على البحر

من شعر الصبا قاله الناظم في الثالثة عشرة من عمره.

هل أنتِ سامعةٌ أنيني
يا غايةَ القلب الحزينِ
يا قِبلة الحب الخفيِّ
وكعبة الأمل الدفينِ
إني ذكرتك باكيًا
والأفق مُغبرُّ الجبينِ
والشمس تبدو وهْي تغـ
ـرب شبه دامعة العيون
أمسيتُ أرقُبها على
صخر وموج البحر دوني
والبحر مجنون العبا
بِ يهيج ثائره جنوني
ورضاكِ أنتِ وِقايتي
فإذا غضبتِ فَمَن يقيني!

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.