سنة خمس وتسعين وماية وألف (١٧٨٠م)

في منتصف المحرم قبض إبراهيم بك على إبراهيم أغا بيت المال المعروف بالمسلماني وضربه بالنبابيت حتى مات، وأمر بإلقاه في بحر النيل فألقوه وأخرجه عياله بعد أيام من عند شبرا، فأتوا به إلى بيته وغسلوه وكفنوه ودفنوه، ولم يعلم لذلك سبب.

وفي يوم السبت سادس عشر صفر نزل الحجاج ودخلوا إلى مصر صحبة المحمل، وأمير الحاج مصطفى بك في يوم الثلاثاء تاسع عشره.

وفيه جاءت الأخبار بأن إسماعيل بك وصل من الديار الرومية إلى أدرنه، وطلع من هناك ولم يزل يتحيل حتى خلص إلى الصعيد، وانضم إلى حسن بك ورضوان بك وباقي الجماعة.

وفي أواخر شهر صفر وصلت الأخبار من ناحية قبلي بأن مراد بك خنق إبراهيم بك أوده باشا، قيل إنه اتهمه بمكاتبات إلى إسماعيل بك وحبس جماعة آخرين خلافه.

وفيه وصلت الأخبار بورود باشا إلى ثغر سكندرية واليًا على مصر، وهو محمد باشا ملك.

وفي سادس جمادى الأولى وصل مراد بك ومن معه إلى مصر وصحبته إبراهيم بك قشطة صهر إسماعيل بك، أحد صناجق إسماعيل بك بعدما عقد الصلح بينه وبينهم، وأحضر هؤلاء صحبته رهاين، وأعطى لإسماعيل بك إخميم وأعمالها، وحسن بك قنا وقوص وأعمالها، ورضوان بك إسنا، ولما تم الصلح بينه وبينهم على ذلك أرسل لهم هدايا وتقادم وأحضر صحبته من ذكر، فكانت مدة غيابه ثمانية أشهر وأيامًا، ولم يقع بينهم مناوشات ولا حرب، بل كانوا يتقدمون بتقدمه ويتأخرون بتأخره حتى تم ما تم.

وفي منتصف شهر جمادى الأولى سافر علي أغا كتخدا الجاويشية وأغات المتفرقة والترجمان وباقي أرباب الخدم لملاقاة الباشا في بر إمبابة.

وفي غرة شهر رجب وصل الباشا إلى بر إنبابة وبات هناك، وعدت الأمرا في صبحها للسلام عليه، ثم ركب إلى العادلية.

وفي يوم الاثنين ركب الباشا بالموكب من العادلية، ودخل من باب النصر، وشق من وسط المدينة، وطلع إلى القلعة، وضربوا له المدافع من باب الينكجرية، وكان وجيهًا جليلًا منور الوجه والشيبة.

وفي يوم الخميس عملوا الديوان، وحضر الأمرا والمشايخ وقري التقليد بحضرتهم وخلع على الجميع الخلع المعتادة.

وفي يوم الأحد المبارك ليلة النصف من شعبان الموافق لأول مسرى القبطي كان وفا النيل المبارك، ونزل الباشا وكسروا السد بحضرته على العادة صبح يوم الاثنين.

ذكر من مات في هذه السنة من الأيمة والأعيان

توفي شيخنا الإمام العارف كعبة كل ناسك عمدة الواصلين وقدوة السالكين صاحب الكرامات الظاهرة والإشارات الباهرة، شيخنا وأستاذنا الشيخ محمود الكردي الخلوتي، حضر إلى مصر متجردًا مجاهدًا مجتهدًا في الوصول إلى مولاه زاهدًا كل ما سواه، فأخذ العهد وتلقن الذكر من الأستاذ شمس الدين الحفني، وقطع الأسما وتنزلت عليه الأسرار وسطعت على غرته الأنوار، وأفيض على نفسه القدسية أنواع العلوم اللدنية.

وله رسالة في الحكم ذكر أن سبب تأليفه لها أنه رأى الشيخ محيي الدين العربي — رضي الله عنه — في المنام أعطاه مفتاحًا وقال له: افتح الخزانة، فاستيقظ وهي تدور على لسانه ويرد على قلبه أنه يكتبها. قال: فكنت كلما صرفت الوارد عني عاد إلي فعلمت أنه أمر إلهي، فكتبتها في لمحة يسيرة من غير تكلف كأنما هي تملى على لساني من قلبي، وقد شرحها خليفته شيخ الإسلام والمسلمين سيدي الشيخ عبد الله الشرقاوي شيخ الجامع الأزهر شرحًا لطيفًا جامعًا مانعًا، استخرج به من كنوز معانيها ما أخفاها فلم يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها.

وشرحها أيضًا أحد خلفايه الأستاذ العلامة السيد عبد القادر بن عبد اللطيف الرافعي البياري العمري الحنفي الطرابلسي — شكر الله صنيعهما — ذكر في أولها ترجمة الأستاذ كما سمعه من لفظه أن مولده ببلدة صاقص من بلاد كوران، ونشأ في المجاهدة وهو ابن خمس عشرة سنة صايم الدهر محيي الليل كله في مسجد ببلدته معروف حتى اشتهر أمره وقصده الناس بالزيارة، فهجر ذلك المكان وصار يأوي الخراب خارج بلدته بحيث لا يشعر به أحد.

وأخبرني غير مرة أنه كان لا يغمه بالليل إلا سماع صوت الديكة لإنذارها بطلوع النهار لما يجده في ليله من المواهب والأسرار.

وكان جل نومه في النهار، وكثيرًا ما كان يجتمع بالخضر — عليه السلام — فيراه بمجرد ما ينام فيذكر الله معه حتى يستيقظ، وكان لا يفتر عن ذكر الله لا نومًا ولا يقظة.

وقال مرة: جميع ما في كتب إحياء العلوم للغزالي عملت به قبل أن أطالعه، فلما طالعته حمدت الله تعالى على توفيقه إياي وتوليته تعليمي من غير معلم.

وكان كثير التقشف من الدنيا يأكل خبز الشعير وفي بيته يصنع خبز خاص من دقيق البر، وكثيرًا ما كان يلومه أخوه على ذلك وكان أخوه الكبير كثير اللوم له على ما يفعله من مجاهداته وتقشفاته.

ولما مات والده ترك ما يخصه من إرثه لهم، وكان والده كثير المال والخير، وعليق دوابه في كل ليلة أكثر من نصف غرارة من الشعير.

ولما صار عمره ثماني عشرة سنة رأى في منامه الشيخ محمد الحفناوي فقيل له: هذا شيخك، فتعلق قلبه به وقصده بالرحلة حتى قدم مصر واجتمع به وأخذ عنه الطريق الخلوتية، وسلك على يديه بعد أن كان على طريقة القصيري — رضي الله عنه.

وقال له في مبدأ أمره: يا سيدي إني أسلك على يديك ولكن لا أقدر على ترك أوراد الشيخ القصيري فأقرأ أوراده وأسلك طريقتك؟

فأجابه الشيخ إلى ذلك ولم يشدد عليه في ترك أوراد الشيخ القصيري لما عرفه من صدقه مع المذكور، فلازمه مدة طويلة ولقنه أسماء الطريقة السبعة في قطع مقاماتها، وكتب له إجازة عظيمة شهد له فيها بالكمال والترقي في مقامات الرجال، وأذن له بالإرشاد وتربية المريدين.

فكان الشيخ في آخر أمره إذا أراد أحد أن يأخذ عنه الطريق يرسله إلى الشيخ محمود، ويقول لغالب جماعته: عليكم بالشيخ محمود فإني لولا أعلم من نفوسكم ما أعلم لأمرتكم كلكم بالأخذ عنه والانقياد إليه.

ولما قدم شيخ شيخه السيد مصطفى البكري لازمه وأخذ عنه كثيرًا من علم الحقايق، وكان كثير الحب فيه، فلما رآه لا يقرأ أوراد الطريقة الخلوتية ويقتصر على أوراد القصيري عاتبه في ذلك، وقال له: أيليق بك أن تسلك على أيدينا وتقرا أوراد غيرنا؟ إما أن تقرأ أورادنا وإما أن تتركنا.

فقال: يا سيدي أنتم جعلكم الله رحمة للعالمين وأنا أخاف من الشيخ القصيري إن تركت أوراده، وشي لازمته في صغري لا أحب أن أتركه في كبري.

فقال له السيد البكري: استخر الله وانظر ماذا ترى لعل الله يشرح صدرك.

قال: فاستخرت الله العظيم ونمت فرأيت النبي والقصيري عن يمينه والسيد البكري عن يساره وأنا تجاههم، فقال القصيري للرسول : يا رسول الله أليست طريقتي على طريقتك؟ أليست أورادي مقتبسة من أنوارك؟ فلِم يأمر السيد البكري هذا بترك أورادي؟ فقال السيد البكري: يا رسول الله رجل سلك على أيدينا وتولينا تربيته أيحسن منه أن يقرأ أوراد غيرنا ويهجر أورادنا؟ فقال الرسول — عليه السلام — لهما: أعمِلا فيه القرعة، واستيقظ الشيخ من منامه فأخبر السيد البكري، فقال له السيد: معنى القرعة انشراح صدرك انظره واعمل به، قال الشيخ — رضي الله عنه: ثم بعد ليلة أو أكثر رأيت سيدي أبا بكر الصديق — رضي الله عنه — في المنام، وهو يقول لي: يا محمود خليك مع ولدي السيد مصطفى، ورأى ورد السحر الذي ألفه المذكور مكتوبًا بين السماء والأرض بالنور المجسم كل حرف منه مثل الجبل، فشرح الله بعد ذلك صدره ولازم أوراد السيد البكري وأخذ من أوراد القصيري ما استطاع.

وأخبر — رضي الله عنه — أنه رأى حضرة الرسول في بعض المرائي وكان جمع الفقرا في ليلة مباركة وذكر الله تعالى بهم إلى الفجر، وكان معه شي قليل من الدنيا فورد على قلبه وارد زهد ففرق ما كان معه على المذكورين، وفي أثناء ذلك صرخ من بين الجماعة صارخ يقول: الله بحال قوي، فلما فرغوا قال للشيخ: يا سيدي سمعت هاتفًا يقول: يا شيخ محمود ليلتك قبلت عند الله تعالى، قال: ثم إني بعد ما صليت الفجر نمت فرأيت رسول الله قال لي: يا شيخ محمود ليلتك قبلت عند الله تعالى وهات يدك حتى أجازيك، فأخذ بيد الشيخ والسيد البكري حاضر بالمجلس فأخذ يده ووضع يده الشريفة بين يديهما، وقال أريد أن أخاوي بينك وبين السيد البكري، وأتخاوى معكما، الناجي منا يأخذ بيد أخيه، فاستيقظ فرحًا بذلك، فلم يلبث إلا يسيرًا ورسول السيد البكري يطلبه فتوضأ وذهب إلى زيارته، وكان من عادته أنه يزوره كل يوم ولا يدخل عليه إلا على طهارة، فلما رآه قال له: ما أبطاك اليوم عن زيارتنا؟

فقال له: يا سيدي سهرنا البارحة الليل كله فنمت وتأخرت عنكم.

فقال له السيد: هل من بشارة أو إشارة؟

فقلت: يا سيدي البشارة عندكم.

فقال: قل ما رأيت.

قال: فتعجبت من ذلك، وقلت: يا سيدي رأيت كذا وكذا.

فقال: يا ملا محمود منامك حق وهذه مبشرة لنا ولك، فإنه ناج قطعًا ونحن ببركته ناجون، ومناقبه — رضي الله عنه — كثيرة لا تحصر.

وكان كثير المرأى لرسول الله ، قل ما تمر به ليلة إلا ويراه فيها، وكثيرًا ما يرى رب العزة في المنام، ورآه مرة يقول له: يا محمود إني أحبك وأحب من يحبك، فكان — رضي الله عنه — يقول: من أحبني دخل الجنة، وقد أُذن لي أن أتكلم بذلك.

وأما مجاهداته فالديمة المدرار كما قالت عائشة — رضي الله عنها — في جنابه : «كان عمله ديمة، وأيكم يستطيع عمل رسول الله ».

وبلغ من مجاهداته — رضي الله عنه — أنه لما ضعف عن القيام في الصلاة لعدم تماسكه بنفسه صنع له خشبة قايمة يستند عليها ولم يدع صلاة النفل قايمًا فضلًا عن الفرض، ولم يدع صلاة الليل والوظايف التي عليه مرتبة في حال من الأحوال، وكان لا ينام من الليل إلا قليلًا، وكان ربما يمضي عليه الليل وهو يبكي، وربما تمر عليه الليلة كلها وهو يردد آية من كتاب الله تعالى.

وكثيرًا ما كان يقتصر على الخبز والزيت، ويُوكل في بيته خواص الأطعمة، وكان غالب أكله الرز بالزيت وتارة بالسمن البقري، وقل ما تراه في خلوته أو مع أصحابه إلا وهو مشغول في وظايف أوراد.

وقال لي مرة: ربما أكون مع أولادي ألاعبهم وأضاحكهم وقلبي في العالم العلوي في السماء الدنيا أو الثانية أو الثالثة أو العرش، وكثيرًا ما كان تفيض على قلبه معرفة الحق — سبحانه وتعالى — فيجعل يبكي ولا يشعر به جليسه.

وقلت يومًا للعارف بالله تعالى خليفته سيدي محمد بدير القدسي من كرامات الأستاذ أنه لا يسمع شيًّا من العلم إلا حفظه ولا يزول من ذهنه ولو بعد حين، فقال لي — رضي الله عنه: بل الذي يعد من كرامات الشيخ أنه لا يسمع شيئًا من العلم النافع إلا ويعمل به في نفسه ويداوم عليه، فقلت: صدقت هذا والله حاله.

وكنت مرة أسمعته رياض الرياحين لليافعي فلما أكملته قال لي بمحضر من أصحابه: هل يوجد الآن مثل هؤلاء الرجال المذكورين في هذا الكتاب تكون لهم الكرامات؟ فقال له بعض الحاضرين: الخير موجود يا سيدي في أمة الرسول — عليه الصلاة والسلام — فقال الشيخ: قد وقع لي في الطريق أبلغ من ذلك، وأحكي لكم عما وقع لي في ليلتي هذه، كنت قاعدًا أقرا في أورادي فعطشت وكان الزمن صيفًا والوقت حارًّا وأم الأولاد نايمة فكرهت أن أوقظها شفقة عليها فما استتم هذا الخاطر حتى رأيت الهوا قد تجسم لي ما، حتى صرت كأني في غدير من الما، وما زال يعلو حتى وصل إلى فمي، فشربت ما لم أشرب مثله، ثم إنه هبط حتى لم يبق قطرة ما ولم يبتل مني شي، وبردت ليلة في ليالي الشتا بردًا شديدًا، وأنا قاعدًا أقرا في وردي وقد سقط عني حرامي الذي أتغطى به — وكان إذا سقط عنه غطاه لا يستطيع أن يرفعه بيده لضعف يده — قال: فأردت أن أوقظ أم الأولاد فأخذتني الشفقة عليها، فما تم هذا الخاطر حتى رأيت كانونًا عظيمًا ملآنًا من الجمر وضع بين يدي، وبقي عندي حتى دفي بدني وغلب وهجُ النار عليَّ، فقلت في سري: هذه النار حسية أم هي خيال؟ فقربت أصبعي منها فلذعتني، فعلمت أنها كرامة من الله تعالى ثم رفعت.

والحاصل أن مناقبه — رضي الله عنه — لا تكاد تنحصر، وكان لكلامه وقع في النفوس عظيم إذا تكلم كأنما كلماته خرزات نظمن في جيد حسناء، لا ينطق إلا بحكمة أو موعظة أو مسايل دينية أو حكاية تتضمن جوابًا عن سؤال يسأله بعض الحاضرين بقلبه، ولا تكاد تسمع في مجلسه ذكر أحد بسو، وكان كثير الشفقة والرحمة على خلق الله لا سيما أرباب الذنوب والمعاصي، كثير التواضع كثير الإحسان للفقرا والمساكين لا يمسك من الدنيا شيًّا، جميع ما يأتيه ينفقه في طاعة الله.

ما أمسك بيده درهمًا ولا دينارًا قط آخذًا بالورع في جميع أموره، ليس له هم إلا أمور الآخرة لا يهتم لشأن الدنيا أقبلت أو أدبرت، كفاه الله مئونة الدنيا، عنده خادم يقبض ما يأتي له من الدنيا، ويصرف عليه فلا يزيد ذلك على حاجته ولا ينقص شيًّا.

قال السيد شارح الرسالة: خدمته نحو عشر سنوات ما رأيته ارتكب صغيرة قط، وللأستاذ — رضي الله عنه — رسالة سماها السلوك لأبناء الملوك، وهي صورة مكتوب من إملاه أرسله إلى رجل من أعيان المغرب يقال له ابن الظريف وكان الشيخ — رضي الله عنه — أرسل له جوابًا عن مكاتبة أرسلها فأرسل مراسلة أخرى والتمس الجواب ويكون متضمنًا بعض النصايح، فأملى تلك المراسلة فبلغت نحو ست كراريس، وصارت كتابًا عظيم النفع سارت به الركبان وانتفع به القاصي والدانِ، وكتب عليه كثير من العلما منهم مولانا السيد عبد القادر شارح الرسالة تقريظًا، وهي هذه القصيدة الفريدة:

بحمدك يا مولاي يرتاح ناطقه
وتبدو لأرباب اليقين بوارقه
ومنك أتانا الفيض والفضل والهدى
وجاد بمكنون اللدنيُّ وادقه
ومن يك عن إذن تكلم بالهدى
تحلت لآذان الأنام حقايقه
فما كل وعظ في القلوب مؤثر
ولا كل روض الفضل تزهو شقايقه
فسبحان من أجرى حقايق فضله
بقلب أولي العرفان فاعتز ناطقه
إذا حل سر الله في قلب عارف
تجلت على عرش القلوب رقايقه
فأهدى إلى الأسماع جوهر حكمة
يزول بها عن كل قلب عوايقه
ولي حجة فيما أقول دليلها
يريك طريق الرشد قد لاح بارقه
رسالة مولانا المحقق قصدها
فأهدت لعرب الغرب نورًا مشارقه
لسيدنا المحمود في كل خصلة
على خلق المختار جاءت خلايقه
يخاطب ابنًا للظريف معرضًا
بمن شاع عنه العدل مذ صاح ناطقه
ولم يك كل بالخصوص مراده
ولكن سبيل الهدي شتى طرايقه
كذلك أهل الله شأن خطابهم
خصوص ولكن بالعموم علايقه
وإن كان جدواها وأكبر نفعها
يعم ملوك العدل دامت حدايقه
فلله ما أجلى وأحلى كلامه
وفي ضربه الأمثال عدل يصادقه
يحث بها جدًّا على كل خصلة
سناها كسى الإشراق للشمس رايقه
مكارم أخلاق النبيين قد حكت
وفي سوقها التأثير للقلب نافقه
فمبدؤها تعظيم علم وأهله
ودفع اعتراض عنهم خاب طارقه
فهم نظموا سلك الشريعة كاملًا
ولولاهمُ ما لاح للهدي بارقه
وحض على تبجيل آل محمد
وفرقان رب العالمين يوافقه
بتطهيرهم قد نص من قبل خلقهم
وما بعد هذا الحق إلا عوايقه
حكاية عبد الله إبن مبارك
تنبه وسنانًا دراها مرافقه
وعوضه مولاه عن كل درهم
بديناره دنيا وأخراه معتقه
كذلك أهل الله عظم قدرهم
وأوصى بهم برًّا إليهم سوابقه
فيا حبذا لما هدانا برشده
لتوقير أشياخ كذا الطفل لاحقه
وقال: اتقي يا صاحبي الله أولًا
بنفسك ثم الأهل تنمو حدايقه
وكن راحم الأتباع وانظر إليهمُ
ببرك والإحسان ينبيك ذايقه
ومن جملة الأهل البنون فكن بهم
رؤوفًا رحيمًا يممتك مرافقه
كذلك كل الخلق كالطفل قبل أن
يشموا سنا العرفان مذ فاح عابقه
وعمم خلق الله حتى تأكدت
وصيته للأرض دامت حقايقه
وفي خلع بشر للنعال دقيقة
يضيق بها فهمي جلتها دقايقه
ما زال نصحًا ينظم الدر نثره
وينثر در الفيض من جاد رايقه
إلى أن أزاح الوهم عنا بنصحه
حديث به نور النبي يصادقه
حديث شريف أقدسي منزه
رواه على القدر وارتاح ناشقه
كعقد جمان فوق جيد جميلة
إلهية حسنَا لها الحسن فايقه
به لا إله إلا الله حصنًا منيعة
ومن حل هذا الحصن فالله رامقه
تضمن ضربًا للمثال الذي غدا
تحير أرباب الفهوم مناطقه
سقانا به خمرًا ولا خمر يحتسى
زجاجته رقت وراقت رقايقه
فبالله هل عين رأت مثل مثله
وهل سمعت أذن كلامًا يطابقه
محاكاته مع تاجر في مدينة
وإبن أمير ثم حبر يصادقه
ثلاثة أقمار يدلون للهدى
إلى ملك قد نار بالفهم حاذقه
فلله ما أحلى بديع كلامهم
يلين قلبًا للجمادات ناطقه
فهديهم هدي النبي محمد
وفي روض هذا الهدي صفت نمارقه
وفيه حديث حير اللب ذكره
وكدر صافي العيش فينا ورايقه
روته فتوحات الإله لعبده
محمد محيي الدين راقت حقايقه
هدانا به للحشر والنشر واللقا
وذكرنا يومًا تهول مضايقه
زواجر وعظ الحق فيه تألفت
يعانقها نظم الهدى وتعانقه
فلولا أزاح الله عنا بفضله
بذكر حديث للجنان يلاصقه
لذابت قلوب خشية من وعيده
وفتتها داعي المنون وطارقه
فوالله ما أدري وإن كنت داريًا
أفي الموت شك أم أنا الآن ذايقه؟
فيا من يروم الفوز يوم معاده
ويرغب أن تنزاح عنه عوايقه
رسالة مولانا عليك بوردها
ففي وردها ورد الهدى وشقاقه
حكاياتها روض الرياحين قد حكت
حنينًا بها شهدًا به التذ ذايقه
مواعظها أحيت قلوبًا دوارسًا
كما الغيث أحيا الأرض بالهطل رايقه
تنبِّهنا من غفلة الغي كلما
تلونا بها معنى بديعًا طرايقه
سقتنا حميا الحب من حان نظمها
فلله ما أحلى من السحر فايقه
سكرنا بها لما أديرت كئوسها
علينا سنا واستنشق العرف ناشقه
هي المن والسلوى لكل موفق
يسابق أفراس الهدى وتسابقه
وفي عالم التمثال شمت مسطرًا
لها حسن اسم يعرف الفضل رامقه
وذلك تتميم وإكمال في سلو
ك طريق للكمال رقايقه
جوامع كلم الحق فيها تجمعت
ونلنا بها جمعًا وفرقًا نفارقه
عليك بها يا من يروم هداية
هي العروة الوثقى فلله واثقه
لأمثالها في القلب أمثل موقع
يطابق ما يعنى بها وتطابقه
فلا لفظ إلا من كلام مسدد
يسود به بين البرية نامقه
بها رد عجز الدهر فينا لصدره
فلا غرو أن وافى من الدهر رايقه
على أنها جل الكرامة حيث ما
بها شجر الإلهام أينع سابقه
وليست كما التأليف جمع مشتت
تسطر قد ما جاد بالنقل سارقه
ولكن قلوب عاكفات لربها
بما جاد يمليها ويعرف ذايقه
فخذها دليلًا حيثما الركب قد سرى
وحث على السعي الإلهي سايقه
فلا زال منشيها يؤم ويقتدى
كما أم بيت الله بالعز وامقه
ودامت عيون الفيض تجري بقلبه
فيشرب منها كل صاد وشايقه
وصلى إلهي ثم سلم دايما
على المصطفى ما يرتجى العفو نامقه
خويدم قطب الوقت منشي رموزها
تسربل بالغفران ما سح وادقه

وكتب عليها العلامة الشيخ مصطفى الصاوي قوله:

مريد الرضا أقبل فقد لاح بشره
وقاح بطيب الهدى في الكون نشره
إذا جاء نصر الله والفتح أينعت
ثمار التجلي للقلوب وزهره
وبعد فهذي حلية الزهد والتقى
وحلة رشد جل بالحق قدره
رسالة صدق وهي للخلق رحمة
وغوث وغيث جاد بالنور قطره
لها معجزات خارقات بواهر
يباهي بها نجم العلاء وزهره
وآياتها تتلى وتملى على الورى
بحسن انتظام زين الطرس سطره
مواعظ جلت عن هداية مرشد
وحلت صميم السر فازداد سره
جواهر لفظ يملأ القلب حسنه
وزاجر وعظ يقرع السمع زجره
عرائس قد زفت إلى أهل مغرب
فمن نورها ساد المشارق قطره
تدار على الألباب أسجاع وعظها
فيسمع نظم الدر منها ونثره
بها حكم للعالمين بهية
يضيء بها من داخل القلب فجره
أقامت لنا في الهدى أقوى أدلة
يرام بها خير الإله وبره
إذا ما جلاها الفكر أهدت لذي النهي
بديع بيان جاء بالحق سحره
نروح بأرواح العقول فتجتلي
بها كل فكر في المحاسن فكره
وأشرق في نور الضمير ضياؤها
فمن نورها نور الضمير ونوره
وتظهر من نور المعارف بهجة
يزاح بها عن حامل الإصر إصره
وتنشر من عين المعاني عناية
يحف بها سرد المريد وجهره
وتبرز إبريز المعارف للفتى
ويملأ منها بالعوارف صدره
نعرفه كيف السبيل إلى الهدى
وتهدي الصراط المستقيم يمره
تفيض عليه من لطيف لطايف
ومن ساير الأغيار يطلق أسره
ومن كان لله العظيم دعاؤه
تساوى له وصل القريب وهجره
ومن كان نطق الحق طي لسانه
تفجر عن عين الحقيقة بحره
ومن شأنه الإخلاص ما قط شانه
على حسد لوم المليم ومكره
تأمل معانيها وشاهد جمالها
وأسكن مبانيها الفؤاد تسره
فما هي إلا جنة روح فوحها
وفوح نسيم يطرد العسر يسره
وكيف ومنشيها خلاصة ذي الهدى
إمام النهي قطب الزمان ووتره
ومركز سر الدايرات بأسرها
ونقطة وحدات الأوان وفخره
وقيوم أعلام الهدى وأحيدها
وحيد الملا شمس الوجود وبدره
ومعدن أسرار الولاية كلها
وكنز كمالات الولاء ودره
ومعنى صفات اللطف والصنح والبها
ومن هديه فتح الإله ونصره
وبحرية الأمواج تقذف بالهدى
وبر وفي للذي خان دهره
وحافظ دين الله فهو دليله
وصحة إسلام به ساد عصره
وكعبة هدي حجه فيه مغنم
وقبلة رشد قصدها جل أجره
وملهم أهل الرشد ذكرًا مباركًا
فمن أجل ذا قد شاع في الكون ذكره
وأعني به المولى الذي عم فضله
وليَّ الولا المحمود في الصوف سيره
لديه غيوب الكائنات شواهد
ولم لا وقد زال الحجاب وستره
وسدته للطالبين ملاثم
وعدته للقاصد الأجر ذخره
قديمًا روينا عن صحاح حديثه
فلما رأينا طابق الذكر خبره
سقاه بكاس القرب من حضراته
شراب التداني الصرف فالأمر أمره
أفاض عليه الله إمداد جوده
فقابله حمد الإله وشكره
وألبسه من نوره حلل التقى
فكان له نور المهابة ستره
فمن لم يشاهد في محيا جماله
مشاهد أقطاب ففي الطمس عذره
فأقسم حقًّا أنه الفرد في الورى
ومن دونه رق الأنام وحره
ألست ترى عين المعارف تنجلي
لظاهره من باطن زاد طهره
وقلد أهل الشرق والغرب أنعمًا
يقل مداد البحر في الكتب حصره
وأستاذنا الكردي قطب زمانه
ومظهر مكنون الوجود وحبره
أدام لنا الرحمن طول حياته
وطال لنا ضمن السلامة عمره
عبيدك يا مولاي يرجوك للذي
يحط به يوم القيامة وزره
ويرجو الرضا من فيض فضلك في غد
إذا هاله يوم المعاد وحشره

وكانت وفاة الأستاذ — رضي الله عنه — ثالث المحرم من هذه السنة، وتولى غسله الشيخ سليمان الجمل وصلي عليه بالأزهر، ودفن بالصحرا بجوار شيخه السيد مصطفى البكرى — رضي الله عنهما.

ومات الأديب الماهر واللبيب الشاعر الشيخ علي بن عنتر الرشيدي، كان متضلعًا فصيحًا مفوهًا له موشحات ومقاطيع كثيرة، ونظم البحور الستة عشر كلها بالاقتباس منها قوله في الطويل:

أطلت الجفا فاسمح بوصلك يا رشا
ولا تبدلنْ وعد الكئيب بضده
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعل
ولا تحسبن الله مخلف وعده

وقال في المديد ومنه الاكتفاء:

في مديد الهجر قال اللواحي
دع هواه فالغرام جنون
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن
واصطبر عن حبه قلت كونوا

وقال في الكامل:

كملت محاسن منيتي فهديت في
روض غدا في وجنتيه نضيرا
متفاعلن متفاعلن متفاعلن
وكفى بربك هاديا ونصيرًا

وقال في الرجز:

ارجز فإني في هوى حلو اللما
مسبى الورى أضحيت صبًّا هايما
مستفعلن مستفعلن مستفعلن
إن قل صبري قال صبري قل وما

وقال في الوافر:

بوافر لوعتي صل يا غزالي
فكل متيم فان وبالي
مفاعلتن متفاعلتن فعولن
ويبقى وجه ربك ذو الجلال

وقال في البسيط:

بسطت في شادن حلو اللما غزلي
وقلت: جد لي بوصل منك يا أملي
مستفلن فاعلن مستفعلن فعلن
فقال لي: خلق الإنسان من عجل

وقال في الرمل:

قد رملت الوصف فيه قائلًا
مذبدًا الهندى من أهدابه
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
قل هو الرحمن آمنا به

وقال في الخفيف:

خفف الهجر عن فؤاد كليم
وأمل كأس الوصال لي يا نديمي
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
وتوكل على العزيز الرحيم

إلى آخر البحور ومن شعره تشطير البيتين من بين المصراعين:

ليت الملاح وليت الراح لو جعلا
على ذرى شاهق بالنجم ممتسك
أو في محل السها أو في المعارج أو
في جبهة الأسد أو في قبة الفلك
كي لا يطوف بحانات سوى أسد
لفض ختم معاني سرها فتك
ولا يمنع سقلى بذي هيف
ولا يقبل ذا حسن سوى ملك

ومن نظمه هذا التشطير:

سل الفضل أهل الفضل قدمًا ولا تسل
بخيلًا وجانبه وخذ عنه معزلا
ويمم كريمًا عاش في العز واطرح
غلامًا ربى في الذل ثم تمولا
فلو جادت الدنيا عليه بأسرها
ومقداره للفرقدين قد اعتلى
وجئت إليه في اضطرار سألته
تذكر ما قاسى من الذل أولا

وله ديوان شعر مشهور، ولم يزل حتى مات بالثغر في ربيع الأول من السنة.

ومات الشيخ الصالح الدين بقية السلف ونتيجة الخلف الشيخ أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد المنعم بن أبي السرور البكري الشافعي شيخ سجادة البكرية بمصر، كان صاحب همة ومروة وديانة وعفاف ومحبة وإنصاف، وتولى بعد موت أبيه فسار سيرًا وسطًا مع صفاء الباطن، وكان الغالب عليه الجذب والصلاح والسلوك على طريق أهل الفلاح مع أوراد وأذكار يشتغل بها، توفي يوم السبت ثاني عشر ربيع الثاني من السنة وصلي عليه بالجامع الأزهر بمشهد حافل، ودفن عند أسلافه قرب مقام الإمام الشافعي رضي الله عنه.

ومات الإمام الفصيح المعتقد الشهير الذكر الشيخ إبراهيم بن محمد بن عبد السلام الريس الزمزمي المكي الشافعي موقت حرم الله الأمين، ولد بمكة سنة عشر وماية وألف، وسمع من ابن عقيلة وعمر بن أحمد بن عقيل والشيخ سالم البصري والشيخ عطا الله المصري وابن الطيب، وحضر على الشيخ أحمد الأشبولي الجامع الصغير وغيره، وأخذ عن السيد عبد الله ميرغني ومن الواردين من أطراف البلاد، كالشيخ عبد الله الشبراوي والشيخ عمر الدعوجي والشيخ أحمد الجوهري، وأجازه شيخنا السيد عبد الرحمن العيدروس بالذكر على طريقة السادة النقشبندية، وألف باسمه رسالة سماها البيان والتعليم لمتبع ملة إبراهيم، ذكر فيها سنده وأجازه السيد مصطفى البكري في الخلوتية، وجعله خليفته في فتح مجالس الذكر وفي ورد السحر، ولازم المرحوم الوالد حسن الجبرتي سنة مجاورته بمكة، وهي سنة خمس وخمسين ملازمة كلية وأخذ عنه علم الفلك والأوفاق والاستخراجات والرسم وغير ذلك ومهر في ذلك، واقتنى كتبًا نفيسة في ساير العلوم بددها أولاده من بعده وباعوها بأبخس الأثمان.

وكان عنده من جملة كتبه زيج الراصد الجديد السمرقندي نسخة شريفة بخط العجم في غاية الجودة والصحة والإتقان، وعليها تقييدات وتحريرات وفوايد شريفة لا يسمح الدهر بمثل تلك النسخة، وكنت كثيرًا ما أسمع من المرحوم الوالد ذكرها ومدحها، ويقول: ليس في الدنيا إلا نسختي ونسخة الشيخ إبراهيم الزمزمي ونسخة حسن أفندي قطة مسكين، ولا يعتمد على غيرهم في الصحة؛ لأنهم كتبوا وصححوا في عهد الراصد، ونسخة الوالد مكتوب عليها بخط رسم شاه ما نصه: قد اشترينا هذا الكتاب في دار سلطنة هراة باثني عشر ألف دينار، وتحت ذلك اسمه وختمه.

فلما كان في سنة ست وتسعين ورد علينا بعض الحجاج الجزايرية، وسألني عن كتب يشتريها من جملتها الزيج المذكور، وأرغبني في زيادة الثمن فلم تسمح نفسي بشي من ذلك، ثم سافر إلى الحج ورجع وأتاني ومع خادمه رزمة كبيرة فوضعها بين أيدينا وفتحها، وأخرج منها نسخة الزيج المذكورة وفرجني عليها.

وقال: أيهما أحسن نسختك التي ضننت بها أو هذه؟

وكنت لم أرها قبل ذلك، فرأيتها شقيقتها وتزيد عنها في الحسن صغر حجمها وكثرة التقييدات بهامشها وطيارات كثيرة بداخلها في المسايل المعضلة مثل التسييرات والانتهاءات والثمودرات وغير ذلك، وجميعها بحسن الخط والوضع فرأيتها المخدرة التي كشف عنها القناع، وإنما هي المعشوقة بالسماع، فقلت له: كيف وصلت إلى هذه اليتيمة؟ وما مقدار ما دفعته فيها من المهر والقيمة؟

فأخبرني أنه اشتراها من ابن الشيخ بعشرين ريالًا وكتاب المجسطي وكتاب التبصرة وشرح التذكرة ونسخة البارع في غاية الجودة وزيج ابن الشاطر وغير ذلك من الكتب التي لا توجد في خزاين الملوك، وكلها بمثل ذلك الثمن البخس، فقضيت أسفًا وأخذ الجميع مع ما أخذ وذهب إلى بلاده، وهكذا حال الدنيا.

ولم يزل المترجم على حالة حميدة، واشتهر أمره في الآفاق وعرف بالصلاح والفضل وأتته الهدايا والمراسلات من جميع الأطراف والجهات حتى لحق بربه — عز وجل — في سابع عشر ربيع الأول من السنة.

ومات الشيخ الفاضل الصالح أحمد بن محمد الباقاني الشافعي النابلسي، سمع الأولية من محمد بن محمد الخليلي ورافق الشيخ السفاريني في بعض شيوخه من أهل البلد، وأجازه السيد مصطفى البكري في الورد والطريقة، ورد مصر أيام تولية المرحوم مصطفى باشا طوقان وكان له مذاكرة حسنة وورع وصلاح وعبادة وانتفع به الطلبة في بلاده، ثم عاد إلى بلاده فتوفي في ثالث جمادى الثانية.

ومات الأجل المفوه الشريف الفاضل السيد حسين بن شرف الدين بن زين العابدين بن علا الدين بن شرف الدين بن موسى بن يعقوب بن شرف الدين بن يوسف بن شرف الدين بن عبد الله بن أحمد أبي ثور بن عبد الله بن محمد بن عبد الجبار الثوري المقدسي الحنفي، جده الأعلى أحمد بن عبد الله دخل حين فتح بيت المقدس راكبًا على ثور فعرف بأبي ثور، وأقطعه الملك العزيز عثمان بن يوسف بن أيوب دير ماريقوص وبه دفن، وذلك في سنة خمسماية وأربعة وتسعين، وجده الأدنى زين العابدين وأمه الشريفة راضية بنت السيد محب الدين محمد بن كريم الدين عبد الكريم بن داوود بن سليمان بن محمد بن داوود بن عبد الحافظ بن أبي الوفا محمد بن يوسف بن بدران بن يعقوب بن مطر بن السيد زكي الدين سالم الحسيني الوفائي البدري المقدسي، ومن هنا جاء لحفيدة المترجم الشرف، وهي أخت الجد الرابع للسيد علي المقدسي، ويعرف المترجم أيضا بالعسيلي وكأنه من طرف الأمهات، ولد ببيت المقدس وبها نشأ وقرأ شيًّا من المبادي، ثم ارتحل إلى دمشق فحضر دروس الشيخ إسماعيل العجلولي ولازمه وأجازه بمروياته، وجود الخط على مستعد زاده فمهر فيه وكتب بخطه أشيا، ودخل مصر ونزل في رواق الشوام بالأزهر، وأقبل على تحصيل العلم والمعارف فحضر دروس مشايخ الوقت كالشبراوي والحفني والجوهري، ولازم السيد البليدي واستكتب حاشية على البيضاوي، وسافر إلى الحرمين وجاور بهما، وأخذ عن الشيخ محمد حياة والشيخ ابن الطيب ثم قدم مصر وتوجه منها لدار ملك الروم، وأدرك بها بعض ما يروم، وعاشر الأكابر وعرف اللسان التركي، وصار منظورًا إليه عند الأعيان، ثم قدم مصر مع بعض أمرا الدولة في أثناء سنة اثنتين وسبعين وماية وألف، وانضوى إلى الشيخ السيد محمد أبي هادي بن وفا وكان صغير السن فألفه وأحبه وأدبه وصار يذاكره بالعلم واتحد معه حتى صار مشارًا إليه في الأمور معولًا عليه في المهمات.

ولما تولى نقابة السادة الأشراف مضافة إلى خلافة الوفائية كان هو كالكتخدا له في أحواله معتمدًا عليه في أفعاله وأقواله، وداوم على ذلك برهة من الزمان وهو نافذ الكلمة مسموع المقال حسن الحركات والأحوال، إلى أن توفي الشيخ المشار إليه فضاقت مصر عليه فتوجه إلى دار السلطنة وقطنها واتخذها دارًا وسكنها، وأقبل على الإفادة ونشر العلوم بالإعادة.

وبلغني أنه كتب في تلك الأيام شرحًا على بعض متون الفقه في مذهب الإمام، وصار مرجع الخواص والعوام مقبولًا بالشفاعة عند أرباب الدولة حتى وافاه الحمام في هذه السنة — رحمه الله — وكان أودع جملة من كتبه بمصر، فأرسل بوقفها برواق الشوام فوضعوها في خزانة لنفع الطلبة.

ومات الفقيه العلامة الصالح المعمر الشيخ عبد الله بن خزام أبو الطوع الفيومي المالكي، أخذ ببلده عن الشيخ سلامة الفيومي، وغيره، وقدم الجامع الأزهر فأخذ عن فضلا عصره، وهو أحد من يشار إليه في بلده بالفضل، وتولى الإفتا فسار بغاية التحري، وبلغني من تواضعه أنه كان يأتي إليه أحد العوام فيقول له: حاجتي في بلد كذا فقم معي حتى نقضيها. فيطيعه ويذهب معه الميلين والثلاثة، ويقضيها وقد تكرر ذلك منه، وكان له في كل يوم صدقات الخبز على الفقرا والمساكين يفرقها عليهم بيده ولا يشمئز، وكانت له معرفة تامة في علم المذهب وغيره من الفنون الغريبة كالفلك والهيئة والميقات وعنده آلات لذلك، وكان إنسانًا حسنًا جامعًا لأدوات الفضايل.

توفي يوم الجمعة حادي عشر ربيع الثاني من السنة، ولم يخلف بعده مثله.

ومات الفاضل الصالح الشيخ علي بن محمد الحباك الشافعي الشاذلي، تفقه على الشيخ عيسى البراوي وبه تخرج، وأخذ الطريقة الشاذلية عن الشيخ محمد كشك وإليه انتسب، ولما توفي جعل شيخًا على المريدين وسار فيهم سيرًا مليحًا، وكان يصلي إمامًا بزاوية بقلعة الجبل، وكان شيخًا حسن العشرة لطيف المجاورة طارحًا للنكات متواضعًا، وقد صار له مريدون وأتباع خاصة غير أتباع شيخه، توفي في يوم الاثنين ثالث عشرين شعبان من السنة.

ومات من الأمرا الأمير إبراهيم بك أوده باشه خنقه مراد بك، عفا الله عنه والمسلمين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.