه دون صنوانه من الصناعات، كالنحت والحفر، والنجر والنقش وغيرها، وقد بلغوا فيها الشأو المعجز؟ وبعد فبين أيدينا من أسمائهم المنقوشة على أثارهم، وما سجلته الأخبار عن مصوريهم؛ وروي لنا عن طبقاتهم ككتاب «ضوء النبراس وأنس الجلاس في أخبار المزوقين من الناس» المذكور في خطط المقريزي ما يدحض هذا الزعم الباطل والرأي القائل.

فمن الأدلة على اشتغالهم به في الصدر الأول غير ما تقدم في فصول الرسالة — ما رواه الإمام البخاري في باب بيع التصاوير من كتاب البيوع عن سعيد بن أبي الحسن أنه قال: «كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما، إذ أتاه رجل فقال: يا أبا عباس إني إنسان، إنما معيشي من صنعة يدي، وإني أصنع هذه التصاوير فقال ابن عباس: لا أحدثك إلا ما سمعت رسول الله يقول سمعته يقول: من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبدًا فربا١ الرجل ربوة شديدة واصفر وجهه فقال: ويحك إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر كل شيء ليس فيه روح».

وفي باب التصاوير من صحيح البخاري أيضًا عن أبي زرعة أنه قال: «دخلت مع أبي هريرة دارًا بالمدينة فرأى أعلاها مصورًا يصور إلى آخر ما جاء في الحديث، والدار دار مروان بن الحكم وقيل سعيد بن العاص ولم يقف العلامة ابن حجر على اسم هذا المصور.

وما نظمه الشعراء في أشعارهم من وصف المصورين كقول بعضهم في رسام وقد أورده الصفدي في «جلوة المذاكرة وخلوة المحاضرة»:

قلت لرسامكم
بك الفؤاد مغرم
قال متى أُذيبه
فقلت حين ترسم٢

وقول برهان الدين الباعوني:

أفديه رسَّاما رشيق معاطف
بجميع أوصاف الجمال قد اتَّسم
رسم العذار وقد بدا في خده
أني أموت به فمتُّ كما رسم

وقول الصفديّ في رسّام أيضًا:

أحببت ظبيًا بالرسم مشتغلا
وحسنه فاق في ذوي الفهم
ألم يروا طرفه وصنعته
فيّعرِوفوه بالحدّ والرسم٣

وقال فيه:

أحببت رسّامكم فذبت به
واشتغل القلب منه واشتعلا
لا تنكروا قط لي ضنا جسدي
فإن هذا برسمه عُمِلا

وقال في نقاش:

أحببت نقاش صاغة شهدت
له بفرط المحاسن الحور
وصاد قلب٤ الورى بناظره
فجفنه كاسر ومكسور

وقال فيه:

يا حسن نقّاش كتمت صبابتي
في حبه لكن وجدي فاشي
إن كان عارضه يفسر لوعتي
لا تنكروا التفسير والنقاش٥

وقال فِي دهّان:

ودهانٍ أقول له ونفسي
من الوجد المبرح لم أجدها
ملكت جميع حسن في البرايا
(فلو صورت نفسك لم تزدها)٦

ولبعضهم في دهّان أيضًا:

فديتك أيها الدهان لِمْ ذا
تصور في دهانك ما دهاني
إذا انشقَّت سماء الحسن كانت
خدودك وردة مثل الدهان٧

وأنشد السبكي في طبقاته لمنصور ابن محمد الأزدي قاضي هراة:

طلع البنفسج زائرًا أهلًا به
من وافدٍ سرّ القلوب وزائر
فكأنما النقاش قطع لي به
من أزرق الديباج صورة طائر

إلى غير ذلك مما لم تستحضره الذاكرة.

وذكر الخطيب في مقدمة تاريخ مدينة السلام شارعًا ببغداد كان يسمى بشارع المصوّر، غير أنه لم يفصح عن اسمه، ولا ريب في أنه كان مشهورًا بالبراعة في فنه حتى نسب إليه هذا الشارع. ويشبه قصة الجاحظ مع المرأة والصائغ ما رواه الداغستاني في «تحفة الدهر ونفحة الزهر من أهل العصر»، وقد ذكر القصة استطرادًا في ترجمة السيد يحيى بن حسين هاشم فقال: يحكى عن ابن قزمان: أنه تبع إحدى الماجنات، وكان أحول فأشارت إليه أن يتبعها فتبعها حتى أتت به سوق الصاغة بإشبيلية، فوقفت على صائغ وقالت له: يا معلم مثل هذا يكون فص الخاتم الذي قلت لك عنه، تشير إلى عين ذلك الأحول الذي تبعها، وكانت كلّفت ذلك الصائغ أن يعمل لها خاتمًا يكون فصه عين إبليس، فقال لها الصائغ: جيئيني بالمثال فإني لم أر هذا ولا سمعت به قط وحكاها بعضهم على وجه آخر أنها ذهبت إلى الصائغ فقالت: صور لي صورة الشيطان، فقال لها: ايتيني بمثال، فلما تبعها ابن قزمان جاءته به وقالت له مثل هذا، فسأل ابن قزمان الصائغ فأعلمه فخجل ولعنها.

وليس بين أيدينا عن هذا النوع من التصوير في الصحف أو الألواح — نصوص تبلغ في الكثرة مبلغ ما تقدم في الكلام على المصورين ذكر ثلاث صور إحداها «للكتامي» صور بها يوسف عليه يوسف السلام في الجب وهو عريان أبدع فيها والثانية «لابن عزيز» صور بها راقصة بثياب حمراء في صورة حنية صفراء من رآها ظن أنها بارزة من الحنية والثالثة «للقصير» صور بها راقصة بثياب بيضاء في صورة حنية سوداء كأنها داخلة في الحنية، ولا يخفى ما يستدعيه ذلك من البراعة في التصوير. وسيأتي أيضًا في هذا الفصل ذكر بعض ألواح من القاشاني مصورة ولكنها على ما نرى تعد من نوع التصوير على الجدران لأن الغالب في القاشاني أن يلصق بها.

وذكر المسعودي وغيره صورة «لماني» القائل بالنور والظلمة — كانت متخذة للمأمون يمتحن بها القائلين بقوله فإذا بلغه خبر بعضهم — أحضره وأحضر له الصورة وأمره أن يتفل عليها ويتبرأ من صاحبها فإن فعل نجا وإلا علم أنه من شيعته فعاقبه. وحديث الطفيلي مع الزنادقة الذين اتهموا بهذه النحلة وحملوا إلى المأمون معروف فلا حاجة لذكره.

وهاكم أسماء من عثرنا عليهم من مصوري ملتقطة من عدة مصادر، ومرتبة على حروف المعجم،٨ بينهم من النوابغ الذين شهدت أخبارهم وآثارهم بتفوقهم في الفن: البصريون، وابن الرزاز، وابن عزيز، وابن العميد، والقصير، والكتامي، والأمير عز الدين مسعود، وبنو المعلم، والنازوك. والآخرون لم تفصح أخبارهم عن مبلغ قدرتهم الفنية أو كانوا من المتوسطين. وقد ذكرنا بينهم بعض من برع في ملحقات التصوير، كالتذهب و(التزميك).٩ وعذرنا في التساهل ندرة العثور على أمثالهم بعد ضياع ما كتب عن ذوي الفنون وفنونهم.
١  ربا أي انتفخ وأصابه نفس في جوفه وقيل: ذعر وامتلأ خوفًا.
٢  فيه تورية بالرسم بمعنى الأمر، ومنه مرسوم السلطان.
٣  فيه تورية بالحد والرسم عند المنطقيين.
٤  لو قال: (صاد قلوب الورى) لكان أولى.
٥  فيه تورية بتفسير القرآن الكريم المسمى بشفاء الصدور لأبي بكر محمد بن الحسن المعروف بالنقاش الموصلي المتوفي سنة ٣٥١هـ كما في الكامل لابن الأثير.
٦  هذا الشطر مضمن من قول أبي تمام وعجزه (على ما فيك من كرم الطباع).
٧  فيه اقباس من قوله تعالى: فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ.
٨  هذا بعد البصريين وبنى المعلم شخصين، لأنا لم نقف على عدد أفرادهم.
٩  كلمة مولدة يراد بها النقش والتزيين بالذهب والألوان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١