من أفضل ما قيل عن الكتاب

لا يمكن لكتابٍ أن يكون مناسِبًا لتوقيتِ إصداره أكثر من هذا الكتاب … فكروجمان يذكِّرنا بإصرارٍ بأن التكلفتين الاقتصادية والاجتماعية للتحوُّل السابق لأوانه نحو خفض العجز فادحتان.

مجلة نيويورك ريفيو أوف بوكس

هذا النوع من الكتب يجعلك تتمنَّى لو كان مقرَّرًا إلزاميًّا، وتودُّ أن تقتبسَ منه لكلِّ مَن يريد أن يستمع؛ وذلك لأن هذا الكتاب يقدِّم سردًا شاملًا لكيفية انتهاء الأمر بنا إلى فعل عكس ما يمليه علينا المنطقُ والتاريخُ للخروج من هذه الأزمة.

دِكا آيتكِنهيد
صحيفة ذا جارديان

إن إصرار كروجمان على مساعدة الأُسَر الأمريكية المكافِحة علاجٌ شافٍ لتركيز واشنطن — الذي لا يحيد — على خفض الميزانية.

مجلة فورين بوليسي

لقد كَسر بول كروجمان، ذلك الاقتصاديُّ الذي يُثبِت دائمًا أنه على حقٍّ، الحلقةَ المعتادة بتقديم هذا الحلِّ العملي للزمن المضطرب الذي نعيش فيه.

جون سنو، شبكة قنوات آي تي إن

صعد بول كروجمان إلى الساحة ليلعب الدورَ الذي لعبه جون مينارد كينز في ثلاثينيات القرن العشرين؛ إذ يدعو الحكومةَ بلُغة واضحة سلِسة لزيادة الإنفاق حتى تُخرِجَنا من حالة الركود التي انغمسنا فيها.

مجلة ديسِّنت

إنه خليفة كينز … ولا سبيل لدحض دعوته إلى التوسع في الطلب العالمي.

سايمون جنكينز
صحيفة ذا جارديان

جاء كتاب كروجمان في الوقت المناسب ليلخِّص لنا كيف وصَلْنا إلى هذه النقطة، ويقدِّم نقدًا لاذعًا لسياسات التقشُّف، ويشرح كيفيةَ إعادةِ الناس إلى العمل.

مجلة دولارز آند سِنس

قد تختلف مع أطروحته، ولكنكَ ستواصِل القراءةَ.

مجلة ذا ويك

جاء هذا الكتاب — للمؤلِّف الحائز على جائزة نوبل — في التوقيت المناسِب تمامًا.

أندرو هيل
صحيفة فاينانشال تايمز

لا يخشى كروجمان مواجهةَ أحدٍ كائنًا مَن كان.

صحيفة سان فرانسيسكو ويكلي

ذكاء كروجمان ونَزْعته التوافقية يضمنان اجتذابَ هذا الكتاب لشريحةٍ عريضةٍ من القرَّاء، من أقصى اليسار السياسي إلى أقصى اليمين، ومن الفئة التي تمثِّل ٩٩٪ من الشعب إلى الفئة التي تمثِّل ١٪.

مجلة بابليشرز ويكلي

يمثِّل هذا الكتابُ إسهامًا مهمًّا في دراسات الاقتصاد الحالية، ومدعاةً للأمل في العودة إلى تنفيذ الحلول الفعَّالة.

مجلة كِركَس ريفيوز

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١