لمن الصمت؟١

لمنْ الصمتُ والفؤاد المشرَّد؟
أين من أسكر الربى حين غرَّدْ؟
طائر … أم رأت عيون الأماني
حُلُمًا مثل غيره قد تبددْ
أم قناع قد مزقته الليالي
عن هوى دون طائل فتجردْ
وبدا شاحبًا كيوم قتيلٍ
لم يكد يلثم الصباحُ المورَّدْ
ليت شعري، إلام إطراق رأسي
وانحنائي على جريح موسدْ؟
١  وجدت هذه الأبيات بين أضابير ناجي على بطاقة طبية، ويبدو أنها المحاولة الأولى في نظم «غيوم» الواردة بهذا الديوان، بدليل تكرار بعض الأبيات في القصيدتين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.