ذات مساء

وانتحينا معًا مكانًا قصيًّا
نتهادى الحديث أخذًا وردَّا
سألتْني: مللْتَنا أم تبدَّلـ
ـتَ سوانا هوًى عنيفًا ووجدَا؟
قلت هيهات! كم لعينيكِ عندي
من جميلٍ! كم بات يهدَى ويسدَى!
أنا ما عشت أدفع الدين شوقًا
وحنينًا إلى حماكِ وسهدَا
وقصيدًا مجلجلًا كلَّ بيتٍ
خلفه ألفُ عاصفٍ ليس يهدَا
ذاك عهدي لكل قلبك لم يقـ
ـض ديونَ الهوى، ولم يرعَ عهدا
والوعودُ التي وعدتِ فؤادي
لا أراني أعيش حتى تؤدَّى

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.