مقدمة

الماضي سِجِلٌّ حافل بالمفاخر والأخطاء، والأمم التي تجهل ماضيها لا تأمن العثرات في مستقبلها، لكنها من دراسة تاريخها تستخلص العِبَرَ من أخطائها الماضية، وتستمد الوحي من مجدها التليد.

من أجل ذلك أحاول في الصفحات التالية أنْ أرسم بالقلم السريع صورًا، أستعرض بها حوادث التاريخ المصري القديم التي مُثِّلت «على ضفاف النيل» في خلال سبعة آلاف من السنين.

وإني لأرجو أنْ أكون قد وُفِّقْت إلى وضع حجر في بناء الثقافة العتيد.

محمد مبروك نافع
هليوبوليس في ديسمبر سنة ١٩٢٩

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠