تولى «دارا» الملك عام ٥٢١ق.م

لقد قُوبل ادعاء «دارا» عرش الملك بشيءٍ من المعارضة، وذلك أن «جوماتا» المغتصب كان قد اجتذب إليه حُبَّ الشعب بإعفائه من الخدمة العسكرية، وبالتراخي في جمع الضرائب، هذا فضلًا عن أنَّ حُكَّامَ الأقاليم النائية قد أرادوا أن يكونوا مستقلين في أقطارها، وقد نتج عن ذلك أن اضطرَّ «دارا» أن يُعيد فتح مديريات كثيرة من جديد، حتى لم يَبْقَ له من الولاء على جيشه وممتلكاته إلا القليل.

وقد كان أولُ مَنْ قام بثورة على «دارا» مديريتي «عيلام» و«بابل»، وذلك بعد موت المغتصب للعرش مباشرة، ففي «عيلام» أُخذ أميرها «أرتينا» أسيرًا ثم أُرسل إلى «دارا» فقتله بيده، أما في «بابل» فقد ادعى فردٌ يسمى «نيدينتوبل» أنه ابن الملك «تابونيد» وسَمَّى نفسه باسم «نيوخد ناصر» الشهير فسارع إليه في الحال «دارا»، وبعد مناورات أفلح في عُبُور «الفرات»، وهناك هزم جيش العاصي في موقعتين، وبعد ذلك هرب «نيدينتو بل» إلى «بابل»، وقد اضطر «دارا» إلى حصاره، وفي هذه الأثناء انتهزت بلاد «ميديا» فرصةَ قيام هذه الثورات على «دارا» بقَصْدِ استرجاع استقلالها بقيادة فردٍ يدعي أنه من نسل «سياكزرس Cyaxres»، كما قام مدعٍ آخرُ في «عيلام» يُريد ملكها، غير أنَّ الملك «دارا» أرسل فرقتين من جُنُوده إلى «ميديا» و«أرمينيا» دون أن يفك حصار «بابل»، وقد انتصر في «أرمينيا» انتصارًا باهرًا، إلا أنه لم يلبثْ أن فوجئ بقيام ثورة في «ساجارتيا Sagartia» في مديرية «هيركانيا»، وهي الإقليمُ الذي كان يحكمُهُ والدُهُ «هيستابس»، ولم يقتصر الأمرُ على ذلك بل قامت ثورةٌ في «فارس»؛ إذ قام فيها محتالٌ آخرُ ادعى أنه «بارديا»، ولكن عبقرية «دارا» وشجاعته قد تَغَلَّبَتَا على كل ذلك بجيشه وقُوَّةِ شخصيته، فقد سقطتْ في يده «بابل» بعد حصار سنتين في عام ٥١٩ق.م، وبعد ذلك أصبح «دارا» حُرًّا في ملاقاة أعدائه كل على انفراد، فسار بجيشه المدرَّب فقضى بسرعة على الميديين وأسر «فرا أوتس Phraotes» في «الري» وقطع أنفه وأذنيه ولسانه ثم اقتلع عينيه، ثم سيق بهذه الحالة البشعة إلى الباب الملكي في السلاسل والأغلال حيث أُقعد على خازوق، وبعد ذلك توالت انتصاراته في «أرمينيا»، ثم على المدعي البابلي، وقد كان من جراء ظهور مدعٍ آخر بابلي أن هددت «بابل» ثانية بالسقوط، ولكن حاميتها كانت قوية لقمع الثورة التي انتهت بالقبض على «سمرديس» الكَذَّاب الثاني في عام ٥١٨ق.م وانتهت هذه الثورات التي أظهرت «دارا» أمام العالم أنه رجل قيادة عظيم، ومن ثم خيم السلام على ربوع إمبراطوريته الشاسعة الأطراف بفضل مهارته وقوة شكيمته.

وبعد أن استتب الأمن أخذ «دارا» المنتصر يُعاقب أولئك الحكام الذين أحفظه سلوكهم ويكافئ الذين مَدُّوا له يدَ المساعدة في وقت المحنة، وفي تلك الفترة زار هذا الملكُ العظيمُ «مصر» بعد أن قتل حاكمها فأخذ يعمل على استرضاء كهنة البلاد وجلب محبتهم، وذلك بالإنعام عليهم بكل أنواع الهدايا والمنح كما شرحنا ذلك في موضعه.

وبعد أن هدأت الأحوال في المديريات البعيدة أخذ في تنظيم إمبراطوريته المترامية الأطراف في ظل إدارة موحدة، وقد كانت الطريقة القديمة التي أدخلها «تجلات بليزر»، وهي التي بقيت منذ عهده مستعملة؛ ترتكز جزئيًّا على ترحيل آلاف الأسرى إلى أقاليم بعيدة عن أوطانهم، وجلب آخرين ليأخذوا مكانهم، وقد كان المواطنون الجُدُد يُنظر إليهم على أنهم أجانب عن أهل البلاد، وكانوا — بطبيعة الحال — يعاضدون الحاكم الآشوري، وكذلك كانت كل مملكة تُفتح تُضاف إلى مديرية مجاورة لها، أو كانت تؤلف مديريةً منفصلة تُجبى منها الضرائبُ على طريقة بدائية.

على أنَّ «بابل» لم تهضم قط بهذه الحالة، والواقعُ أنَّ هذا النظام كان غيرَ كامل إلى حَدٍّ بعيد؛ وذلك لأن الحُكَّام في كل مديرية كانوا مستقلين تمام الاستقلال، وقد كان هذا النظام ممكنًا فقط طالما كانت الإمبراطوريةُ غيرَ مترامية الأطراف، وقد برهنت الثوراتُ المستديمة على أن القبض على زمام الأُمور في «آشور» كان من الصعب الوصول إليه.

الشطربيات

أما في عهد «دارا» فقد كان المبدأُ المتبع بكل دقة هو «فَرِّقْ واحكم»؛ ولذلك فإن أي ميل إلى الاتحاد كان لا بد من تَجَنُّبه، وقد رأى «دارا» تفاديًا من تجمع كل القوة في يد رجل واحد أن يعين شطربًا، (معنى كلمة شطرب: سيد البلاد)، وقائدًا ووزيرًا في كل إقليم، وهؤلاء الموظفون الثلاثة كانوا مستقلين بعضهم عن بعض، كما كانوا يقدمون تقاريرهم مباشرة للإدارة الرئيسية.

ولا نزاع أنه في ظل هذا النظام الذي ينطوي على سُلُطات مقسمة كان من الجائز جدًّا أن يكون هؤلاء الموظفون بعضهم بعضًا، وعلى ذلك فإنهم — على أغلب الظن — لم يكن في مقدورهم تنظيمُ ثورة على الملِك، يُضاف إلى ذلك أن «دارا» قد اتخذ احتياطًا أكثر من ذلك، وهو أنه كان يُرسل مفتشين من أعلى الدرجات في فتراتٍ غير منتظمة يصحبهم قواتٌ من الجند عظيمة البطش ومزودة بنفوذ عظيم يخول لهم فحص؛ أي موضوع ومعاقبة؛ أي خروج على القانون، هذا إلى أنهم كانوا يقدمون تقاريرهم عن الشطرب والموظفين الآخرين.

وقد يعترض على هذا النظام بأنه يشل يد الحاكم في الحالات الخطرة المفاجئة عندما يقتضي الأمر سرعة البت، ولكن في الواقع كان هذا النظام يسير سيرة حسنة بشرط يقظة الموظفين القائمين عليه، وقد كان دارا مُحِقًّا عندما قال: إِنَّ أعظم خطر يهدد بلادَه هو الثورةُ المنظمة التي ينظمها حاكمٌ من حُكَّام الأقاليم النائية.

وكان عددُ الشطربيات التي تتألف منها الإمبراطورية يتراوح ما بين عشرين وثمانية وعشرين في عُهُود مختلفة في مدة حُكْم أيِّ ملك، ولم تكن «فارس» مهد سلالة الملك تعتبر على وجه عام شطربية، وكان سكانها لا يدفعون ضرائبَ، غير أنهم كانوا مرتبطين بتقديم هدايا للملك عندما كان يمر في البلاد، ويمكن تقسيم المديريات إلى: شرقية، وهي الواقعة على الهضبة الإيرانية، وغربية وهي الواقعة غرب «فارس» نفسها، وعلى رأس الشطربيات الفارسية «ميديا» ثم يأتي بعدها «هركانيا Hyrcania» و«بارثيا Parthia» و«زارانكا Zaranka» أو «زارانجيا Zarangia» و«آريا Aria» و«خوارزم Khorasmia» و«بكتريا Bactria» و«سوغديانا Soghdiana» و«جاندارا Ganadara» وبلاد «ساكا Sakae» و«ستاجيديا Sattagydia» و«أراخوزيا Arachosia» وبلاد «ماكا Maka»، ومن ثم يحتمل أن الكلمة الحديثة «ماكران» قد أتت منها.
وفي الغراب تقع «أوفايا Uvaja» أو «عيلام» (سوسيانا)، ثم «بابل» و«كالديا»، و«أثورا Athura» (آشور القديمة)، وبلاد العرب (وتشمل معظم سوريا وفلسطين)، و«مصر» (وتشمل الفنيقيين والقبرصيين وسكان الجزر اليونانية)، و«ياونا Yauna» أو «أيونيا» (وتشمل «ليسيا Lycia»، و«كاريا» والمستعمرات الإغريقية التي على الساحل)، و«سباردا Sparda» (أي «ليديا»)، والأراضي التي غرب «هاليس Halys» و«أرمينيا»، و«كابادوشيا Cap padocia».
وكانت تُجبى الضرائب من هذه الشطربيات، إما نقدًا وإما عينًا، وكان أقل دخل في الضرائب يُجبى هو الذي يحصل من البلاد التي تسمى حديثًا «بلوخستان» لفقرها، فقد كان يُجبى منها ١٧٠ تالنتا من الفضة في حين كان يُجبى من «بابل» ألف تالنتا، ومن «مصر» ٧٠٠ تالنتا من الذهب، وقد كان مجموعُ الدخل يساوي بالنقد الحالي ٣٧٠٨٢٨٠ جنيهًا، وكان «دارا» أول ملك ضرب النقود، فقد كان النقد المسمى «دارك» — وهو عملة ذهبية تزن ١٣٠ حبة — مشهورًا بنقائه، ولم يلبثْ أنْ أضحت العملةَ الذهبية القديمة الوحيدة في العالم القديم، وكذلك كانت تضرب العملة الفضية. وإنه لمن المهم حقًّا أن نعلم أن الجنيه الإسترليني والشلن الإنجليزي يكادان يساويان الدرك والشكل الفارسيين على التوالي، (راجع: Journal of Hellenic Studies Vol. XXXIX. 1919).

وقد كانت الضرائبُ العينية فادحة، فقد كانت «بابل» تطعم ثلث الجيش والبلاط في حين كانت «مصر» تقدم غلالًا لإطعام جيش مكونٍ من ١٢٠ ألف رجل، وكانت «ميديا» تورد الخيل والبغال والأغنام كما كانت «أرمينيا» تقدم المهارى وتورد «بابل» الخصيان وغيرهم، وفضلًا عن ذلك كان على المديريات تقديم هذه الضرائب الملكية، وأن تعول الشطرب وبلاطه وجيشه.

ولما لم تكن هناك مرتبات مربوطة للموظفين وهم الذين كانوا فضلًا عن ذلك يشترون وظائفهم؛ فإن العبء الذي كان يقع على كاهل المديريات فادحًا إن لم يكن لا يُحتمل، ولكن من جهة أُخرى كانت هناك قوانينُ رادعةٌ ذُكرتْ من قبل كانت تجعل كل شطربة يقف عند حده، وبخاصة إذا كان المتربِّعُ على عرش المُلك قادرًا وحازمًا.

ولا بد أن نذكر أنَّ الطبقة السفلى في كل بلاد كانت متعودة أن تُجبر على دفع أقصى ما يمكن من الضرائب على يد الحكام الوطنيين، هذا فضلًا عن أن النظام الجديد قد منح الملك ميزانية منتظمة، وبذلك قَلَّت الطلبات الباهظة على أية مديرية منفردة، وأخيرًا كان النظام الجديد أحسن بكثير من النظام الذي سبقه. حقًّا كان هذا النظام ناقصًا من الوجهة الحربية، كما أشار إلى ذلك «ماسبرو»؛ فقد كان للملك «دارا» حرسٌ يتألف من ألفي فارس وألفين من المشاة كانت حرابهم تحمل تفاحات من الذهب أو الفضة، وكان يأتي بعدهم عشرة الآلاف الخالدون، وكانوا ينقسمون عشر فرق كانت الأولى منها حرابها مزينة برمانات من الذهب، وهذا الحرس كان هو نواة الجيش الإمبراطوري، وكان يُعاضدُهُ جنودٌ من الميديين، وكذلك حامياتٌ كانت توضَع في مراكزَ هامة مختلفة، تتألف من جُنُود إمبراطورية مميزة عن الجنود المحلية، وعندما كانت تشعل نار حرب عظيمة، كانت تتدفق على الجيش الفارسي آلافٌ من الجُنُود غير المدربين والمختلفين عن بعضهم بعضًا من حيث اللغة وأساليب الحرب والمعدات، وقد كانت هذه القوة غير المنظمة هي السبب الرئيسي في سقوط الإمبراطورية الفارسية في نهاية الأمر.

الطرق الملكية

ولقد فطن الملك «دارا» من بادئ الأمر إلى ما للطرق المعبدة من أهمية في تسهيل المواصلات، ومن أجل ذلك نقرأ عن الطريق الملكية التي أنشأها ما بين «سارديس» و«سوسا» وهي التي بوساطتها أصبح الموظفون على اتصال سهل بالبلاط الملكي، وقد كانت المسافةُ بين البلدين حوالي ١٥٧ ميلًا، وكانت تقطع قبل تعبيد هذه الطريق في ثلاثة أشهر مشيًا على الأقدام، ولكنها في عصر «دارا» أصبحت تُقطع بالخيل على الطريق المعبدة في مسافة خمسة عشر يومًا.

ولا بد أن الطريق الملكية كان لها أثرٌ عظيمٌ في توسيع أُفق المديريات التي كانت تخترقها، وقد ظهر أهمية هذه الطرق لأعيُن الإغريق عندما أبرزوها بجلاء في أول مصور جغرافي وضعوه للعالم.

ولقد كان «دارا» يحس أن اسمه لن يبقى على مدى الدهور إلا إذا زاد في مساحة إمبراطوريته المترامية الأطراف؛ ولذلك كان لزامًا عليه أن يجعل جيوشه دائمًا في حُرُوب مستمرة، كما كانت الحالُ في الممالك القديمة، وقد كانت حدود بلاده مثبتة بحدود جغرافية طبيعية معينة كان من الصعب تعديها كسلسلة جبال «القوقاز»، وهي التي لا تزال تتحدى المهندس الروسي للسكك الحديدية بوعورتها، وكذلك بحر «قزوين»، ومراعي أواسط آسيا، وفي الجنوب كان يحدها صحراء إفريقيا وبلاد العرب والمحيط الهندي، وعلى ذلك فإن الجهات التي كان يمكن التوسع لمد سلطانه فيها كانت محدودة.

حروب «دارا»

الحرب مع «سيثيا»: كانت أول حملة قام بها «دارا» هي الحملة التي جهزها لمحاربة قوم السيثيين، وقد اختلف المؤرخون في الأسباب التي أدتْ إلى قيام «دارا» بهذه الحملة الفاشلة، فقد وصفها المؤرخ «جروت»، (راجع: Grote, History of Greece Vol. IIII p. 188)، بأنها حملةٌ «جنونية» في حين أن المؤرخ «رولنس» قال عنها إنها كانت حملة قد دبرت بروية؛ إذ كان الغرض منها حماية خط المواصلات عند الهجوم على بلاد الإغريق، أما «مسبرو» فكان من رأي «رولنس»، غير أنه — على ما يظن — قد زود «دارا» بمعلومات خاطئة عن بعض بلاد «سيثيا» بالنسبة لخط سيره، وقد ذكر المؤرخ «نولديكه Noldeke»، أن هذه الحملة لم يكن لها غرضٌ غير الرغبة في فتح بلاد مجهولة.

وتَدُلُّ شواهدُ الأحوال على أن «دارا» لم يكن غرضُهُ من هذه الحملة الاستعداد لفتح بلاد الإغريق، ولكن في الواقع كان هدفُهُ أن يضم «تراقيا» إلى مُلكه حتى نهر «الدانوب»، وأن يغزو السيثيين الذين خربوا الشرق الأدنى منذ قرنٍ مضى، وظهروا بكثرة في الإمبراطورية الفارسية. يُضاف إلى ذلك أنه كان هناك دافعٌ آخرُ أغرى «دارا» على غزو هذه البلاد، وأعني بذلك: الذهب الذي كان يوجد فيها بكثرة، ومن الجائز أنه كان لديه أسبابٌ أخرى لا نعرفها، فمن المحتمل أنه كان يخشى انقضاض هؤلاء الأقوام على بلاده وأنه بعمله الذي قام به أراد أن يبعد الخطر عنه.

هذا، ونعلم أن «السيثيين وراء البحار»، قد ذكروا في نقوش «ناخشي روستام»، ومن ثم نعلم أن هجوم «دارا» على هؤلاء الأعداء كان يُضيف إلى شُهرته وفخاره وأماني بلاده.

وقد بدأت الحملة في عام ٥١٢ق.م، وقد عبر «دارا» البوسفور على قنطرةٍ بالقُرب من «القسطنطينية»، ثم سار محاذاة البحر الأسود، وقد خضعتْ له في أثناء سيره «تراقيا»، ثم سارتْ جيوشُهُ الضخمةُ حتى وصلتْ دلتا نهر «الدانوب»، فعبر النهر، ثم سار في مجاهل الصحراء، وبعد السير نحو مدة شهرين كانت خسائرُ جيشه في خلالها عظيمة، بسبب قلة المئونة وفَتْك الأمراض.

عاد الجيش الفارسي إلى نهر «الدانوب»، وهناك أراد السيثيون أن يغروا الإغريق على هدم القنطرة التي كان لا بد أن يعبر عليها الجيش الفارسي، غير أن الإغريق لم يقبلوا ذلك، وبقوا على ولائهم للفرس، وقد عبر «دارا» «الدانوب» في أمان، غير أنَّ نُفُوذَه بسبب خيبته في عدم إخضاع السيثيين قد ضعُف، ولكنه في عودته إلى «سارديس» أرسل قطعة من جيشه قوامها ٨٠ ألفًا للحرب في أُوروبا، وقد أفلحت هذه القوة في إخضاع «مقدونيا»، وبذلك جعلت حدود الإمبراطورية الفارسية ملاصقة لبلاد الإغريق الشمالية. والواقعُ أنَّ فتح «تراقيا» كانت النتيجة الهامة الرئيسية في هذه الحملة.

الحملة على بلاد الهند

وفي عام ٥١٢ق.م بدأ الفرس في فتح أجزاء من بلاد الهند، وبخاصة في البنجاب وحوض السند، وقد ذكرنا في غير هذا المكان أن «سيلاكس» أمير البحر الفارسي انحدر في نهر «السند»، غير مرتاع من مده وجزره، وسار في المحيط الهندي وجَابَ سَوَاحِلَ بلاد العرب و«مكران»، وقد تألفت شطربيةٌ من هذه الفتوح تدفقتْ منها كمياتٌ هائلةٌ من الذهب على بلاد «فارس»، وقد كان لهذه الحملة على بلاد الهند أهميةٌ عظيمةٌ، لدرجة أن تاريخ هذه البلاد يؤرَّخ بتعاليم «بوذا» وبهذا الحادث.

ومما يؤسف له جِد الأسف؛ أننا لا نعلم إلا القليل جدًّا عن هذه الحملة لدرجة أن صحة حُدُوثها وما قام به «سيلاكس» قد خيم عليه الشكُّ (راجع: Herod, IV 44)، ولكن الآن قد دَلَّت البحوثُ على أنها حقيقةٌ لا ريب فيها، وقد تَحَدَّثْنَا عنها في الملحق الخاص بقناة السويس.

وخلاصة القول أننا قد تتبعنا مصائر الإمبراطورية الفارسية منذ أن ضمت «مصر» إلى ممتلكاتها، وقد كانت آخر مملكة عظيمة فتحها الفرس، كما تتبعنا عصر الثورة اليائس الذي جلبه على البلاد «قمبيز» بجنونه، وما وصل إليه من نجاح «جوماتا» الدجال الماجوسي، ثم رأينا بعد ذلك الملك «دارا» يُعيدُ تنظيم الإمبراطورية الفارسية، وذلك بلم شعث أجزاءِ ممتلكاته المتفككة، ثم إخراج نظام جديد لم يكن في الواقع مثاليًّا، غير أنه يُعَدُّ تحسنًا عظيمًا بالنسبة للنظام الذي كانت عليه البلادُ من قبل.

ويلاحَظ أنه لولا ما قام به «دارا» الذي يستحق لقب «العظيم» لذابت الإمبراطورية الهائلة، كما تلاشت بسرعة مملكة «ميديا» من قبل، وأخيرًا نجد أنَّ بلاد «البنجاب» ومعها «السند» في الشرق، و«تراقيا» و«مقدونيا» في الغرب؛ قد أضيفتْ إلى مُلكه دون أية صعوبة تُذكر، ومن ثم نرى إمبراطورية فارسية كانت تشمل كل العالم المعروف، هذا بالإضافة إلى عدة أقاليم لم تكن معروفة من قبلُ تمتد مِن أول رمال «إفريقيا» المحرقة حتى حدود الصين المحاطة بالثلوج تخضع لسلطانه، على الرغم من اتساع رقعتها وتعدد أجناسها ولغاتها. وعلى ذلك يُمكننا القول — بحق — إنه في هذه الفترة قد وصلت دولةُ الفُرس سمت عظمتها واتساع رقعتها، وأنها كانت أعظمَ إمبراطورية عرفها التاريخ حتى هذه اللحظة.

ومع ذلك فإنه كان يوجد في «هيلاس» بعض آلاف قليلة من المحاربين، وكانوا — على ما يظهر — معاكسين للملك «دارا» وهؤلاء المحاربون القلة كان مُقَدَّرًا لهم أنْ يصدُّوا القوة الهائلة المتجمعةَ التي كانت تفخر بها هذه الدولةُ الضخمةُ في عدد جنودها والمترامية الأطراف في حدودها، ثم لم يلبثوا أن كوفئوا على شجاعتهم بما لم يكن في الحسبان؛ فقد امتد سلطانُهُم في البر والبحر، وكَوَّنوا إمبراطوريةً عظيمة، كانت في النهاية السببَ في سقوط الفرس، وضياع ملكهم على يد أحد أبناء جلدتهم وهو «الإسكندر الأكبر».

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.