«تسبس» ملك «أنشان» (٦٧٥–٦٤٠ق.م)

كان «تسبس» بن «أخمينيس» وقتئذٍ يحمل لقب ملك مدينة «أنشان»، ويُسيطر على الإقليم الذي يقع في الشمال الغربي من «بارشوماش»، وإذا كان هذا الملك الصغير قد أفلت من سيادة «عيلام» عليه فإنه كان مضطرًّا — على حسب رأي «هردوت» — أن يعترف (حوالي ٦٧٠ق.م) بسيادة «ميديا» عليه في عهد ملكها «فراأورتا-كاستراتا Phraorta-kastrata» وهذا الأخيرُ كان قد أَلَّفَ حِلْفًا عظيمًا غرضه القيام بهجوم على «آشور»، غير أن خيبة هذه المحاولة مضافة إلى موت «كاسترانا» عام ٦٥٣ق.م — وقد جاء ذلك على أعقاب غزو السيثيين والميديين مدة عشرين سنة — قد مهد الطريق للملك «تسبس» للاستيلاء على «ميديا»، ومن ثم أصبح «تسبس مواجهًا لدولة «عيلام» التي كانت سائرة نحو التدهور التام، فأخذ يمد في حدود بلاده فأضاف إليها «بارسا» أو «فارس» الحالية.

وقد دلت شواهد الأحوال على أن سياسة «تسبس» الحازمة المنطوية على الصبر والأناة كانت ذات أثر عظيم في مستقبل مملكته الفتية التي زاد في حُدُودها ووَسَّعَ رقعتها، وعلى الرغم من سياسته الجريئة فإنه كان في الوقت نفسه حازمًا؛ إذ قد تجنب — بقدر المستطاع — الدخول في الحروب التي كانت دائرة بين الممالك العظمى وقتئذٍ، وعندما استنجدت «عيلام» بالملك «تسبس» لمناصرة ملك «بابل» «شاماش-شوم-أوكيد» الذي خلعه «آشو بنيبال» رفض رفضًا باتًّا الدخول في مثل هذه المغامرة.

وكانت مملكة «فارس» عند موت «تسبس» تحتوي على إقليم «بارشوماش» مضافًا إليه إقليمي «أنشان» و«بارسا»، وقد قسم هذا العاهل بلاده بين ابنيه «أريارمن» الذي ولد في أحضان الملك حوالي عام ٦٤٠–٥٩٠ق.م، وقد أصبح ملكًا عظيمًا ولقب «ملك الملوك» وملك بلاد «بارسا»، وبين «سيروس» الأول (حوالي ٦٤٠–٦٠٠) وهو الذي أصبح فيما بعد يلقب «بالملك العظيم» ببلاد «بارشوماش»، وقد عُثر له على أثر هام بطريق الصدفة في «حمدان»، وهو لوحة من الذهب نُقش عليها بالخط المسماري وباللغة الفارسية القديمة ألقاب الملك «اريارمن» ويقول فيها هذا الملك: «إن بلاد فارس هذه وهي التي يمتلكها مجهزةً بخيل جميلة ورجال طيبين، وإن الإله العظيم «أهورا مازدا» هو الذي أعطانيها وإني ملك هذه البلاد.»

ولا نزاع في أن هذه اللوحة تُقَدِّم لنا أقدم أثر أخمينيسي معروف حتى الآن، منقوشٌ عليه أقدم متن فارسي، وهذا المتن يكشف لنا — بلا ريب — عن التقدُّم الهام الذي كان قد تم فعلًا منذ أوائل القرن السابع قبل الميلاد على يد القبائل الفارسية التي لم تكد تنتقل من حياة الجولان إلى حياة شبه مستقرة، وتُعَبِّر حروفُهُم الأبجدية — بمساعدة بعض العلامات المسمارية — عن وُجُود تقدم فعلي مُحَسٍّ بالنسبة للكتابات الرمزية المقطعية الآشورية أو العيلامية التي بقيت مستعملة، وهي التي أوحت بتكوينها وإبرازها إلى حَيِّزِ الوجود.

هذا، ونجد أن الفرس في فجر تاريخهم عندما كانتْ مملكتُهُم الصغيرة لا تزال في عز نشأتها وتأليفها؛ قد حققوا ما كان من الصعب أن يصل إليه سكانُ الهضبة الإيرانية في مدة قُرُون، بل وفي مدة آلاف السنين، وأعني بذلك: التعبير عن لغتهم بوساطة كتابة خاصة بهم، على أن لوحة «اريارمن» السالفة الذكر لم تكن الوحيدةَ مِن نوعها التي كشف عنها كما سنرى بعدُ، وقد كانت — على ما يظهر — تَفُوقُ حَدَّ المألوف من حيث كتابتها، لدرجة أن بعض العلماء قد شَكُّوا في قِدَمِها وادَّعَوْا أنها محضُ تزييف.

والواقع أن الفرس — منذ بداية تاريخهم — قد برهنوا على عبقرية وقوة ابتداع، كما برهنوا على أنهم تَبَنَّوْا فكرةً جاءت إليهم من الخارج، كانوا يعرفون كيف يشكلونها على حسب عبقريتهم ومزاجهم، فتبرز في ثوب جديد مميز.

وقد وقعتْ في «عيلام» حوادثُ أَدَّتْ إلى إعلانِ «آشور» الحرب عليها، وذلك أن «تماريتو» ملكها الذي كان يُعِدُّ نفسه مواليًا لدولة «آشور» قد خُلع عن عرشه على يد قائدٍ مِن أهالي البلاد فهرب، ولكنه وقع أسيرًا في أيدي الجُنُود الآشوريين، وقِيدَ إلى «نينوه»، ولم يمضِ طويلُ زمنٍ حتى ظهر أن ملك «عيلام» الجديد كان متأرجحًا بالنسبة لولائه لدولة «آشور»، وقد زاد الطين بلة أن «آشور بنيبال» كان قد قَرَّرَ أن يضرب في تلك اللحظة ضربته القاصمة «لعيلام».

وقد كان أمام القيادة الآشورية في هذه الحالة غرضان، وهما: الزحف على «سوس» في الجنوب و«ماداكتوا» في الشمال بوادي «الكرخ» الأوسط، وقد كان مصير «ماداكتوا» أن استولى عليها كما سقطت عدة مدن أُخرى عيلامية تقع على امتداد هذا النهر، وبعد هذا النصر ولَّى العاهل «آشور بنيبال» على البلاد العيلامية ملكًا جديدًا يُدعَى «تماريتو» في بلدة «سوس»، على أن هذه الحال لم تدم طويلًا؛ إذ خلع الملك الجديد الذي كانت تحميه «آشور»، وقد طلب النجدة من «آشور بنيبال» ثانية، فسار لنجدته على رأس جيش عظيم، وكان عازمًا في هذه المرة القضاء على «عيلام» قضاء مبرمًا، وقد تم له ما أراد.

والواقعُ أن دولة «آشور» التي كانت وقتئذٍ تنحدر نحو الأفول؛ إذ لم يكن قد بقي من عمرها أكثرُ من ربع قرن من الزمان، قد قضتْ على «عيلام»، وذلك أن «آشور بنيبال» قد استولى على «ماداكتوا»١ كرة أخرى وعبر «نهر الكرخ» إلى «سوس»، إلى «سوس»، ثم قفا أثر ملك «عيلام»، وكذلك استولى على عددٍ عظيمٍ من القُرى العيلامية، وبعد ذلك تابع الآشوريون زحفهم حتى عَبَرُوا نهر «أديدي» وهو نهر «أيئديز» الحالي، ووصلوا في زحفهم حتى بلدة «هيدالو» التي يجبُ أنْ تكون واقعةً في إقليم «شوشتار»، وقد اندفع القائد الآشوري في زحفه نحو الشرق حتى وصل إلى بداية جبال «بختياري» وهي التي تعد الحد الغربي لمملكة «بارشوماش». وقد أطلق الكُتاب الآشوريين على ملك هذه البلاد اسم «كورش» وهو «سيروس» الأول ابن الملك «تسبس»، وقد رضي هذا العاهلُ أن يقدم ابنه الأكبر المُسَمَّى «أروكو» رهينة على ولائه لملك «آشور» عندما ظن الأخير به الظنون.

وهذا الحادثُ الذي يضع أمامنا أول اتصال مباشر بين «فارس» و«آشور»؛ يقدم لنا معلومات غاية في الأهمية عن تحديد إقليم «بارشوماش» الذي يحتوي على المركز الذي يوجد فيه الآن «مسجد السليمان»، الذي يعد مركزَ إنتاجِ البترول. والواقعُ أنه في هذا المكان بعينه يشاهد بقايا مدرج هائل صناعي مرتكزًا على الجبل، وقد ظن بعضُ العلماء الذين أثر عليهم وُجُود البترول تحت أرض هذا الوادي أنه كان يوجدُ هنا معبدٌ للنار كانتْ شعلتُهُ الأبدية تغذى من الغاز الذي ينبع من جوف الأرض، وقد دلت أعمالُ الحفر التي عُملت في هذه البقعة على أنه كان قد أُقيم على هذا المدرج مبان حكومية لا يزال ظاهرًا منها إيوانٌ ثلاثيُّ الشكل حتى الآن.

وقد كان من الطبيعي أن يمتد سلطان «سياركزريس Cyaraxris» ملك «ميديا» الذي قهر الآشوريين واستولى على «نينوه» إلى مملكتي «فارس» الصغيرتين، في حين أننا نجد — على حسب اتفاق تقسيم بلاد «آشور» بين «ميديا» و«بابل» — أن «سوس» أو «سوسيان» قد أصبحت ضمن أملاكهما.

وقد خلف «اريارمن» ابنه «أرسام» الذي عُثر له منذ زمن قريب على لوحة من الذهب يظهر أنه كشف عنها في «حمدان» في الوقت الذي عُثر فيه على لوحة أبيه السالفة الذكر وهو يقول فيها: «الملك العظيم، ملك الملوك، ملك «فارس» ابن «اريارمن».» وهذا المتنُ لا يختلف عن متن والده.

وتَدُلُّ الظواهرُ على أن هذين الأثرين — لا بد — كانا محفوظين في السجلات الملكية الخاصة، وقد نقلهما «سيروس» العظيم إلى «أكبتان» أو: «حمدان»، وقد عرفنا ذلك مما جاء في التوراة، والظاهر أنَّ الحفائرَ التي عُملت في «سوس» و«برسيليس»؛ تؤكد ذلك أيضًا، والواقع أن الوثائق التي عُثر عليها في الحفائر التي أُجريت في هاتين العاصمتين القديمتين، وهي تعد بعشرات الألوف من اللوحات كانت — بلا شك — ضمن السجلات الملكية أو — على الأقل — لها صلة بالمهام الإمبراطورية، وهكذا يظهر أن لوحة الملك «أرسام» تبرهن على أنه قبل أن يفقد سُلطانَه كان يحكم بلاد «فارس» بعد موت «اريارمن».

ومن المحتمل كذلك أن الملك «قمبيز الأول» كان قد خلعه عن عرش الملك حتى إنه قد اضطر إلى التقهقُر، ويُحدثنا «هيرودوت» أن ابنه «هيستاسب Hystaspe» كان حاكمًا على الفُرس في أوائل حُكْم «سيروس» العظيم ملك «ميديا»، والظاهر أنَّ فرع «اريارمن» لم يفقد إلا التاج وبقي يحكم بلاده تحت إمرة الفرع الذي ينتمي إلى «سيروس»، والواقع أنه لدينا متنٌ كشف عنه من عهد الملك «دارا» في مدينة «سوس» يقول فيه صراحة: إنه في اللحظة التي كان يكتب فيها هذا المتن كان والده «هيستاسب» وجده «اريارمن» لا يزالان على قيد الحياة.
وقد تزوج «قمبيز الأول» ملك «بارشوماش» و«أنشان» — ويُحتمل كذلك أنه كان ملك بلاد «بارسا» — من ابنة الملك «أستياج» ملك «ميديا» وسيدة تُدعى «ماندان Mandane» ولا بد أن هذا الزواج كان قد رفع من شأن فرع أسرة «أخمنيس»، وبذلك اجتمع مجدُ الدولتين تحت لواءٍ واحدٍ، وقد كان نتيجة هذا الزواج أنْ أنجب الزوجان الملك «سيروس» العظيم الذي اتخذ عاصمةً لملكه مدينة «باسارجاد»، ثم شرع في بناء مجمع من القصور والمعابد، وقد نعت في النقوش التي أمر بحفرها على عمد قصره بأنه ملك «أخمينيس» العظيم، ولم يمض طويل زمن حتى أخذ يخضع لسلطانه القبائل التي من أصل إيراني أو آسيوي، وهي القبائل التي كانت تقطن الشرق والجنوب الشرقي والشمال الشرقي من مملكته التي ورثها عن أبيه.

وقد أَحَسَّ عندئذٍ ملك «بابل» «نابونابد» عِظَم مطامع «سيروس»؛ ولذلك فإنه قام بحركة سياسية ماهرة وصل بها إلى الاستيلاء على «جران» من يد الميديين الذين كانوا يسيطرون على الطريق المؤدية إلى «سوريا»، وذلك بمساعدة «سيروس»، وقد فطن «أستياج» ملك «ميديا» لقيام هذا الحلف المعادي له، فطلب إلى «سيروس» الحضور إلى «أكبتان» (حمدان) عاصمته، غير أنَّ الأخير رفض طلبه، فلم يكن لدى ملك «ميديا» إلا الزحف على هذا العاصي لإخضاعه بالقوة، وقد نشبتْ بينهما حربٌ طاحنةٌ فصل فيها في موقعتين، قاد الأخيرة منهما «أستياج» نفسه، وقد دارتْ عليه الدائرةُ ووقع أسيرًا في يد «سيروس»، ولكنه عامله أنبل معاملة، وقد اختار «سيروس» «أكبتان» عاصمةً لمُلكه الموحد.

وبانتصار «سيروس» على «أستياج» بدأت صفحةٌ جديدةٌ في تاريخ الفرس الذين قُدر لهم أن يتحدوا مع الميديين ويؤلفوا دولة واحدة.

١  تقع هذه المدينة على منتصف «نهر الكرخ»، وكانت تُناهض مدينة «سوس» في القوة والأهمية (راجع: Sykes: A Histiory of Persia I p. 44).

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.