شفاء … وشفاء١

إن يكن «مظهرُ» يا زيـ
ـنب رب المعجزات
مِبْضَعٌ يأسو ويشفي
في الأكف الشافيات
وفتى كالملَكِ السا
حر حلوُ الكلمات
وله مجد المجدِّيـ
ـن وأقدار الثقات
فوق أخلاق كريما
ت رقاق محسنات
إنه يَشفِي … وتَشفيِ
زينبٌ بالبسمات
أبدًا دأبكما الخا
لد بعثٌ للحياة
ومسير الرحمة الكبـ
ـرى كما في النسمات
فاهنآ، إنكما حـ
ـقًّا سواء في السمات
١  نظم الشاعر هذه الأبيات ردًا على أبيات أخرى من الروي نفسه للشاعرة «زينب محمد حسين» تمتدح بها الدكتور مظهر عاشور. وفي البيت الأول إشارة إليها. وقد عثرنا على هذه الأبيات في عدد ٢٩ مايو سنة ١٩٥١ من جريدة البلاغ.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.