غصن صغير

رأيتِ غصنًا صغيرَا
منورًا ونضيرا
أرق ما تشتهي النفـ
ـسُ منظرًا وعبيرا
جذبتُه جذب عنفٍ
قد كاد يذوي الزهورا
فلم يئنَّ لجذبي
وكان غصنًا صبورا
لكنني لم أدعْهُ
حتى علا مسرورا
وارتد يضربُ وجهي
ضربًا عنيفًا مثيرا
وعاد ينشر في الأيـ
ـك ذا الحديثَ الأخيرا
تضاحك الأيكُ جذلا
نَ شامتًا مسرورا
ضحكَ الذي بعد صبر
قد فاز فوزًا أخيرا

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.