رسائل محترقة

ذوت الصبابةُ وانطوتْ
وفرغتُ من آلامها
لكنني ألقى المنا
يا من بقايا جامها
عادت إليَّ الذكريا
تُ بحشدها وزحامها
في ليلة ليلاء أرَّ
قني عصيب ظلامها
هدأت رسائل حبها
كالطفل, في أحلامها
فحلفْت لا رقَدَت ولا
ذاقت شهيَّ منامِها
أشعلت فيها النار تر
عى في عزيز حطامها
تغتال قصة حبنا
من بدئها لختامها
أحرقتُها ورميت قلـ
ـبي في صميم ضرامها
وبكى الرماد الآدمِيُّ
على رماد غرامها

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.