المحاولات الأُخرى التي بُذلت لإعادة حفر قناة قبل «ديلسبس»

سافاري دي لانكوزم Savary de Lancosme ومشروع حفر قناة تبتدئ عند «القاهرة»

ففي هذا الوقت كان «سافاري دي لانكوزم» سفيرًا لفرنسا في «القسطنطينية»، وقدم للملك «هنري الثالث» مشروعَ إعادة حَفْر قناة، تبتدئ عند «القاهرة» وتجري إلى خليج البحر الأحمر.

«ريشليو Richelieu» وقناة «السويس»

وبعد ذلك قدم فردٌ مجهولُ الاسم للوزير الفرنسي «ريشليو» في عهد الملك «لويس الثالث عشر» (١٥٨٥–١٦٤٢ميلادية) مشروعَ حفر قناة تجري من «السويس» إلى «القاهرة»، وهذه القناة كانت مستعملة في عهد فراعنة «مصر» ومن المحتمل في عهد «سليمان».

كولبير Colbert وقناة «السويس»

وكذلك نعلم أن الوزير الفرنسي «كولبير»، الذي عاش في عهد «لويس الرابع عشر» (١٦١٩–١٦٨٣ميلادية) قد طلب من مليكه بوساطة «دي لاهاي M. de la Haye» أنْ يَمْنَحَه الحريةَ اللازمةَ لإقامة مستودعات عند «السويس» في «مصر» في داخل البحر الأحمر، هذا بالإضافة إلى ضمان نقل كُلِّ السلع سواءٌ أكان ذلك بالعربات أم بالنيل من أول مدينة «السويس» حتى البحر الأبيض المتوسط.

ليبنتز Leibnitz الفيلسوف الألماني وقناة «السويس»

وكذلك جاء في المذكرة الشهيرة التي وضعها الفيلسوف العظيم «ليبنتز» لملك فرنسا «لويس الرابع عشر» أهمية برزخ «السويس» من الوجهتين السياسية والتجارية.

سفاري Savary وقناة «السويس»

وقد درس «سفاري» في نهاية القرن السابع عشر المشروعات المختلفة الخاصة بحفر قناة تربط بين البحرين في «مصر»، ومنها المشروع الذي تبناه ثانية «بنوا دي ماليه Benoist de maillet» الذي كان يعلم شيئًا عن آثار الأعمال التي كانت باقيةً في الصحاري المجاورة لمدينة «السويس».

مركيز «دارجنسون» Marquis d’Argenson

وتَدُلُّ حقائقُ الأُمُور على أن المركيز «دارجنسون» كان أول مَنْ فَكَّرَ بعد العرب في مشروع إنشاء قناة مباشرة لجميع العالم، والواقعُ أنه فكر فعلًا في حفر قناة جميلة تُوصل من البحر الأبيض إلى البحر الأحمر، غير أنه فَكَّرَ في ذلك، وكان يَأْمُلُ أَنْ يجعلها خاصة بالعالم المسيحيِّ وحسب.

البارون «توت» ومشروع قناة «السويس»

وقَدَّمَ البارون «توت» الذي كان يعملُ سفيرًا ومُعَلِّمًا لجيوش ملك فرنسا مشروعًا للسُّلطان مصطفى عام ١٨٨٦ ميلادية، وفحواه ربطُ البحرين الأبيض والأحمر بوساطة برزخ السويس Memoires sur les tures, 1784, part. III, et IV. Cités par Le Pére et Douin.

نابليون» وقناة «السويس»

وأخيرًا لَمَّا قدم «نابليون» إلى «مصر» في غارته المشهورة عليها فَكَّرَ في إعادة توصيل البحرين بحفر ترعة بينهما من مائهما، ولكنه امتنع عن إنفاذ مشروعِهِ لتَوَهُّم «لابيير» مهندس الحملة الفرنسية أنَّ سطح البحر الأحمر يعلو على سطح البحر الأبيض بتسعة أمتار.

محمد علي» وقناة «السويس»

وبقيتْ هذه الغلطةُ شائعةً إلى أنْ أُصلحت نهائيًّا في عهد «محمد علي»؛ إذ حضر إلى «مصر» في عام ١٨٤٧ ميلادية بعثٌ من أُوروبا ليفحصوا المشروع، فاشترك معهم «لينان» مهندس الحُكُومة المصرية وقتئذٍ، فأقر الجميعُ بفساد رأي «لابيير»، وأثبتوا أن البحرين في مستوًى واحد، على أن «محمد علي» كان يشك في نجاح المشروع ويخشى عاقبته، كما فطن لذلك من قبله «هارون الرشيد» إلا أنه لم يأل جهدًا في مساعدة البعث في بحثهم؛ لئلا يظهر بمظهر المعرقل لمسعاهم.

وقد ظل بعد ذلك المشروع موقوفًا حتى تولي «سعيد» فنال منه «فردنند ديلسبس» عام ١٨٥٤ ميلادية إذنًا ابتدائيًّا بحفر قناة «السويس»، فكان ذلك الحادث أول تدخل في شئون «مصر» مما أفضى إلى استعمارها في عام ١٨٨٢ ميلادية، وظلت كذلك حتى عام ١٩٥٢ميلادية حين خلعت عن عاتقها نير الاستعمار وطردت المغتصب نهائيًّا، ثم أممت القناة وأصبحت «مصر» هي صاحبة السيادة عليها على الرغم مِن تكتُّل الدول العظمى عليها ومحاربتها لانتزاع استقلالها منها والاستيلاء على القناة ثانية، ولكن «مصر» ظلت صلبة العود عزيزة الجانب بفضل وطنية قادتها … وقوة إيمان شعبها الذي بهر العالم بصبره وحُسن بلائه أمام جحافل دولتين من دول العالم العظمى ودولة ثالثة صغيرة استُعملت بمثابة مخلب القط الذي فقد مخلبه وتلاشت آمالُه.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.