الفصل الحادي عشر

شفلر غير هوكر

وما هو إلَّا بعض الساعة حتى دخل شرطي على المستر شفلر يستدعيه إلى مركز البوليس، فقال: «إنا لله وإنا إليه راجعون.» ثم قام ومضى، فوجد عند مدير البوليس صراف البنك والمستر بكاروف وسكريتيره، فلما جلس قال له المدير: تهمة أخرى يا مستر شفلر، ولكن ليس فيها هوكر هذه المرة.

فقال شفلر ساكن الخلق: ما هي؟

– هل زرت المستر بكاروف اليوم بعد الظهر؟

– كلَّا.

– أما أخذت منه تحويلًا بقيمة عشرة آلاف ريال؟

– حتى الآن لم آخذ، ولا أزال أنتظر أن يدفع لي المبلغ.

وكان بكاروف يسمع ويتغيَّظ، فقال له المدير: هل تعرف هذا الرجل؟ (وأشار إلى صراف البنك).

– كلَّا.

– أما ذهبت بعد الظهر إلى بنك كونصوليداتيد؟

– لم أترك مكتبي منذ الساعة الواحدة حتى الآن.

– هل تعرف هذا الرجل؟ (وأشار إلى سكريتير بكاروف).

– رأيته منذ بضعة أيام في مكتب الخواجة بكاروف، وأظنه مستخدمًا عنده.

ثم أراه المدير تحويلًا بقيمة ١٠ آلاف ريال، وباسم جان شفلر وبإمضاء إبراهام بكاروف وعلى ظهره اسم جان شفلر وختم البنك المشعر أنه «قد دفع»، وسأله: أليس هذا إمضاؤك؟!

– كلَّا، والمستر بكاروف يعرف إمضائي.

فالتفت المدير إلى بكاروف كأنه ينتظر منه جوابًا، فقال هذا: نعم، عندي إمضاؤه على عقد الشركة.

ثم أرسل سكريتيره في الحال إلى مكتبه، واستحضر العقد، وقابلوا الإمضائين، فوجدوا فرقًا عظيمًا بينهما، فانذهل بكاروف، وقال: إذا كان بعض الناس يقدرون أن يقلِّدوا خطوط غيرهم، فلا يتعذر على أحد أن يغيِّر إمضاءَه أحيانًا.

فحار المدير في الأمر، والتفت إلى صراف البنك، وقال: أتؤكد أنَّ هذا الرجل هو الشخص الذي قبض منك المبلغ بعينه؟

فأجاب الصراف: لا أجد فرقًا إلا في ثوبه؛ فقد كان بنيًّا أما الآن فأسود.

فقال بكاروف: وقد أتى إليَّ بثوب بنيٍّ، فلا يصعب عليه أن يغيِّر ثوبه متى شاء.

فقال المدير لشفلر: هنا المستر بكاروف وصراف بنك كونصوليداتيد يشهدان أنك أخذت هذا التحويل، وقبضت قيمته نقدًا.

– لا داعي أن أقبض ١٠ آلاف ريال نقدًا، ولي حساب مع بنك نيويورك، فالعادة أن أقدم التحويل إلى بنكي.

– ولا يُنكَر على أحد أن يقبض نقودًا من البنك؛ فهل عندك بيِّنات أخرى على أنك لم تزر المستر بكاروف ولا ذهبتَ إلى بنك كونصوليدايتد؟

– ليس عندي إلا كاتباي، فهما يشهدان أني لم أخرج من مكتبي منذ الساعة الواحدة بعد الظهر حتى جاء الشرطي يدعوني إلى هنا.

وفي الحال، استُدعِيَ كاتبا المستر شفلر، وشهدا أنه لم يخرج من مكتبه منذ الساعة الواحدة بعد الظهر؛ لأنه كان يقرأ رسائله ويجاوب عليها؛ إذ كان قبل الظهر لا يزال تحت الحفظ في مركز البوليس بسبب التهمة الأولى.

عند ذلك وقف بكاروف، وقال وهو يرتجف من الغيظ: أنا وسكريتيري وصراف البنك لا نقدر أن نُكذِّب وجداننا ونسلِّم بسهولة أنَّ كاتبي المستر شفلر لا يمالئانه، ويشهدان معه كما يريد، فإن كان لديه شهودٌ عديدون يؤيد بواسطتهم أنه لم يأتِ إليَّ اليوم بعد الظهر فليظهرهم.

عند ذلك وقف المستر شفلر متأثرًا جدًّا، ولكنه تمالك طبعه، وقال: مستر بكاروف، تعني أني كاذب وأنَّ كاتبيَّ شاهدا زور؟! فاسترِدَّ كلامك وإلا رفعنا عليك قضيةً نطالبك بشرفنا، ثم إني غير مكلَّف أن أُشهد الناس على كل دقيقة من حياتي لكي أدرأ عني تهمًا باطلة، عندك شاهد واحد أني كنت عندك بعد الظهر، وعندي شاهدان عدلان أني كنت في مكتبي، فدعواك عليَّ زور محض، وأنا سأطالب بشرفي.

فقال بكاروف: والصراف يشهد أنك قبضت المبلغ منه، وسكريتيري يشهد أنه عرَّفه بك.

فأجاب شفلر مُحتَدًّا: إنَّ دعوى الصراف زورٌ أيضًا، وليس عنده إلا شاهد واحد — كما تزعم — وهو شاهدك بعينه، ومع ذلك فإن الإمضاء الذي على ظهر التحويل ليس إمضائي، فما أنا مسئول لأحد، فإذا لم تكونوا مدَّعين زورًا فابحثوا عمَّن لعب عليكم هذا الدور، ولا تزد يا مستر بكاروف كلمة بعد وإلا أحوجتني أن أسمعك ما لا تطيق وأريك ما لم ترَ، وأريد منك أن تدفع لي العشرة آلاف جنيهًا حتى صباح الغد؛ لئلا يفوت وقتها، لا أريدها إلا نقدًا.

– دفعت لك تحويلًا وقبضته، فلم يبقَ لك عندي شيءٌ.

– قلت لك: ليس هذا إمضائي ولا إمضاء مزوَّرًا.

فصاح بكاروف: يا ناس، إن كنت أنا حالمًا أو مجنونًا فسكريتيري وصراف البنك ليسا كذلك.

أما المدير فكان باهتًا، فقال: مهلًا مستر بكاروف، أما علمت نتيجة تحقيق التهمة الأولى التي اتُّهِم بها المستر شفلر وحقَّقناها صباح هذا اليوم وكنتَ شاهدًا فيها؟

أجاب بكاروف: خرجت من هنا قبل أن ينتهي التحقيق لأني لم أكن خالي الشغل حتى أسمع تحقيق تهمة لا تهمني.

– أما قرأت تفصيلها في جرائد الظهر؟

– كلَّا.

– إذن أنا أخبرك أنَّ التحقيق رجَّح لنا — بل أثبت — أنه يوجد في المدينة شخص باسم جان هوكر يُشبِه المستر شفلر كل الشبه، وهو الذي اختلس الدبوس من محل أفلن والأحد عشر ألف ريال من مس إيفا كروس، أفلا يحتمل أن يكون ذلك النصاب هو الذي جاءك باسم جان شفلر وأخذ منك التحويل؟

فأجاب بكاروف: ولكن كيف يعرف ذاك أنَّ لي علاقة بالمستر جان شفلر؟!

– لا ريب أنه عرف ذلك مما كتبته الجرائد؛ فاغتنم هذه الفرصة.

فبُهِت بكاروف هنيهة، ثم قال: يستحيل أن يكون رجل غير شفلر قد أتى إليَّ، كيف يعرف أنَّ لشفلر عليَّ عشرة آلاف ريال؟!

فقال المدير: هل طالبك بعشرة آلاف ريال؟

– كلَّا، ولكن لما دخل عليَّ ترحبت به، وقلت: «أظنك آتيًا لأجل التحويل، كنت مزمعًا أن أرسله لك في البريد الليلة.» فقال: «لا داعي لإرساله وقد أتيت أنا بنفسي.»

– إذن ترى من كلامك أنه لم يذكر لك تحويلًا ولا عشرة آلاف، بل أنت بادأته بذلك أولًا، أنت سلَّمتَ نفسَك له، ولعله كان ينوي أن ينصب عليك بمبلغ أقل أو أتاك لغرض آخر.

فتمرمر بكاروف جدًّا، وقال: والله لا أقدر أن أعتقد أنَّ الذي جاءَ لي رجل آخر غير المستر شفلر، هذا هو بعينه.

– الناس تتشابه يا مستر بكاروف.

– تكاد تجنني يا حضرة المدير، إني أعرف شفلر جيدًا، أعرفه بعينيه وأذنيه وفمه وأنفه حتى شامته.

فنظر المدير إلى شفلر، وقال: ما هي شامته يا مستر بكاروف؟

فقال بكاروف: فليلوِ عنقه قليلًا أو ينزل طوقه قليلًا، فترى نقطة سوداء في أيمن عنقه كالشامة.

فضحك المدير، وقال: ذلك خير برهان؛ أزل طوقك يا مستر شفلر.

وكان شفلر قد حل ربطة رقبته، وما لفظ المدير كلمته حتى كان الطوق قد أزيل، وقال: انظروا يا ناس، لا شامة ولا نقطة سوداء في عنقي، فوالله إنها لدعاوٍ باطلة، وإذا كان قد ثبت وجود شخص آخر يشبهني كل هذا الشبه، فإدارة البوليس بل كل الحكومة تكون مسئولة منذ الآن بكل عمل يعمل باسمي ولا أعترف به إلى أن يُقبَض على ذلك النصاب الذي خلقه الله شبهًا لي، لا أحتمل بعد الآن أن أؤخذ بجرائر غيري.

وكان المستر شفلر يتكلم بحدة، والكل منذهلون متحيرون، ومدير البوليس يفكر بخطة يتخذها لاكتشاف ذلك المحتال، ثم قال للمستر بكاروف ولصراف البنك: لا أجد حجة أو عذرًا للقبض على المستر شفلر؛ لأني أعتقد أنه براء، وأنَّ المجرم غيره. فإن كان التحويل موضوع نزاع بينكم فدونكم والمحكمة؛ لأجل دعوى مدنية، وأنا أسعى لاكتشاف ذلك المحتال.

أما شفلر فودَّع مدير البوليس مثنيًا على همته وذكائه الباهر، وانصرف غاضبًا على البقية، وأما الصراف فعاد إلى بنكه وقدم تقريرًا لمديره، وأما بكاروف فعاد إلى مكتبه حزينًا متأثرًا، وقبل الساعة السادسة كان سكريتيره في مكتب شفلر يقدم له رسالة ففضها شفلر وقرأ ما يأتي:

حضرة المستر شفلر

طيه تجدون تحويلًا بقيمة عشرة آلاف ريال، وأظنكم تعذرونني لاتهامكم، وعذري واضح إذا كان في الوجود من يشبهكم خَلقًا لا خُلقًا.

بكاروف

فدفع شفلر التحويل لسكريتير بكاروف، وقال: قل لمديرك أني سامحته على اعتدائه اليوم، ولكني لا أقبل منه العشرة آلاف إلا نقدًا، وله مني وصل بخط يدي أكتبه أمام عينيه، فليأتِ غدًا قبل العاشرة صباحًا إلى هنا بالقيمة.

والظاهر أنَّ المستر بكاروف تحقق من صديقه المحامي بلاك أنَّ المستر شفلر رجل مستقيم جدًّا لا يمكن أن يفعل أمرًا إدًّا، ولكنه في الوقت نفسه رجل لا يرضى بالإهانة، ولا يسكت على الضيم، ولا يصلى له بنار، ونصح له أن يسترضيه لئلا يقع بينهما مشكل يفضي إلى ما لا يَحْمَد المستر بكاروف مغَبَّته.

أما مدير البوليس فبث الخفية يبحثون عن المدعو جاك هوكر ذي الشامة أو النقطة السوداء في عنقه الأيمن.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١