دعابة١

قد هنأوك بمجد الإسباني
فمتى تكون مصارع الثيرانِ؟
أمنحت أوسمة، ومجدك أول
ماذا يهمك من وسام ثان؟
إني أهنيك الغداة لأنني
أهواك من قلبي ومن وجداني
إن المقطم والزمان كليهما
الخالدان، وكل شيء فان
١  هذه الأبيات تلقيناها من الأديب السكندري نقولا يوسف، الذي روى أن ناجي نظمها تهنئة للأستاذ وديع فلسطين (رئيس تحرير المقطم يومئذٍ) حينما أنعمت عليه الحكومة الإسبانية بوسام الاستحقاق المدني.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠