رضوان محمد المخللاتي

١٢٥٠ﻫ–١٣١١ﻫ

هو الأستاذ الحجة الثقة في عصره، شيخنا العلَّامة الجليل الشيخ رضوان بن محمد بن سليمان المكنَّى بأبي عيد المعروف بالمخللاتي، الشافعي المذهب، وُلِد بالقاهرة في حدود سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م، وبعد أن حفظ القرآن الكريم وجوَّده تلقَّى علومَه بالجامع الأزهر على علماء عصره، ثم تخصَّص في دراسة علوم القرآن «القراءات والرسم» فنبَغ فيهما نبوغًا عظيمًا، وأنتج فيهما مؤلفاتٍ قيِّمة دلَّت على سعة علمه ووفرة اطِّلاعه، حتى شهِد له بالتفرد علماءُ عصره، وعلى رأسهم شيخُ القرَّاء الشيخ محمد المتولي.

وقد أجازه في سنة ١٢٧٧ﻫ/١٨٦٠م صديقُه ومعاصرُه الشيخ محمد عبده السرسي، وكان من أجلَّة علماء الأزهر، وعنهما تلقَّى علمَ القراءات خلقٌ كثير، ويقول في إجازته له:

«ولما جاد الزمان بحبيبنا أعزِّ الإخوان في الله تعالى الشيخ رضوان بن محمد بن سليمان، الشهير بأبي عيد، جاء وقرأ عليَّ ختمة كاملة من أولها إلى آخرها، عن طريق الشاطبية والدرة معًا، بالتحرير والتجويد، على أتم بيان وأكمل عنوان، واستجازني فأجزته بأن يقرأ ويُقرئ في أي مكان حلَّ.»

ويقرِّظ الشيخُ محمد المتولي شيخ القرَّاء أولَ مؤلفاته: «فتح المقفلات» بقوله:

… أما بعد، فقد اطَّلعتُ على هذا التصنيف البديع، اللطيف الصنيع، فوجدتُه في غاية الضبط والإتقان، ونهاية النفاسة والإحسان، [شمسًا في الاقتدا]، وبدرًا في الاهتدا، فيا له من عروس يفوح شذاه، ويلوح سناه، قد تجلَّى فيه بدرُ المعاني في أصداف المباني، جعله الله خالصًا لوجهه الكريم، وغفَر لمن تلقَّاه بقلب سليم، وأوجب لمؤلفه رضوانَه، ووفَّقه للخير وأعانه، قاله بلسانه، ورضيه بجنانه، ذو التقصير الكلي، محمد المتولي، عُفي عنه آمين.

وكذلك قرَّظ كتابه «إرشاد القراء والكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين»، ومما جاء فيه:

… أما بعد، فقد سمعتُ هذا الكتاب الرائق، والسِّفْر البليغ الفائق، فوجدتُه في بابه آية، قد بلغ من جادَّة الإفادة الغاية، قد نظم مؤلِّفُه فيه شملَ المتفرقات، بعد التفرُّقِ والشتات، ونبَّه على عجيب أوضاع الرسوم، وبيَّن فيه ما لأنواع الضبط من الرقوم، يتعيَّن على قُرَّاء القرآن الكريم مطالعتُه، ويتأكَّد على كُتَّاب المصاحف مدارستُه ومراجعته، ويحتاج إليه من يريد التحرِّي والضبط، حيث لم يقع له نظيرٌ في علم الخط، كيف لا ومتعلقُه أحدُ أركان القرآن، وأهم ما تدعو إليه ضرورة المقري على ممرِّ الزمان، فيا له من كتاب أينعتْ أثمارُه، وسطعت بين سطوره أنوارُه، أوضح فيه مؤلفُه خفايا الرسوم بأفصح إيضاح، وفتَح من أبواب رقوم الضبط لكل ضابط مطلوبَه بدون مفتاح، به أَمِن كُتَّابُ المصاحف من الزلل، وحفظوا إذ صاروا بسببه في جُنَّةٍ من طوارق الخلل:

ففي كل لفظ منه رَوضٌ من المُنَى
وفي كل سطر منه عِقدٌ من الدُّرِّ

جعله الله مقبولًا لديه، وسببًا للفوز يوم العرض عليه، قاله بلسانه، ورضيه بجنانه، ذو التقصير الكلي، محمد الشهير بالمتولي.

وكذلك قرَّظ كتابه «شفاء الصدور» بقوله:

… أما بعد، فقد اطلعتُ على هذا الكتاب المسمَّى: «شفاء الصدور بذكر قراءات الأئمة السبعة البدور» فوجدتُه صريحَ المباني، صحيح المعاني، مفيدًا في فنِّه، فريدًا في شأنه، على جودة من التسهيل والتقريب، وغاية من التحرير والتهذيب، سيما وقد تضمَّن كتاب «حرز الأماني» ليُقبل على من تلقَّاه بوجه التهاني، جعله الله مقبولًا لديه، وأثاب مؤلِّفَه رضوانه يوم العرض عليه، آمين.

وقرَّظ الشيخ حسن الجريسي، الملقب بالديب، كتابَه: «إرشاد القراء والكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين»، كما قرَّظه أيضًا العالِم الجليل السيد محمد عوض الدمياطي تقريظاتٍ تُعبِّر عن تقديرهما لهذا المؤلف.

وكان لنبوغ الشيخ رضوان في علمَي القراءات والرسم أثرٌ في تصويب المصاحف وتحقيق نشرها، فأشرف على طبع مصحفٍ وضَع له مقدمة، نشره الشيخ أبو زيد سنة ١٣٠٨ﻫ/١٨٩٠م، ويُعتبر من أضبط المصاحف، وقد تلقَّى عليه كثيرون، واستفادوا من علمه وأجازهم، وقد وقفتُ على إجازة منه إلى تلميذه الشيخ محمد البدري.

ولم يكن نبوغُ المترجَم مقصورًا على علوم القرآن، بل نبَغ في العلوم الشرعية والعقلية والعربية والأدب، فدرَّس النحو في مدرسة حافظ باشا، وتتلمذْنا عليه فأخذنا عنه العلومَ العربية والفنون الأدبية، وكان رحمه الله يفتخر بالأخذ عنه، كما تتلمذ عليه من أولاد شقيقتنا المغفور لها السيدة عائشة: محمود وإسماعيل.

وتولَّى الخِطابةَ في مسجد جوهر المعيني القريب من داره بغيط العدة، وخطب احتسابًا في مسجد سلطان شاه، وكان يُلقي درسًا في مسجد الأمير حسين ويخطب فيه الجمعة أحيانًا.

وقد بارك الله في حياته، فأنتج إنتاجًا علميًّا في مختلف العلوم، كما نقَل الكثيرَ من المؤلفات بخطِّه، وكتب نُسخًا من مؤلفاته أُودعت المكتبات العامة، فضلًا عن نُسَخه الخاصة.

انتقل إلى رحمة الله تعالى في يوم الجمعة ١٥ جمادى الأولى سنة ١٣١١ﻫ، ودُفِن في جبانة باب الوزير بالقرب من الضريح المعروف بمحمد بن الحنفية، وترك مجموعة من المؤلفات القيِّمة ما زالت مخطوطة، وهي:
  • (١)

    كتاب فتح المقفلات لِما تضمَّنه نظم الحِرز والدُّرَّة من القراءات، أوله: الحمد لله الذي أودع كتابه العزيز كنوز معاني العلوم. فرغ من تأليفه في الخامس والعشرين من شهر ذي الحجة سنة ١٢٨٦ﻫ، وهو مؤلَّف كبير في ٢٢٤ ورقة مسطرة ٢١ سطرًا، ويقول في ختام الكتاب: «يقول مشيِّد مبانيه، ومحرِّر ألفاظه ومعانيه: هذا آخر ما يسَّره الله سبحانه وتعالى من جمْع هذا الكتاب المستطاب، الصافي وِرْده لأُولي الألباب، فلقد أعملتُ الفكرةَ في تنقيحه، وبذلتُ الجهدَ في تصحيحه، حسبما تلقيتُ عن أشياخي السادة الكرام، مع مراجعة نفائس النفوس من الرغبات، والمرجو ممَّن طالع فيه فاطَّلع على هفوة أو زلَّة ألا يُبادر قبل التحقُّق بالإنكار، فذلك أمرٌ لم يسلم معه مَن كان مثله:

    والعذرُ عند خيار الناس مقبولُ
    واللطفُ من شِيَم السادات مأمولُ

    والكريم مَن يُقيل العثرات، ويعفو عن السيئات، خصوصًا من مثلي البائس الفقير، فإن ذهني كليلٌ وسَهوي كثير، وأيُّ لسان من الأنواع البشرية، ما عدا الحضرات النبوية، مصونٌ عن الغلط، أو أيُّ مؤلَّف أُلِّف بين العالمين حتى قيل مِن جميعهم ما أخطأ قط؟!

    وإذا كنتَ أيها الأخ تعلَم أن ذلك أمرٌ جائز عليك، وهذا المؤلَّف شيءٌ قد ساقه الله بلا مشقة عليك إليك، فاحمَد اللهَ مولاك، وقابل بالجميل واعذر أخاك، واشكر للناس؛ فمن لم يشكر الناس لم يشكر الله، ومَن نظَر إلى عيب أخيه ونسي عيبَ نفسه فقد عَميت عيناه، ثم خُذ الدُّرَّ من الصَّدَف، وانتهز الفرص فإنها صدَف، وانظر إلى القول دون القائل، وإلا فليس ذلك تحته طائل، ولا تأخذك العزَّة استكبارًا، ولا تحملك الأنفة على الإعراض استحقارًا لصاحبه واستصغارًا، بل انظر نظرَ مستخبر مستبصر، فإن رأيت ما يسُرُّك فاقبل وأقبل وإلا فأدبر، والحمد لله على ما يُوليه حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه.»

    وبهذا الختام المليء بالتواضع والاعتزاز ختَم الكثيرَ من مؤلَّفاته، ومنها:

  • (٢)

    كتاب شفاء الصدور بذكر قراءات الأئمة السبعة البدور. فرَغ من تأليفه سنة ١٢٩١ﻫ/١٨٧٤م.

  • (٣)

    أرجوزة في التوحيد. فرغ من تأليفها سنة ١٢٩٣ﻫ/١٨٧٦م.

  • (٤)

    انتشاق النفحات المسكية من طي تخميس البُردة الشريفة المحمدية. فرغ من نظمها سنة ١٢٩٤ﻫ/١٨٧٧م.

  • (٥)

    انتشاق الروائح المسكية من طي تخميس القصيدة النونية السويجعية للإمام اللوذعي عبد الرحيم البرعي. فرغ من نظمها سنة ١٢٩٤ﻫ/١٨٧٧م.

  • (٦)

    كتاب إرشاد القرَّاء والكاتبين إلى معرفة رسم الكتاب المبين، في ١٩٠ ورقة مسطرة ٢١ سطرًا. فرغ من تأليفه سنة ١٢٩٦ﻫ/١٨٧٩م. أوله: الحمد لله الذي رسم في صحائف الأوقات خطوطَ لطائف الإتحاف …

  • (٧)

    القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز، أوله: الحمد لله الواحد لا من قلة وعدٍّ، الأحد فما له من كيفيةٍ ولا حد، فرغ من تأليفه سنة ١٢٩٧ﻫ/١٨٨٠م، وعدد أوراقه ١٠٦ مسطرة ٢١ سطرًا.

  • (٨)

    الإفاضة الربانية بشرح ألفاظ البُردة المحمدية. فرغ من تأليفه سنة ١٣٠٥ﻫ/١٨٨٧م. أوله: حمدًا لمن أطلع أزهار الأسرار في رياض الأفكار بتسبيح الأشواق، وأسجع بلابل الأيك في البكور والآصال بتحميد العشَّاق، جل شأنه منَّ على أهل المحبة والوداد، باقتفاء آثار أشرف العباد، محمد صفوة الخلق … وهو شرح كبير في ٢٠٠ ورقة مسطرة ٢١ سطرًا.

  • (٩)

    رسالة فيما رواه ورش في موضوع «آلآن» من طريق «حرز الأماني»، أولها: حمدًا لمن أنزل القرآن نورًا … فرغ من تأليفها سنة ١٣٠٨ﻫ/١٨٩٠م.

  • (١٠)

    مقدمة مصحف، طبع سنة ١٣٠٧ﻫ/١٨٩٠م.

  • (١١)

    ديوان خُطب منبرية «الكوكب السائر فيما يتعلق بخُطب المنابر».

  • (١٢)

    اللؤلؤ المنظوم فيما يلزم من الشروط في حق الإمام والمأموم، وهي رسالة في شرح منظومة له فيما يتعلق بالمأموم والإمام، في ٣٠ ورقة مسطرة ١٥ سطرًا، فرغ من تأليفها في شهر المحرم سنة ١٣٠٨ﻫ.

ولما تُوفي١ رحمه الله رثاه أحدُ الفضلاء بهذه الأبيات:
ما لعَروض الدمع فاض هاطلا
يجري دمًا على الخدود نازلا
أظنُّ في مصر قضَى إمامُها
نحْبًا وجدَّ للكريم راحلا
وذاك رضوانُ النجيب المنتقى
مَن بالقران زيَّن المحافلا
فكم تآليف له بفنِّه
منها سقى القرَّاء عذْبًا سائلا
وكم لطَه صاغ أغلى مِدَح
كبُردة ألبسها غلائلا
حين لمولاه على الطهر سرى
وبات ضيفًا للكريم آملا
رحمة ربي نظَّمت تاريخه
رضوان للجنان جدَّ نائلا

[رضوان = ١٠٥٧، للجنان = ١٦٤، جدَّ = ٧، نائلا = ٨٣].

١٣١١ﻫ
١  لما عُنيت الحكومة بطبع المصحف الكريم في سنة ١٣٤٢ﻫ بإشراف نخبة من العلماء كان اعتمادها في ضبطه على مؤلَّفَيه:
  • (١)

    إرشاد القراء والكاتبين

  • (٢)

    القول الوجيز في فواصل الكتاب العزيز.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠